صفحة الكاتب : حامد شهاب

إكتشاف علمي مثير..!! نظرية الفوضى الخلاقة ولدت مع نشأة الكون..!!
حامد شهاب

كان الاعتقاد السائد لدى من كتبوا عن ادبيات الفوضى الخلاقة ان هذه النظرية بزغت في الولايات المتحدة عام 2003 على يد العالم الامريكي  مايكل ليدين العضو البارز في المعهد الأمريكي  ( انتربرايز) الذي يعد حسب وصف بعض الباحثين بأنه أول من صاغ مفهوم الفوضى الخلاقة في التاريخ المعاصر، لكن الحقيقة هي ليست كذلك، بل ان باحثين تمعنوا في ثنايا هذه النظرية وأشكال فلسفتها وجدوها انها ولدت منذ ان بزغ فجر الكون، لغايات آلهية ربما ، وفي اعتقادي يعد ( إبليس ) الشيطان اول من أرسى دعائم هذه النظرية منذ ان رفض الانصياع لأمر الخالق بالسجود لآدم، وقوله ( أنا خير منه خلقتني من نار وخلقتته من طين ) والحكاية المعروفة في الطريقة التي وسوس فيها الشيطان لحواء لاغواء آدم كي يأكل من شجرة التفاح ، التي حرمه الله عليه، والقصة المعروفة في القران الكريم. والفوضى هي استخدام عملية ( تضليل وخداع ) وقد بدأ الشيطان بصياغة هذه النظرية لاغواء بني البشر بقوله ( فبعزك لاغوينهم أجمعين ) وهذه دلالة أكيدة على ان ( الاغواء والتضليل والخداع  والايقاع ) صفات تلازم الأشرار ومن لديهم اهدافا مريبة لحرف البشر عن الطريق المستقيم او طريق الهداية ، وفي السياسة يعد خداع الاخر والايقاع به او خلق المتاعب امامه، من الاهداف التي يسعى اليها الاخر لعرقلة وصول خصمه او عدوه الى اهدافه المطلوبة.

 

تزامن الفوضى الخلاقة مع ظهور الماسونية

ويشير كتاب اخرون الى ان المصطلح كان قد عثر عليه في احد ادبيات الماسونية القديمة حيث ورد في اكثر من مرجع كما اشار اليه الباحث الامريكي" دان براون" وينسب الى الاب "ديف فيلمنج" بكنيسة المجتمع المسيحي في مدينة بتيسبرج ببنسلفانيا قوله ان الانجيل يؤكد لنا ان الكون قد خلق من الفوضى وان الرب قد اختار الفوضى ليخلق منها الكون وعلى الرغم من عدم معرفتنا لكيفية هذا الامر الا اننا متيقنون ان الفوضى كانت خطوة مهمه في عملية الخلق .

ويؤكد مارتن كروزرز ( وهو مؤسس احد المذاهب الجديدة في علم النفس) ان الفوضى احد العوامل المهمه في التدريب والعلاج النفسي فعند الوصول بالنفس الى حافة الفوضى يفقد الانسان جميع ضوابطه وقوانينه وعندها من الممكن ان تحدث المعجزات فيصبح قادرا على خلق هوية جديدة بقيم مبتكرة ومفاهيم حديثة تساعد على تطوير البيئة المحيطة به .

 

ميكيافيلي مؤسس الفوضى الخلاقة

أما الكاتب توفيق أبو شومر فيعد ميكافيللي بأنه هو مؤسس نظرية الفوضى الخلاّقة !! ويقول الكاتب توفيق أبو شومر في موقع الحوار المتمدن أن ميكافيللي  المتوفى عام 1527م  إشتهر بأنه عميد المدرسة التي تُعرّف السياسة بأنها : " فن الخداع والغش " أو وهي بتعبير آخر [ فن الخساسة] .

أبو العلاء المعري سبق ميكافيلي بقرون

ويشير الكاتب  توفيق أبو شومر الى أن أبا العلاء المعري قد وضع خلاصة هذه النظرية " في سقط الزند" الذي قال عن الحكام والأمراء والرؤساء ومن على شاكلتهم : 

يسوسون الأمور بغير عقل ، فينفذ أمرهم ويُقال ساسة  ، فأفَّ من الحياة وأفَّ منى ، على زمنٍ رياسته خساسة !

فلو شاع البيتان من وجهة نظر توفيق ابو شامر لتأكد بأن أبا العلاء سابقٌ على ميكافيللي بسبعة قرون على الأقل !

يقول ميكافيللي في كتابه [ الأمير] : الشجاعة تُنتج السلم ، والسلم يُنتج   ، وا لراحة يتبعها فوضى ، والفوضى تؤدي إلى الخراب ، ومن الفوضى ينشأ النظام ،والنظام يقود إلى الشجاعة .

ويضيف الكاتب " سأقتبس من ميكافيللي أقوالا أخرى تؤكد مذهبه النفعي في السياسة ، وتؤكد ريادته للسياسيين في عصرنا :

" الدين خير وسيلة لتعويد الناس المفطورين على الشر للخضوع للقانون ، فعلى ( الأمير) أن ينشر الدين ،ويظهر بمظهر الورع ،وهذا أفضل من أن يتصف بالأخلاق الحميدة ، ومن الخير للأمير أن يتظاهر بالرحمة والتدين وحفظ الوعد والإخلاص، ولكن عليه أن يكون مستعدا للاتصاف بعكسها "

فميكافيللي بالطبع درس آثار سابقيه ودرس كتابات معاصريه ، واستفاد من جمهورية أفلاطون ومباديء سقراط وأرسطو وكل الفيثاغوريين ، ثم إن ميكافيللي نجح في اختيار المباديء التي تصلح لكل عصر وأوان ، وهو أيضا أحسن في صياغتها في قوالب لغوية سهلة وميسورة ، وربما تشكل الإجابات السابقة أساسا لفهم ريادة ميكافيللي [ لفن ] الحكم .

وليس عندي شك في أنه استفاد من مقولات سابقيه ، فأرسطو مثلا نصح أهل أثينا قائلا لهم :" لابد أن تكونوا متدينيين لأن في بلادكم معابد كثيرة !

وهذه المقولة تصلح كما يقول الكاتب أن تكون هي أساس استخدام الدين أيضا استخداما نفعيا ، فقد اهتدى أرسطو بفعل قراءاته إلى أن [ الربح] الاقتصادي والتجاري يقتضي التمسك بالدين ! ولا يغيب عن كثيرين ما في مقولة أرسطو من معانٍ عديدة.

 

نظريات الفوضى الاميركية

عدت الفوضى الخلاقة آخر تجليات العقل الاستراتيجي الأمريكي في ظل سيطرة تيار الصحوة المسيحية الإنجيليين، وهي نظرية اليمين الأمريكي لفتفتة الأرض العربية توارت بأفول حقبة بوش

وتشير ادبيات الفوضى الخلاقة المعااصرة الى مصطلح (الفوضى الخلاقة) يرجع تاريخيا الى (مايكل ليدن) العضو البارز في معهد (اميركا انتربرايز) المعروف بكونه قلعة (المحافظين الجدد) ومايكل ليدن هو احد اصحاب النفوذ في دائرة المحافظين الجدد، وارتبط اسمه بعد الحادي عشر من ايلول 2001 بنظرية ( التدمير البناء ) وهو مشروع التغيير الكامل في الشرق الاوسط الذي يشمل اجراء اصلاحات سياسية واجتماعية واقتصادية شاملة في كل دول المنطقة.

وتنطلق نظرية الفوضى الخلاقة من فكرة قوامها ان الوضع في منطقة الشرق الاوسط غير مستقر، وان الفوضى التي تفرزها عملية التحول الديمقراطي في البداية هي من نوع (الفوضى الخلاقة) التي ربما تنتج في النهاية حسب رأي غوندليزا رايس (وزيرة الخارجية الاميركية السابقة ) وضعا افضل مما تعيشه المنطقة حاليا.

وقد اجرى البروفسور توماس بارنيت احد اهم المحاضرين الرئيسين في وزارة الدفاع الاميركية، منذ ايلول سبتمبر 2001 بعض التطويرات على نظرية (الفوضى البناءة) فقد لخص رؤيته لما كان يعرضه في البنتاغون في دراسته التي اعطاها عنوان(خريطة البنتاغون) المنشورة عام 2004 وحدد بارنيت الشرق الاوسط كمنطقة للبدء بتطبيق الاستراتيجية الجديدة.

ويعد جورج بوش الابن الذي يعاني من وهم كونه المسيح المخلص الأكثر تطرفا في فرض سياسات الأمركة من خلال إطلاقه الفوضى الخلاقة في مختلف أنحاء العالم، وقد تأثر بوش بعدد من الكتابات التي تؤسس للفكر السياسي المنظم للفوضى الخلاقة واعترف بأن كتاب «قضية الديمقراطية يمثل الخريطة الجينية لرئاسته وهو من تأليف المنشق السوفييتي المهاجر إلى إسرائيل والذي شغل منصبا وزاريا في حكومة شارون ناتان شارانسكي.

 

واتفـق خبراء ومحللون سياسيون على أن نظرية «الفوضى الخلاقة» التى ابتدعها المحافظون الجدد لإدارة منطقة الشرق الأوسط، والسيطرة عليها، تراجعت لصالح سياسة الاحتواء والحوار التى ينتهجها الرئيس الأمريكي الحالي باراك أوباما، لكنهم أكدوا على أن الفوضى الخلاقة لن تنتهي، لكنها توارت قليلا.

الاحتواء ..وجهة نظر عربية 

 يؤكد الدكتور حسن نافعة أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة والأمين العام السابق لمنتدى الفكر العربي بعمان، أن ما تعانيه منطقة الشرق الأوسط وبخاصة المنطقة العربية كان من صنع الأجندة الأمريكية الشغوفة بالسيطرة على مقدرات الشعوب العربية ، وأن ما خلفته نظرية «الفوضى الخلاقة» من صراعات وأزمات في المنطقة سيظل يؤثر فيها لفترات كبيرة، بشكل يصعب التعافي منه. وقال ان الأجندة الأمريكية التى تبنتها الإدارة السابقة فى المنطقة، لم تعمق الأزمات فى المنطقة فقط، بل جاءت بنتائج لم تكن تتوقعها الولايات المتحدة الأمريكية نفسها، حيث غرقت قواتها في العراق، وحققت بفشلها في العراق كثيرا من آمال إيران.

وأضاف: في ظل إدارة الرئيس باراك أوباما تتراجع نظرية الفوضى الخلاقة قليلا، لصالح سياسة الحوار والتهدئة مع المنطقة العربية التى يتبناها أوباما، وأوضح أن الحديث عن انتهاء نظرية الفوضى الخلاقة غير صحيح، لأن السياسات في الإدارة الأمريكية لا تتغير بين يوم وليلة، مشيرا الى أن سياسة الإدارة الجديدة في الاحتواء والحوار، تعطي فرصة للعالم العربي، لإعادة ترتيب أولوياته وتنظيم علاقاته الخارجية.

سياسة فرق تسد

من جهته يقول الدكتور عمار علي حسن رئيس مركز دراسات وبحوث الشرق الأوسط، إن نظرية الفوضى الخلاقة أثبتت فشلها في الشرق الأوسط، لكنها لن تنتهي لأنها ليست بجديدة علينا، فهي امتداد لسياسة فرق تسد، نظرية الاستعمار البريطاني، أي أن القوى الغربية تتعامل بها مع المنطقة العربية منطقة الشرق الأوسط ككل منذ القدم، ولم تنته، لكنها تتقدم وتتراجع طبقا لأفكار النظم السياسية المختلفة.وأضاف ان الرئيس الأمريكي باراك أوباما بدأ في سياسة الاحتواء، لتتراجع نظرية اشاعة الفوضى خطوة إلى الوراء لكنها لم تمت لأن السياسات في الولايات المتحدة لا تتغير بنسبة180% درجة أو بشكل فجائي.

و يتفق خبير العلاقات الدولية بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، جمال عبدالجواد مع سابقيه في أن نظرية الفوضى الخلاقة التي اتبعتها الإدارة الأمريكية السابقة في تعاملها مع المنطقة، ثبت فشلها، لأن إشاعة الفوضى في منطقة معقدة التكوين مثل المنطقة العربية تثير قلقا و اضطرابا في منطقة الشرق الأوسط بأكملها و العالم كله.

ويقول ان إدارة أوباما جاءت بفكر مختلف عن فكر سابقتها، وبسياسة أكثر واقعية في التعامل مع منطقة الشرق الأوسط، موضحا أن أوباما بدأ في تهدئة الصراع في المنطقة، وإشاعة الحوار بدلا من الفوضى، وأضاف ان هذه السياسة تعطي فرصة للدول العربية، لإعادة ضبط توازنها في النظام الدولي، وفرض شروطها في عملية تسوية الصراع العربي الإسرائيلي،

خطط كيسنجرية

من جانبه أكد السفير أحمد الغمراوي سفير مصر السابق في أفغانستان أن موضوع الفوضى الخلاقة صناعة صهيونية. وأن ما أعلنته وزيرة الخارجية السابقة غونداليزا رايس كان ضمن مخطط عام يخطط له كيسنجر الذي كان مستشارا لبوش ومجموعة الصهيونية العالمية التي كانت مسيطرة على القرار، ولذلك موضوع الفوضى الخلاقة مازال مستمرا.

 

وقال ممدوح قناوي رئيس الحزب الدستوري بمصر ان نظرية الفوضى الخلاقة لم تنته كما يظن البعض، موضحاً أن الاستراتيجية الأمريكية يبدو أنها معتنقة هذه النظرية إلى ما لا نهاية، أياً كان الرئيس. وقال سامح عاشور رئيس اتحاد المحامين العرب السابق، انه لا يعتقد أن السياسة الأمريكية رهن برحيل وقدوم رئيس آخر، موضحاً أن السياسة الأمريكية أجندة محكمة، وكل رئيس ينفذ الجزء الخاص بمرحلته، مشيراً إلى أنه غير متفائل بأن يأتي عهد أوباما بإنجاز جديد للقضايا العربية.

وقال مكرم محمد أحمد نقيب الصحفيين كنا نأمل أن نرى عهدا جديدا مع أوباما بعد خطابه المهم بالقاهرة، موضحاً أنه على مستوى التطبيق فإن إدارة أوباما تتراخى في تنفيذ وعودها، خاصة النكوص فيما يتعلق بوعود وقف الاستيطان.

 

نهج أمريكي جديد

و يقول المحلل والباحث الاكاديمي الاردني .د. عدنان هياجنة، استاذ العلاقات الدولية وعميد كلية الاداب في الجامعة الهاشمية، ان نهجا جديدا بدأ في الولايات المتحدة بفوز باراك اوباما بقيادة البيت الابيض، يختلف عن النهج الذي اتبعته ادارة سلفه جورج بوش الابن.

 

الخلاصة

من هذا يمكن الاستدلال الى ان نظرية الفوضى الخلاقة قديمة قدم الكون وقد بزغت مع نشأته لكن افكارها تطورت من فترة لأخرى حسب مجالات توظيفها، وقد كان الزمن الاميركي في العصر الحديث وعهود الهيمنة الامريكية هي من استوجبت الاهتمام بهذا العلم الحيوي الذي بحاجة الى مزيد من الاهتمام لكشف تأثيراته الخطيرة على مستقبل منطقتنا العربية على وجه التحديد، وما يجري في العراق وبعض دول المنطقة الا شاهد على مدى ايغال الساسة الامريكان في اشاعة اجواء الفوضى وحالات الاحتراب والتفتيت للدول والكيانات المجتمعية، والعمل على اثارة الفتن والحروب بين مكوناتها.

  

حامد شهاب
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/10/25



كتابة تعليق لموضوع : إكتشاف علمي مثير..!! نظرية الفوضى الخلاقة ولدت مع نشأة الكون..!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عامر ناصر ، على الموت بحبة دواء؟! - للكاتب علاء كرم الله : للعلم 1- نقابة الصيادلة تتحكم بالكثير من ألأمور وذلك بسبب وضعها لقوانين قد فصلت على مقاساتهم متحدين بذلك كل ألإختصاصات ألأخرى مثل الكيمياويين والبايولوجيين والتقنيات الطبية وغيرها 2- تساهم نقابة الصيادلة بمنع فحص ألأدوية واللقاحات في المركز الوطني للرقابة والبحوث الدوائية بحجة الشركات الرصينة ؟؟؟ بل بذريعة تمرير ألأدوية الفاسدة واللقاحات الفاشلة لأسباب إستيرادية 3- يتم فقط فحص الأدوية واللقاحات رمزيا ( physical tests ) مثل وزن الحبة ولونها وهل فيها خط في وسطها وشكل الملصق ومدة ذوبان الحبة ، أما ألأمبولات فيتم فحص العقامة ؟؟؟ أما فحص ال potency أي فحص القوة فلا بل يتم ألإعتماد على مرفق الشركة الموردة ؟؟؟ وناقشت نائب نقيب الصيادلة السابق حول الموضوع وطريقة الفحص في إجتماع حضره ممثلون من الجهات ألأمنية والكمارك فأخذ يصرخ أمامهم وخرج عن لياقته ؟؟؟ حاولت طرح الموضوع أمام وزارة الصحة فلم أفلح وذلك بسبب المرجعية أي إعادة الموضوع الى المختصين وهم الصيادلة فينغلق الباب 4- أنا عملت في السيطرة النوعية للقاحات وكنت قريبا جداً من الرقابة الدوائية وعملت معاونا للمدير في قسم ألإخراج الكمركي ولا أتكلم من فراغ ولا إنشاءاً

 
علّق جيا ، على خواطر: طالب في ثانوية كلية بغداد (فترة السبعينات) ؟! - للكاتب سرمد عقراوي : استمتعت جدا وانا اقرا هذه المقاله البسيطه او النبذه القثيره عنك وعن ثانويه كليه بغداد. دخلت مدونتك بالصدفه، لانني اقوم بجمع معلومات عن المدارس بالعراق ولانني طالبه ماجستير في جامعه هانوفر-المانيا ومشروع تخرجي هو تصميم مدرسه نموذجيه ببغداد. ولان اخوتي الولد (الكبار) كانو من طلبه كليه بغداد فهذا الشيء جعلني اعمل دىاسه عن هذه المدرسه. يهمني ان اعلم كم كان عدد الصفوف في كل مرحله

 
علّق مصطفى الهادي ، على ظاهرة انفجار أكداس العتاد في العراق - للكاتب د . مصطفى الناجي : السلام عليكم . ضمن سياق نظرية المؤامرة ــ اقولها مقدما لكي لا يتهمني البعض بأني من المولعين بهذه النظرية ، مع ايماني المطلق أن المؤامرة عمرها ما نامت. فضمن السياق العام لهذه الظاهرة فإن انفجارات اكداس العتاد هي ضمن سلسلة حرائق ايضا شملت ارشيفات الوزارات ، ورفوف ملفات النزاهة . وصناديق الانتخابات ، واضابير بيع النفط ، واتفاقيات التراخيص والتعاقد مع الشركات وخصوصا شركة الكهرباء والنفط . وهي طريقة جدا سليمة لمن يُريد اخفاء السرقات. واما الحرارة وقلة الخبرة وسوء الخزن وغيرها فما هي إلا مبررات لا معنى لها.لك الله يا عراق اخشى ان يندلع الحريق الكبير الذي لا يُبقي ولا يذر.

 
علّق محمد ميم ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : الرواية الواردة في السيرة في واد وهذا النص المسرحي في واد آخر. وكل شيء فيه حديث النبي صلى الله عليه وسلم فلا ينبغي التهاون به، لما صح من أحاديث الوعيد برواية الكذب عنه: ⭕ قال النبي صلى الله عليه وسلم : (مَنْ كَذَبَ عَلَي مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنْ النَّارِ) متفق عليه ⭕ وقال صلى الله عليه وسلم : (مَنْ حَدَّثَ عَنِّي بِحَدِيثٍ يُرَى أَنَّهُ كَذِبٌ فَهُوَ أَحَدُ الْكَاذِبِينَ) رواه مسلم

 
علّق محمد قاسم ، على (الثعلبة المعرفية) حيدر حب الله انموذجاً....خاص للمطلع والغائر بهكذا بحوث. - للكاتب السيد بهاء الميالي : السلام عليكم .. ها هو كلامك لا يكاد يخرج عن التأطير المعرفي والادلجة الفكرية والانحياز الدوغمائي .. فهل يمكن ان تدلنا على ابداعك المعرفي في المجال العقائدي لنرى ما هو الجديد الذي لم تتلقاه من النصوص التي يعتمد توثيقها اصلا على مزاج مسبق في اختيار رواة الحديث او معرفة قبلية في تأويل الايات

 
علّق مصطفى الهادي ، على متى قيل للمسيح أنه (ابن الله).تلاعبٌ عجيب.  - للكاتب مصطفى الهادي : ما نراه يجري اليوم هو نفس ما جرى في زمن المسيح مع السيدة مريم العذراء سلام الله عليها . فالسيدة مريم تم تلقيحها من دون اتصال مع رجل. وما يجري اليوم من تلقيح النساء من دون اتصال رجل او استخدام ماءه بل عن طريق زرع خلايا في البويضة وتخصيبها فيخرج مخلوق سوي مفكر عاقل لا يفرق بين المولود الذي يأتي عبر اتصال رجل وامرأة. ولكن السؤال هو . ما لنا لا نسمع من اهل العلم او الناس او علماء الدين بأنهم وصفوا المولود بأنه ابن الطبيب؟ ولماذا لم يقل أحد بأن الطبيب الذي اجرى عملية الزرع هو والد المولود ؟ وهذا نفسه ينطبق على السيد المسيح فمن قام بتلقيحه ليس أبوه ، والمولود ليس ابنه. ولكن بما أن الإنسان قديما لا يهظم فكرة ان يلد مولود من دون اتصال بين رجل وامرأة ، نسبوا المولود إلى الله فيُقال بأنه ابن الله . اي انه من خلق الله مباشرة وضرب الله لنا مثلا بذلك آدم وملكي صادق ممن ولد من دون أب فحفلت التوراة والانجيل والقرآن بهذه الامثلة لقطع الطريق امام من يتخذون من هذه الظاهرة وسيلة للتكسب والارتزاق.كيف يكون له ابن وهو تعالى يقول : (أنّى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة). وكذلك يقول : (لم يلد ولم يولد). وكذلك قال : (إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته القاها إلى مريم وروح منه ... سبحانه أن يكون لهُ ولد ولهُ ما في السماوات وما في الأرض). وتسمية ابن الله موغلة في القدم ففي العصور القديمة كلمة ابن الله تعني رسول الله أو القوي بامر الله كماورد في العهد القديم.وقد استخدمت (ابن الله) للدلالة على القاضي أو الحاكم بأنه يحكم بإسم الله او بشرع الله وطلق سفر المزامير 82 : 6 على القضاة بأنهم (بنو العلي)أي أبناء الله. وتاريخيا فإن هناك اشخاص كثر كانوا يُعرفون بأنهم أبناء الله مثل : هرقل ابن الإله زيوس، وفرجيليوس ابن الالهة فينوس. وعلى ما يبدو أن المسيحية نسخت نفس الفكرة واضافتها على السيد المسيح.

 
علّق احمد الحميداوي ، على عبق التضحيات وثمن التحدّيات - للكاتب جعفر البصري : السلام عليكم نعم كان رجلا فاضلا وقد عرفته عن قرب لفترة زمنية قصيرة أيام دراستي في جامعة البصرة ولا زلت أتذكر بكائه في قنوت صلاته . ولقد أجدت أخي البصري في مقالك هذا وفقك الله لكل خير .

 
علّق احسان عبد الحسين مهدي كريدي ، على (700 ) موظفا من المفصولين السياسيين في خزينة كربلاء - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : لدي معاملة فصل سياسي لا اعرف مصيرها مقدمة منذ 2014

 
علّق ابو الحسن ، على كيف تقدس الأشياء - للكاتب الشيخ عبد الحافظ البغدادي : جناب الشيخ الفاضل عبد الحافظ البغدادي دامت توفيقاتكم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاك الله خير جزاء المحسنين على هذا الوضيح لا اشكال ولا تشكيل بقدسية ارض كربلاء الطاهره المقدسه مرقد سيد الشهداء واخيه ابي الفضل العباس عليهما السلام لكن الاشكال ان من تباكى على القدسيه وعلى حفل الافتتاح هو نوري ***************فان تباكى نوري يذكرني ببكاء اللعين معاويه عندما كان قنبر يوصف له امير المؤمنين ع فان اخر من يتباكى على قدسيه كربلاء هو  $$$$$ فلللتذكير فقط هو من اقام حفله الماجن في متنزه الزوراء وجلب مريام فارس بملايين الدولارات والزوراء لاتبعد عن مرقد الجوادين عليهما السلام الا بضعة كليومترات وجماعته من اغتصبوا مريام فارس وذهبت الى لبنان واقامت دعوه قضائية عن الاغتصاب ومحافظ كربلاء سواء ابو الهر او عقيل الطريحي هم من عاثوا فساد بارض كربلاء المقدسه ونهبوا مشاريعها وابن &&&&&&&   اما فتاه المدلل الزرفي فهو من اقام حفله الماجن في شارع الروان في النجف الاشرف ولم نرى منه التباكي على رقص البرازيليات وراكبات الدراجات الهوائيه بالقرب من مرقد اسد الله الغالب علي بن ابي طالب هنا تكمن المصيبه ان بكائه على قدسية كربلاء كلمة حق اريد بها باطل نامل من الاخوة المعلقين الارتقاء بالاسلوب والابتعاد عن المهاترات فهي لاتخدم اصل الموضوع ( ادارة الموقع )   

 
علّق علي حسين الخباز ، على نص محدَث عن قصيدة منشوره - للكاتب غني العمار : الله ما اجملك / كلماتك اجمل من نبي الله يوسف اقلها وعلى عاتقي

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم يلتقي بنائب رئيس الوزراء الغضبان ويقدم مقترحا لتخفيف الزخم في الزيارات المليوينة : مقترح في غاية الأهمية ، ان شاء الله يتم العمل به

 
علّق ابو سجى ، على الحلقة الأولى/ عشر سنوات عاش الإمام الحسين بعد أخيه الحسن(عليهما السلام) ماذا كان يفعل؟ - للكاتب محمد السمناوي : ورد في كنتب سليم ابن قيس انه لما مات الحسن بن علي عليه السلام لم يزل الفتنة والبلاء يعظمان ويشتدان فلم يبقى وليٌ لله إلا خائفاً على دمه او مقتول او طريد او شريد ولم يبق عدو لله الا مظهراً حجته غير مستتر ببدعته وضلالته.

 
علّق محمد الزاهي جامعي توني ، على العدد الثاني من مجلة المورد - للكاتب اعلام وزارة الثقافة : سيدي الكريم تحياتي و تقديري ألتمس من معاليكم لو تفضلتم بأسعافي بالعنوان البريدي الألكتروني لمجلة المورد العراقية الغراء. أشكركم على تعاونكم. د. محمد الزاهي تونس

 
علّق حسين علي ، على قصيدة ميثم التمار على الراب: شاهدتُها ؛ فتأسفتُ مدوِّنًا ملاحظاتي الآتيةَ - للكاتب د . علي عبد الفتاح : 5- اما هذه فترجع الى نفسك ان وجدتها طربا سيدي العزيز فاتركها ولا تعمل بها ولا تستمع اليها.. او اذا لم تجدها طريا صح الاستماع اليها (مضمون كلام السيد خضير المدني وكيل السيد السيستاني) 6-7 لا رد عليها كونها تخص الشيخ نفسه وانا لا ادافع عن الشيخ وانما موضوع الشور

 
علّق حسين علي ، على قصيدة ميثم التمار على الراب: شاهدتُها ؛ فتأسفتُ مدوِّنًا ملاحظاتي الآتيةَ - للكاتب د . علي عبد الفتاح : 4- لا فتى الا علي * مقولة مقتبسة * لا كريم الا الحسن ( اضافة شاعر) وهي بيان لكرم الامام الحسن الذي عرف به واختص به عن اقرانه وهو لا يعني ان غيره ليس بكريم.. ف الائمة جميعهم كرماء بالنفس قبل المال والمادة.. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي هادي الركابي
صفحة الكاتب :
  علي هادي الركابي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 التعادل بين يونايتد وتشيلسي يشعل صراع التأهل لأبطال أوروبا

 شرطة كربلاء المقدسة تكشف ملابسات جريمة قتل طفل في منطقة فريحة  : وزارة الداخلية العراقية

 هل كنتم غافلين  : محمد الركابي

 لماذا كشف ابي بكر بيت الزهراء (ع)  : الشيخ عقيل الحمداني

 استئناف الحضارة  : د . ليث شبر

 تسجيل حالة وفاة رابعة بالغاز السام الناتج عن قصف داعش لـ “تازة”

 هروب كبير للدواعش من هيت ودک اوکارهم بالبشیر والقائم والموصل ومقتل 135 إرهابیا

  هل سيصبح التيار الصدري بيضة القبان في المعادلة العراقية ؟؟  : محمود غازي سعد الدين

 اللجنة العليا للتسويق تحدد موعدا لايقاف التسويق في بعض المراكز التسويقية  : اعلام وزارة التجارة

 مكافحة اجرام شرطة واسط تلقي القبض على متهمين اثنين لقيامهم بقتل والدهما غرب الكوت  : وزارة الداخلية العراقية

 الأمم المتحدة: العالم يشهد تفككًا مثيرًا للقلق

 نظرية مبادئ الفشل؟!  : اوعاد الدسوقي

 عراقي يبعث رسالة الى السيد حسن نصرالله هذا نصها

 خدمة زينب  : العلامة الأستاذ الدكتور أسعد علي

 ايران تدعو مواطنيها الحصول على سمة دخول العراق للمشاركة بزيارة الاربعين

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net