صفحة الكاتب : د . ايمان محمد

قصة : و ذابت الشموع ..
د . ايمان محمد

 بينما أحضر وجبة العشاء لي و لزوجي حسام , استذكر كلمات د.باسم (الطبيب النفسي) لي على انفراد مع أختي (رقية) في نهاية الجلسة العلاجية الثانية ... سيدة شيماء أعتقد أن علة زوجك لا علاقة لها بمرض نفسي و أنا أشكك فيما يقول من كونه سليم عضويا" فإدعاءه إستشارة طبيب مختص لا يكفي لابد من تقرير طبي رسمي يؤكد صدق سلامته عضويا كي أستمر معه بجلسات علاج نفسي و إلا فأنا أعتذر عن الجلسات ...كلمات أختي رقية ترن في أذني ( شيماء قد يكون حسام كاذبا ).. كاذب ..تلك الكلمة ترن في أذني 

لقد تناول عشاءه بشراهة و خلّد الى السرير و غطّ في نوم عميق , نام و تركني اطالع وجهي في المرآة , على طاولة المرآة بقايا شموع على قواعد الشمعدان , استذكر الليلة الأولى لي في هذه الحجرة الصغيرة ... استذكرها كما لو أنها حدثت للتو
بعد أن إنتهت حفلة الزفاف وجدتني معه في هذه الحجرة , يقترب مني يشمني و يحتضنني , يقبل رقبتي و أنا أبتسم في حياء حانية رأسي , كل ذرة في جسدي تنبض و ترتعش هيجانا و شوقا و حياءا" .. يقّبّلني من رقبتي صعودا حتى بلغت شفتاه فمي , أبعدت فمه بطرف سبابتي قائلة له :لحظة حبيبي ...و اتجهت نحو شمعدان ذو خمسة شموع على طاولة المرآة المستديرة , أشعلت الشموع بينما أطفأ حسام أنوار المصباح , و إلتفت ذراعيه حول خصري و لثم شفتي بشراهة حتى ثملت بين يديه فحملني الى السرير , غافية يقظة بين يديه يجّردني كالدمية على الفراش ... لكن .. لكن ماذا يا شيماء يا تعيسة الحظ ... لكن لا شيء حدّث بعد ذلك .. لا شيء حتى ذابت الشموع , ذابت الشموع و أنا لا أزال عذراء ... ظننت أنه أمر عادي في أول إسبوع 
لزمت الصمت لإسبوعين ثم أخبرت أختي الكبرى المتزوجة , فتكلّمت معه (رقية )فإدعى أنه إستشار طبيبا بخصوص ذلك و أنه سليم عضويا" لا يعاني مرضا" يسبب له العنة او العجز الجنسي و أن الطبيب نصحه بإستشارة طبيب نفسي ..
رقية أبقت الأمر سرا , و لم أتفوه انا بكلمة تمس جوارحه سرا و علانية , كنت زوجة متفهمة فلقد قرأت عن هكذا أمور على الأنترنيت و اعطيته فرصة و صدّقت إدعائه 
و اليوم عدنا من الجلسة الثانية من عيادة الطبيب النفسي الذي صعّقني بشكوكه كون حسام رجل عنين عضويا لا نفسيا ... ماذا أفعل الآن لقد مرّ شهرين على زفافنا و انا لا ازال بنتا" عذراء .. صوت شخيره يملأ الحجرة , أنظر إليه إنه نائم غير مهتم لوجود أنثى معه , حملت الشمعدان بيدي و إتجهت نحوه , لقد إشتعلت أنوثتي بدلا من الشموع الذائبة , سقط الشمعدان على الأرض , فأيقظته الضوضاء يسألني
_ما بكِ ؟
_حسام , يجب أن نتحدث بصراحة
_أنا متعب أجّلي الموضوع للغد
_ كلا , بل الآن 
فهجمت على جسده و إحتضنته بشغف , جذبته من شعره و لحست رقبته بلساني و دعكت وجهي بلحية صدره 
_ ما هذا إبتعدِ , أنا متعب دعيني أنام 
_ و انا متى أنام , متى , الى متى يا حسام , قل لي إلى متى ؟
لقد صارحته بحديث د.باسم و تجاذبنا اطراف الحديث بهدوء في البداية لكن الأمر إنتهى بصراع كلامي ثم بضربه لي بعد أن هددته برفع قضية تفريق بالمحكمة إذا لم يتعالج عند طبيب مختص 
_ لن أسمح لكِ بالتشكيك برجولتي 
_ و أين رجولتك يا حسام فأنا كما أنا منذ العرس , أنت ترفض الذهاب لطبيب لكونك تعلم أنك عنين و تتحجّج بعلة نفسية 
_ أغلقِ فمكِ و إلا 
_و إلا ماذا فلقد صفعتني , ماذا بوسعك أن تفعل ؟
_ سأريكِ ماذا بوسعي أن أفعل
فهاجمني كالثور الهائج و مزق ثيابي , جرّني بأظفاره , أدفعه عني لكنه يفوقني قوة , أنا مجردة تماما بين يديه يباعد فخذي بيديه , فهمت أنه ينوي فضّ بكارتي بإصبعه , دفعته عني و تناولت الشمعدان من على الارض و ضربت رأسه ففار الدم منه ... هاج كالبركان , رجل عنين لا قوة لذكورته كي يدفعها بداخلي , لقد غلبتني سطوته و وجدته يشدني على السرير بقطع ثيابي الممزقة , كممّ فمي بلقمة قماشية أدخلها بعنف في فمي , باعدّ فخذي بالضرب و القوة , إنفتح فرجي أمام ناظريه و صار يلحس بظري بلسانه ثم إفتض بكارتي بإصبعه 
لقد كان كابوسا حقيقيا" إستمر لدقائق ظننتها ساعات من العذاب , بعدها هدأت تلك العاصفة البشرية لأجده يبكي على صدري و يعتذر , دموعه تسيل على وجهي و هو يقبلني قائلا 
_أحبكِ , شيماء أحبكِ
إختلطت دمائنا و دموعنا , حتى الفجر , حررني من قيوده و صار يتوسلني أن أبقى
كنت أنزف من فرجي , لقد جرحني بإظفره و هو يحتل عذريتي بتلك الطريقة , طريقة الرجل العنين 
إتصلت بأختي بالجوال , و أتى أخي و والدي , تشاجرت العائلتين عند مدخل الدار فقد كنت اسكن معه في بيت عائلته , رفعت قضية تفريق في المحكمة و حصلت على الطلاق و إضطررت للتنازل عن كل حقوقي الزوجية و عن التعويض جراء ما أصابني من ضرر نفسي و جسدي حسب التقارير الطبية التي قدمتها للمحكمة , كنت مضطرة للتنازل بسبب التهديد الذي تلقاه والدي و أخي بإلإيذاء او القتل , و اليوم أنا في الحجرة نفسها اجمع اغراضي مع أختي و أخي , ذلك الشمعدان لا زال على الارض و عليه بقايا الشموع الذائبة , كنت كتلك الشموع إشتّعلَت و أضائَت و ذابَت حتى نالت لا شيء سوى عذاب الإحتراق‎..

  

د . ايمان محمد
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/10/25



كتابة تعليق لموضوع : قصة : و ذابت الشموع ..
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على كركاميش هل تعني كربلاء ؟؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بمزيد من الحزن والاسى بلغني ان الاخ الكاتب ماجد المهدي كاتب الموضوع الذي نشرته أعلاه قد توفي و رحل من هذه الدنيا بتاريخ 2/3/2018 . فهنيئا له الأثار الطيبة التي تركها .

 
علّق المعتمد في التاريخ ، على كيف يكون علي الأكبر (ابن الحسن والحسين) معاً ؟ - للكاتب شعيب العاملي : بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم . العم يقال عنه اب لأبناء اخيه. فليس هناك مانع مثل استغفار إبراهيم لإبيه أزر وهو في الأصل عمه. و الله العالم

 
علّق بورضا ، على ادارة موقع كتابات في الميزان تنعى العلامة السيد محمد علي الحلو : إنا لله وإنا إليه راجعون رحم الله السيد العزيز بحق محمد وآل محمد صلوات الله عليهم أجمعين كان مبلغا وناصحا ومناصرا بارزا بلسانه ويده وشعوره في قضية الإمام المهدي عجل الله فرجه الشريف

 
علّق بشير البغدادي ، على تعرف على تاريخ عزاء ركضة طويريج وكيف نشأ ولماذا منع؟! : الحمد لله وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على كركاميش هل تعني كربلاء ؟؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : االسلام عليكم ورحمة الله الحريه الفكريه والصدق كمنهج في المعرفه.. هي هي ان تعرف حقا وان تكون حرا بينك وبين نفسك.. تحياتي وتواضعي اما الفكر الحر والصدق في البحث.. تحياتي لسمو منهاج السيد ماجد المهدي.. دمتم غي امان الله

 
علّق بشير البغدادي ، على المجلس الحسيني في لندن يصدر توضيحا بشان حادثة دهس المشيعيين بمصاب ابي الاحرار : ويبقى الحسين ع

 
علّق ماجد المهدي ، على مناقشة الردود على موضوع (ذبيح شاطئ الفرات).  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اختي الفاضلة ايزابيل باركك و اسعدك الله سبحانه و تعالى . اختي الفاضلة ايزابيل . لقد وقعت بين يدي مصادفة مقالة (قتيل شاطئ الفرات) الرائعة التي تفضلت بكتابتها و انا لدي نفس الشغف الذي قادك للبحث و القراءة في هذه العلوم الاهوتية و عندما قرأت مقالتك هذه استوقفني اسم المدينة ( كركاميش) على انها تعني مدينة كربلاء و اعتقد اني توصلت لحل هذه المسألة ان شاء الله سبحانه و تعالى. لقد لفت انتباهي عدة اشارات و تلميحات قد تساعدنا في اثبات ان الاية المذكورة في الانجيل في سفر يهوديت و التي تذكر الذبيح على نهر الفرات هو الامام الحسين عليه السلام و نظرا لان معلوماتي محدودة جدا حول تاريخ و خفايا و تفسيرات الكتاب المقدس الانجيل فلابد ان اعرض عليك هذه الاشارات و التلميحات لاعرف مدى حجيتها و مصداقيتها عند المحاججة بها لان الواحدة ستقودنا الى الاخرى الى ان تكتمل الصورة عندنا . 1- الايات التي ذكرت الذبيح في سفر يهوديت تذكر ان نبوخذ نصر انتصر على ارفشكاد بمعركة في منطقة (رعاوي) قرب دجلة و الفرات و لكن العجيب ان التوراة تقول ان نبوخذنصر ملك اشور و انه كان مالكا لمملكة نينوى و لقد ذكر هذا الامر عدة مرات مع اننا نعرف ان نبوخذ نصر هو ملك بابل و ليس ملك اشور فهل معقول ان الله سبحانه و تعالى لا يفرق بين ملك اشور و ملك بابل . 2- المنطقة التي دارت بها تلك الحرب هي صحراء ( رعاوي ) و هي تقع قرب نهري دجلة و الفرات و نهر اخر اسمه ياديسون ( وجدت ان كلمة رعاوي هي نسبة الى احد ابناء اسحاق و اسمه ( رعو ) و ذكر ان اسحاق تزوج رفقة بنت باتور و ولدت له ( عيسو ، صفو ، رعو ) و سكن رعو صحراء رعاوي وقرب طريف و تزوج سولافة ... ) و هي اي رعاوي كما تشير المصادر منطقة صحراوية تقع ما بين بحيرة الرزازة قرب كربلاء و منطقة ( طريف ) في السعودية و من ظمنها منطقة ( عرعر ) و كما ان قبيلة ( الشوايا ) و هي من القبائل العراقية (مثلا فلان الفلاني الشاوي ) ﻻ يزالون يسكنون تلك المنطقة و يقال انهم من نسل رعو بن اسحاق !! 3 -بالنسبة لنهر ياديسون فهو كما تذكر بعض المصادر انه يعبر من قناة صغيرة تسمى بلابوكاس كانت تنبع من عين دخنة المتفرعة من بحيرة الرزازة في كربلاء و كان هذا النهر الصغير يخترق صحراء رعاوي و يمر بقصر الاخيضر ليصل الى سكاكا ثم تبوك و يصب في وادي ثرف. و هذا ما تذكره بعض المصادر على انه يوجد مكان قرب كربلاء يسمى ( نينوى) اليس هو نفس اسم المدينة او المملكة العظيمة التي ذكرت في سفر يهوديت ؟؟!! ومن المعلوم إن قرية كربلاء القديمة كانت ترتبط برستاق نينوى من طسوج مدينة سورا التي تجاور مدينة بورسيبا (برس) تقريبا وتقعان على نهر الفرات ، وكان النبي ابراهيم الخليل (ع) قد ظهر فيها وكذلك في مدينة سورا والفلوجة السفلى « الكفل وما جاورها ». وهذه المناطق الثلاث متجاورة وأصبحت المساحة التي تنقل فيها النبي إبراهيم (ع) بما فيها حدود مدينة النجف الحالية لنشر دينه الذي يعتمد على وحدانية ألإله الواحد ألأحد ، قبل أن ينتقل إلى الشام وثم إلى مصر، وإلى الجزيرة العربية . 4- قاموس الكتاب المقدس نفسه يقول ان نهر بلاكوباس ( يقال انه نفسه نهر الكوفة) ربما هو رابع انهار الجنة الاربعة و هو نفسه نهر فيشون و على اساس انه يصب في شط العرب موقع جنة عدن . 5- لفت انتباهي ان كلمة (كركميش) و تعني حصن كميش و كميش هو اسم لاله تلك المنطقة تم ذكره في نصوص ( ابلا) التي وجدت في كركميش اي جرابلس الان لو انتبهنا الى الاسم و معناه المدينة اسمها كركميش و النصوص منسوبة لمكان او شخص او اي شيء اسمه ( ابلا ) اصبح لدينا ثلاث مقاطع ( كر ) ( كميش ) ( ابلا ) لو دمجنا الكلمتين تصبح ( كرابلا ) و هي كربلاء المعروفة و حتى لو اخذنا ( كر كميش ) فكميش هو اله يعبد اي متن معنى الكلمة هو ( حصن الاله ) و ما هو حصن الاله الا هو المصلى او المعبد اي بيت الله و الان ما هو اسم كربلاء الا (حصن الله ) او ( مصلى الله ) فكل التفاسير تقول ان اصل كلمة كربلاء هو ( كرب ايل ، كرب ايلا ، كربلة ..... ) و حتى ان كلمة ( كر ) و ( كرب ) تكادان تكونان واحدة و على الاكثر مصدرهما واحد و الباء اما مضافه هنا او مهمله هناك و هذة الحالات طبيعية جدا و اكثر من ان تحصى .. اعتقد اني قد اوضحت الاشارات و التلميحات التي استطعت الوصول اليها خلال الفترة القليلة لاني لم تمضي علي ربما اكثر من 24 ساعة بقليل منذ ان قرأت مقالتك الرائعة حول الذبيح على نهر الفرات ... ارجوا اكون وفقت في بيان ما توصلت اليه و الله يوفقنا جميعا لما يحب و يرضى. ارجوا التفضل بقبول خالص الاحترام و التقدير.

 
علّق محمدباقر ، على سلوني قبل ان تفقدوني - للكاتب سامي جواد كاظم : يوجد جواب اضافي ايضا على هذه الشبهة وهو ان الامام علي ع كان يقصد مقام الامامة فان مقام الامامة يمتلك المؤهل له ومن يكون مصداقا له يمتلك امكانية ان يجيب عن كل ما يسأل فكل مؤهل لمنصب الامامة يمتلك صلاحية ان يقول سلوني قبل ان تفقدوني

 
علّق بورضا ، على ادارة موقع كتابات في الميزان تنعى العلامة السيد محمد علي الحلو : إنا لله وإنا إليه راجعون رحم الله السيد العزيز بحق محمد وآل محمد صلوات الله عليهم أجمعين كان مبلغا وناصحا ومناصرا بارزا بلسانه ويده وشعوره في قضية الإمام المهدي عجل الله فرجه الشريف

 
علّق محمد قاسم ، على الميزان الشرعي في تنقيح روايات الشعائر الحسينية - للكاتب الشيخ محمد رضا الساعدي : السلام عليكم .. بالنسبة للمادة التاريخية وما ذكرتم من المنهج المتبع في تحقيقها .. ما هو المبرر في عدم استعمال المنهج التحقيقي اليقيني المستعمل في المادة العقائدية ?!! فأن للاحداث التاريخية اهمية كبرى من حيث ما يترتب عليها من اعتقادات ومتبنيات فكرية ومعرفية ومذهبية وغيرها .. لذلك أليس من الاولى ان يكون المنهج المتبع فيها هو المنهج الوحيد الذي يكون علم الانسان على اساسه يقينيا ?! المنهج الوحيد الذي يجب على الانسان بحسب فطرته ان يتبعه لا فقط في العقائد والتاريخ .. بل في كل تفاصيل حياته .. حتى لا يكون عمله على غير هدى .. او تكون معرفته هشه يمكن زوالها بمجرد ورود ادنى شبهة ..

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على مناقشة الردود على موضوع (ذبيح شاطئ الفرات).  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سيدتي الفاضله اردت مشاركة حضرتكم بموضوع شغلني بعض الوقت وانا الان واثق منه الرجل الشيخ ابو امراة موسى عليه السلام ليس النبي شعيب عليه السلام لا يمكن ان يكون شيخا وما زال ليس نبيا والقصه لا تتحدث عن نبي او ما يشير الى ذلك؛ وقد اصبح شيخا ولم ترد سنن مدبن ارجو تعقيب فضلكم دمتم في امان الله

 
علّق ابراهيم الخرس ، على لماذا تخصص ليلة ويوم السابع من شهر محرم لذكرى شهادة أبي الفضل العباس؟ : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ,,,, لدي سؤالين بالنسبة ليوم السابع من المحرم وهو :- 1-هل في عهد أحد المعصومين تم تخصيص هذا اليوم ؟ 2-هل هناك روايات عن المعصومين بحق يوم السابع من المحرم ؟ ولكم جزيل الشكر والتقدير .. وماجورين انشاء الله

 
علّق حيدر الفلوجي ، على الحله تفقد أحد ابرز خبرائها( عباس الفلوجي) في ذمة الخلود - للكاتب حيدر الفلوجي : اخي باسم المخترم تحياتي لكم ونتشرف بك اخاً فاضلاً واقعاً لم يكن علم بعنوانكم او ما تحملون من معلومات فلدينا بحث كبير حول النسب والشخصيات من هذه العائلة الكريمة وترجمة لعلمائهم وأدبائها ، فليتك تتواصل معنا من خلال الفيس بوك او على عنواني البريدي ، لان كتابنا سوف يصدر عن قريب وجمعنا فيه اكثر من مائة شخصية علمية وأدبية لهذه الاسرة في مناطق للفرات الاوسط ... ننتظر مراسلتكم مع الشمر حيدر الفلوجي

 
علّق ستبرق ، على براءة إختراع في الجامعة المستنصرية عن استعمال الدقائق النانوية لثنائي أوكسيد التيتانيوم المشوب في تنقية مياه الشرب - للكاتب اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي : احتاج الى هذا البحث ,,,ارجوا ان يكون ك مصدر لي في رسالتي للماجستير ,,وشكراا لكم

 
علّق Dr.abdulaziz ali ، على من هم قتلة الإمام الحسين (عليه السلام) ؟ : احسنت جزاك الله الف خير على هذا الرد الجميل وهذا الكلام معلوم لدينا من زمان ولابد ان ننشره ونوضحه لابناءنا الاعزاء والا نجعل الغير يشوه الفكره عليهم ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الغي علي يحيى
صفحة الكاتب :
  عبد الغي علي يحيى


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 تأملات في القران الكريم ح274 سورة الشعراء الشريفة  : حيدر الحد راوي

 قصة وعبرة عن شهيد مغيب!  : قيس النجم

 البحرية الليبية: فقدان 97 مهاجرا بعد غرق مركب قبالة سواحل ليبيا

 وكيل وزارة الثقافة للاثار يفتتح معرض الكتاب المشترك  : اعلام وزارة الثقافة

 أهالي زيونة يتذمرون من خصخصة الكهرباء: مبالغ فاتورة التسديد تتجاوز امكانياتنا  : مانع

 قرار محافظ نينوى دليل عدم التعاون مع حكومة السيد المالكي

 المرجعيه فوق الشبهات  : ابواحمد الكعبي

 محنة اصحاب المواهب...في بلد الغرائب والعجائب  : د . يوسف السعيدي

 بالوثيقة : داعش يعد خطة لإغتيال صحفيين وشخصيات عامة في كركوك  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

 آية الله صافي كلبايكاني يثني على الشعب العراقي لاستضافة زائري الاربعينية

 اليعقوبي " كلية الإمام الكاظم (ع) جادة بالعمل من اجل نشر ثقافة الحوار والمعرفة وفق منهج ثابت"  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 اندية البصرة تقدم درع الابداع الى وزير الشباب والرياضة  : وزارة الشباب والرياضة

 نهاية الحكم السعودي بموت عبد الله .. ونهاية الحكم الخليفي بدأت بآخر فراعنة آل خليفة حمد بن عيسى آل خليفة  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 وزارة الصحة تكرم اعضاء فريق برنامج ولاية بطيخ في قناة دجلة الفضائية بدرع الابداع  : وزارة الصحة

 ملاكات الشركة العامة لنقل الطاقة الكهربائية في المنطقة الجنوبية تنجز اعمال نصب وتشغيل متن  : وزارة الكهرباء

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net