صفحة الكاتب : علي جابر الفتلاوي

الثعلب الامريكي يريد استمرار اللعب في الارض العراقية
علي جابر الفتلاوي

بعد اشهر وبالتحديد نهاية عام 2011 ، ينتهي السقف الزمني لبقاء القوات الامريكية في
العراق ، بموجب الاتفاقية الامنية المعقودة بين الحكومة العراقية والحكومة الامريكية
،وفي حينها عدت الاتفاقية من سلبيات حكومة المالكي من قبل بعض الاطراف السياسية ،رغم
موافقة جميع الاطراف الاخرى على الاتفاقية من خلال مجلس الوزراء والبرلمان السابقين
،وفي رأيي ان عقد الاتفاقية هو من الانجازات الكبيرة التي حققتها الحكومة السابقة
بقيادة المالكي ،رغم الانتقادات الواسعة التي تعرض لها المالكي وقت عقد الاتفاقية من
قبل المعارضين لها ،لكننا اليوم اصبحنا ننتظر تنفيذ بنود الاتفاقية من قبل حتى الذين
عارضوا توقيعها ، والشعب العراقي معروف موقفه منها، فالغالبية من الشعب العراقي أيّد
الحكومة في توقيعها الاتفاقية ، ويتطلع اليوم الى  التخلص من وجود المحتل ليصبح العراق
كامل السيادة ، سيما وان العراق في طريقه للتخلص النهائي من البند السابع الذي فرض على
العراق من قبل مجلس الامن بسبب غزو المقبور صدام للجارة الكويت ،واليوم اذ نسمع اعداء
الحرية من البعثيين شركاء صدام في جرائمه ، وهم يحاولون استغلال فضاء الحرية لينقضوا من
جديد على الشعب العراقي ، وبدفع وتشجيع من قوى دولية واقليمية معروفة للشعب العراقي ،
ومن هذه القوى الظالمة للشعب والتي تدفع بهذا الاتجاه ، القوات المحتلة للعراق ،وموقفها
في انتفاضة 1991 معروف ومكشوف لكل ابناء الشعب العراقي ، واليوم فقد تحول الامريكان من
موقف الوحش المفترس الى موقف الثعلب الماكرليلعبوا لعبتهم الجديدة ، بغية ابقاء قواتهم
في الارض العراقية ولكن يريدون هذه المرة بطلب عراقي ، فأخذوا يدفعون بهذا الاتجاه ،
وهذا ما صرح به بعض السياسيين العراقيين علنا ، واشّرته زيارات المسؤولين الامريكيين
الاخيرة الى العراق ومنهم كيتس وزير الدفاع ومولن رئيس الاركان ،فهم من باب مصلحتهم لا
مصلحة الشعب العراقي يسعون لتجديد بقاء قواتهم في العراق ،وكذلك من مصلحة بعض الاطراف
السياسية المساندة للوجود الامريكي والمدعومة من بعض دول الاقليم العربي ، والداخلة في
الحكومة بأسم المشاركة (المحاصصة)، لان هؤلاء مرفوضون من غالبية الشعب العراقي ، لكنهم
يصولون ويهاجمون الحكومة وهم مشتركون فيها، لان الامريكان يسندون ظهورهم ،ويتكلمون بلغة
بعثية صريحة من دون خوف او حياء من الشعب المكتوي بنار البعث الدموي ،فالامريكان هم
الذين يدفعونهم كي يحتلوا مواقع مهمة في الدولة العراقية الفتية كي يمارسوا التخريب
وتعويق البناء ،تحقيقا لمصالحهم التي تتوافق مع المصالح الامريكية في المنطقة ،   جاءت
زيارات المسؤولين الامريكيين وهم يقدمون ( النصائح ) من اجل ان تطلب الحكومة العراقية
من الامريكان البقاء فترة اخرى ، لان الوقت اخذ ينفذ بالنسبة اليهم ،وفي هذه المرحلة
يحاول الامريكان خلع جلد الوحش الكاسر ، واستبداله بفرو الثعلب الماكر الذي يتصيد في
الغفلات لينقض على فريسته ،لكن الشعب العراقي لا يمكن ان يستغفل ، ولا القادة السياسيين
الوطنيين ، سيما وان الشعب عاش تجربة الوجود الامريكي ، التي جلبت الويلات للشعب والوطن
،فالقرار السياسي العراقي غير متحرر بالكامل ، من النفوذ الامريكي الذي يضع بصماته على
هذا القرار ،ويتدخل الامريكان في الصغيرة والكبيرة ،تحقيقا لمصالحهم ومصالح حلفائهم ،من
دول واحزاب اوكتل واشخاص ، ومن هؤلاء الحلفاء الذين هم في الواقع حلفاء الامس ايام
المقبور صدام ، حزب البعث الذين عاثوا في العراق خرابا وفسادا ،فالتأثير الامريكي
باتجاه اشراك البعثيين في الحكم ظاهروواضح ،والشعب مشخص لهذا التوجه ،وهذه الحالة واحدة
من التدخلات الامريكية في الشأن العراقي ، اضافة الى تدخلاتهم الاخرى كأشاعة الطائفية ،
ومحاولة التأسيس لديقراطية المحاصصة التي تقوم على التمايز الديني والمذهبي والعرقي ،
ومحاولة تكريس هذا النظام الممزق لوحدة الشعب ، والذي يخلق المنازعات والصراعات التي
تخدم اعداء الشعب العراقي ، وتخدم المصالح الحزبية والشخصية الضيقة ،ولا نريد هنا ان
نحصي ما عاناه الشعب من وجود الامريكان ومن تدخلاتهم الكثيرة في الشأن العراقي ،
والضغوط التي يمارسونها على الحكومة ،وعلى الشخصيات السياسية الوطنية ، لكن باختصار
نقول ان الشعب ينتظر اليوم السعيد الذي يخرج فيه اخر جندي اجنبي من ارض الوطن ، وينتظر
الشعب ان يتمتع القرار العراقي بالارادة الكاملة من غير أي تأثير خارجي ، وينتظر الشعب
ان يتخلص من كثير من السلبيات التي اضّرت بمصالح الشعب بسبب وجود المحتل ، ومن هذه
السلبيات المحاصصة في الحكم ، والتزوير في الانتخابات ، ودعم شخصيات سياسية مرفوضة من
الشعب على حساب الارادة الشعبية ، لا لشئ الا كونها مدعومة من دول النفوذ الامريكي في
المنطقة ،ومن سلبيات وجود المحتل ايضا حماية المفسدين والسراق وفي بعض المواقف حماية
الارهابيين ،وهذه السلبيات وغيرها كثير ، لا يمكن التخلص منها الا برحيل الاحتلال ،
حينها سيمضي الشعب الى الامام لبناء دولة القانون ، ودولة العدالة والرفاهية والعيش
الكريم للجميع ، بغض النظر عن الدين او المذهب او القومية او المناطقية ، دولة تسعى
للاقتصاص من المجرمين ومن المتعاونين معهم ،وابعاد اصحاب الفكر البعثي الشوفيني عن
مواقع القرار ، وتحويل الهيئات المستقلة الى مستقلة حقيقة لا في الاسم فقط ،ومحاربة
الطائفية والعنصرية ، وتحرير الارادة الوطنية من أي نفوذ اجنبي ، وبناء البنى التحتية
التي تنعش الاقتصاد بعيدا عن الفساد والمفسدين والنفعيين والمتاجرين بقوت الشعب ، الذين
لا يهمهم شئ سوى جمع المال الحرام ،عليه فالشعب يعي لعبة الثعلب الامريكي الجديدة ،
ويرفض أي تجديد للقوات الامريكية ، تحت أي ضغط وفي ظل أي ظروف ربما يحاول ان يخلقها
المحتل ليعطي المبرر لتجديد بقائه ، وان تأكيد قيادات العراق الوطنية العسكرية والمدنية
على ان القوى الامنية قادرة لحماية العراق وشعبه من قوى الشر والارهاب الداخلية
والخارجية ،لهي رسالة اطمئنان للشعب العراقي الذي يثق بقيادته السياسية الوطنية الحكيمة
والنصرالدائم للشعب العراقي انشاء الله تعالى .

[email protected]

  

علي جابر الفتلاوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/04/26



كتابة تعليق لموضوع : الثعلب الامريكي يريد استمرار اللعب في الارض العراقية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ريم أبو الفضل
صفحة الكاتب :
  ريم أبو الفضل


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 بيان عن وزارة الكهرباء : بخصوص صعق احد المواطنين  : اعلام وزارة التجارة

 النائب الحكيم يستقبل الحاج هادي العامري أمين عام منظمة بدر والوفد المرافق له  : مكتب د عبد الهادي الحكيم

 بين السياحة والإستباحة بان خيط السخاء من فجر الولاء  : د . نضير الخزرجي

 مناشدة مسؤولة لإيقاف حملة (التراشق الإعلامي) بين فضائيتي دجلة والشرقية!!  : حامد شهاب

 عندما تغيب المرأة ...  : خميس البدر

 الناطق باسم الداخلية : ضبط عجلة تحمل منتوج نفطي بكمية ونوعية مجهولة والقبض على سائقها  : وزارة الداخلية العراقية

 نفايات فكرية!  : محمد جواد الميالي

 صحيفة تكشف عن علاقات أمنية وتسليحية بين الإمارات وتل ابيب

  شهيد المحراب(قدس) عنوان لنا  : وليد المشرفاوي

 كلا، لم يحن الوقت بعد لذبح البقرة السعودية !  : د . عبد الخالق حسين

 رأي السيد السيستاني (دام ظله) "بجواز التعبد بجميع المذاهب والأديان"  : ابو تراب مولاي

 القاسم المقدسة تسير قافلة دعما للقوات الأمنية والحشد الشعبي في جبال مكحول  : نوفل سلمان الجنابي

 شرطة ذي قار تلقي القبض على متهم بقضايا ترويج مخدرات وكحول  : وزارة الداخلية العراقية

 برنامج (خلي نسولف مع فواز الفواز)  : اوروك علي

 رسالة السّيدة أم علي مشكور ( مؤلّفة معجم ما ألّف عن المرأة والأسرة ) الى الدّكتور رحيم پور ازغدي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net