صفحة الكاتب : حمزه الجناحي

انتهاك السيادة مبرر واهن لعدم التدخل البري
حمزه الجناحي

 سمعنا من هنا وهناك اصوات تطالب بتدخل دولي بري لتحرير العراق من الاحتلال الداعشي واكثر هذه الاصوات وضوحا وعلوا هي من المناطق المحتلة ومن حكوماتها المحلية مدينة الموصل ومدينة الرمادي ومدينة تكريت ومن حكومة الاقليم ايضا واكثر وضوحا وتلك الحكومات المحلية وجدت وبعد تجارب خاضتها بالقتال مع داعش وتهجير سكانها وخلو تلك المدن من كل مايمت بالحياة وخبرت قدرة الجيش العراقي وتدخل بعض المليشيات الشيعية في تلك المناطق وجدت من الانسب انها تنادي بتدخل بري دولي لتحريريها وعودتها للحياة ثانية وفي القبال نجد ايضا ان بعض من الاصوات الحكومية
 وخاصة في المركز تشجب وتمنع ولا تسمح بتدخل قوات برية في العراق وكل مبرراتها ان هذا هو انتهاك للسيادة العراقية وتجاوز على القوانين الدولية بعدم احترام سيادة الدول مع العلم ان الواقع الفعلي والوضع على الارض يشير وبلا لبس ولا غموض ان السيادة العراقية منتهكة ومتجاوز عليها فمقاتلي الدولة الاسلامية الذي اغلب قياداته من دول عربية وغربية يحتلون ثلث العراق وهذا احتلال واضح وعدم وجود للقوانين العراقية النافذة وتلك المناطق ايضا تسير بقوانين مقاتلي داعش في كل الاحوال اليومية اللذي يعيشها المواطن في المدن والقصبات المحتلة ولا وجود اصلا
 للحكومة المركزية في حياة المناطق لا من قريب ولا من بعيد اليس هذا النتهاك صارح وواضح ؟ اضف الى هذا ان العرف والقانون الدولي يعتبر السماء والماء والارض من مقومات وعناصر الدولة وسيادتها واي انتهاك لاي من تلك المقومات يعني انتهاك للسيادة وما نراه اليوم ان الاجواء العراقية محتلة من قبل قوات التحالف والمياه العراقية ايضا محتلة من قبل حاملات الطائرات والبوارج الامريكية والاوربية اليس هذا انتهاك ؟ احتلال من قبل داعش وسيطرة جوية ومائية من قبل قوات التحالف التي يصل طيرانها العادي والمسير الى مدن بغداد والبصرة يوميا .. اذن اعتقد ان دعاة
 الحفاظ على سيادة العراق وعدم انتهاك حرمته يضحكون على الذقون ويريدون تمرير اهداف غريبة على حساب مواطنيهم في مدن يعاني هؤلاء الامرين من هؤلاء القتلة وتضييع الوقت وترسيخ الفكر الداعشي على الواقع في مدن العراق المنكوبة ..
اذا كان ولابد من عدم التفريط بالسيادة وتمرير وتراجع فكرة التدخل الدولي بريا لابأس من توجه الخارجية العراقية الى مجلس الامن الدولي ومحاولتها استصدار قرار دولي عالمي بطلب قوات برية لتحرير العراق كما هو الحال مع مجيئ القوات الجوية للتحالف وهذا متعارف عليه دوليا وكثير من الدول طلبت مساعدة دول اخرى لتحريرها ولا اريد ان اسوق امثلة على ذالك فأنها كثيرة ومعروفة للمواطن العادي حتى اذا كان المسئوليين العراقيين يخشون من لعنة التاريخ بتدخل بري لأنقاذ شعبهم ولا يخشون من لعنة التاريخ بأحتلال مدنهم في عهد حكمهم .
اكثر من شهر وطيران التحالف الدولي يجوب الاجواء العراقية من شمالها الى جنوبها ومن شرقها الى غربها لمقاتلة قوات داعش وكل هذه الفترة لم نشهد تقهقهرا او انحسارا في نشاط وتحرك تلك الجماعات رغم تلك الطلعات التي وصلت الى الالف ويوميا تطالعنا القنوات الفضائية بنوع الضربات وموقعها وكم اهلكت من هؤلاء المقاتليين بل اصبح واضحا ان هذه الطلعات لاتجدي نفعا ولا تحقق الهدف المنشود لها بالقضاء على هذا التنظيم في سوريا والعراق ففي سوريا اصبحت كوباني مدينة داعشية بأمتياز الا بعض الجيوب الشعبية المقاتلة حتى وصلت قوات داعش الى تخوم الحدود
 التركية وهي تحاصر المدينة من كل الجهات واصبح اهلها نازحين في تركيا والاقليم الكردي العراقي والمدن السورية الاخرى الامنة والطيران الدولي لاينفك يستهدف تلك القوات ولا نتيجة اما في العراق فمدينة الانبار العراقية هي الاخرى اصبحت تقريبا تحت سيطرة داعش والموصل ثاني اكبر مدينة عراقية وكثير من المناطق بدأ مقاتلي داعش يقضمون اراضيها فهم لايهم عندهم الوقت المهم لديهم نشر هذا الفكر الذي وجد ارضا خصبة في الكثير من المدن والقصبات السورية والعراقية ..
اذن سندخل الشهر الثاني والوضع لم يتحسن والقوات العراقية واضح للعيان انها تترنح ولا تستطيع الصمود في الكثير من مناطق القتال بالاضافة الى ان تلك القوات ليس لها مع القوة الجوية الدولية اي اتصال لمسك الارض او استغلال الضربات وبالتالي اصبحت تجوب المدن دون جدوى وكأنها تائهة في المساحات الصحراوية لتلك المدن والدليل على عدم قدرتها حتى الدفاع عن نفسها في بعض الاحيان انها تجد نفسها محاصرة وتستغيث من اجل فك الحصارات عنها واحيانا اخرى نجد القوة الجوية العراقية خارج الخدمة لا تستطيع الوصول الى اهدافها نتيجية هيمنة الطيران الدولي
 المتطورعلى الاجواء وسيطرته على التوجيه الراداري الموجه اي ان مرات عدة يجد الطيار العراقي نفسه في عمق السماء بلا توجيه ويفاجأ بمرور ومرق طائرات التحالف من خلفه وامامه فجأة وهذا الوضع يجعله غير متهيأ نفسيا لمعالجة الاهداف نتيجة الارباك الذي حدث له وطيران الجيس هو الاخر يعتمد على وسائل بدائية في معالجة الاهداف وايصال المساعدات وتوجيه القوات الارضية وسمعنا عدة مرات ان تلك الطائرات ترمي مساعداتها بالخطأ لمقاتلي الدولة الاسلامية ضنا منه انها قوات برية عراقية اما الدعم اللوجستي لتلك القوات يكاد يكون معدوما ولا يفي بالغرض كذالك
 ومن صراحة القول ان البيئة التي يقاتل فيها الجندي العراقي بيئة طاردة وغير محبة للجندي والضابط القادم من الوسط والجنوب واحيانا كثيرة ان تلك الاوساط في بعض المدن تنقلب على القوات العراقية وتتجه الى مقاتلي داعش ضد الجيش العراقي وهذا امرا ملموسا فالمدن المحتلة من نقاتلي داعش هي مدن ذات طبيعة سنية وهي ومنذ فترة لاترغب بتواجد قوات عراقية نسبة مقاتلي تلك القوات 85% منهم من الشيعة وكذالك هؤلاء المقاتليين الشيعة في مرات كثيرة يجدون أنفسهم انهم غير معنيين ولا ينتمون لتلك المنطقة والمعركة هذه ليست معركتهم وأكيد ان مثل هذه الظروف تعني
 انهيار في المعنويات وعدم الاستمرار بالقتال يعني من كل هذا ان العراق لا يمتلك قوة برية ولا جوية تحمي مناطق العراق .. اليس تلك الظروف هي مبررات كافية بطلب من المجتمع الدولي بارسال قوات برية للعراق .
 

  

حمزه الجناحي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/10/17



كتابة تعليق لموضوع : انتهاك السيادة مبرر واهن لعدم التدخل البري
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حيدر الحدراوي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : الاخ محمد دويدي شكري لجنابكم الكريم .. وشكرنا للقائمين على هذا الموقع الأغر

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : منبر الجوادين
صفحة الكاتب :
  منبر الجوادين


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 تعدد الزوجات يُعالج الكآبة!!  : د . صادق السامرائي

 جيل الصحابة الأول وثقافة الكراهية. الجزء الأول .الأساس الأول للارهاب  : مصطفى الهادي

 روافد انتصار فتوى الجهاد  : حسين فرحان

 مديحه الموسوي : خطة للحد من المولدات الوهمية في قاطع الكرادة  : ستار الغزي

 هجرة العراقيين .امل نحو الاستقرار . ام استقرار للأمل  : عباس يوسف آل ماجد

 الحكم على رئيس مؤسسة الشهداء الحالية بالسجن سبع سنوات

 احلام الخفافيش : مراسل الجزيرة وثوار الناتو في سورية يتوعدون (شيعة) العراق بالانتقام ؟!!

 كاكائي يحمل الادارة الانتخابية في المفوضية مسؤولية حرق صناديق الاقتراع

 ماذا بعد كأس أسيا  : علي الزاغيني

 خدمة عامة، أم كسب عام  : عدنان سبهان

 غش على مستوى العبث....  : هشام شبر

 امام جمعة طهران یستغرب صمت حكام العرب ازاء جرائم اسرائیل

 ردّات حسينية للهيئات والمواكب ( 2 )  : سعيد الفتلاوي

 عمليات الجزيرة تعثر على مواد شديدة الانفجار

 اسـتـغـلال الـديـن في ترغــيـب الـمجاهــديـن  : رضا عبد الرحمن على

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net