المرجع الحكيم: فتوى المرجعية للجهاد كان لها الاثر الاكبر في التصدي للارهاب

طالب المرجع الديني آیة الله العظمی السيد محمد سعيد الحكيم، السياسيين بتوحيد صفوفهم وتوجيه الطاقات نحو هدف واحد يتمثل في بناء مؤسسات الدولة على أسس صحيحة، مؤكدا على ضرورة معالجة مشكلة النازحين وتخفيف معاناتهم .

وقال السيد علاء الدين الحكيم، في كلمته التي ألقاها نيابة عن المرجع الديني الكبير السيد محمد سعيد الحكيم، في المؤتمر الـ{27} للمبلغين والمبلغات في محافظة النجف الاشرف، ان " ائمة اهل البيت {عليهم السلام} اكدوا بأحاديث كثيرة يعصب احصائها على إحياء واقعة كربلاء، واقعة الايمان والعطاء تلك التي انتصر بها الحق على الباطل، مع قله العدد وبذلك صارت رمزا لانتصار الدم على السيف، فقد أراد الطغاة بإغراء المال وبطش السيف على أن تموت هذه الأمة وتنسى دينها العظيم وتعاليمه القويمة، وترجع في غفلتها نحو جاهليتها لتتخذ من الطغاة أصنام تعبدهم من دون الله وتجعل منهم أئمة يقودونهم إلى النار ".

وأضاف إن " سيد الشهداء {ع} كان على علم بما ستؤول إليه الأمور، ومع ذلك سار إلى الموت بخطى ثابتة وعزم راسخ، موضحا أهدافه السامية "، مشيرا الى ان " واقعة الطف كانت صرخت أيقظت الأمة ونبأتها إلى ما هي عليه من سوء بل هزت عروش الظالمين وسلبتهم شرعيتهم التي تستروا بها وصبت عليهم اللعنة ابد الآبدين ".

وأشار السيد الحكيم " إذا كان سيد الشهداء {ع} قد تحدى الطغاة والمنحرفين، وقدم نتيجة لذلك الدماء الزكية والتضحيات العظيمة فان شيعته واصلوا التحدي منذ الأيام الأولى، من وقوع الفاجعة والى يومنا هذا بإصرارهم على إحياء تلك الذكرى المقدسة بإبعادها المأساوية وتذكير الأمة بها وبرموزها الشامخة وبجرائم الطغاة ملبين نداء نصرتهم واستغاثتهم ".

وأوضح إن " شيعة أهل البيت {ع} تحملوا في سبيل ذلك والى يومنا هذا من المصائب والمآسي والفجائع ونزف الدماء مالا يحيط به وصف ولا يحصيه بيان وقد عشنا فصلا تاريخيا من فصول تلك المآسي حيث مرت على المؤمنين ظروف عصيبة بدأت منذ الأيام الأولى للنظام البائد والى حين سقوطه وركوب موجات من الإرهابيين والتكفيريين، حيث تميز نهج النظام البائد والتكفيريين باستهداف الشعائر والتجمعات الحسينية، بالقتل والإبادة الجماعية، ناهيك عن السجون والمعتقلات وقد واجه المؤمنون تلك المآسي ولا يزالون على ذلك ".

وبين انه " كان للمد الإلهي والكرامات المتعاقبة والعصور المختلفة التي رآها المؤمنون بعيونهم وعاشوها في واقعهم، أعظم الأثر بشد عزائمهم وشحذ هممهم مما زادهم بصيرة في أمرهم وثبات على عقيدتهم وهكذا صدق الوعد الإلهي ".

وتابع المرجع الحكيم " ننتهز هذه الفرصة لنؤكد على الخطباء والمبلغين إلى ملاحظة، البحث عن واقع تلك النهضة المقدسة وإبعادها العقائدية وأهدافها السامية ويدرسوها دراسة موضوعية من اجل أن يتعرفوا عليها ويثقفوا عموم المؤمنين بها ليزدادوا بصيرة بدينهم واعتزاز بواقعهم وثبات عليه، وان يعرفوا المؤمنين أهمية إحياء هذه الذكرى المقدسة في حفظ الدين الحنيف وقيام كيانه وثباته أمام القوى المعادية الهائلة "، مشيرا إلى انه " ينبغي بيان ما ورد عن الأئمة في ذلك والتذكير به لا ن في كلامهم {ع} موقعها الخاص في نفوس المؤمنين وتأثيرها العظيم عليهم ".

واشار الى ان " ما يقوم به المؤمنون من مراسيم تطبيق وامتداد لما امر به الائمة {ع} شيعتهم "، داعيا المبلغين الى ان " يستفيدوا من هذا الموسم الشريف ببث الثقافة الدينية العامة في العقيدة والسلوك والتعريف برموز الدين ورفيع مقامهم ورموز الانحراف، وتنبيه المؤمنين إلى ما يجب عليهم من التعرف على واقع دينهم والاعتزاز برموزه والعمل بتعاليمهم والبراءة منهم، ومراعاة الغرض الأهم من هذه المواسم والذي أكد عليه الأئمة {ع} في احاديث كثيرة وهو عرض ظلامة سيد الشهداء خاصة، وظلامة أهل البيت عامة والتفجع لها واثارة الجوانب العاطفية بالأساليب المختلفة نحو مصائبهم وما نزل بهم "، مشيرا الى إن " في ذلك أداء بحقهم وتعبرا عن موالاتهم ولتكون مصائبهم {ع} مدعاة لتأسي شيعتهم بهم وسببا لثباتهم على ما يمروا به من مصائب ومآسي ".

ولفت المرجع الحكيم إلى إن " الشعب العراقي يتعرض وشيعة أهل البيت {ع} خاصة إلى هجمة إرهابية شرسة أدت إلى استشهاد وجرح مالا يحصى من الأبرياء وتهجير مئات ألاف من العوائل الآمنة وكادت البلاد أن تقع ضحية بيد المجرمين لولا الرعاية الإلهية وتدخل المرجعية الدينية من خلال فرض الدفاع عن المقدسات والأرواح وكان عموم المؤمنين بالاستجابة لنداء الواجب الشرعي والدخول المباشر في الميدان اثر عظيم في صد تلك الهجمة التي تستهدف الجميع ".

وأشار " إننا إذ نثمن تلك الوقفة الشجاعة والإيثار الذي لا يوصف للمؤمنين ندعو المبلغين للتواصل مع المدافعين الأبطال، وشحذ هممهم وتقوية عزائمهم وإعانتهم في أمرهم "، مطالبا " المتصدين للشأن العام مطالبة مؤسسات الدولية بالتعامل مع هذه العمليات الإجرامية على أنها جرائم ضد الإنسانية وملاحقة من يدعمها ويساندها من خلال منظمات دولية ".

وطالب المتصدين للشأن السياسي بـ " توحيد صفوفهم وتوجيه كافة الطاقات نحو هدف واحد يتمثل في بناء مؤسسات الدولة على أسس صحيحة لتمارس دورها في القضاء على المجاميع الإرهابية "، مؤكدا " على " ضرورة معالجة مشكلة النازحين وتخفيف معاناتهم من خلال وضع الميزانية المناسبة والاستفادة من خبرات ودعم المنظمات الدولية بهذا لمجال "، منوها إلى إن " الفتن والمحن لا يخلو منها زمان فان الدنيا دار بلاء وامتحان ".

النهایة

المصدر: الفرات

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/10/16



كتابة تعليق لموضوع : المرجع الحكيم: فتوى المرجعية للجهاد كان لها الاثر الاكبر في التصدي للارهاب
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ محمّد الحسّون
صفحة الكاتب :
  الشيخ محمّد الحسّون


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 رجالٌ حول المرجعية الدينية: الشهيد الكبير نموذجاً ..!  : قيس المهندس

 الضربة الامريكية، ستعقد الازمة السورية  : د . عادل عبد المهدي

 العمل تدمج اسريا 18 حدثاً للعودة الى المجتمع  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 الاختزال الشعري / قصيدة الحسين للشاعر حمد محمود الدوخي ..  : عبد الحسين بريسم

 سقوط دويلة الغربان  : محمد كاظم خضير

 موازين القوة في المنطقة  : عبد الرضا قمبر

  التظاهرات البريئة والرمانات اليدوية  : صاحب ابراهيم

  هل الديمقراطية شفاء من كل داء؟  : محمد الحمّار

 اصدار كتاب بعنوان السيد مصطفى جمال الدين بين المحافظة و التجديد  : علي فضيله الشمري

 دروس في الاخلاق – حب الوطن  : عبد الخالق الفلاح

 ماهي الضمنات التي يطالب بها المالكي مقابل الرحيل ؟!  : جمعة عبد الله

 اللحظة و اللحظة الأخرى  : سمر الجبوري

  اسئلة رمضانية الى دولة الرئيسين ؟؟  : محمد التميمي

 المرجعية الدينية تحرم التجاوز على اعانة الحماية27-2  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 صدى الروضتين العدد ( 288 )  : صدى الروضتين

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net