صفحة الكاتب : د . عبد الخالق حسين

هل العراق بحاجة إلى قوات برية دولية لمواجهة "داعش"؟
د . عبد الخالق حسين
في عام 2004 نشرتُ مقالاً بعنوان: (اللهم أحفظ العراق من العراقيين). وبعد عشر سنوات مازال العراقيون يتنافسون على الانتحار الجماعي، وتدمير أنفسهم و وطنهم بمختلف الدوافع والذرائع، و يلقون اللوم على الغرب. نعم هناك حكومات إقليمية تعمل على تصدير الإرهاب ودعمه لقتل العراقيين، ولكن من الذي ينفذ المخططات الأجنبية هذه غير العراقيين أنفسهم؟ ولماذا يقبلون أن يكونوا أدوات طيعة بأيدي المتآمرين الأجانب؟
 
خطابنا هذا ليس موجهاً إلى تنظيم "داعش" الذي يشكل البعثيون نحو 90% منهم(1)، وإنما نوجهه إلى العراقيين الحريصين على سلامة وطنهم وشعبهم، وخاصة الذين هم في السلطة. فتنظيم داعش صناعة السعودية وقطر ودولة الإمارات وتركيا. وهذا ليس تخميناً أو توزيع الاتهامات عشوائياً، بل هناك تقارير من الاجهزة الاستخباراتية الغربية، نشرتها صحف أمريكية كبرى مثل واشنطن بوست، ونويورك تايمس، وبريطانية، مثل الديلي تلغراف والغارديان، أكدت على دور هذه الحكومات الإقليمية في تأسيس ودعم داعش.(2).
 وأخيراً جاء الخبر اليقين من السيد جو بادين، نائب الرئيس الأمريكي، الذي أدلى بتصريحات في جامعة هارفارد يوم الخميس [2/10/2014]، قال فيها: "إن تركيا ودولة الإمارات العربية المتحدة والسعودية ودولا خليجية أخرى ساعدت تنظيم الدولة الإسلامية من خلال دعم تنظيمات تحارب ضد نظام الرئيس السوري بشار الأسد."(3)
كما واتضح دور تركيا في دعم الإرهاب الداعشي بعد أن رفض الرئيس التركي أردغان المشاركة في ضرب داعش في مدينة عين العرب (كوباني) السورية الحدودية الصامدة، وتحت مختلف الذرائع الواهية(4).
و لما تجاوز داعش الخطوط الحمراء المرسومة له، وتحول إلى فرانكشتاين الذي قتل صانعه، وبات يشكل خطراً يهدد السلام العالمي كله، وليس العراق وسوريا فحسب، وحدت 50 دولة كلمتها بقيادة أمريكا وعزمت على مقاتلة داعش بالضربات الجوية كخطوة أولى.
 
ولكن لحد الآن أثبتت الأحداث أن القصف الجوي لوحده لم يكن كافياً ما لم تدعمه قوات على الأرض. إلا إن المفارقة أن مختلف الأطراف العراقية، صاحبة المشكلة الأساسية والمصلحة بالتحالف الدولي ودعمه، ترفض بشدة وجود قوات دولية في العراق بدلاً من الترحيب بها لمواجهة الإرهاب وسحقه. وإذا كنا نشارك المسئولين المخلصين في التخوف من القوات البرية العربية، ومن تركيا، المشكوك بنواياها لأن هذه الحكومات هي داعمة لداعش ولا تريد الخير للعراق، ولكن لا أرى أي مبرر لرفض القوات البرية من الدول الغربية وخاصة من أمريكا وبريطانيا، لأن ليس لهذه الدول أغراض طائفية ومطامع بالعراق عدا كونها تريد مساعدة الشعب العراقي وحماية شعوبها من شر الإرهاب الداعشي الذي بات يهدد العالم كله.
 
والجدير بالذكر، أنه لحد الآن ليس لهذه الدول الرغبة في إرسال قوات برية، ولكن في نفس الوقت يجب أن لا يضع المسؤولون العراقيون اشتراطات وعقبات أمام هذه الدول فيما لو غيرت رأيها، ورأت أن من الضروري إرسال قوات برية إلى العراق. فباعتراف الجميع أن الحرب على الإرهاب هي حرب عالمية ثالثة. وأي اشتراطات من الحكومة العراقية لمنع الدعم الدولي هو نوع من البطر واستخفاف بحياة الألوف من العراقيين الذين تعرضوا للقتل الوحشي على أيدي البعثيين الذين انضموا إلى داعش ويرتبكون جرائمهم باسمه.
ذكرنا في مقال سابق أنه نجح أنصار "داعش"، وإيران، من الإعلاميين أن يستغلوا تعلق العراقيين بالسيادة الوطنية إلى تحويلها لخدمة أغراض الإرهابيين. فراحوا يروجون أن الدعم الدولي يسيء للسيادة الوطنية!! ويحاولون إثارة العداء بين الشعب العراقي والحلفاء الغربيين. ونحن إذ نسأل: ما معنى السيادة ومفهومها، والشعب يعاني من رعب الإرهاب الداعشي وقواته الأمنية عاجزة عن توفير الأمن والسلام لهم؟ وما قيمة هذه السيادة لعوائل 1700 شاب تم قتلهم في قاعدة سبايكر في محافظة صلاح الدين؟ وماذا تعني السيادة لآلاف العائلات من سكان تلعفر والشبك والإيزيديين والمسيحيين الذين تم نحر رجالهم، وهتك أعراضهم، وسبي نسائهم وأطفالهم وبيعهم في أسواق النخاسة، وقد عجزت القوات الحكومية عن حمايتهم من الأوباش الذين تم غسل أدمغتهم بعشق الموت واحتقار الحياة؟
كما واعتدنا على سماع أخبار مؤلمة ومخجلة في نفس الوقت، عن محاصرة قوات داعش للمئات من الجنود العراقيين في مختلف المناطق الساخنة، والقوات الحكومية عاجزة عن إنقاذهم، فيتم قتلهم بالجملة وبدم بارد. فماذا تعني السيادة الوطنية لذوي الضحايا؟
 
تواجه هذه الأيام شعوب غرب أفريقياً مثل سيراليون ولايبيريا وغينيا، وباء الإيبولا، فبالإضافة إلى المساعدات الطبية التي تقدمها لهم الدول الغربية "الكافرة"!، كذلك أرسلت بريطانيا نحو 700 جندي إلى سيراليون لدعم المجهود الطبي في مكافحة هذا الوباء الخطير. لم تعترض حكومة سيراليون على تواجد القوات البريطانية في بلادها، ولم تشعر بأية إساءة  لسيادتها وكرامتها، بينما العراقيون مهووسون بهذه السيادة والتي هي أساساً أسيء لها من قبل الإرهابيين، علماً بأن وباء داعش أخطر من وباء إيبولا بملايين المرات.
وباعتراف خبراء عسكريين غربيين، أن تنظيم داعش لا يمكن دحره بالقوات الجوية وحدها، وإنما لا بد من مشاركة قوات برية. 
 
وبناءً على كل ما تقدم، أرى من واجب الحكومة العراقية تقديم طلب للتحالف الدولي بإرسال قوات برية إلى العراق لمساعدة قواته في حربها على الإرهاب. نعم، ليس هناك شحة في عدد المنتسبين للقوات العراقية المسلحة (الجيش والشرطة)، والألوف منهم انضموا للجيش بدوافع وطنية لحماية الشعب والوطن، ومستعدون للتضحية بأرواحهم في سبيل الواجب الوطني، ولكن يجب أن لا ننسى أن هذه القوات حديثة التكوين، تنقصها الخبرة والتجهيزات الحديثة الدقيقة في ضرب الأهداف المحددة في المدن خاصة وعد إلحاق الأذى بالمدنيين، والضرورية لمثل هذه المهمات المعقدة، وهناك أعداد غفيرة انضموا للجيش بدافع الراتب كأية وظيفة في الدولة غير مستعدين لهذه المهام الخطيرة. وهناك مشكلة عدم الالتزام بالانضباط العسكري، واستفحال التغيب مع استلامهم لرواتبهم دون أدائهم للواجب، وهناك ضعاف النفوس من المرتشين والجبناء الذين فقدوا الحس الوطني فتركوا ساحات القتال لينجوا من الموت، ولكن أغلبهم لحق بهم الدواعش وقتلوهم(5). 
كذلك وصلتني معلومة خطيرة من مصدر مطلع وموثوق به، أن اكثر قيادات الجيش هم من ضباط صدام ومن المخترقين للمؤسسات العسكرية والأمنية وبعضهم يتصل بالدواعش لحظة بلحظة، ويخبرهم بخطط هجوم الجيش العراقي. وهذا ما حصل في معظم الجبهات ومنها جبهة تلعفر حتى اضطر القائد الوطني ابو الوليد الى الانسحاب بعدما اكتشف رسائل في الهواتف النقالة لضباط القوة التي يديرها، محملة برسائل تحذر الدواعش قبل الهجوم، الأمر الذي يفشل كل الهجمات. فانتبه لهذه الخيانة وقبض على الضباط واتصل بالمالكي الذي امره بالانسحاب بعدما تأكد من خيانة جميع ضباط الموصل.
وكنتيجة مباشرة لهذه المشاكل، استفحل الإرهابي الداعشي ونجح في احتلال نحو ربع مساحة العراق. لذلك يجب أن نعترف أن الجيش العراقي يحتاج إلى دعم دولي، وأن داعش لا يمكن القضاء عليه بالقصف الجوي وحده، بل ولا بد من وجود قوات برية دولية أيضاً لمساعدة الجيش العراقي وقبل فوات الأوان. 
http://www.abdulkhaliqhussein.nl/
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
روابط ذات صلة
1- مسؤول عراقي يكشف هوية من يقوم بتدريب عناصر داعش الجديدة .
http://arabic.cnn.com/middleeast/2014/10/08/iraq-isis-training
 
2- جنرال بريطاني بارز يفجر قنبلة إعلامية ويحمل قطر والسعودية مسؤولية إنتشار داعش
http://alkhabarpress.com/%D8%AC%D9%86%D8%B1%D8%A7%D9%84-%D8%A8%D8%B1%D9%8A%D8%B7%D8%A7%D9%86%D9%8A-
 
3- الفيديو الذي إتهم فيه بايدن دول الخليج بدعم المنظمات الإرهابية- مع الترجمة العربية 
http://www.akhbaar.org/home/2014/10/177816.html
 
3- نفس الفيديو (7 دقائق) بشكل مفصل مع تحليل سياسي
*Joe Biden accuses Turkey and the Gulf nations of being unscrupulous in their pursuit of ousting President Assad and, in doing so, funding terrorists for the cause.
 https://www.youtube.com/watch?v=11l8nLZNPSY&feature=youtu.be&app=desktop
 
4- صحيفة أميركية: أردوغان يقوم بلعبة خطيرة برفضه قتال داعش في كوباني
http://www.akhbaar.org/home/2014/10/177820.html
 
5- حميد الكفائي: التخطيط والتضحية سيهزمان الإرهاب إلى الأبد
http://www.alkifaey.net/5389.html

  

د . عبد الخالق حسين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/10/11



كتابة تعليق لموضوع : هل العراق بحاجة إلى قوات برية دولية لمواجهة "داعش"؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين"..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ا . د . ضياء الثامري
صفحة الكاتب :
  ا . د . ضياء الثامري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الشعراء يتبعهم الغاوون  : عبد الحسين بريسم

 بيان للعمل العراقي يدعو القوى الفائزة الى اعلان الكتلة البرلمانية الاكبر  : المجلس السياسي للعمل العراقي

 مرشح رئاسة الجمهورية العراقية في ضيافة جريدة النداء  : خالدة الخزعلي

 بينَ النَّخيل  : عبد الكريم رجب صافي الياسري

 ملامح الحكومة الجديدة  : محمد رضا عباس

 أَسْحارٌ رَمَضانِيَّةٌ السَّنةُ الخامِسَةُ (٣)  : نزار حيدر

 مرحلة جديدة من تطور الفكر السياسي الشيعي …التجربة العراقية والإمام السيستاني  : الشيخ حبيب آل جميع

 طُوبِ.. الْخِدَاعْ  : محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

 الحرب الشرسة ضد الشيعة من يقف ورائها  : حيدر السوداني

 مقالات في اللاواقعية العلمية ج5-6-7  : هادي عباس حسين

 الدكتور الشيخ الوائلي (رحمه الله) أودع المنبر أمانة ثقيلة في الأعناق  : حسين النعمة

 اتفاقية اربيل واصلاح الملف الامني والتسويف الحكومي  : رياض هاني بهار

 دولة القانون: العراقية لا تصلح للحوار وعلى المتظاهرين فرز مجاميع تمثلهم لمفاوضة الحكومة

 الكل يحتاج للجزء .. والأسد يحتاج للفأر   : ثائر الربيعي

 مرة أخرى مع مشعان الجبوري  : اياد السماوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net