صفحة الكاتب : د . رافد علاء الخزاعي

الاسستتراتيجية المطلوبة للقضاء على داعش (من وجهة نظر طبيب)
د . رافد علاء الخزاعي
ان الكثير من الاكاديميين والاعلاميين ومتابعي مواقع التواصل الاجتماعي متفاجؤن بقوة داعش وعدم امكانية التحالف الغربي بالقضاء عليهم في اسرع وقت مثلما فعلت في افغانستان والعراق واوكرانيا.....
ايها الاخوة داعش ليس حكومة او دولة وانما هو طفيلي يعتاش ويتقوى من البئية الخصبة  للتجنيد ولذلك يتمدد يمينا وشمالا ويناور ويحقق انتصار هنا وانسحابا وخسارة هناك داعش غير متمثلة بشخصية خليفتهم ابو بكر او شاكر وهيب او محمد برجس او غيرهم  الذي اعلن ناطق قواتنا اللاهبة موته عدة مرات مع كل انكسارة للجيش في الرمادي مما سبب احباطا وفقدان المصداقية بخطابتهم  المضخمة لقتلى داعش في البيانات العاجلة .
 ان داعش طفيلي وهذا الطفيلي يحتاج الى حواضن لديمومته وتمدده حاله حال البهارزيا والملاريا  فالاستتراتيجية الحقيقية في مكافحته تماثل الطرق الطبية.مثل التشخيص الدقيقي للحالة ومألها واعطاء العلاج الناجع القليل المضاعفات وايجاد اللقاح  اللزام الواقي والتحصين الحقيقي لمنع انتشار المرض وسبل الوقاية من عودة المرض هذه الفلسفة هي المطلوبة حاليا في كيفية التفكير في القضاء على الدواعش. لو اردنا تمثيل داعش بمرض وبائي فلا نستطيع وصفه الا مثلما نصف الجذام ذلك المرض المصاحب له تشويه الوجه والجسد عبر احداث الاعاقات بطريقة التهاب الاعصاب المجيطية الحسية مما يعرض الجسد الى بتر الاطراف تدريجيا. وتشويه الوجه مما يجعل المريض منبوذا على شكله الجمالي وهكذا اقرت الامم المتحدة متمثلة في منظمة الصحة العالمية وضع في خططها للالفية الثالثة القضاء على هذا المرض في عام 2030 من خلال التشجيع على ايجاد لقاح ناجع والمعاملة العلاجية للمصابين عبر اجراء العمليات التجملية وتعويض الاطراف واكتشاف ادوية فعالة.
وهكذا نهض المجتمع الدولي متمثلا بالثلاثي الامريكي البريطاني الفرنسي متعهدا بالقضاء على داعش وفق خطة امدها سنة الى ثلاث سنوات وهي تحتلج الى استتراتيجية مشابه لفلسفتنا العلاجية وتشمل:
1- تنظيف الحواضن والقضاء عليها قضاء مبرما عبر  القصف الجوي والصاروخي.
2-سحب البساط من سبب التمدد الطفيلي الداعش بمناجزة على الاحتراب الطائفي القومي العرقي وذلك من خلال  السماح لقوات دولية تحت مظلة الامم المتحدة  في تطويقه والانتشار في اماكن التماس الطائفية والعرقية و البدء  في بناء قوات محلية ناضجة قادرة على انجاز مهماتها و القضاء هذا الطفيلي.
3- توحيد الخطاب الاعلامي وتعرية الجرائم الداعشية باستهزاء مثل الحملة الامريكيية الاعلامية ضد النازية ابان الحرب العالمية الثانية وزرع الخوف في نفوسهم من خلال الضربات الجوية الموفقة والمحسوبة استخباريا واقتصاديا.
4_ تجفيف المنابع الاقتصادية لداعش وخصوصا التعامل النفطي التركي الاردني الاسرائيلي الداعشي من خلال وضع  رقابة دولية صارمة.
5- منع مافيات تهريب السلاح التركية الاردنية القطرية من تزويد داعش بالاسلحة وذلك من خلال وضع رقابة بحرية في  البحر الابيض المتوسط ونقاط الكمركية التركية بوضع مراقبين دوليين.
5-دعوة الدول العربية والاجنبية لاصدار عفو عن مواطنيهم الملتحقين بداعش وذلك لتقليل التجنيد  واعلان توبتهم وادخالهم  في موسسات اصلاحية والاطلاع على اساليب التجنيد لان الكثير منهم انطلى عليه الفكر الجهادي الداعشي واصطدم بالواقع المزري لفكرهم الضحل وحالهم.
6- وضع رقابة على وسائل الاعلام والاتصالات صارمة في محاربة بث دعوى الجهاد والتلميع للفكر الداعشي ومعاقبتهم ضمن القوانين الدولية.
7- انشاء محكمة دولية مرتبطة بمحكمة لاهاي لمحاكمة الدواعش  والقضاء على افكارهم واساليبهم.
8- اجراء اصلاحات سياسية واقتصادية وتنموية  حقيقية على ارض الواقع في العراق وسوريا  خصوصا والمنطقة العربية عموما من اجل تحييد قوى كثيرة من الاستفادة من الفوضى الداعشية لتمرير اجنداتهم وفضحهم في حالة الاستمرار ومحاكمتهم حالهم حال الدواعش.
9- ان القضاء على الافعى ليس باطلاق النار وانما سحق راس الافعى وهذا يحتاج الى استتراتيجية امنية دولية  الى مراجعة القوى الحقيقية المساندة  والمحركة للدواعش  والقضاء عليهم وفق المحاكمات الدولية.
10-ان التمدد الداعشي دولي عبر موسسات مالية واعلامية مرتبطة بالمافيا العالمية عبر تجارة المخدرات وتهريب السلاح وتبيض الاموال تديره موسسات تجارية وقانونية عنكبوتية مستفيدة من قوانين الحماية المصرفية لبعض الدول ومخطط له من قبل موسسات ماسونية تراقب رد الفعل الغربي ضد الاجرام الداعشي هذا الاختلاط في الاوراق ضيع الخيط والعصفور في القضاء النهائي على القاعدة من قبل والدواعش الان.
11- لكل عملية لها ثمن واهداف يجب على الحكومة السورية والعراقية التعامل بمرونة وقرارات واضحة في ادارة الازمة ومنح المغريات اللازمة للقوى المتصارعة من اجل تحقيق النتائج الافضل والقضاء على العدو الواضح للجميع وهو داعش.
12- يجب على المفكرين والمصلحين الاسلاميين الان مراجعة النصوص بعقلية الحداثة المتوفرة حاليا وفق المعطيات العلمية من اجل تغيير المناهج الدراسية والفكرية لمنع نشؤ طفيلي اخر في ظل بيئة  مجهولة المعالم والوضوح في التعامل مع التطور الحداثوي للحياة من خلال بث روح حب الحياة وبناء الانسان.
ان المعركة ضد داعش ليس معركة سلاح فقط وانما هي معركة عسكرية ترافقها اصلاح فكري واقتصادي وسياسي ونهوض على مستوى تفكير الامة الاسلامية اذا تريد لنفسها البقاء ومجارة باقي الامم والشعوب الفايخة المرتاحة التي تنعم بالتنمية المستدامة والعدالة الاجتماعية الشاملة.
 
 
الدكتور الاستشاري
مستشفى الجادرية الاهلي
بغداد- الكرادة خارج- عرصات الهندية

  

د . رافد علاء الخزاعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/10/08



كتابة تعليق لموضوع : الاسستتراتيجية المطلوبة للقضاء على داعش (من وجهة نظر طبيب)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : يوسف الحسن
صفحة الكاتب :
  يوسف الحسن


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 أكتب يا قلم وسجل يا تأريخ !؟  : حسين محمد العراقي

 مشاريع التقسيم .. (الحرس الوطني ) أنموذجاً ..  : حسين محمد الفيحان

 العدد الثالث اليهود في ظل السيطرة العثمانية على العراق  : مجاهد منعثر منشد

 الاعلام الحربي: ضربة جوية تقضي على ماتبقى من عصابات" داعش" في الملعب الاولمبي

 نعي وفاة الشاعر العراقي الكبير هادي الربيعي اثر مرض عضال

 أحزاب ال "copy past"  : عبد الكاظم حسن الجابري

 بالصور: الحشد الشعبي يساعد مواطنين باستعادة ممتلكاتهم بسامراء

 دماء العراقيين ....بين التوافق السياسي والقانون  : حبيب النايف

 ثكنة القطيف العسكرية  : سامي جواد كاظم

 لولا الأمل لبطل العمل ...  : زياد السلطاني

 الاستخبارات العسكرية تلقي القبض على مجموعة إرهابية تقوم بترويع المواطنين وتهديدهم بالقتل  : وزارة الدفاع العراقية

 (مقالة مترجمة) ما العلاقة الغريبة بين النباتات والفطريات التي يمكن أن تساعد في تغذية البشر مع ازدياد سخونة الأرض؟؟  : د . فائق يونس المنصوري

 عمليات نوعية للواء علي الاكبر بتعقب الخلايا النائمة لداعش في محيط الرياض

 خطيب جمعة البصرة : السید السيستاني یرجع سيطرة داعش على بعض المناطق للفساد المستشري بمؤسسات الدولة  : الفرات

  اعتداء ارهابي يضرب ناحية القادسية في النجف الاشرف

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net