صفحة الكاتب : د . رافد علاء الخزاعي

الحرب بالنيابة وواكعة بيها ولد الخايبة
د . رافد علاء الخزاعي


ان موقع العراق الاستتراتيجي في منطقة التقاء القارات جعله منطقة صراعات وممر للغزاة الباحثين عن السيطرة على العالم فكان العراق يسمى في علم الجغرافيا بلد الجهات الاربعة وهو ما يدلل عن موقعه الجغرافي المهم وكثافته السكانية وخص ارضه ووفرة مياهه وخيراته عبر التاريخ جعله منصهر للحضارات الغازية وقد مر العراقيين بالحرب بالنيابة في فترات زمنية متعددة عن اجندات خارجية لدول مجاورة نتيجة غياب القائد العراقي المخلص الذي يستطيع ان يحمي العراق ويبني حضارة ورغم ذلك نشأت دويلات عراقية في ظل قادة عظام مثل حمورابي ونبوخذنصر البابليين وسرجون الاكدي وسنطروق وهكذا قاتل العراقين مرة الفرس ومرة الروم بالنيابة عن هذه الامبراطورتين وقتها فكانت الحرب بين ابناء العمومة من الغساسنة نيابة عن الروم واهل الحيرة نيابة عن الفرس وكسرى وهكذا في الزمن العثماني شهد ارض العراق حرب بالنيابة عن طريق عصيان القبائل وشهد العراق وبغداد موجات من الغزو العثماني الصفوي على فترات متعددة شهدت الكثير من المأسي والدمار ولازالت اثارها باقية لحد الان وهكذا خاض العراق حربا بالنيابة عن دول الخليج النائمة المتلذذة بويلات العراقيين واحزانهم ضد ايران حرب ضروس ثماني سنوات لم يحصل العراقيين غير الحزن وكثرة الايتام وتعطيل المسيرة التنموية وعداء مستعر في نفوس ابناء البلدين الجاريين وبعد الحرب تطاول العرب الجربان بالفاتورة المالية المكلفة للحرب وافلاس خزينة العراق وتعطيل مسيرته التنموية وتعجيزه اقتصاديا وتنمويا وهم يطالبون بديونهم نتيجة مايسمى في تطبيلهم الاعلامي بالدفاع عن حراسة البوابة الشرقية وهكذا شن العرب ومعهم 55 دولة حرب ضروس على النطاق العسكري والاقتصادي والاعلامي والفكري في تدمير هذا الشعب بما يسمى الحصار الاقتصادي ذاق خلالها العراقيين الكثير من الويلات وتم تحطيم ارادتهم ووطنيتهم واعتزازهم ببلدهم وتسقيط ضمائرهم.,
نعم تم تحطيم الانسان العراقي عبر حروب عسكرية وفكرية لياتي الاحتلال الامريكي ليزيد الطين بلة بسياسيين مزدوجي الجنسية والاهواء نسوا عراقيتهم ووطنيتهم وجعلوا الساحة العراقية حرب بالنيابة تمثل لاجندات اقلمية ودولية لها امتدادتها وتاثيرها على العراق مع تغييب الوعي الديمقراطي تحت غيمة الخوف من المجهول المصبوغ بالطائفية والجهل السياسي وفي ظل غياب العدالة الاجتماعية المرجوة.
لتخلط الاوراق من جديد وتبدا حرب بالنيابة بين الخير والشر حرب عنوانها استمرارية العراق الموحد دفع الاخرين نتيجة سياسة الاقصاء والتعامل الخاطى مع مكونات الشعب المختلفة في تعميق فجوة الوحدة الوطنية والاحتراب الداخلي مما جعل المشروع الداعشي يتمد في بيئة خصبة في ظل وجود دعم اقليمي وتغطية اعلامية محرضة على العنف واستمر هذا المشروع ليتقاطع مع المشروع الامريكيكما تقاطع صدام وشاه ايران والسادات وحسني مبارك وصالح وبن علي من قبل ليكون ضحية الحرب بحجة الخطر الداخي من حرب داعش.
ان غياب الوعي السياسي السني نتيجة فقدان القائد العراقي العارف بمستقبل ومأل الموقف واستقرائه وسيرهم خلف المشروع الخليجي التركي كانهم عميان خوفا من البعبع الايراني  جعل من ارضهم ومكان تواجدهم ارض محترقة وارض معركة مستقبلية ساهم في تهجير العوائل واستباحة كرامتهم وتدمير البنى التحتية لهذه المحافظات مما جعل اخضاعهم لدولة الخلافة المزعومة سهلا نتيجة فشل الدولة المركزية في تامين الحماية اللازمة للسكان.
ان المصلحة الامريكية البريطانية الفرنسية المدعومة عربيا واوربيا على مضض هي اقتسام كعكعة العراق والشرق الاوسط الجديد وهذا يضع العراقيين وساستهم امام خيار صعب اما الاستمرار بالعراق الواحد او التحول الى دولة الطوائف وان تجربة جنوب السودان حاضرة امامنا بصيغتها الدموية لان لازال حتى ساسة الطائفة الواحدة لهم اجندات مختلفة مما يجعل دوامة الحرب والاقتتال المصلحي المادي قائمة داخليا مثلما حدث في كردستان العراق 1991-1995 التي توجت بمصالحة امريكية في 2002 لتقاسم المصالح بعقد زواج على اسس خطرة قابل للطلاق والقتال في اي لحظة.
انا لااقول ان العراق ليس بحاجة الى تدخل اجنبي او معونة دولية للقضاء على داعش نتيجة هشاشة القوات العسكرية العراقية ولكن علينا ابتدا البدء بمشروع وطني عراقي يضع النقاط على الحروف في تقاسم السلطة واعادة التصليحات الضروريةالخلافية في الدستور العراقي المكتوب على عجالة ووضع ضمانات قانونية ودستورية لمراقبة السلطة في الفترة الانتقالية والابتعاد عن الاجندات الاجنبية ودول الجوار وتداخلتها ولعلها الحرب ما بعد الباردة التي تفكر بهاالدول الكبرى وكل منهم ينتظر نتائجها لصالحه الطرف الآخر، فهي قد تحول الأوضاع إلى خط جديد في رسم الخرائط والتسويات والتحالفات، وتبقى بجملتها حربا بالنيابة عن معسكري الشرق والغرب ولكن هذه المرة بدون ايدولوجيا وإنما بحرب الاستراتيجيات والمصالح والتعامل مع القوى الموجدة على الارض فعليا .المطلوب الان من الساسة العراقيين الاجتماع في موتمر موسع لكل القوى الممثلة وغير الممثلة في مجلس النواب في وضع استترتيجية لبقاء العراق في ظل كونفدرالية عراقية اساسها العدل والتوزيع العادل للثروات والواجبات الملقاةتحت ظل راية العراق الواحد حتى نوقف نزيف الدم العراقي ومن الممكن توفير هذه الاجواء عبر دخل قوات دولية تحت مظلة الامم المتحدة لمدة ستة اشهر تتيح المجال للمناطق المجتاحة من قبل داعش من تنظيف مناطقهم بانفسهم والقضاء على الحواضن حت نسحب حجة وجود جيش طائفي ويكون دعم الدولة واضحا لهذه الجهود وفق النتائج المتحققة وبدء حملات الاعمار واعادة ترمييم البنى التحتية لها.
ان الخيار الوحيد للحل هو خيارنا الداخلي المبني على ترمييم الثقة الوطنية والاستفادة من دعم المرجعية الرشيدة للخطى بهذا المشروع .
اعتقد ان ما كتبه هنا هو مساير مع تخطيط الدول الكبرى الراغبة بعراق قوي قابل للاستثمار المشترك وتبادل المصالح وهي خطوة مهمة وكما قال المثل العراقي نام مهظوم ولاتنام ندمان لان مع اسمترار تيار الدم والتوسع في المقابر لاولاد الخايبة لاينفع الدم ويبقى فقط صوت الانينن والغربان.
اننا الان بحاجة الى قائد عراقي ياخذ زمام المبادرة لانقاذ العراق من مأله المرجوا والمخطط له من قبل قوى الظلام والشر قائد عراقي يجعل الشعب سندا له في اتخاذ قرارات مصيرية مهمتها بناء عراق جديد من ركام الحروب واعادة عجلة التنمية وهذا ليس حلم لان دائما يجب ان نضع في بالنا ان داعش ليس دولة ولا تمتلك الخبرة اللازمة في بناء الدولة لتقاطع افكارها مع مفاهيم الدولة الحديثة وهذا يجعل هشاشتها واضحا للعيان.
السؤال المطروح بقوة الان هل سيولد هذا القائد من زمام الركام ام نبقى نحلم مع الاخرين في عجزية فكرية واضحة ننتظر المخلص المنتظر

  

د . رافد علاء الخزاعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/10/07



كتابة تعليق لموضوع : الحرب بالنيابة وواكعة بيها ولد الخايبة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مهند العيساوي ، على أنا والنملة وزميلي في الدراسة - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : نبارك لكم الولادة الميمونة لامل الامة ومنقذ البشرية جمعاء الامام الحجة بن الحسن المهدي ارواحنا لتراب مقدمه الفداء كم اشتقنا لكتاباتكم سيدنا الموقر ... نسال الله ان يسلمكم والمؤمنين من هذا الوباء هدية لك زيارة السيدة المعصومة عليها السلام https://vtour.amfm.ir/

 
علّق عادل الموسوي ، على ما بالُ قوم يونس ؟!.. - للكاتب عادل الموسوي : السيد محمد جعفر الموسوي وعليك السلام ورحمة الله وبركاته.. وما انا وما خطري.. نسأل الله القبول.. لن انساك والمؤمنين في الدعاء أن شاء الله.

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على ما بالُ قوم يونس ؟!.. - للكاتب عادل الموسوي : الأستاذ السيد عادل الموسوي دامت توفيقاته السلام عليكم ورحمة الله وبركاته عشنا مع كلماتك الروحانية أجواء الدعاء والزيارة. نقلتنا إلى كربلاء المقدسة تلك المدينة التي يعشق أسمها كل من تُليت عليه آيات حروفها. أكاد أجزم أن ك رب ل ا ء ليست فقط أحرف نورانية بل هي عند تلفظها تبعث موجات من نور تخترق القلوب وتجعلها تذوب في بوتقة عشق الحسين....لاحرمنا الله من زيارة المولى أبي. عبد الله وأخيه أبي الفضل العباس بن أمير المؤمنين عليهم أجمعين. سلام عليكم بما صبرتم سيدي فنعم عقبى الدار. سيدنا الحليل.. أشركنا في الدعاء والزيارة أنّى ذهبت. الشكر دوما لموقع كتابات في الميزان المبارك دمتم بخيرٍ وعافية محمد جعفر

 
علّق Mariam Alkeshwan ، على أنا والنملة وزميلي في الدراسة - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم.. موضوع في غاية الأهمية والوعي الانساني الذي يلزمنا في مثل هذه الايام. عاشت يداك يا ابي العزيز، وفقك الله لكل ما يحب ويرضى،

 
علّق أحمد شاكر ، على بالفديو : السامرائي يلقن كمال الحيدري درساً في النحو : شكرا للتوضيح العلمي

 
علّق مهند العياشي ، على كورونا يسقط أقنعة الغرب - للكاتب حسين فرحان : أيها المحجور في بيتك هل تعلم ماهي الصورة في الشارع الان ؟! سأرسم لك الصورة من مركز ابي الخصيب اليوم : قُبيل حلول الظلام اقفلت ابواب الصيدلية فركبت سيارتي راجعاً الى منزلي أسير وعيني تسأل عقلي ماذا يجري ؟!!! أبطأت السير وانا انظر يميناً وشمالاً وقد بدأ الغروب يرخي رحاله والسماء ملبدة بالغيوم بلا مطر والريح مسرعة كأنها هاربة الى مكان بعيد انظر الى الشوارع الفارغة من الناس والمقطعة بسواتر ترابية ! وهي خالية تماماً من الناس ! وكأن اهلها قد هجروها من اعوام انظر الى الشوارع التي صارت الرياح ترمي الاتربة على محلاتها المغلقة وصور الشهداء الذين كأنهم يسألون بعضهم (( ماذا يجري بعدنا )) ؟! اسير وانا انظر الى وحشة الطريق لا أسمع الا حثيث الريح وهي تذري التراب على قارعة الرصيف ! لحظة وبرقت في ذهني تلك الصورة وهذا السؤال (هل اسير في وادي السلام )؟! أسير بين شوارع مقطَّعة بالسواتر الترابية كانت سالكة في احلك الظروف ! والعجب لايترجمه الكلام هل أسير وسط فلم هوليودي ! هل مايجري حقيقة ام خيال مخرج !؟ هل دخلت هذه المنطقة حرب؟! هل تنتظر هذه الديار يوماً لم يكن مذكوراً أسير وقد كدّت أُسلم على أهل الديار السلام على أهل لا اله إلا الله ، من أهل لا إله إلا الله ، يا أهل لا إله إلا الله ، بحق لا إله إلا الله ، كيف وجدتم قول لا إله إلا الله ، من لا اله إلا الله ، يا لا إله إلا الله ، بحق لا اله إلا الله ، اغفر لمن قال لا إله إلا الله ، واحشرنا في زمرة من قال لا إله إلا الله ، محمد ( صلى الله عليه وآله ) رسول الله ، علي ( عليه السلام ) ولي الله " اللهي ماذا يجري ؟! وحدهم الذين ساروا بين القبور يعرفون ما أرسمه في كلامي وحدهم الذين ساروا في مقبرة وادي السلام خصوصاً وقت الغروب وهي خالية من الناس يرى مايجري في الواقع الان إياك ثم إياك أن تنظر الى هذا الجرم المجهري ! خلف هذا الجندي المجهري قائد آمر ناهي بيده الملك وهو على كل شيء قدير بكل الاحوال ستنجلي الغبرة بعد هذا القتال السؤال لمن الغلبة ؟! من الذي سيبقى موحداً لله ؟! نحن البشر ؟ أم هذا الجرم المجهري ؟ على أحسن التقادير سننتصر بعد جراح وخوف وفقد أحبه لكن هل سنتوب الى الله حقاً ؟ أم سنعود الى ماكنا عليه ؟! أسير وأنا اسمع صفير الريح بين البيوت والمحلات المغلقة كأني أسمع فيها صوت ينادي يا أهل الارض (( لمن الملك اليوم )) ولا من مجيب سوى صمت القبور الذي أصم أذن العين من وحشة المنظر أين المتبرجات اللائي تبرجن في هذه الشوارع ذهاباً واياباً يتصيدن عيون الشباب الذين تركوا المساجد ليسعون خلفهن ؟! أين الذين كانوا يبارزون الله في العلن كفراناً ومفطرين بلا سبب في رمضان من كل عام ؟! أين الذين باعوا آخراهم بدنيا غيرهم هذه الشوارع وكأنها فتحات المقابر أين اصواتكم يا أهل الربى وكأن هذا الجرم المجهري يجول شوارعكم ينادي ! ياأهل الفساد ياأهل الظلم والطغيان اليس فيكم مبارز ؟! تراحموا ... لعلّ من في السماء يرحمكم ! عندما تعلم أن هذا الجندي يحاصر جميع دول العالم ستدرك قوله تعالى : يَقُولُ الْإِنسَانُ يَوْمَئِذٍ أَيْنَ الْمَفَرُّ وستعي حينها قوله تعالى : حَتَّىٰ إِذَا ضَاقَتْ عَلَيْهِمُ الْأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ وَضَاقَتْ عَلَيْهِمْ أَنفُسُهُمْ وَظَنُّوا أَن لَّا مَلْجَأَ مِنَ اللَّهِ إِلَّا إِلَيْهِ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ لِيَتُوبُوا ۚ إِنَّ اللَّهَ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ يا عبيد الدنيا ( وانا منكم ) عودوا .... توبوا الى الله م .صيدلي مهند العياشي 1/4/2020

 
علّق منير حجازي ، على أول علاج لرفع الوباء - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : لا يوجد في الوقت الحاضر صفحة خاصة للسيدة إيزابيل ، ولكن بعد أخذ اذنها في تأسيس صفحة لها على الفيس بوك وحصول الاذن عملنا لها صفحة سنضع الرابط في الاسفل ، ولكن هذا الرابط يعتمد في نشر المواضيع ايضا على موقع كتابات في الميزان الذي تنشر السيدة إيزابيل عليه مباشرة . تحياتي رابط صفحة ايزابيل. (البرهان في حوار الأديان). https://www.facebook.com/groups/825574957791048/

 
علّق أحمد ، على أول علاج لرفع الوباء - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم أختي العزيزة إيزابيل المحترمة لقد أفتقدتك من فترة طويلة على الفيس بوك وأدخل على صفحتك الخاصة لم أجد أي موضوع جديد وقد سألت بعض أصدقائك على الصفحة لم يعلم شيء. الحمد لله على سلامتج وكان دعائي لكِ أن يجنبكِ الله من كل شر ويوفقكِ سلامات كان أنقطاع طويل أرجو أرسال رابط الفيس الخاص بكِ لأتشرف بالدخول من ضمن أصدقاء الصفحة وأكون ممنون. حفظكِ الباري عز وجل

 
علّق مصطفى الهادي ، على (الذِكرُ). هل الذكر مقصود به التوراة والانجيل؟ - للكاتب مصطفى الهادي : اجابة على سؤال حول موضوع الذكر يقول الاخ محمد كريم : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا العزيز استيضاح من جنابك الكريم بخصوص الذكر في هذه الاية الكريمة (وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ) من سورة الأنبياء- آية (105) كيف ان الزبور من بعد الذكر والذكر هو القرآن الكريم ام ان هناك امر لغوي بحرف (من). اردت ان استفسر عنها فقط. الجواب : السلام عليكم . اختلف المفسرون وأهل التأويل في معنى الزَّبور والذكر في هذه الآية ، فقال بعضهم: عُني بالزَّبور: كتب الأنبياء كلها التي أنـزلها الله عليهم ، وعُني بالذكر: أمّ الكتاب التي عنده في السماء.واتفقت كلمة المفسرون أيضا على أن الذكر: هو الكتاب الذي في السماء، والذي تنزل منه الكتب.والذي هو أم الكتاب الذي عند الله. وقال الطبري وابن كثير وغيره من مفسري اهل السنة : الزبور: الكتب التي أُنـزلت على الأنبياء ، والذكر: أمّ الكتاب الذي تكتب فيه الأشياء قبل ذلك. وعن سعيد بن جبير قال : كتبنا في القرآن بعد التوراة. ولكن في الروايات والتفاسير الإسرائيلية قالوا : أن الذكر هو التوراة والانجيل. وهذا لا يصح ان يُشار للجمع بالمفرد. واما في تفاسير الشيعة في قوله تعالى: (ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر أن الأرض يرثها عبادي الصالحون) قال الطباطبائي في الميزان : الظاهر أن المراد بالزبور كتاب داود عليه السلام وقد سمي بهذا الاسم في قوله: (وآتينا داود زبورا ) النساء: 163 وقيل: المراد به القرآن.وذهب صاحب تفسير الوسيط في تفسير القرآن المجيد (ط. العلمية). المؤلف: علي بن أحمد الواحدي النيسابوري . إلى ان المقصود هو : جميع الكتب المنزلة من السماء. ومحصلة ذلك أن الذكر هو القرآن . وأن القول بأن الذكر هو التوراة والانجيل محاولة للتشكيك بمصداقية القرآن والرفع من شأن تلك الكتب التي دارت حولها الشبهات حتى من علماء الأديان المنصفين.

 
علّق مرتضى الاعرحي ، على الشريفة بنت الحسن من هي...؟! - للكاتب الشيخ تحسين الحاج علي العبودي : ما جاء اعلاه عبارة عن نسج وأوهام من وحي الكاتب ، ويتعارض مع ما هو مشهور عن رحلة الامام السبط عليه السلام وال بيته وكذلك مسير السبايا الى الشام والعودة ، وهنا أطالب الكاتب ان يكتب لنا تمديدا من اين اعتمد في مصادره .

 
علّق عمار الزيادي ، على كورونا هل هي قدر الهي ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ذكرت الدول كلها...لكنك لم تذكر ايران

 
علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سارة الزبيدي
صفحة الكاتب :
  سارة الزبيدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 هذه فلسفتي 3  : ادريس هاني

 ضحك يشبه البكاء ...!  : فلاح المشعل

 بدايات  : جاسم جمعة الكعبي

 عيد الغدير يوم تنصيب الأوصياء  : محمد السمناوي

 صدور العدد "536" من جريدة خيمة العراق بتاريخ 19 كانون الاول 2018  : وزارة الدفاع العراقية

 الصهيونية وابراز (الخميني والصدر الثاني ومقتدى) لابعاد الشيعة عن امريكا (اقوى دولة بالعالم)  : تقي جاسم صادق

 القبض على مجموعة من تنظيم داعش والقاعدة في السليمانية

 (youtube) ذبيحتان في الكتاب المقدس احتارت المسيحية في تفسيرهما

 «قليلٌ، أو كثيرٌ، أو لا شيءٌ» إصدار قصصي جديد لمحمد الهجابي

  رد الى الاخ الكاتب بالشؤون الاسلامية والكوردستانية .  : مجاهد منعثر منشد

 رحيل الحبيب في اشجان مغترب  : محمود الوندي

 حزب الجماهير..اليعربيه..حزب كرة القدم  : د . يوسف السعيدي

 قسم الشؤون الدينية في العتبة العلوية المقدسة يختتم الدورة التكميلية لأساتذة وتربويي محافظة البصرة  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 الكارثة الموقوتة  : عبد الرزاق عوده الغالبي

 الحسين والعباس في رؤيا يوحنا اللاهوتي  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net