صفحة الكاتب : مهدي المولى

هل السبب امريكا ام الشعوب
مهدي المولى

 
لا شك ان الولايات المتحدة ساعدت بعض الشعوب وانقذتها من بين انياب وحوش مفترسة من انظمة دكتاتورية واستبدادية وظلامية الا ان هذه الشعوب لم تفرح بهذا الانقاذ لم تحقق الهدف الذي كانت تتمناه  فعادت الى  بحور الفوضى والعنف والفساد والتناحر العشائري بل كثير ما عادت تبكي حظها العاثر وحتى تتمنى الايام الماضية
فهذه افغانستان والعراق وليبيا  وشعوب اخرى والتي اطلق عليها شعوب الربيع العربي
في حين هناك شعوب اخرى انقذتها امريكا من انظمة الدكتاتورية والنازية والفاشية والتخلف لكن هذه الشعوب استفادت من قوة امريكا  وثروة امريكا ومعرفة امريكا واستطاعت ان تطور نفسها ووطنها في مجالات الحياة الانسانية والعلمية فاقت امريكا في بعضها واستطاعت ان تبني  بلدان متطورة متقدمة وشعوب حرة ديمقراطية مثل اليابان المانيا دول عديدة اخرى وحتى  امارات الخليج والجزيرة منطقة صحراوية  امية قبلية  صحيح ان امريكا لم تغير في بنية الخليج والجزيرة الاجتماعية لكنها بدلت في بنيتها الاقتصادية وهذا هو السبب الذي جعل هذه المنطقة مصدر ومنبع عنف وفساد وارهاب ولكن خارج منطقتها وللاسف نرى امريكا وظفته لصالحها مقابل حماية عروش هذه العوائل
يا ترى ما هو السبب في هذه الحالة هل امريكا ام الشعوب
فالولايات المتحدة انتشلت هذه الشعوب من بحور العبودية والظلام والاستبداد ورمتهم فجأة وبدون مقدمات في بحر الحرية والديمقراطية والقيم الانسانية
فالانسان العربي عاش محتل عقله مقيدة كلمته يقول غير ما يفعل وما في قلبه غير ما في لسانه خائف ومجامل على حساب كرامته  وحريته لا يخضع الا للعبودية للطاغية الواحد لمن يذله ويحتقره
 وفجأة قامت امريكا بتحريره وقالت له انطلق انت حر للاسف انطلق بقيم العبودية والظلام والاستبداد وهكذا عمت الفوضى فقيم العبودية والاستبداد  احتقار الاخر اهانة الاخر انا وحدي في الجنة والاخرين جميعا في النار  انا السيد وغيري العبيد  لي الحياة ولغيري الموت
لهذا ان  شعوب هذه المنطقة شعوب متخلفة لا تستقر الا اذا سادت الاعراف والقيم العشائرية اي حكم العوائل وهذا ما حدث في الخليج والجزيرة واعتقد نظام الامارات العربية نظام  يمكن ان ينجح في العراق يعني تقسيم العراق الى مشيخات ولكل مشيخة شيخها
لا شك ان هذه القيم ملائمة جدا لنظام الاستبداد والعبودية ويمكن ان تستقر الامور ظاهريا وهذا ما كان يحدث في زمن صدام القذافي وغيرهم من الطغاة والمستبدين
لكن هذه القيم في حالة الحرية والديمقراطية يعني سيادة الفوضى الارهاب العنف الفساد الاداري والمالي
من هذا يمكننا القول ان امريكا في نقل العراقيين من بحر الاستبداد والعبودية الى الحرية صحيح انها انقذته من نيران العبودية لكنها رمته في بحر الحرية وبما ان الشعب العراقي غير مهيأ للعوم في بحر الديمقراطية الحرية التعددية يعني انها عملت على قتله غرقا بدلا من قتله حرقا  كما يقوم شخص بانقاذ شخص من النار فيرميه في وسط البحر رغم انه لا يعرف العوم
السؤال هل ان امريكا لا تعرف هذه الحقيقة ام تعرفها فان كانت تعرفها فتلك مصيبة وان كانت لا تعرفها فالمصيبة اعظم
لا ننكر ان دوافع امريكا ليس حبا بهذه الشعوب وانما حبا مصالحها الخاصة ولو تمعنا في الامر لاتضح لنا ان بناء العراق الحر الموحد الديمقراطي التعددي  يصب في مصلحة امريكا اولا لهذا عليها ان تعمل المستحيل من اجل تحقيق ذلك
ومن الطبيعي لا يمكن تحقيق ذلك الا اذا جعلت العراق ولاية من ولاياتها وتستمر في حكم العراق لمدة مائة عام اكثر وبناء قواعد عسكرية   وفي نفس الوقت تشجيع العراقيين على الزواج بالامريكيات وتشجيع العراقيات بالزواج من الامريكين وربما ينشأ جيل جديد لا صلة له بقيم الصحراء وببدوها جيل يعتز بكرامته بانسانيته بحريته
ومع ذلك اني اشكك بنتائج هذه التجربة لان ما نراه هو الاف الشباب والشابات الذين ولدوا في امريكا واوربا  الان تركوا اوربا وامريكا وتوجهوا الى  جهاد النكاح وقطع الرؤوس مع داعش بل هناك طبيبة في اوربا تركت الطب  وانتمت الى داعش لتعلم عناصر داعش كيفية  ذبح البشر وقطع رؤوسهم وهناك مغنية تخلت عن الغناء وانضمت الى صفوف داعش من اجل جهاد النكاح والذهاب الى الجنة بل ان نصف نساء جهاد النكاح  مع داعش فرنسيات
ياترى كيف الحل لا حل
كثير ما نرغب ونتمنى حاكم عادل صادق امين لينقذنا لكن هذا لم يحدث لكننا لم نكف عن التمني والانتظار   فقلنا سيأتي عندما يزداد الظلم والاستبداد ويسود الشر والفساد حتى اصبحنا من اكثر شعوب العالم صبرا على الذل والظلام والظلم
ومع ذلك لم يأت
 

  

مهدي المولى
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/10/03



كتابة تعليق لموضوع : هل السبب امريكا ام الشعوب
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الاب حنا اسكندر
صفحة الكاتب :
  الاب حنا اسكندر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الوقاية: وزير التعليم العالي وأربعة نواب يفصحون عن ذممهم المالية لعام 2020  : هيأة النزاهة

 الدخيلي يقود حملةً خدمية واسعة في ناحية البطحاء  : اعلام النائب الأول لمحافظ ذي قار

 السندباد الشعري ..وصل ( ألأكوادور ) !!  : ناظم السعود

 وسائل الإعلام مدعوة الى التوحد في مواجهة غول الفساد الذي يهدد وجود الدولة العراقية  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

 دولة القانون : بغداد الادلة التي تدين الرياض والدوحة ؟

 ما معنى الفراغ؟  : عقيل العبود

 داعش عصا امريكية لفرض هيمنتها على المنطقة

 الثمن العراقي للأزمة السورية / حافظ آل بشارة  : حافظ آل بشارة

   الامس واليوم بين السياسة والاخلاق  : عبد الخالق الفلاح

 الحوثي محذرا السعودية: جار السوء ينفّذ مخططا صهيوأمريكيا وخياراتنا مفتوحة

 شاهد الخلق... وسبّح الخالق  : حسن الهاشمي

 فزت ورب الكعبة...حين رحل ابو تراب  : د . يوسف السعيدي

 بعد اقراره من قبل مجلس الوزراء اللجنة الفنية الدائمة لستراتيجية التخفيف من الفقرفي وزارة التخطيط تبدأ خطواتها العملية لتنفيذ مشروع معالجة العشوائيات في العراق  : اعلام وزارة التخطيط

 الحكومة الفنزويلية "تحبط انتفاضة عسكرية" ضد الرئيس مادورو

 العمل ومنظمة (دمعة يتيم) توزعان (26) سلة رمضانية  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net