صفحة الكاتب : رعد موسى الدخيلي

مُسْلِمُ بن عقيل .. سفيرُ الحُسَيْن الخالد !
رعد موسى الدخيلي

 عقيل ذلك الرجل الذي كان من أحبِّ أولاد أبي طالب(رض) على نفسه الطيبة ، وهو من تفاخر به الشاعر العربي جعدة بن هبيرة المخزومي (ابن أم هاني بنت أبي طالب) :
أبي من بني مخزوم إنْ كنتَ سائلا
ومن هاشم أمي وخير قبيل ِ
فمن ذا الذي ينأى عليَّ بخالهِ
كخالي عليٍّ ذي العُلا وعقيل ِ
وتفاخر به الشاعر قدامة بن موسى الجمحي :
وخالي عليٌّ ذو التقى وابن أمِّه ِ
عقيلٌ وخالي ذو الجناحين جعفرُ
ومن مرثية بحق سيد شهداء زمانه جعفر الطيّار(رض) للشاعر حسّان بن ثابت شاعر الرسول الأكرم(ص) :
وما زال في الإسلام من آل هاشم
دعائم عزٍّ لا ترام ومفخرُ
بهاليلُ منهم جعفرٌ وابن أمِّه ِ
عليٌّ ومنهم أحمدُ المتخيرُ
وحمزة والعباس منهمْ ومنهمُ
عقيلٌ وداءُ العُوْدُ مِنْ حيث يُعصَرُ
ويروى؛ إن رسول الله (ص) كان يحب عقيل حبين ..
فقد روى ابن عباس(رض) إن الامام علي (ع) قال لرسول الله(ص) إنك لتحب عقيلا ؟
فقال (ص): ((إي واللهِ إني لأحبه حبين ، حباً له ، وحباً لحب أبي طالب له ، وإنَّ من ولدِهِ لمقتول في محبة ولدِكَ ، تدمع عليه عيونُ المؤمنين ، وتصلي عليه الملائكة المقربون)) ... ثم قال(ص) :
((اللهم إني أشكو إليك ما تلقى عترتي من بعدي)) ـ  أمالي الصدوق :191الحديث 3
ومن أولاد عقيل(رض):
1ـ مسلم ـ (...هج ـ 60 هج) ـ سفير الحسين(ع) وشهيد الإسلام الخالد
2ـ جعفر الأكبر استشهد مع الامام الحسين في واقعة كربلاء
أنا الغلام الأبطحي الطالبي
من معشر في هاشم وغالبِ
ونحن حقاً سادة الذوائبِ
هذا حُسَيْنٌ أطيب الأطايبِ
3ـ عبد الرحمن ـ استشهد مع الامام الحسين في واقعة كربلاء
أبي عقيل فاعرفوا مكاني
من هاشم وهاشم إخواني
كهول صدق سادة القرآن
هذا حسين شامخ البنيانِ
4ـ علي الأكبر استشهد مع الامام الحسين في واقعة كربلاء
5ـ عبد الله الأكبر ـ استشهد مع الامام الحسين في واقعة كربلاء
6ـ عبد الله الأصغر: استشهد مع الامام الحسين في واقعة كربلاء
7ـ عون : استشهد مع الامام الحسين في واقعة كربلاء
8ـ محمد : استشهد مع الامام الحسين في واقعة كربلاء
اليوم أتلو حسبي وديني
بصارم تحمله يميني
احمي به عن سيدي وديني
ابن عليِّ الطاهر الأمينِ
9ـ عثمان : استشهد مع الامام الحسين في واقعة كربلاء
رثاهم الشعراء بقصائد كثيرة ؛ منها :
عينُ جودي بعبرة وعويلِ
واندبي إن ندبت آل الرسول ِ
سبعة كلهم لصلب عليٍّ
قد أبيدوا وتسعة لعقيل ِ
وقد تألم الامام الحسين(ع) لمصارعهم البطولية ، حتى قال : ((اللهم اقتل قتلة آل عقيل))
وكان الامام زين العابدين (ع) يقول : ((إني لأذكر آل عقيل مع ذكر أبي أبي عبدالله، فأرقُّ لهم)).
ومن أولاده الذين بقوا في مكة أو المدينة المنورة أو توفوا قبل واقعة كربلاء أو كانوا مرضى:
ـ أبو سعيد ـ وكان متكلماً بليغاً كأبيه موالياً لأمير المؤمنين (ع)
ـ يزيد : وكان عقيل يكنى بأبي يزيد
ـ حمزة
ـ عيسى
وكلهم كانوا أبطالاً صناديد ، لا يُشق لهم غبار ، ولا تُكسر لهم شكيمة ، وهي حال آل أبي طالب!
مسلم بن عقيل بن أبي طالب بن عبد المطلب بن هاشم من نسل إسماعيل بن نبي الله إبراهيم (ع)
قاد فيلقاً في صفين مع عمّه الإمام علي (ع) عام 37 هج في حربه مع معاوية بن أبي سفيان ، لما امتاز به (رض) من صفات ، لعلَّ أهمها :
1.    الولاء المطلق للإمام علي(ع)
2.    عنفوان الشباب
3.    الروح القيادية العالية
4.    المكانة المرموقة في المجتمع العربي الإسلامي
في منتصف رمضان من عام60 هج أرسل الحسين(ع) وفداً استقصائياً للحقائق برئاسة مسلم بن عقيل بن أبي طالب(ع) حاملاً إلى أهل العراق بشرى القدوم الرسالي الحقّ..  بشرى أمل انطلاق الحسين(ع) من المدينة المنوّرة إلى الكوفة .. عاصمة دولة علي بن أبي طالب(ع).. ملبياً لله ورسوله ووصيه نداءَ أهل الكوفة: أنْ أقدمْ لنا يا حُسِين ، فنحن مبايعوك خليفة على المسلمين ، إنْ كانوا صادقين !!!؟
وقد ضمَّ الوفد كلاً من :
1ـ قيس بن مسهر الصيداوي
2ـ عمارة بن عبدالله السلولي
3ـ عبد الرحمن بن عبدالله الأزدي
4ـ دليلين مستأجرين من قيس يدلانه على طريق العراق .
وكان أن بعث الكوفيون بجميع طبقاتهم في شعبان عام 60 هج الرسائل إلى الامام الحسين(ع) يحثونه على القدوم ليتولى قيادة الأمّة ، ومن نماذج تلك الرسائل :
((أما بعد .. فالحمد لله الذي قصم ظهر عدوك الجبار العنيد ـ يعني يزيد ـ الذي انتزى على هذه الأمّة فابتزها واغتصبها وتآمر عليها بغير رضىً منها ثم قتل خيارها واستبقى شرارها وجعل مال الله دولة بين جبابرتها وأغنيائها فبعدا له كما بعدت ثمود.
انه ليس علينا إمام فاقبل لعل الله يجمعنا بك على الحق والنعمان بن بشير في قصر الإمارة لسنا نجتمع معه في جمعه ولا نخرج معه إلى عيد ولو بلغنا انك قد أقبلت إلينا أخرجناه حتى نلحقه بالشام إن شاء الله والسلام عليك ورحمة الله وبركاته)).
وكانت بعد البسملة تحمل عبارة ((إلى الحسين بن علي من شيعة علي والمسلمين)) :
(( أما بعد .. فحي هلا ؛ فإنَّ الناس ينتظرونك ولا رأي لهم غيرك فالعجل ثم العجل والسلام ))
(( أما بعد .. فقد اخضرت الجناب وأينعت الثمار وطمت الجمام فأقدم على جند لك مجندة والسلام))
(( إنا قد حبسنا أنفسنا عليك ولسنا نحضر الصلاة مع الولاة فأقدم علينا فنحن في مائة ألف سيف فقد فشا فينا الجور وعمل فينا بغير كتاب الله وسنة نبيه ونرجو أن يجمعنا الله بك على الحق وينفي عنا بك الظلم فأنت أحق بهذا الأمر من يزيد وأبيه الذي غصب الأمّة وشرب الخمور ولعب بالقرود والطنابير وتلاعب بالدين)).
 هذه نماذج من العديد من رسائل أهل الكوفة ، أليست هي حجة ظاهرة على الإمام الحسين (ع) بظهور الناصر وقيام الحجة ، الأمر الذي لا يسمح له بعدها أن يتخلف عن تلبية شورى الأمّة ، وهو شأن أبيه الذي قال: ((لولا حضور الناصر وقيام الحجّة ، لتركتُ حبلها على غاربها ...)) .
ولم يكتفِ الحسين(ع) بتلكم الرسائل العصماء، فراح يتحرى الحقيقة من ينابيعها ، فأرسل أخاه وأبن عمه السيد الهاشمي الهمام مسلم بن عقيل (ع) سفيراً متأكداً ومتحرّيا ومطلعاً على الواقع السياسي الحقيقي لأهل الكوفة ، فيما لو كانوا مفتعلين تلك الرسائل استدراجاً لقدوم الحسين(ع) بنيّة الإجهاز عليه وقتله بعيداً عن يثرب مدينة جده الطيبة ( وربّما ؛ بعضها كذلك)أم إنها رسائلُ حقٍّ يُراد بها الحقّ !!!؟
 اختار الإمام الحسين(ع) في سفارته ثقته وكبير أهل بيته المبرز بالفضل فيهم مسلم بن عقيل (رض)وهو من أفذاذ الرجال ومن أمهر الساسة وأكثرهم قابلية على مواجهة الظروف والصمود أمام الأحداث ، فحمل جواب الإمام الحسين(ع) إليهم بما يلي :
(( من الحسين بن علي إلى من بلغه كتابي هذا من أوليائه وشيعته في الكوفة سلام عليكم أما بعد:
فقد أتتني كتبكم وفهمت ما ذكرتم من محبتكم بقدومي عليكم وأنا باعث إليكم بأخي وابن عمي وثقتي من أهلي مسلم بن عقيل ليعلم لي كنه أمركم ويكتب إلي بما يتبين له من اجتماعكم فإنْ كان أمركم على ما أتتني رسلكم أسرعت بالقدوم إليكم والسلام )).
وصل مسلم (رض) الكوفة بعد عناء مرير وطويل لا تتحمله جمال الفيافي والبطاح الصابرة، حتى حلَّ ضيفاً كريماً لدى المختار الثقفي(رض)، الذي كان من أشهر أعلام الشيعة وأحد سيوفهم ومن اخلص الناس للإمام الحسين (ع) وأحبهم له ، كما أنه كان زوجاً لابنة حاكم الكوفة النعمان بن بشير الأنصاري ، وهذا ما يجعله في مأمن من بطش أعوان يزيد وغدرهم ، وهو أراد هذا لا خوفاً على حياته ، بل؛ لأجل أن يعلن رسالة الحسين(ع) في مكان حصين آمن ، فيؤدي أهدافها بنجاح إلى أهل الكوفة .
ما أن سمع أهل الكوفة بنبأ قدوم سفير الحسين(ع) حتى ابتهجوا في شوارع الكوفة وأزقتها ، دون أن يأبهوا لرغبة مسلم بن عقيل بكتمان سرِّ قدومه حتى يصل الإمام الحسين(ع).
وأعلن أهل الكوفة بيعتهم إلى الإمام الحسين(ع) على يد سفيره مسلم بن عقيل(رض) بواسطة حبيب بن مظاهر الأسدي(رض)،حتى بلغ عددهم قرابة الأربعين ألفا ـ (تاريخ الأمم والملوك)ج6ص196. وقيل ثمانية عشر ألفا ـ حسب رسالة مسلم إلى الحسين (ع):
(( أما بعد .. فإنَّ الرائد لا يكذب أهله،وقد بايعني من أهل الكوفة ثمانية عشر ألفا ، فعجِّل الإقبال حين يأتيك كتابي،فإنَّ الناس كلهم معك ليس لهم في آل معاوية رأي ولا هوى))ـ تاريخ الأمم والملوك ج6 ص 224
وعندما وصلتْ يزيدَ بن معاوية أخبارُ مبايعة الكوفيين للحسين(ع) ، سارع باستشارة الروم فنصحه مستشاره السياسي المقرب سرجون الرومي بخلع النعمان الأنصاري وتولية أمر العراق إلى عبيد الله بن زياد (ابن مرجانه) من البصرة ، أملاً بقمع الثورة الشيعية في الكوفة ، وإحباط أهداف الحسين(ع).
فولاّه يزيدُ إمارة الكوفة والبصرة ، وأخضع العراق لإمرته ، فاستبشر عبيدالله وفرح فرحاً غامراً ، ودخل الكوفة متلثماً معتمراً عمامة سوداءَ لكي يوهم أهل الكوفة بأنه الحسين(ع) حفاظاً على حياته ، ولكي يستخبر الأمرَ متوجساً خيفة وارتباك من أهل الكوفة !!!؟
إلا أنه سرعان ما أسفر عن وجهه الجائر الغاضب ، فاستيقن الناس حقيقته المتجبرة التي ستنتقم منهم واحداً واحدا بأشنع أساليب القتل والتنكيل تحقيقاً لرضاء يزيد.
وما أن أحس المبايعون الكوفيون بخطر الموقف السياسي بعد عزل النعمان الأنصاري المسالم وتولي المجرم عبيد الله بن زياد أمر الكوفة ، حتى ضؤل فتيل فورة مبايعة الإمام الحسين(ع) ، فلم يشأ مسلم(ع) أن يحرج المختار في بيته فآثر أن يغادر منزله في جنح من الليل حتى لا يكتشف الأمر جواسيس الأمويين معقل الثورة الحسينية القادمة، وأنتقل إلى بيت الزعيم العربي المسلم المقدام هانئ بن عروة(رض) وكان قائداً قوياً خلفه رجال محبين للإمام الحسين(ع)، فكان بيته (رض) ملاذاَ لأنصار الحسين(ع) ومأوى، لكنَّ عبيد الله بن زياد نفّذ تصفية عاجلة لهانئ بن عروة بعد أن استدعاه إلى قصر الإمارة وغدر به ، وشنت حملة واسعة لاعتقال أقطاب المبايعة في الزنزانات القاسية وتعذيبهم ، فأمست الكوفة موحشة في الليل الأليل الذي لا أليل منه إلا ليلة العاشر من محرم الحرام عام61 هج القادمة ، وكان مسلم متواجداً في بيت هانئ الذي لم تجرؤ على اقتحامه مرتزقة ابن مرجانه خوفاً من مذحج قبيلة هانئ التي لم تصن حرمة زعيمها ، فكيف ستصون حرمة ضيفه الهاشمي الكريم ، فآثر(رض) أن يغادر هذا المنزل تحت جنح من الليل ، حتى قبض عليه الجواسيس وقتلوه(رض) في التاسع من ذي الحجة عام 60 هج، حيث قطعوا رأسه الشريف ورموا بجسده الطاهر من فوق قصر الإمارة ، ليصعد إلى الله روحاً مطمئنة راضية ، وضريحاً ذهبياً يسامق السماء خلودا . 
***
المصدر: حياة الشهيد الخالد الإمام مسلم بن عقيل ـ المرحوم الشيخ باقر شريف القرشي(رض)




 

 

  

رعد موسى الدخيلي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/10/01



كتابة تعليق لموضوع : مُسْلِمُ بن عقيل .. سفيرُ الحُسَيْن الخالد !
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حيدر علاوي حيدرة
صفحة الكاتب :
  حيدر علاوي حيدرة


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مصرف الرافدين ووزارة المالية..والتوظيف..وحسابات الربح والخسارة!!  : حامد شهاب

 ما بين الخفسة والطبقة ..وقائع وتطورات لمعركة الرقة الكبرى !؟  : هشام الهبيشان

 اجتثاث الاسباب اجدى وانفع  : حميد الموسوي

 بمناسبة الذكرى الثامنة لرحيل فقيد العراق الكبير شهيد المحراب آية الله السيد محمد باقر الحكيم قدس سره الشريف و شهدا الجمع  : محمد الكوفي

 وطني سجني وسجاني  : دلال محمود

 من منطقة الطارمية قائد عمليات بغداد يعلن انتهاء عملية السيل الجارف

  أَسْحارٌ رَمَضانِيَّةٌ: السّنةُ الثّالِثَةُ (١٤)  : نزار حيدر

 بغداد: التقدم في حملة الموصل يجري أسرع مما كان مخططا له

 انهاء عمليات تلال حمرين ومقتل 12 داعشيا بالحویجة ووضع خطة لتأمين الحدود

 البيـان الختامي لمؤتمــر (حـوار بغـداد التربـوي )

 التربية تبحث توفير التغذية المدرسية لمدارس أيمن الموصل ضمن برنامج الغذاء العالمي  : وزارة التربية العراقية

 كاريزما الكلمات- كاريزما الكتابة في سلسلة كتابات عبقرية، مقالات لماء الذهب، مقالات النخبة:  : باسل عباس خضير

 بين يدي النبي  : وجيه عباس

 أين التمور ولماذا أرتفعت أسعارها في شهر رمضان  : محمد صخي العتابي

 وفد مديرية شهداء الكرخ يزور مجموعة من المدارس الاهلية  : اعلام مؤسسة الشهداء

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net