صفحة الكاتب : د . رافد علاء الخزاعي

سبايكر الاسباب والمأل
د . رافد علاء الخزاعي


لقد كتب الكثيرون عن سبايكر مقالات وبوستات في مواقع التواصل الاجتماعي والمواقع الاليكترونية والصحف الورقية واصبح الناجون من الجريمة النكراء شهود على ماحدث من مجزرة انسانية اعادة للذاكرة قصة المقابر الجماعية في تسعينات القرن الماضي بعد حرب الخليج الثانية وبايدي نفس الجلادين وكان الحال ينادي امريكا يا بو زيد كانك ماغزيت وصوت الناس المفجوعة بابناها واولادها ينادي السياسين الشيعة الذين تصدوا للحكم انكم غير قادرين على حمايتنا من المقابر الجماعية والمجازر اليومية.
تحولت قاعدة سبايكر الجوية الأكبر والأشهر في العراق، إلى كابوس لآلاف العوائل العراقية وأصبح مصدر حزن لهم، بعد المجزرة التي أودت بحياة مئات الجنود في ظروف يكتنفها الكثير من الغموض الذي وعدت الحكومة بكشف ملابسات ما حصل والتي سيحاول الكثير طمس هذه الحقائق او يلحقوها بمجازر جديدة ليكون المكتوب على العراقيين الموت المجاني بلا ثمن ولا محاسبة للجلاد والمهمل المكفل بحمايتهم.
ان سبايكر جريمة مزدوجة فيها الجلاد وفيها المستهتر بدماء الناس من القادة الفاشلين الذين تكتموا عليها لولا صيحات الناس وهو يبحثون عن ابنائهم المغيبين والذين تواصلوا معهم للحظة ازير الرصاص الذي قضى عليهم عبر الموبايل ياله من تنكلوجيا صنعت لرفاهية الناس حولتها داعش وسيلة رعب لعوائل الضحايا وهي تنقل استغاثتهم من الموت الاسود الداهم لهم.
وكني ساتناول مجزرة سبايكر كجريمة موثقة من الشهود العيان ومن التحليل لما كتب لبيانات الدواعش الفرحين بمجزرة الدم وما كتب عنها من محللين وكتاب متعددين لهم روؤيا واضحة للصورة لتكتمل التفاصيل وتكون امام المتلقي حقيقة معتمدة.
 ان قاعدة سبايكر, هي احدى القواعد التي أسمتها القوات الامريكية تخليدا لاسم الطيار الامريكي الذي قتل في العراق ابان ما يسمى عاصفة الصحراء في العام 1991 والذي اسقطت طائرته غرب الانبار وظلت جثته مفقودة حوالي اربع سنوات بعد ان عثر على اجزاء من عظامه وارسلت الى امريكا, واصبحت هذه القاعدة مقرا لكلية القوة الجوية العراقية كما كانت سابقا قبل الاحتلال حيث خرجت الكثير من الطيارين العراقيين  والعرب والطواقم الجوية  وهكذا عادت لتكون كلية القوة  الجوية العراقية وقاعدة ساندة لعمليات محافظة صلاح الدين بعد خروج القوات المحتلة من العراق .وقد سميت بعدها قاعدة الشهيد اللواء الطيار ماجد التميمي الذي استشهد وهو يحاول اجلاء الاطفال النازحين من تلعفر وقد سميت اخير قاعدة تكريت الجوية  وهي تبعد 12 كيلوا متر عن تكريت وتقع على اطراف الصحراء واطراف هضبة حمرين  وهذا موقعها الاستترايجي المتوسط في العراق يعطيها اهمية عسكرية ولوجستية مهمةلقربها من مصفى بيجي والطريق البري الرابط بين تكريت والموصل وتحيط بها قرى فلاحية  من عشائر متعددة.
هذه القاعدة عمرها عشرات السنين كانت تتبع للقوات الجوية العراقية قبل الاحتلال الأميركيّ، وبعد الاحتلال حدّثت هذه القاعدة بالتنسيق مع الحكومة العراقية وجهّزت لاستقبال الطائرات الحديثة. هي تضمّ آلاف الجنود الذين  يخضعون بكل فئاتهم لدورات تدريبية فيها.
"سبايكر" هي قاعدة عملاقة ومحصّنة بقوة وبؤرة لانطلاق الصواريخ والطائرات، لذا يحاول تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام البعيد عنها بضعة كيلومترات الدخول اليها ويلقى صدًا قويا ًمن القوات العراقية.
هي ذات أهمية استراتيجة كبيرة من يسيطر عليها يحكم سيطرته على معظم مناطق العراق الشمالية،  وذلك بسبب موقعها الذي يسمح للطيران بتغطية هذه المناطق.
بالنسبة للجيش العراقيّ هي حيوية للغاية لاستعادة السيطرة على المناطق التي يسيطر عليها داعش في تكريت إذ تقدّم دعماً وإسناداً للقطاعات البرية وتسمح بضرب الأهداف المتنقلة وقطع طرق الإمداد أمام المسلّحين من أسلحة ومؤن كما تتمّ فيها عملية الرصد ومنع تسلل داعش أو تقدّمه.
ولذلك اصبحت القاعدة مقرا لتجمع القوات العسكرية المنسحبة من الموصل وخصوصا قوات مكافحة الارهاب البطلة التي انسحبت تكتيكيا من الموصل واستقرت بالقاعدة وهي محافظة على اسلحتها وعجلاتها وترافق دخولها للقاعدة مع انسحاب الجنود الفارين او المنسحبين من القطعات المختلفة من عمليات صلاح الدين ومن قوات حماية الانابيب النفطية المشكلة حديثا والغير مدربة تدريبا جيدا  والغير مجهزة تجهيزا عسكرياحيث اغلب منتسبيها انهم لم يكتمل دوامهم الشهر او الشهرين في الجيش العراقي واغلبهم تطوع او قبل تطوعه مقابل الحصول على اصوات انتخابية لبعض اعضاء مجلس النواب الجديد وهكذا كان الثمن الصوت مغمس بدماء الضحايا ولذلك نرى اغلب الضحايا هم محافظات القادسية والنجف وبابل والديوانية.
وكذلك عمليت صلاح الدين والفرقة الرابعة المنسحبة من تكريت باتجاه قاعدة سابيكر لسيطرة الدواعش على الطريق الرابط بين تكريت وسامراء وهو طريق غير امن.
لقد ساهم الانسحاب او الهزيمة المخزية للجيش العراقي وقوات الشرطة الاتحادية من الموصل في 10 حزيران ساهم مساهمة مباشرة في نهوض الخلايا النائمة الداعشية  في محافظة صلاح الدين والذين كانوا منظمين تحت قوات الامن العراقية وتم من خلالها السيطرة على سجن مكافحة الارهاب في تكريت وخروج السجناء الخطرين.
لقد سبق الجريمة النكراء في سبايكر جرائم كثيرة نتيجة اهمال القادة العسكريين في اتخاذ زمام المبادرة ومن خلال وضع سيطرات على الطريق البري الرابط بين تكريت والموصل  من قبل الدواعش حيث اعدم وقتل العشرات من الجنود العراقيين خلال اجازتهم او التحاقهم من دون اتخاذ اجراءات احترازية حيث قبل عشرون يوما  من الجريمة النكراء قتل خمسة وعشرين جندي في الشرقاط تم ذبحهم وقتلهم  من خلال السيطرة على موخرة رتل عسكري دون علم قائد الرتل ومرت هذه القضية دون عقوبة وغيرها من القضايا المماثلة مما جعل القادة الاستهزاء بدماء الجنود.
لقد تجمع في قاعدة سبايكر خمسة الاف جندي منسحب بدون قيادة وبدون اتخاذ زمام المبادرة من القادة الموجودين في السيطرة على هذه القوات واتخاذ القرار الجريء باعادة ترتيبهم ووضع خطة محكمة للسيطرة على المعسكر تحت شعار عراقي مزمن (اني شعليه هاي القوات غير تابعة لي )هذا كلف الكثير من الدماء واشاع الخوف في الجنود المتصلين باهلهم في كل لحظة وهم يحاولون الهرب عوائلهم بعد سماعهم هرب قادتهم الى  كردستان في وسائل الاعلام  انها بداية الهزيمة وبداية الجريمة.
لقد اتخذ هولاء الجنود في عجلات مهئية من قبل القاعدة والدواعش لاسرهم لغرض مساومة الحكومة العراقية في اطلاق سراح المعتقلين لديها ولكن الامور جرت عبر سيناريوا اخر بعد تجمعهم في حقول الدواجن الرئاسية والقصور الرئاسئية التي كانت بالاصل مقر عمليات صلاح الدين والفرقة الرابعة وقد تسلحت الخلايا النائمة بالاسلحة المتروكة من قبل الجيش العراقي حيث خلال يوم واحد  حصلت داعش على اثنا عشر مليون قطعة سلاح وعجلة ودبابة بعد الانسحاب المخزي والغير منظم.بعد سقوط الموصل بيد التنظيم الارهابي مايسمى بـ"داعش" ووصولهم لصلاح الدين، وهنا حدثت مؤمرة لقتل الموجودين بالقاعدة نتج عنها ابشع جريمة انسانية في تاريخ العراق الحديث
 وهكذا كان القرار اعدامهم ودفنهم في مقابر جماعية لتوجيه رسالة ذات مضامين متعددة حيث قال احد المنفذين للاعدام عبر فديوا تم بثه على مواقع التواصل الاجتماعي  قال له ( لقد كنا نعدم السجناء في سجن الرضوانية أيام صدام بالرشاشات بمعتقلي الانتفاضة 1991) وهكذا نعدمهم من جديد رغم انهم يحكموننا انها رسالة الى حكام وقادة لايستطيعون اتخاذ الاجراءات اللازمة لحماية شعوبهم.
ان المجزرة التي كانت حدثت ظهر يوم 12 يونيو (حزيران) الماضي، والتي حاولت الحكومة العراقية المنتهية ولايتها التستر عليها لفداحتها وبحجة انهيار المعنويات ، إذ جرى إنكارها في البداية وتكذيب تفاصيلها من قبل نواب وإعلاميين وكتاب ومحللين سياسيين مقربين من الحكومة ، لكن الصور ولقطات الفيديو التي جرى تسريبها عبر مواقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك) أجبرت المسؤؤل الاول  أن يصرح عبر التلفزيون بأن «(داعش) قتلت 157 من طلبة القوة الجوية في قاعدة سبايكر بتكريت»، في وقت نفى فيه كبار القادة العسكريين وقاسم عطا الناطق باسم القيادة العامة للقوات المسلحة مقتل طلبة القوة الجوية، مؤكدين أن الطلبة جرى نقلهم إلى قاعدة الإمام علي طليلة بالناصرية.
وهذه التصريحات اربكت الوضع العام وقد اثارت اهالي الضحايا لتصعيد احتجاجهم والذي جير من قبل جهات متعددة لتحويل القضية نحو مجلس النواب رغم علمهم ان مجلس النواب جهة تشريعية ومراقبة وان القضية بحاجة الى تحقيق قضائي عالي ومتمكن من معرفة الجناة من خلال الاستفادة من الافلام التي بثت في مواقع التواصل الاجتماعي وبالسهولة ممكن معرفة الجناة وتقديمهم للعدالة كما يمكن الحصول على عدد المفقودين والضحايا من خلال بيانات الجيش والداخليه لمنتسيبها المفقودين ووحداتهم وتقديم قادتهم وامرائهم للمحكمة للاهمال والتغابي عن اتخاذ زمام المبادرة  وتفعيل دعاوي ذووي الضحايا من خلال محكمة واحدة متخصصة حيث ان القانون العراقي يقر ان لاجريمة بدون وجود جثة وهكذا فعلت خيرا وزارة حقوق الانسان وبالتعاون مع الطبابة العدلية من التعرف على الجثث من خلال مطابقة الدي ان اي التطابق الجنيني مع ذويي الضحايا لان اغلب الجثث تم حز روئسها وتقديمها هدية بمناسبة تسنم الخليفة ابو بكر البغدادي الخلافة الهالكية.
ان وجود ضحايا ناجين قد وثق الجريمة من خلال افادتهم التي وثقتها شبكات الاعلام الغربي وهما واثق العتابي ومراد حيث ذكر فيشهادته الى الواشنطن بوست الصحيفة الامريكية  انه تم اعدامهم على شكل وجبات كل وجبة عشرين الى خمسة وعشرين ضحية اعداما بالرصاص   وهم ممددين على الارض  ويتم رفعهم من الارض الى سيارات قلاب بوساطة (شفل)، وكيف تقطر الدماء بغزارة منها، مر علينا ذلك اليوم بمرارة وألم ورعب، كنا نتوقع مع كل لحظة الموت، بل صار الموت رفيقنا".
ويوضح مراد أن "عدداً من المسلحين اخبرونا بأن عفوا من الخليفة صدر الى المرتدين السنة والمغرر بهم من الشيعة، بعد أن يتم أخذ براءتهم من الجيش وبيعتهم الى الخليفة في جامع صدام، وعليكم الادلاء بالمعلومات الحقيقية عن الاسم والديانة والمذهب، لنطابقها مع قاعدة البيانات التي نملكها، لضمان عدم عودتكم الى جيش المالكي ثانية".
ويؤكد الجندي على أن "الحيلة انطلت على الجميع عدا أربعة عشر أسير، كنت من بينهم، فأخرجونا من تلك القاعة، وسألونا عن اسمائنا ومحافظاتنا ومذهبنا، فادعيت اسم صديق لي كنت أعرفه من احدى قرى (بهرز) في محافظة ديالى، لأني كنت قد زرت صديقي أكثر من مرة، وكنت اتحدث معهم بلهجة القروي المصحوبة بكلمات بدوية، كنت اتقنها منذ صغري بسبب اختلاطي مع اخوتنا السنّة، فشكوا بي، وطلبوا من أحد الاسرى الذي استعار لنفسه اسم عمر، ان يسألني عن المكان الذي ادعيته، كونه من أهالي ديالى".
ويتابع مراد أنني "وصفت لعمر المكان والقرية والمحال الموجودة فيها وشخصيات معروفة، فأكد لهم عمر ما ادعيته، فنقلونا ثانية الى غرفة خشبية كانت تطل على القاعة المخصصة للذبح، لنشاهد كيف يقتل البشر بلا ذنب ونسمع الصراخ، بعد أن يتم نحرهم نصف ذبح على يد احدهم وكأنهم دجاج، ليأتي آخر يتمم بسكين غليظ على الرقاب حتى تتناثر عظامها في المكان، دون ان نتمكن من فعل شيء".
ويستدرك الجندي مخنوقا بعبرته أن "رجلاً طويلاً ضخم البنية، يرتدي زياً افغانياً، بلحية طويلة، لهجته سعودية، وملابسه مغطاة بالدماء، كانوا ينادوه (الشيخ ابو نبيل)، فأخذنا الى قاعة أخرى من القصر فيها اربعة يجلسون على الكراسي، فتوسطهم وسألهم هل تأكدتم منهم، فأجابوا انهم متأكدون باننا سنّة، كنت اجلس في أول الرهط، فسألني عن اسمي ومن اين أنا فأجبته بما أخبرت به من سبقوه، فاتصل بهاتفه وزود اسمي الى المتحدث واسم القرية التي ادعيتها، وفعل ذات الشيء مع الاخرين، وبعد فترة توالت عليه الاتصالات مؤكدة صحة المعلومات".
ويتابع مراد أن "أبو نبيل سألني ان كنت أصلي فأجبته بالتأكيد، فطلب مني رفع الاذان والصلاة، ففعلت، فقاطعني وطلب مني الجلوس بمكاني، وطلب ذات الامر من الثاني ففعل، فأجلسه بقربي، فطلب من الثالث ان يرفع الاذان فذكر في الاذان اسم الامام علي (ع)، فغضب كثيرا واخذ يشتمه وطلب ان يجلس بزاوية، واستمر المشهد الى اخر الجنود الذي ذكر في آذانه (حيّ على خير العمل)، فاستشاط غضبا ثانية وأجلسه بقرب صاحبه، فأخرج مسدسه وقام بقتلهم في مكانهم، وسأل أحد قضاته كم وصل عدد الذبائح التي نحرت؟، فأجابه مع هذين أصبح عددهم (4026) نطيحة، كنت ادعوا بسريرتي حينها ان تقصفنا الطائرات لنموت ونتخلص من هذا العذاب".
ويروي الجندي أن "أبو نبيل سألنا عن ما أخذ منا لحظة القاء القبض علينا من أموال ووثائق، بعد أن أمر بإحضار المحاسب ومعه صندوقه، فطلبنا مبلغا يكفي بإيصالنا الى مدننا، فأصر على أمره، فأبلغته ان ما كان بحوزتي مئة ألف دينار فطلب من محاسبه تسليمي المبلغ كما فعل مع الاخرين".
ويشير مراد الى أن "الشيخ أمر بنقلنا في الساعة العاشرة صباحاً، الى (كراج) مرآب تكريت وسط  المدينة، فاركبونا بسيارة وسط تكبيرهم حتى وصلنا المكان فأطلقوا سراحنا، وأخذنا البحث عن سيارة تخرجنا من المدينة بأي ثمن، فلحق بنا شخص كان يدعي انه من الجنود الاسرى الذين تم العفو عنهم، وانه شيعي ويقسم لنا بذلك، فأخذتني به الريبة والشك في أن يكون أحدهم جاء ليتأكد من منا شيعي ليعاد الى القصر، فشككت بما يدعيه الرجل، وأخبرت صديقي الذي استعار اسم عمر، بظني وعزلت نفسي عنهم، وركبت بأول سيارة اجرة الى مرآب القادسية".
من خلال هذه الشهادة العيانية ان القتل تم على الهوية والطائفية وهي تعتبر احدى جرائم الابادة الجماعية  التي بحاجة الى تحقيق دولي وتقديمهم الى محاكم دولية لتعدد الجناة وتعدد جنسايتهم.
وفي الجانب الاخر ذكر في شهادته كيف ساعده سكان تكريت الشرفاء  في الاختفاء وتسهيل خروجه الى اربيل عن طريق مخمور .
اما الناجي الثالث  الذي نشرت صحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية، لقاء حصرياً، مع هذا الناجي من مذبحة قاعدة «سبايكر» العسكرية بمدينة تكريت شمالي العراق، والتي قتل وفقد فيها حوالي 1700 طالب وعنصر من القوات الحكومية، على يد تنظيم داعش قبل أكثر من شهرين.
واستعرضت الصحيفة الشرائط المصورة التي انتشرت حول المذبحة، مع الجندي الناجي علي حسين كاظم، بعد أن اقتاده التنظيم مع مئات الجنود الآخرين، إلى ساحة القصر في تكريت.
وروى كاظم للصحيفة «أعجوبة» نجاته، إذ كان ترتيبه الرابع في صف المحكومين بالقتل، وما إن أطلق مقاتلو «داعش» الرصاص على الجندي الأول، حتى ملأت الدماء وجه كاظم، وحين جاء دوره، مرت الرصاصة بجواره وسقط إلى الأمام في خندق حفر حديثاً، فتظاهر حينها بأنه ميت. اقتيد المجندون في موكب لملاقاة مصيرهم، وكدسوا في عشرات الشاحنات، ما أدى لمقتل البعض ممن كانوا في الأسفل.
وعلّق علي: «الذين كانوا بالأسفل قتلوا.. رأيتهم، لم يتوقف الجنود عن شتم الحكومة والمالكي». وأوضحت الصحيفة أن بعض الشاحنات توجهت إلى الحقول القريبة، فيما توجه بعضها الآخر إلى النهر، وفصّل علي الأحداث شارحاً: «أمسكنا أحدنا بالآخر، وجلسنا، منتظرين الموت، لقد كنت الرابع في الصف، وحين أطلقوا النار على الجندي الأول، لم أعد أشعر بشيء، وفكرت فقط بعائلتي وابنتي الصغيرة، وماذا سيحل بهم».
انتظر علي حوالي أربع ساعات، لحين حلول الظلام، وقطع مسافة مئتي متر متجهاً نحو نهر دجلة، ولما وصل النهر وجد جريحاً يدعى عباس، وهو سائق في «سبايكر»، أطلق عناصر «داعش» عليه النار، ودفعوه إلى النهر. وبقي علي كاظم مختبئاً لثلاثة أيام، اقتات خلالها على الحشرات والنباتات، ورسم مخطط هروبه، وأوضح علي بأن عباس طلب منه ألا ينساه وأن يخبر الناس بما حدث.
انها الجريمة التي اراد الكثير التكتم عليها واراد الكثير الاستفادة منها في تصفية الثارات من خلال كيل الاتهامات وحاول بعضهم للاستفادة منها في تعطيل تشكيل الحكومة الخامسة وتسويف هذه القضية كغيرها من القضايا والجرائم في العراق الجريح ولكن اهاءات امهات الضحايا ودموع ابنائهم والجثث الطافية في الانهر والشهود الاحياء والتفاخر بقتل ابناء جلدتهم ومن قبل السفلة وبثها في مواقع اليو تيوب ومواقع التواصل الاجتماعي كلها وثائق دامغة مع اصوات اراوح الشهداء المعلقة بين الارض والسماء وهي تنادينا وتنادي العالم من اجل معاقبة الجناة ووصمهم بالعار والخزي في جرائم القتل الجماعي  واستنهاض المحاكم العراقية النائمة المتمثلة بالادعاء العام من اجل اخذ زمام المبادرة وتشكيل لجنة تحقيقة كفؤة وعالية المستوى والاستفادة من دلائل الادانة للجناة والمهملين من القادة ومحاسبتهم حتى يصير للدم العراقي المستباح ثمن التي يقول عنها  مراسل بي بي سي جيم ميور الموجود في شمالي العراق إنه لو ثبتت صحة هذه الصور، فستكون حادثة الاعدام الجماعي هذه اسوأ الفظائع التي شهدها العراق منذ الاحتلال الامريكي عام 2003. نعم انها ابشع جريمة في العراق تضاف للجناة الذين اعدموا الكثيرين وومازالوا يقتلون بنا صباح ونهار كل يوم دون رادع او خوف متى نستفيق ونضرب العتاة بيد من حديد لكي لاتعاد هذه الماسي علينا كل يوم

  

د . رافد علاء الخزاعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/09/26



كتابة تعليق لموضوع : سبايكر الاسباب والمأل
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : مصطفى الهادي ، في 2014/09/26 .

سرد محزن تقطر الفاجعة من كل كلمة فيه . ولكن أين القائد الذي يضرب بيد من حديد ؟ يوم امس ضربت الطائرات السعودية والقطرية والاماراتية والامركية حشد من جنود الحشد الشعبي فتناثرت اشلاءهم . ولنفرض جدلا ان الشعب الان ثار وطالبت باستقالة الحكومة لكونها متخاذلة او انبطاحية او غير ذلك . فهل البديل جاهز ؟ هل هناك خطط احتياط عند الحكومة تحسبا لما يحدث ؟ البديل هو تشكيل جيش رديف لا علاقة له بالقيادات الحالية العسكرية او السياسية . جيش له تسليحه وامكاناته الاستخباراتية ويحضى بدعم المرجعية وتقف العشائر خلفه والشبعب المظلوم سوف يرفده بالشباب المتحمس لاخذ الثأر
كانت العشائر تتقاتل على كلب او حمار تقتله عشيرة اخرى فيسقط عشرات الضحايا من اجل ذلك , والآن اصبحت العشائر تودع العشرات من جثث ابنائها ولا نرى منها حركة ولا طلب ثأر ولا اي شيء . دورات الزمان عجيبة .
شكرا لهذا الموضوع القيم ، وانا ارى أن على كل انسان ان يستنكر ولو بشطر كلمة من اجل ان يُبرئ ساحته امام الله . لان الساكت وهو يعلم لربما يكون شريكا من حيث لا يدري.
تحياتي واتمنى لكم دكتور كل الخير والسلامة .




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مصطفى الهادي ، على اسباب انكار الصحابة لبيعة الغدير. لو كان لرسول الله (ص) ولد لقتلوه.  - للكاتب مصطفى الهادي : توضيح الموضوع وتفسير بعض ما جاء في الخطبة . في الخطبة يقول الامام علي عليه السلام : (أرأيت لوكان رسول الله صلى الله عليه و آله ترك ولداً ذكراً قد بلغ الحلم ، و آنس منه الرشد ، أكانت العرب تسلم إليه أمرها ؟ قال : لا ، بل كانت تقتله إن لم يفعل ما فعلت). أي أن ابن رسول الله ص لو لم يفعل مثلما فعل علي من سكوته وجلوسه في بيته وتركه الدنيا لهم ، لقتلته قريش ، فلو طالب عليا عليه السلام أو ابن النبي بالحكم بعد رسول الله لقتلوه وهذا يظهر في خطبته الاخرى عليه السلام عندما يقول : (يا ابن ام ان القوم استضعفوني وكادوا يقتلوني). وكذلك عمر بن الخطاب قال لعلي عليه السلام : بايع وإلا قتلناك ، فقال له : إذن تقتلون عبد الله واخو رسول الله ص . فقال عمر : اما عبد الله فنعم ، واما اخو رسول الله فلا . إذن ان سبب عدم قتل الحسن والحسين من قبل اتباع السقيفة هو لأنهم كانوا صغارا يتبعون ابوهم الامام علي والامام عليه السلام ، الذي اضطر للسكوت حرصا على سلامة الدين. وهذا يتضح من قوله : (لأسلّمن ما سلمت امور المسلمين). ولكن عندما تصدى للمسؤولين هو وولديه اجمعت الأمة على قتله وقتاله. وهذا مصداق قوله : لو كان للنبي ولد لقتلوه . اليس الحسن والحسين ابناء رسول الله ص أليس بقية الأئمة ابناءه ، الم يقتلوهم كلهم .

 
علّق جمال ، على اغتصاب السلطة ما بين رئيس الوزراء و رئيس جامعة النهرين الا من ظلم (2) - للكاتب احمد خضير كاظم : اذا تحب انزلك شكم مصيبة هي مسوية من فتن افتراءات ماانزل الله بها من سلطان هذي زوجة المعمم والعمامة الشريفة بريئة من افعالكم تحفظون المعروف وانت كملت نفقة خاصة بفلوس داينتها د.سهى لزوجتك حتى تدفعها الك ذنبهم سووا خير وياكم

 
علّق مريم ، على اغتصاب السلطة ما بين رئيس الوزراء و رئيس جامعة النهرين الا من ظلم (2) - للكاتب احمد خضير كاظم : زوجتك المصونة التي تتحدث عنها في عام ٢٠١٥ قامت بنقل كلام سمعته من تدريسي على زميل آخر وقد يكون بحسن نية او تحت ظرف معين وأضافت عليه ما يشعل الفتنة ثم تشكلت لجان تحقيق ومشاكل مستمرة ثم أتاها كتاب توجيه من السيد العميد آنذاك بأن هذا السلوك لا يليق بتدريسية تربي أجيال

 
علّق عامر ناصر ، على الموت بحبة دواء؟! - للكاتب علاء كرم الله : للعلم 1- نقابة الصيادلة تتحكم بالكثير من ألأمور وذلك بسبب وضعها لقوانين قد فصلت على مقاساتهم متحدين بذلك كل ألإختصاصات ألأخرى مثل الكيمياويين والبايولوجيين والتقنيات الطبية وغيرها 2- تساهم نقابة الصيادلة بمنع فحص ألأدوية واللقاحات في المركز الوطني للرقابة والبحوث الدوائية بحجة الشركات الرصينة ؟؟؟ بل بذريعة تمرير ألأدوية الفاسدة واللقاحات الفاشلة لأسباب إستيرادية 3- يتم فقط فحص الأدوية واللقاحات رمزيا ( physical tests ) مثل وزن الحبة ولونها وهل فيها خط في وسطها وشكل الملصق ومدة ذوبان الحبة ، أما ألأمبولات فيتم فحص العقامة ؟؟؟ أما فحص ال potency أي فحص القوة فلا بل يتم ألإعتماد على مرفق الشركة الموردة ؟؟؟ وناقشت نائب نقيب الصيادلة السابق حول الموضوع وطريقة الفحص في إجتماع حضره ممثلون من الجهات ألأمنية والكمارك فأخذ يصرخ أمامهم وخرج عن لياقته ؟؟؟ حاولت طرح الموضوع أمام وزارة الصحة فلم أفلح وذلك بسبب المرجعية أي إعادة الموضوع الى المختصين وهم الصيادلة فينغلق الباب 4- أنا عملت في السيطرة النوعية للقاحات وكنت قريبا جداً من الرقابة الدوائية وعملت معاونا للمدير في قسم ألإخراج الكمركي ولا أتكلم من فراغ ولا إنشاءاً

 
علّق جيا ، على خواطر: طالب في ثانوية كلية بغداد (فترة السبعينات) ؟! - للكاتب سرمد عقراوي : استمتعت جدا وانا اقرا هذه المقاله البسيطه او النبذه القثيره عنك وعن ثانويه كليه بغداد. دخلت مدونتك بالصدفه، لانني اقوم بجمع معلومات عن المدارس بالعراق ولانني طالبه ماجستير في جامعه هانوفر-المانيا ومشروع تخرجي هو تصميم مدرسه نموذجيه ببغداد. ولان اخوتي الولد (الكبار) كانو من طلبه كليه بغداد فهذا الشيء جعلني اعمل دىاسه عن هذه المدرسه. يهمني ان اعلم كم كان عدد الصفوف في كل مرحله

 
علّق مصطفى الهادي ، على ظاهرة انفجار أكداس العتاد في العراق - للكاتب د . مصطفى الناجي : السلام عليكم . ضمن سياق نظرية المؤامرة ــ اقولها مقدما لكي لا يتهمني البعض بأني من المولعين بهذه النظرية ، مع ايماني المطلق أن المؤامرة عمرها ما نامت. فضمن السياق العام لهذه الظاهرة فإن انفجارات اكداس العتاد هي ضمن سلسلة حرائق ايضا شملت ارشيفات الوزارات ، ورفوف ملفات النزاهة . وصناديق الانتخابات ، واضابير بيع النفط ، واتفاقيات التراخيص والتعاقد مع الشركات وخصوصا شركة الكهرباء والنفط . وهي طريقة جدا سليمة لمن يُريد اخفاء السرقات. واما الحرارة وقلة الخبرة وسوء الخزن وغيرها فما هي إلا مبررات لا معنى لها.لك الله يا عراق اخشى ان يندلع الحريق الكبير الذي لا يُبقي ولا يذر.

 
علّق محمد ميم ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : الرواية الواردة في السيرة في واد وهذا النص المسرحي في واد آخر. وكل شيء فيه حديث النبي صلى الله عليه وسلم فلا ينبغي التهاون به، لما صح من أحاديث الوعيد برواية الكذب عنه: ⭕ قال النبي صلى الله عليه وسلم : (مَنْ كَذَبَ عَلَي مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنْ النَّارِ) متفق عليه ⭕ وقال صلى الله عليه وسلم : (مَنْ حَدَّثَ عَنِّي بِحَدِيثٍ يُرَى أَنَّهُ كَذِبٌ فَهُوَ أَحَدُ الْكَاذِبِينَ) رواه مسلم

 
علّق محمد قاسم ، على (الثعلبة المعرفية) حيدر حب الله انموذجاً....خاص للمطلع والغائر بهكذا بحوث. - للكاتب السيد بهاء الميالي : السلام عليكم .. ها هو كلامك لا يكاد يخرج عن التأطير المعرفي والادلجة الفكرية والانحياز الدوغمائي .. فهل يمكن ان تدلنا على ابداعك المعرفي في المجال العقائدي لنرى ما هو الجديد الذي لم تتلقاه من النصوص التي يعتمد توثيقها اصلا على مزاج مسبق في اختيار رواة الحديث او معرفة قبلية في تأويل الايات

 
علّق مصطفى الهادي ، على متى قيل للمسيح أنه (ابن الله).تلاعبٌ عجيب.  - للكاتب مصطفى الهادي : ما نراه يجري اليوم هو نفس ما جرى في زمن المسيح مع السيدة مريم العذراء سلام الله عليها . فالسيدة مريم تم تلقيحها من دون اتصال مع رجل. وما يجري اليوم من تلقيح النساء من دون اتصال رجل او استخدام ماءه بل عن طريق زرع خلايا في البويضة وتخصيبها فيخرج مخلوق سوي مفكر عاقل لا يفرق بين المولود الذي يأتي عبر اتصال رجل وامرأة. ولكن السؤال هو . ما لنا لا نسمع من اهل العلم او الناس او علماء الدين بأنهم وصفوا المولود بأنه ابن الطبيب؟ ولماذا لم يقل أحد بأن الطبيب الذي اجرى عملية الزرع هو والد المولود ؟ وهذا نفسه ينطبق على السيد المسيح فمن قام بتلقيحه ليس أبوه ، والمولود ليس ابنه. ولكن بما أن الإنسان قديما لا يهظم فكرة ان يلد مولود من دون اتصال بين رجل وامرأة ، نسبوا المولود إلى الله فيُقال بأنه ابن الله . اي انه من خلق الله مباشرة وضرب الله لنا مثلا بذلك آدم وملكي صادق ممن ولد من دون أب فحفلت التوراة والانجيل والقرآن بهذه الامثلة لقطع الطريق امام من يتخذون من هذه الظاهرة وسيلة للتكسب والارتزاق.كيف يكون له ابن وهو تعالى يقول : (أنّى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة). وكذلك يقول : (لم يلد ولم يولد). وكذلك قال : (إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته القاها إلى مريم وروح منه ... سبحانه أن يكون لهُ ولد ولهُ ما في السماوات وما في الأرض). وتسمية ابن الله موغلة في القدم ففي العصور القديمة كلمة ابن الله تعني رسول الله أو القوي بامر الله كماورد في العهد القديم.وقد استخدمت (ابن الله) للدلالة على القاضي أو الحاكم بأنه يحكم بإسم الله او بشرع الله وطلق سفر المزامير 82 : 6 على القضاة بأنهم (بنو العلي)أي أبناء الله. وتاريخيا فإن هناك اشخاص كثر كانوا يُعرفون بأنهم أبناء الله مثل : هرقل ابن الإله زيوس، وفرجيليوس ابن الالهة فينوس. وعلى ما يبدو أن المسيحية نسخت نفس الفكرة واضافتها على السيد المسيح.

 
علّق احمد الحميداوي ، على عبق التضحيات وثمن التحدّيات - للكاتب جعفر البصري : السلام عليكم نعم كان رجلا فاضلا وقد عرفته عن قرب لفترة زمنية قصيرة أيام دراستي في جامعة البصرة ولا زلت أتذكر بكائه في قنوت صلاته . ولقد أجدت أخي البصري في مقالك هذا وفقك الله لكل خير .

 
علّق احسان عبد الحسين مهدي كريدي ، على (700 ) موظفا من المفصولين السياسيين في خزينة كربلاء - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : لدي معاملة فصل سياسي لا اعرف مصيرها مقدمة منذ 2014

 
علّق ابو الحسن ، على كيف تقدس الأشياء - للكاتب الشيخ عبد الحافظ البغدادي : جناب الشيخ الفاضل عبد الحافظ البغدادي دامت توفيقاتكم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاك الله خير جزاء المحسنين على هذا الوضيح لا اشكال ولا تشكيل بقدسية ارض كربلاء الطاهره المقدسه مرقد سيد الشهداء واخيه ابي الفضل العباس عليهما السلام لكن الاشكال ان من تباكى على القدسيه وعلى حفل الافتتاح هو نوري ***************فان تباكى نوري يذكرني ببكاء اللعين معاويه عندما كان قنبر يوصف له امير المؤمنين ع فان اخر من يتباكى على قدسيه كربلاء هو  $$$$$ فلللتذكير فقط هو من اقام حفله الماجن في متنزه الزوراء وجلب مريام فارس بملايين الدولارات والزوراء لاتبعد عن مرقد الجوادين عليهما السلام الا بضعة كليومترات وجماعته من اغتصبوا مريام فارس وذهبت الى لبنان واقامت دعوه قضائية عن الاغتصاب ومحافظ كربلاء سواء ابو الهر او عقيل الطريحي هم من عاثوا فساد بارض كربلاء المقدسه ونهبوا مشاريعها وابن &&&&&&&   اما فتاه المدلل الزرفي فهو من اقام حفله الماجن في شارع الروان في النجف الاشرف ولم نرى منه التباكي على رقص البرازيليات وراكبات الدراجات الهوائيه بالقرب من مرقد اسد الله الغالب علي بن ابي طالب هنا تكمن المصيبه ان بكائه على قدسية كربلاء كلمة حق اريد بها باطل نامل من الاخوة المعلقين الارتقاء بالاسلوب والابتعاد عن المهاترات فهي لاتخدم اصل الموضوع ( ادارة الموقع )   

 
علّق علي حسين الخباز ، على نص محدَث عن قصيدة منشوره - للكاتب غني العمار : الله ما اجملك / كلماتك اجمل من نبي الله يوسف اقلها وعلى عاتقي

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم يلتقي بنائب رئيس الوزراء الغضبان ويقدم مقترحا لتخفيف الزخم في الزيارات المليوينة : مقترح في غاية الأهمية ، ان شاء الله يتم العمل به

 
علّق ابو سجى ، على الحلقة الأولى/ عشر سنوات عاش الإمام الحسين بعد أخيه الحسن(عليهما السلام) ماذا كان يفعل؟ - للكاتب محمد السمناوي : ورد في كنتب سليم ابن قيس انه لما مات الحسن بن علي عليه السلام لم يزل الفتنة والبلاء يعظمان ويشتدان فلم يبقى وليٌ لله إلا خائفاً على دمه او مقتول او طريد او شريد ولم يبق عدو لله الا مظهراً حجته غير مستتر ببدعته وضلالته. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : تيسير سعيد الاسدي
صفحة الكاتب :
  تيسير سعيد الاسدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 بين حمورابي والعبادي العراق الى اين ....؟  : احمد محمد العبادي

 اسرع طفل بالعالم بعمر 7سنوات "خليفة بولت"

 نائب عن نينوى : السيد السيستاني صمام أمان العراق ولولا فتواه لرفت رايات داعش في بغداد

 الوكيل الفني لوزارة النقل يبحث مع مدير عام النقل البري الجديد استراتيجية عمل شركته  : وزارة النقل

 "إيبولا" وفيروس الأفكار!!  : د . صادق السامرائي

 فضائية الشرقية داعشية وأن لم تنتمي  : حسن الياسري

 التعايش السلمي.. شعار أم سلوك؟!  : جلال علي محمد

 العتبة الحسينية تطلق مشروعا وطنيا لرعاية المواهب القرآنية وتنجح بتصنيع رباط صليبي

  الانحراف عن جادة الضمير  : علي حسين الخباز

 ذي قار : القبض على ثلاث متهمين وتضبط بحوزتهم مادة الكريستال المخدرة  : وزارة الداخلية العراقية

 صالح يلتقي السيسي ويدعو للتعاون المشترك لحل الخلافات

 الإعلان عن محاور المؤتمر العالمي للعلامة المجدد الوحيد البهبهاني قدس سره  : مؤسسة دار التراث

 المرجعية ..ومسافة الجميع!!  : سلام محمد

 رواية هولير حبيبتي اكتشاف مدينة هولير من خلال القراءة  : حسام الدين جودت

 مناظرة ثلاثية بين القاهرة وسويسرا لـــ : استئصال التحرش الديني  : مدحت قلادة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net