صفحة الكاتب : صادق غانم الاسدي

حصار الصقلاوية على الجنود خيانة ام تقصير ؟
صادق غانم الاسدي

  سئل الامام علي عليه السلام مايفسد أمر القوم (: قال ثلاثة وثلاثة : وضع الصغير مكان الكبير وضع الجاهل مكان العالم وضع التابع في القيادة . فويل للأمة مالها عند بخلائها وسيفها بيد جبنائها وصغارها ولاتها ) تكاثرت علينا المواجع والضربات واتسعت مساحات الحزن وعم النحيب واخذ الشك يراود اهالي الضحايا عن مجاز حدثت  في سوح المعركة وارقام تثير الريبة والشك وتعالت المطالب الشرعية لمعرفة الحقيقية عن جنود تطوعوا لقتال الارهاب ودرء الخطر عن الوطن, بلا شك ان القتال في صفوف القوات المسلحة ضد العدو الخارجي تحت اي مسمى هو شرف وعز ورفعة , ولايخفي على الجميع ان النصر يحتاج الى تضحية من الدماء وصبر ودعاء الخيرين وعزيمة وتكاتف كل الجهود للانصهار بفوهة واحدة وموجهة صوب اعداء الدين والانسانية , الجيش مؤسسة تستمد قوتها من الضبط العسكري ولاتحتاج فيه المجاملات والتلكؤفي تنفيذ الواجبات وأي خطأ سوف يتسبب في نزيف دماء واثار سلبية على الوضع العام وفي جميع الجوانب لان الأمن عصب الحياة والعمود الفقري لكل الفعاليات , وما جرى في سبايكر من ضياع اكثر من الأف المقاتلين  كان على القادة في الجيش ان يضعوا حدا للفشل وغلق ثقوب المؤامرة ومحاسبة المقصرين بقوة وبنفس حجم الخسارة كي لانعود مرة ثانية لنفس الانتكاسة , ولكن فوجئنا بفشل ذريع عن انقاذ مئات الجنود المحاصرين في منطقة الصقلاوية والسجر , ومن المعيب ان يضَلل الاعلام العراقي ببعض القادة الذين لايملكون الامانة في نقل المعلومة وهم يبعثون برسائل تطمينية على ان طيران الجيش وقوات مدعومة باحدث الاسلحة فكت الحصار عن الجنود في منطقة الصقلاوية والسجر ويقودها قائد عمليات الانبار حسب ما ورد في الاعلام , ووصفوا المعارك بانهم تجاوزوا جميع العبوات الناسفة وماوضع امامهم من براميل وقناني غاز مفخخة , وايضا الكلام للقيادة التي اعطت صورة ضبابية مليئة بالافتراء كما جاء نصا (أن القوات الأمنية حققت انتصارات من خلال توجيه ضربات دقيقة لمواقع (داعش) وتكبيده خسائر فادحة مؤكدة أن عملية فك الحصار قادها قائد عمليات الأنبار وكانت قوة من قيادة فرقة التدخل السريع الأولى مكونة من 400 ضابط وجندي خاضت مواجهات عنيفة مع عناصر تنظيم داعش في ناحية الصقلاوية شمال الفلوجة، لكن هذه القوات نفذت أسلحتها وحاصرها التنظيم في الناحية لمدة اربعة ايام) لم تكن الاخبار دقيقة بل كانت مضلله كما جرى في سبايكر وبعد ايام ظهرت الحقيقة وتجلت مستجدات فرضت حكمها كواقع مادي عن تقصير بعض القيادات في الجيش وعدم سيطرتها على المواقع والجنود , والمشكلة ان الشعب ينتظر التحقيقات لمعرفة المقصر ونوع العقوبة بحق المسببين في ازهاق دماء افراد القوات المسلحة من  الجيش وفقدان الأليات علاوة على سقوط محافظتين , واليوم يعيش الشعب العراقي مأساة وحزنا على ابناء قاتلوا العدو قتالا شرسا من خلال بعض اللقطات المسجلة التي تظهرها مواقع التواصل الاجتماعي وصمودهم لمدة اربعة ايام دون تسليم  مواضعهم فهولاء يستحقون العون والتقدير والمؤازرة السريعة , ربما لم تكن في هذه المرة خيانة او تأمر على الجنود ولكن المشكلة هو اننا لم نشعر يوما خلال فترة تكوين الجيش الجديد عقوبات رادعة وحازمة بحق المتهاونين والمتجاوزين والمترهلين على القانون العسكري والذين تركوا مواضعهم في المواجهة ولايخلو الامر عن السيطرات والثكنات العسكرية  التي ظهرت منها الخروقات الامنية المتكررة , لم تكن هذه النهاية للخروقات والتهاون والتأخر والتلكأ في الواجبات لعدم وجود قانون رادع بحق المخالفين لازلنا في دور المسامحة  والمنسوبية  وتدخل السياسيين ووضع الشخص غير مناسب في المكان المناسب اضافة الى انعدام الوحدة العسكرية بين الفرق والالوية  وفضح الاسرار العسكرية وشرح الخطط واعطاء حجم الجنود المهامجمين ونوعية الاسلحة والتقدم في وضوح النهار اعطى للعدو امكانية في الصد والثبات واخذ الحيطة والحذر ودراسة كافة امكانية الصمود , هذه المرة  أظهر الاعلام صوراً وجنودا ناجين من المجزرة تكلموا بصراحة وجرأة واتهموا قيادات بعد اتصالهم بها عن طريق جهاز النقال بالتخاذل وعدم نصرتهم وانقاذ الموقف في لحظتها , مما حد برئيس الوزراء ان يحجز بعض الألوية وقادات الفرق وهذا اجراء روتيني بسيط سينفذون منه جميعا  كون الخطوات التي اتخذها رئيس الورزاء بوقف القصف على المناطق المدنية التي يتواجد بها داعش مما سهل للاخير ان يتحرك بحرية مستفيدا من ذلك القرار , انا متأكد ان هنالك مئات من الشهداء ستضل جثثهم على الارض ولايستطيع الجيش اخلائهم وستشهد الايام القادمة مجاملات وستندثر القضية كسابقاتها , مثل تلك الاجراءات ستضعف معنويات الجيش وسيسهل للمسؤولين في الوزارات الحكومية اتساع رقعة الفساد مستغلين سوء الوضع وانشغال الحكومة في معارك مصيرية كون هولاء المفسدين يعيشون على الازمات  لتنفيذ مأربهم , ان لم تتدارك القيادة العسكرية في وضع القائد في المكان المناسب وتسليم الأسلحة  والمعدات بأيادي أمينة شجاعة سنشهد الكثير من المأساة  مستقبلا.

  

صادق غانم الاسدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/09/26



كتابة تعليق لموضوع : حصار الصقلاوية على الجنود خيانة ام تقصير ؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حيدر الحدراوي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : الاخ محمد دويدي شكري لجنابكم الكريم .. وشكرنا للقائمين على هذا الموقع الأغر

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسين الركابي
صفحة الكاتب :
  حسين الركابي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 1 - أبو العتاهية : أَلا ما لِسَيِّدَتي ما لَها 7 - هؤلاء بين أيدي هؤلاء - الحلقة السابعة  : كريم مرزة الاسدي

 انعقاد الملتقى العلمي الطبي الأول حول أمراض الدم في صحة واسط  : علي فضيله الشمري

 لأول مرة بالعراق .. شركة امارتية توزع مئات الالاف من العصائر الطازجة على زوار الاربعين وحكومة النجف ترحب بذلك  : فراس الكرباسي

 "دخان" يحول مسار طائرة جورج بوش

 أهالي قضاء التاجي وضمن برنامج رمضاني خاص يقدمون وجبات إفطار لمجاهدي الحشد الشعبي

 نائب محافظ ذي قار يتابع المراحل الاخيرة لمشروع تحويل مياه الصرف الصحي بدعم من اليونيسيف  : اعلام النائب الأول لمحافظ ذي قار

 سلسلة المعرفة الحلقة الواحد والأربعون النظام الاجتماعي في الإسلام – الجزء الأول  : د . محمد سعيد التركي

 مجلس الامن الوطني يناقش نقل الملف الامني من الدفاع الى الداخلية

 المرجع الحكيم يستقبل رابطة شورى علماء الأنبار ويدعو لاحترام وجهات النظر المختلفة والتعامل معها بعقلانية وحكمة وبالمنطق الهادئ

 قراءة نقدية في الفكر التنويري (( الإصلاح في الدين أم بالدين )) الجزء الأول  : الشيخ فاتح كاشف الغطاء

 أيام الشيعة  : حيدر الحد راوي

 كويتيون وعراقيون كلمة اعلامية واحدة  : خالد القصاب

 علي بْكل كلفه يكفينه  : سعيد الفتلاوي

  إحنا المصريين أبدا" مش ساكتين  : هادي جلو مرعي

 هيأة النزاهة تضبط معاملات قروضٍ بأكثر من مليارٍ وربع المليار دينار مصروفة خلافاً للضوابط في فرع مصرف الرشيد بكركوك  : هيأة النزاهة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net