صفحة الكاتب : حميد العبيدي

قائمة علاوي وصراع المناصب والمتاجرة بالوطنية
حميد العبيدي
سوف لن يكون السيد رئيس الوزراء مسؤولا عن كل الاخفاقات التي تحصل من قبل الوزاراء الذين تم انتخابهم او ترشيحهم والتصويت عليهم في البرلمان لأن البرلمان ذاته وكتله السياسية هي من اختارت وفقا للمحاصصة ولم يتركوا مجالا للرجل في ان يختار من يريد من التكنوقراط لأن بكل بساطة سوف لن يصوتوا عليه تحت قبة البرلمان ، لذلك ان من نافلة القول بأن مجلس النواب العراقي هو الذي يصنع الفاشلين والفاسدين في الحكومة القادمة لأنه اختيارهم هم وليس غيرهم .
على سبيل المثال كتلة السيد اياد علاوي التي تتصارع اليوم على المناصب والامتيازات والتي ستؤدي في النهاية بكل تأكيد الى تمزيق هذه الكتلة لما للخلافات من عمق كبير بينهم يوحي كما تقول الانباء عن انشطار كتلة الوطنية الى قسمين وسوف لن يبقى مع علاوي سوى من رشحهم من المقربين اليه وهم من خارج الكتلة وزير التجارة الكسنزاني الذي قيل عنه انه متهم بالتزوير في الاسم واعتبار نفسه سجينا سياسيا وهو لا يتعدى ان يكون مزورا حقيقيا لبعض الاوراق التي ضحك بها على مؤسسة السجناء السياسيين كما ان السيد علاوي ينوي جلب ابن عمه وزير الاتصالات السابق الذي حكم عليه غيابيا بتهمة اهدار المال العام والفساد في وزارة الاتصالات التي كان يستوزرها زمن الحكومة السابقة من اجل تعيينه في وزارة دولة التي بقيت من استحقاقه الانتخابي او نقاطه وفي النهاية جميع كتلة علاوي لم تأخذ منصبا في الدولة وهي القشة التي قصمت ظهر البعير ليتحرك محمود المشهداني ونواف الجربا لقيادة هذا الانشقاق والذي سيلغي نهائيا كتلة اسمها الوطنية حيث تشير الانباء الى (كشف مصدر سياسي ان ائتلاف الوطنية برئاسة أياد علاوي يواجه سلسلة انشقاقات قد تؤدي الى تشظي نواب هذا اﻷئتلاف البالغ عددهم (21) نائبا" وتوزعهم على الكتل المنشقة. وقال المصدر ان ملامح اثنين من اﻷنشقاقات ستظهر خلال اﻷيام القادمة ،يقود اﻷولى محمود المشهداني رئيس مجلس النواب اﻷسبق فيما يرأس اﻷنشقاق الثاني الشيخ نواف الجربا النائب عن الموصل. واوضح المصدر ان سبب اﻷنشقاقات التي بات ائتلاف الوطنية مقبل عليها يكمن في تصرفات زعيمه أياد علاوي الذي انقلب من معارض للعبادي عند تكليفه برئاسة الحكومة الحالية وقبله المالكي الى موال أو مؤيد وشريك في حكومته بعد أن حصل على منصب نائب رئيس الجمهورية وضمن ﻷحد شركائه التجاريين رجل اﻷعمال المعروف (ملاس الكسنزاني) وزارة التجارة "مبينا"ان علاوي يسعى وكما تؤكد المصادر الى تعيين ابن عمه وزير اﻷتصاﻻت السابق محمد علاوي كوزير دولة في اطار اﻷستحقاق اﻷنتخابي للائتلاف.) ولكن اقول للسيد المشهداني كيف يعارض علاوي العبادي والرجل لم يكن قد استلم مهام رئاسة الوزراء وانما كانت في مرحلة تشكيل الحكومة ،، كلكم ياسيدي لاهثين وباحثين عن المناصب واعمال الحكومة ستبتلى بكم وبالوزراء الذين تدفعون بهم الى الاستيزار وتكون الوزارة نقمة على ابناء الشعب العراقي الى درجة اصبحت بعض الوزارات دكاكين رزق للكثير من السياسيين فيدفعوا فيها الاموال بملايين الدولارات كي يتسنموها لتدر عليهم ارباحا كبيرة ولعل جلب السيد علاوي للسيد الكسنزاني على وزارة التجارة المتخمة بالعقود الكبيرة لها وقفة جدية لمعرفة الدوافع وعلى السيد رئيس الوزراء ان يكون منتبها لهؤلاء وقطع اجنحتهم فيما لو حاولوا استغلال شركاتهم التجارية في عمل وزاراتهم ، فماذا يريد السيد علاوي ولماذا انتفض المشهداني والجربا ولماذا ترشيح متهمين بالتزوير وقضايا جنائية الى الحكومة ؟؟؟ كلها معرقلات واهداف تبدو خبيثة يعملون بها من اجل مستقبلهم واضفاء صبغة الحكومة الضعيفة والفاسدة من اجل افشالها .

  

حميد العبيدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/09/24



كتابة تعليق لموضوع : قائمة علاوي وصراع المناصب والمتاجرة بالوطنية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : اسماعيل البديري
صفحة الكاتب :
  اسماعيل البديري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 تصريحات المشيخة الصهيونية المسمومة !!  : عبد الرضا الساعدي

 مجرمو داعش يستخدمون حبوبا مخدرة سعودية تدفع الى الانتحار

 وزيرة الصحة والبيئة تناقش مع الجبوري اعمار وتأهيل المؤسسات الصحية في المناطق المحررة  : وزارة الصحة

 صدى الروضتين العدد ( 279 )  : صدى الروضتين

 هرمجدون الشرق الاوسط  : سيف جواد السلمان

 وزارة الشباب والرياضة تشارك في ملتقى المراكز البحثية لهيئة النزاهة  : وزارة الشباب والرياضة

 الاتجاهات السياسية بين الأمس واليوم  : اسعد عبدالله عبدعلي

 خراب كردستان  : هادي جلو مرعي

 النجف تحتضن منافسات أندية العراق المؤهلة الى دوري الممتاز بكرة الطائرة  : نوفل سلمان الجنابي

  تشجيع الادخار في المصارف  : ماجد زيدان الربيعي

 الوائلي يشيد بضم معتقلي رفحاء لمؤسسة السجناء

 الإصلاح من وجهة نظر "فيترجي"..!  : باقر العراقي

 رئيس مجلس محافظة ميسان : سنفرض عقوبة تعويضات على شركة البتروجاينه بسبب الاضرار التي تعرض لها قضاء الكحلاء  : بسام الشاوي

 عمليات الرافدين تواصل استنفارها لتأمين حماية نواحي في ميسان مهددة بالغرق

 الاعلاميات العراقيات من البصرة يناقشن واقع الصحفيات والمدافعات عن حقوق الانسان ويطالبن بالحماية والمساواة  : منتدى الاعلاميات العراقيات

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net