صفحة الكاتب : حيدر الفلوجي

الشيعة هم خيرُ البشر في المجتمع العراقي
حيدر الفلوجي

 ينبغي ان يقام تمثال لكل شهيد شيعي في جميع ازقة محافظة ديالى والانبار والموصل وصلاح الدين وسامراء لو كان هناك عدلُ وضمير وإنصاف.

أقولها ليس من دافع طائفي او عنصري، ولكنني استقرأت الواقع السياسي في العراق من زاوية، وأرجو من اخواننا الآخرين ان يعترفوا بذلك لما سنقدمه من بيان لإثبات دعوانا واليكم ما يلي :

اولاً : ان الانتقادات الموجهة للحكومات العراقية المتعاقبة منذ سقوط الطاغية والى الان نجد ان غالبية تلك الانتقادات توجه للسياسيين الشيعة من أبناء الشيعة انفسهم، وذلك بسبب حرص الشيعة للعدل وتحقيقه اكثر من غيرهم والدليل على ذلك هو انقادهم الأكبر وربما تجريحهم القاسي لأبناء جلدتهم.

ثانياً: ان حجم التضحية التي قدمها الشيعة ولازالو ما هي إلّا ضريبة يدفعونها بسبب استلام بعض الشيعة للحكم، ولو لم يستلم الشيعة للحكم بعيد سقوط الطاغية لما تطلب منهم ان يقدموا كل تلك التضحيات.

ثالثاً: على الرغم من كل تلك التضحيات التي قدمها الشيعة ولكنهم صابرون على مصائبهم رغم كثرتها وهولها، ومع ذلك فإنهم لم تصدر منهم اية ردة فعل تجاه غيرهم، ولكنهم يتوجهون ليصبوا نار غضبهم على حكومتهم الشيعية دون غيرها، ونظرة فاحصة لبعض القنوات الشيعية سيصل الانسان الى شديد غضبهم تجاه سياسيي الشيعة دون غيرهم.

رابعاً: اننا نجد الآخرين وعلى الرغم من اخفاق سياسييهم ولكننا نجدهم يصبون غضبهم على سياسيي الشيعة بحق او بباطل، فإننا نجد الانتقادات والتجريحات والاتهامات فقط على سياسيي الشيعة دون غيرهم، فالمواطن السني نجده يطعن بالسياسي الشيعي ومن على قناة شيعية دون ان يعترض عليه احد، ، والأمر نفسه نجده في المواطن الكردي والمواطن الايزيدي وبقية الطوائف كذلك، وعلى الرغم من اخفاق وخيانة سياسييهم ولكننا لم نجدهم يقدموا انتقاداتهم إلّا على الشيعي مع تركهم لمن يمثلهم في البرلمان والحكومة.

خامساً: ان سياسيي الاكراد خ كاذبون منافقون سرّاق ماكرون أفّاكون ، وهم يطالبون الحكومة على الحصول بما يسمى : ( حقوق الإقليم) وهي كلمة يُراد من خلالها شرعنة السرقة، وتلك السرقة هي من حق الشعب العراقي بكافة أطيافه، ومع ذلك نجد الشيعي هو ساكت تجاه كل تلك السرقات ومع ذلك فان الشارع الشيعي العراقي لا ينتقد إلا حكومته الشيعية، فيا تُرى متى يتحرك الشيعي للمطالبة بحقوقه.

عسادساً : الشيعي العراقي يذهحب الى مختلف المناطق العراقية لتحريرها من مخاطر الدواعش وأسبابهم وخصوصاً مناطق السنة في المناطق الغربية وديالى وسام راء وتكرير والموصل، فهو يقدم تضحياته لأجل تحرير الاراضي السنية من الدواعش ومن بعض أبناء السنة انفسهم. فهو يقاتل لتحرير اليزيدي والسني والتركماني معزضاً نفسه للقتل ، في الوقت نفسه فإننا لم نشاهد سنياً واحداً سعى للدفاع عن الشيعي ومعتقداته لا من السياسيين ولا من غيرهم، فالشيعي هو الوحيد الذي يتحمل الأذى من الآخرين ولكنه يقابل ذلك بانتقاده لمن يمثله من الشيعة وربما بالغ بتجريحه للسياسي الشيعي.

سابعاً: التضحيات التي قدمها الشيعة في المناطق السنية واليزيدية والتركمانية والمسيحية وغيرها من مناطق العراق، لو كانت تلك التضحيات في بلد غربي كلأصبح في كل شارع وفي كل زقاق نصباً تذكارياً لضحايا الشيعة لاسيما في الاراضي التي قام بالدفاع عنها. فيا تُرى هل نجد اليوم اسماً لمقاتل او لعالم شيعي في تلك المناطق التي يحررها بدمه ثم يقدمها للآخرين وهو لم يسلمها لهم إلّا بعدما امتزجت دماؤه بتلك التربة.

وهناك نقاط اخرى ربما نتعرض لها بأكثر تفصيل في المستقبل .

وبعد كل ما تقدم فهل هناك فئة من ابناء بلد في العالم تتعرض للإبادة من فئات ابنائها ولازالت صابرة وتدافع عن تلك الفئات وتضحي من اجلها وتبقى تتعايش معها؟
 

  

حيدر الفلوجي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/09/16



كتابة تعليق لموضوع : الشيعة هم خيرُ البشر في المجتمع العراقي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . عبد القادر القيسي
صفحة الكاتب :
  د . عبد القادر القيسي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 حذام يوسف و الحب وأشياؤه الأخرى  : علي الزاغيني

 خطیب العید بالعتبة الکاظمیة یدعو للإتزام بتوجيهات المرجعية والتمسك بالقيم الإسلامية

 الزاملي وصديقه معاوية  : عزيز الفتلاوي

 كن حذرا فما تزرعه اليوم ستحصده غدا  : محمود غازي سعد الدين

 اسواق راكدة .. وشعب يغلي  : ماجد زيدان الربيعي

 هل تريد درجة عالية في الجنة ؟  : احمد مصطفى يعقوب

 نور من الله يتجلى في قلب سكّير  : سعيد العذاري

 الثاني عشر من الشهر المقبل موعدا لإجراء القرعة الالكترونية التكميلية لحج 2018  : الهيئة العليا للحج والعمرة

 التنظيم الدينـقراطي يهنىء الدستور  : التنظيم الدينقراطي

 لماذا دخلت امريكا العراق ولماذا خرجت منه  : عبد العزيز لمقدم

 بعثي يطلب صداقتي !  : ثامر الحجامي

 زلزال الكاظمية  : هادي جلو مرعي

 اطفال سعوديون يقلدون مشاهد النحر التي يمارسها “داعش”

 المهندس دارا حسن رشيد يارا: المباشرة باعادة تأهيل مكان التفجير في منطقة الكرادة الشرقية  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

 أَرِح كتفيكَ  : د . سعد الحداد

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net