صفحة الكاتب : زهير الفتلاوي

مرائب وقوف السيارات تشتعل بمباركة (حرامي بغداد ) .!!
زهير الفتلاوي

 لم تشهد العاصمة بغداد فوضى عارمة وبيع وشراء للاملاك والعقارات والمرائب والباركات بالباطل ، مثيلا لها على مرالتاريخ مثل مايحدث اليوم ،  حيث كانت بغداد تزهو بالجمال والتراث و المباني الجميلة ، واليوم اصبح شكلها قبيح للغاية فضلا عن غياب  التنظيم الممنهج لتطوير العاصمة والبرلمان المقصر الاول لانه لم يشرع قانون العاصمه ، و تعرضت بغداد  الى ابشع اعمال  الهدم والتخريب والتجاوز على (التصميم الأساسي للعاصمة)  بعد سنة 2003، اذ تم المتاجرة والتجاوز على شتى الأماكن التجارية والسكنية والمساحات الزراعية والترفهية  اضافة الى انعدام واندثار المعالم الأثرية والثقافية . وبسبب تجاهل امانة بغداد وتغاضيها عن تلك التجاوزات فضلا عن قبضها المقسوم والمعلوم ، وأخر المهازل التي قامت بها الامانة هي توزيعها للاماكن الترفيهية والفضاءات الزراعية التابعة الى المناطق السكنية في شارع فلسطين على  المسؤولين بدون وجه حق وخارج القانون لأنهم قد استلموا عدة اراضي سابقة في (الكاظمية والجادرية) وهم لم يقدموا مايستحقوا من عطاء كي يمنحوا تلك الاراضي الثمينة  ،  ولأجل ان  لا  يفتحوا ملفات الأمانة وفسادهاالمخفي والمبطن ولغرض ذر الرماد في العيون، في المقابل استمر الاخرين  في التمادي على التجاوز على الممتلكات العامة  بحجة عدم الامتثال والالتزام بالقانون  حسب ادعاء الامانة  ، وحتى التجاوزات التي تحصل يتعاملون معها بشكل صوري وتمر مرور الكرام  ويتم تقاسم المقسوم بين (الخماطة والفاطة والشفاطة ) من حاشية الأمين وزبانيته ، وا صبحت مشكلة مواقف السيارات تؤرق حياة الناس لدرجة غير معقولة، وقد استفحلت ضاهرة ابتزاز اصحاب المركبات من قبل المستأجرين  لتلك الباركات وساحات الوقوف للسيارات بشكل يفوق كل التوقعات والمنطق  حيث وصلت أجرة وقوف السيارات الى سبعة الاف دينار خاصة في شوارع الرشيد ، ومجمع الصالحية السكني وبقية المرائب  قرب الدوائر الحكومية وخاصة وزاراتي الداخلية والدفاع ومنطقة الكاظمية والكراده  والمشكلة  الكبرى ان حتى الكراج الدائري في منطقة (السنك) و( حافظ القاضي )  المؤجر بشكل رسمي من قبل  امانة بغداد يستوفي (خمسة الاف)  دينار وبوصل رسمي مثبت من قبل صاحب الكراج وعندما يعترض المواطن يتم احتقاره وأهانته بأبشع  الاساليب والتعدي عليه بالفاض نابية لا تدل على حسن الخلق وكأ نما المستأجرين لهذه  الكراجات هم (اشقياء وخوشية ) ويقلدون  الذين يحرسون النوادي الليلية (الملاهي ) ولهم نفوذ لدى كبار القادة العسكرين في وزارتي الدفاع والداخلية وكلما يتم تقديم الشكاوى على هولاء الأوباش تاتي الاتصالات من تلك القاده لكي يتم (طمطمة الشكوى)  وعدم البت بها وربما تستخدم تلك الكراجات من قبل الإرهابيين لاغراض التفخيخ  ، ويقال ان العديد من تلك المرائب والساحات (الطاكة)   يديرها الاقرباء  والمحسوبين على (مكتب الأمين)  لكثرة وارداتها المالية  ومواقعها المهه والضحية هم الناس الذين يبتزون من قبل (شلة عبعوب وحاشيته المترفة ) حيث اصبح صاحب المركبة الذي لديه عدة مراجعات للدوائر الحكومية يدفع نحو ( 25الف دينار) اويزيد   في اليوم الواحد  لهذه المرائب ، حدثني احد الزملاء الصحفيين قائلا في يوم السبت الموافق /13/ 9 وعند الساعة الثامنة مساء دخلنا الى بارك العمارات الصفراء الاول مقابل دائرة التصديقات التابع الى (مجمع الصالحية السكني )  برفقة بعض الصحفيين احدهم ضيف من لبنان عرفنا انفسنا سمح لنا بالدخول لكن تفاجئنا بشخص أخر وهو يصرخ ويقول عليكم دفع الخمسة الاف دينار قبل الدخول وقلنا له لماذا الصراخ وهذه الطريقة  في التعامل وتم دفع الخمسة الاف دينار،  فتم طردنا من البارك وتهجم علينا بكلام بذئي وغير لائق وحتى عندما قلنا له سوف نقدم شكوى لدى الامين فرد قائلا: (خلي عبعوب يبولي حتى اتمزلك) بهذه الطريقة الاستهزائية المخجلة يتم التعامل مع الناس  وهذه الشكوى واحده من الالاف الشكاوي والمشاكل اليومية التي تواجه لمواطن البغدادي عند ساحات الوقوف وهناك  إحتمالية إيواء تلك المواقف للعجلات المفخخة وأشياء أخرى وصدرت شكوى مماثلة من   طلبة الجامعات والمراجعين للاطباء ، إذ اصبحت  اسعار المرائب في هذه الاماكن مرتفعة جدا  واتضح ان المرائب المجازة في محافظة بغداد كانت عندئذ لا يتجاوز عددها العشرين ، فالإجازات لم تمنح منذ العام 2003، وكل المرائب منتشرة بصورة فوضوية وغير قانونية وهم لا يدفعون اجور الرسم  او مستحقات مالية للجهات الحكومية ،  امانة بغداد  بدورها اعتادت على عمل المسرحيات والتمثليات الكوميدية الساخرة المتخصصة بهذه القضية حيث تقوم على عمل  حملة وهمية بمصاحبة الاعلام الذي (الخاص بهم والحزبي ولم  يدعوا الاعلام  الحر)  ويتم اغلاق مجموعة من  ساحات الوقوف  لفترة وقتية حيث يبدأ التفاوض مع اصحاب تلك المرائب  مرة ثانية  ويدفعون المقسوم مقابل ان يتم فتح الكراج مرة اخرى،  وتقوم الامانة على اصدار بيان صحفي تدعي فيه على انها اغلقت العشرات من ساحات الوقوف والباركات والكراجات المخالفة لضوابط التسعيرة ، ولكن حبر على ورق وكل سنة وبعد الحملة (المباركة لأمانة بغداد) تزداد اجرة الوقوف الف دينار، يعني ابشروا في (عام 2015) سوف تصبح الاجرة مالا يقل عن عشرة الإلف دينار  (بمباركة أمين بغداد وأصحابه الكرام ) ان هذه المهزلة الكبرى واستغلال الناس والمتاجرة بهمومهم ،  يجب ان تتوقف ويتم المتابعة الحثيثة والجادة من قبل الجهات الرقابية على الامانة  واضحى ضرورة انهاء  هذه القضية الشائكة ونحن نسئل كيف تدعي امانة بغداد انها أمرت بوضع لافتة تحدد اجرة الوقوف بالف دينار عند ساحات وكراجات العاصمة وهي تتاجر في الخفاء وفق (الايجار بالباطن) بهذه الكراجات وتقبض (الشدات الخضر) وتوزع بين الحاشية وتقول ان الامانة قد حددت اجرة الوقف الف دينار، أليس هذا هو التناقض والضحك على الذقون يا سيادة الامين ، من الخزي والعار على مؤسسة حكومية تخضع للقانون وتحسب على العراق الجديد وفيها عدة جهات رقابية  وهي تتعامل بهذه الطريقة المضحكة والتي توصف ب 56)) تنصب وتحتال  و(تقفص)  على المواطن ، ولاتحترم شكاوي وهموم الناس وتعمل بطرق احترافية في التغليس  وطمطمة مشاكلهم المتعلقة بأموالهم وممتلكاتهم ومعاناتهم . ان مجلس النواب العراقي وعد بالتحقيق ومحاسبة المسؤولين دون تميز وهناك نواب مستقلين بعيدين عن العمل الحزبي نطالبهم ان يكون لهم مكتب اعلامي مهني يرصد ماتكتبه الصحافة والاعلام المسقل والحر ، لانهاء هذه المشاكل وليس كما تعمل الأمانة من  فبركات  اخبارية ، وأكاذيب إعلامية  وحملات  واسعة النطاق لتضليل الناس والمسؤولين  وخداعهم ، ونقول لهم بصريح العبارة لستم نواب الشعب المنتخبين اذا لم تضعوا حدا للابتزاز و(التقفيص ) الذي يواجه المواطن البغدادي ، نحن ندرك  ولا مجال  للشك على وجود قدرة وحنكة وحكمة ورصانة يتمتع بها رئيس الوزراء العبادي ونطالبه بالضغط على البرلمان لتشريع قانون العاصمة وانصاف بغداد وسكانها من الضرر الذي لحق بهما  ،  ونطالب المتابعة من قبل وزارة الداخلية مديرية مكافحة الجريمة الاقتصادية، وهيئة النزاهة معنية  بهذه الصفقات المشبوهة ،  وهناك  جهات مغيبة او غائبة وهما مجلس المحافظة ، ومحافظة بغداد اين دورهم في المتابعة والمراقبة ومحاسبة المقصرين لان أهالي بغداد انتخبوهم على هذا الأساس وليس ان يغطوا في سبات عميق ونجدهم حاضرون اثناء العقود والمناقصات والسفرات الترفهية  وهنا يبدؤون تبادل الاتهامات ،  ولا نرى من  الضروري ان يتم المتاجرة في بارك صغير  خاص لسكنة مجمع سكني وتنفجر به السيارات لمجرد وقوعه قرب دوائر حكومية والمستفيد هو شخص واحد وهو (الانتهازي ) اما ان يلتزموا بالتسعيرة الرسمية واما ان لا يسمح لهم بالمتاجرة وعلى امانة بغداد وبقية الجهات المسؤولة بناء وتشيد مرائب لوقوف السيارات نظامية ورسمية ومثل ماتخطط وتنفذ دول العالم المتحضر، والمطلوب  ابعاد الضباط  والمرتشين في  امانة بغداد عن التدخل بشؤون هذه الكراجات، ·  تبا لكم أيها المتآمرون وتبا لكم أيها الفاسدون و تباً لناهبي ثروات ومقدرات الشعب والوطن وان غداً لناظره قريب، و يبقى المتضرر المواطن البغدادي وكل هذه القضايا والمشاكل يعلم بها (حرامي بغداد)  ومغلس ، اردعوهم يرحمك الله . 

  

زهير الفتلاوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/09/16



كتابة تعليق لموضوع : مرائب وقوف السيارات تشتعل بمباركة (حرامي بغداد ) .!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جلال علي محمد
صفحة الكاتب :
  جلال علي محمد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 العباس  : علي حسين الخباز

 ثورات العرب الجديدة: نظرية مؤامرة أم إرادة أمة  : فادي فيصل الحسـيني

 الحجة المنتظر منة الله على البشر...  : شاكر نوري الربيعي

 زلزال الكاظمية  : هادي جلو مرعي

 السجن 15 سنة لسارقي رواتب الشركة العامة لتجارة المواد الغذائية  : مجلس القضاء الاعلى

 المسلم الحر: ما يحدث في معلولا جريمة لا تغتفر  : منظمة اللاعنف العالمية

 نحتاج عودة حلف الفضول  : اسعد عبدالله عبدعلي

 هل نحن عند حسن ظنه؟  : علي علي

 رؤى الباحث علي المؤمن في عصرنة الفكر الإسلامي   : بهاء حداد

 اللجنة المركزية لتعويض المتضررين: صرف اكثر من 3 مليارات دينار على ضحايا الارهاب في محافظة نينوى  : علي السراي

 إنهم قلقون .. ولكن ممن؟!  : عبد الرضا الساعدي

 سلام العذاري قادة العراقية الحرة شخصيات سياسية وطنية  : خالد عبد السلام

 إن للأسرى الفلسطينيين ربٌ يحميهم وشعبٌ يفتديهم الحرية والكرامة "24"  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 همام حمودي: المقابر الجماعية يجب ان تدرس بالمناهج وتخلد بذاكرة العراقيين

 العدد ( 115 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net