صفحة الكاتب : زهير الفتلاوي

مرائب وقوف السيارات تشتعل بمباركة (حرامي بغداد ) .!!
زهير الفتلاوي

 لم تشهد العاصمة بغداد فوضى عارمة وبيع وشراء للاملاك والعقارات والمرائب والباركات بالباطل ، مثيلا لها على مرالتاريخ مثل مايحدث اليوم ،  حيث كانت بغداد تزهو بالجمال والتراث و المباني الجميلة ، واليوم اصبح شكلها قبيح للغاية فضلا عن غياب  التنظيم الممنهج لتطوير العاصمة والبرلمان المقصر الاول لانه لم يشرع قانون العاصمه ، و تعرضت بغداد  الى ابشع اعمال  الهدم والتخريب والتجاوز على (التصميم الأساسي للعاصمة)  بعد سنة 2003، اذ تم المتاجرة والتجاوز على شتى الأماكن التجارية والسكنية والمساحات الزراعية والترفهية  اضافة الى انعدام واندثار المعالم الأثرية والثقافية . وبسبب تجاهل امانة بغداد وتغاضيها عن تلك التجاوزات فضلا عن قبضها المقسوم والمعلوم ، وأخر المهازل التي قامت بها الامانة هي توزيعها للاماكن الترفيهية والفضاءات الزراعية التابعة الى المناطق السكنية في شارع فلسطين على  المسؤولين بدون وجه حق وخارج القانون لأنهم قد استلموا عدة اراضي سابقة في (الكاظمية والجادرية) وهم لم يقدموا مايستحقوا من عطاء كي يمنحوا تلك الاراضي الثمينة  ،  ولأجل ان  لا  يفتحوا ملفات الأمانة وفسادهاالمخفي والمبطن ولغرض ذر الرماد في العيون، في المقابل استمر الاخرين  في التمادي على التجاوز على الممتلكات العامة  بحجة عدم الامتثال والالتزام بالقانون  حسب ادعاء الامانة  ، وحتى التجاوزات التي تحصل يتعاملون معها بشكل صوري وتمر مرور الكرام  ويتم تقاسم المقسوم بين (الخماطة والفاطة والشفاطة ) من حاشية الأمين وزبانيته ، وا صبحت مشكلة مواقف السيارات تؤرق حياة الناس لدرجة غير معقولة، وقد استفحلت ضاهرة ابتزاز اصحاب المركبات من قبل المستأجرين  لتلك الباركات وساحات الوقوف للسيارات بشكل يفوق كل التوقعات والمنطق  حيث وصلت أجرة وقوف السيارات الى سبعة الاف دينار خاصة في شوارع الرشيد ، ومجمع الصالحية السكني وبقية المرائب  قرب الدوائر الحكومية وخاصة وزاراتي الداخلية والدفاع ومنطقة الكاظمية والكراده  والمشكلة  الكبرى ان حتى الكراج الدائري في منطقة (السنك) و( حافظ القاضي )  المؤجر بشكل رسمي من قبل  امانة بغداد يستوفي (خمسة الاف)  دينار وبوصل رسمي مثبت من قبل صاحب الكراج وعندما يعترض المواطن يتم احتقاره وأهانته بأبشع  الاساليب والتعدي عليه بالفاض نابية لا تدل على حسن الخلق وكأ نما المستأجرين لهذه  الكراجات هم (اشقياء وخوشية ) ويقلدون  الذين يحرسون النوادي الليلية (الملاهي ) ولهم نفوذ لدى كبار القادة العسكرين في وزارتي الدفاع والداخلية وكلما يتم تقديم الشكاوى على هولاء الأوباش تاتي الاتصالات من تلك القاده لكي يتم (طمطمة الشكوى)  وعدم البت بها وربما تستخدم تلك الكراجات من قبل الإرهابيين لاغراض التفخيخ  ، ويقال ان العديد من تلك المرائب والساحات (الطاكة)   يديرها الاقرباء  والمحسوبين على (مكتب الأمين)  لكثرة وارداتها المالية  ومواقعها المهه والضحية هم الناس الذين يبتزون من قبل (شلة عبعوب وحاشيته المترفة ) حيث اصبح صاحب المركبة الذي لديه عدة مراجعات للدوائر الحكومية يدفع نحو ( 25الف دينار) اويزيد   في اليوم الواحد  لهذه المرائب ، حدثني احد الزملاء الصحفيين قائلا في يوم السبت الموافق /13/ 9 وعند الساعة الثامنة مساء دخلنا الى بارك العمارات الصفراء الاول مقابل دائرة التصديقات التابع الى (مجمع الصالحية السكني )  برفقة بعض الصحفيين احدهم ضيف من لبنان عرفنا انفسنا سمح لنا بالدخول لكن تفاجئنا بشخص أخر وهو يصرخ ويقول عليكم دفع الخمسة الاف دينار قبل الدخول وقلنا له لماذا الصراخ وهذه الطريقة  في التعامل وتم دفع الخمسة الاف دينار،  فتم طردنا من البارك وتهجم علينا بكلام بذئي وغير لائق وحتى عندما قلنا له سوف نقدم شكوى لدى الامين فرد قائلا: (خلي عبعوب يبولي حتى اتمزلك) بهذه الطريقة الاستهزائية المخجلة يتم التعامل مع الناس  وهذه الشكوى واحده من الالاف الشكاوي والمشاكل اليومية التي تواجه لمواطن البغدادي عند ساحات الوقوف وهناك  إحتمالية إيواء تلك المواقف للعجلات المفخخة وأشياء أخرى وصدرت شكوى مماثلة من   طلبة الجامعات والمراجعين للاطباء ، إذ اصبحت  اسعار المرائب في هذه الاماكن مرتفعة جدا  واتضح ان المرائب المجازة في محافظة بغداد كانت عندئذ لا يتجاوز عددها العشرين ، فالإجازات لم تمنح منذ العام 2003، وكل المرائب منتشرة بصورة فوضوية وغير قانونية وهم لا يدفعون اجور الرسم  او مستحقات مالية للجهات الحكومية ،  امانة بغداد  بدورها اعتادت على عمل المسرحيات والتمثليات الكوميدية الساخرة المتخصصة بهذه القضية حيث تقوم على عمل  حملة وهمية بمصاحبة الاعلام الذي (الخاص بهم والحزبي ولم  يدعوا الاعلام  الحر)  ويتم اغلاق مجموعة من  ساحات الوقوف  لفترة وقتية حيث يبدأ التفاوض مع اصحاب تلك المرائب  مرة ثانية  ويدفعون المقسوم مقابل ان يتم فتح الكراج مرة اخرى،  وتقوم الامانة على اصدار بيان صحفي تدعي فيه على انها اغلقت العشرات من ساحات الوقوف والباركات والكراجات المخالفة لضوابط التسعيرة ، ولكن حبر على ورق وكل سنة وبعد الحملة (المباركة لأمانة بغداد) تزداد اجرة الوقوف الف دينار، يعني ابشروا في (عام 2015) سوف تصبح الاجرة مالا يقل عن عشرة الإلف دينار  (بمباركة أمين بغداد وأصحابه الكرام ) ان هذه المهزلة الكبرى واستغلال الناس والمتاجرة بهمومهم ،  يجب ان تتوقف ويتم المتابعة الحثيثة والجادة من قبل الجهات الرقابية على الامانة  واضحى ضرورة انهاء  هذه القضية الشائكة ونحن نسئل كيف تدعي امانة بغداد انها أمرت بوضع لافتة تحدد اجرة الوقوف بالف دينار عند ساحات وكراجات العاصمة وهي تتاجر في الخفاء وفق (الايجار بالباطن) بهذه الكراجات وتقبض (الشدات الخضر) وتوزع بين الحاشية وتقول ان الامانة قد حددت اجرة الوقف الف دينار، أليس هذا هو التناقض والضحك على الذقون يا سيادة الامين ، من الخزي والعار على مؤسسة حكومية تخضع للقانون وتحسب على العراق الجديد وفيها عدة جهات رقابية  وهي تتعامل بهذه الطريقة المضحكة والتي توصف ب 56)) تنصب وتحتال  و(تقفص)  على المواطن ، ولاتحترم شكاوي وهموم الناس وتعمل بطرق احترافية في التغليس  وطمطمة مشاكلهم المتعلقة بأموالهم وممتلكاتهم ومعاناتهم . ان مجلس النواب العراقي وعد بالتحقيق ومحاسبة المسؤولين دون تميز وهناك نواب مستقلين بعيدين عن العمل الحزبي نطالبهم ان يكون لهم مكتب اعلامي مهني يرصد ماتكتبه الصحافة والاعلام المسقل والحر ، لانهاء هذه المشاكل وليس كما تعمل الأمانة من  فبركات  اخبارية ، وأكاذيب إعلامية  وحملات  واسعة النطاق لتضليل الناس والمسؤولين  وخداعهم ، ونقول لهم بصريح العبارة لستم نواب الشعب المنتخبين اذا لم تضعوا حدا للابتزاز و(التقفيص ) الذي يواجه المواطن البغدادي ، نحن ندرك  ولا مجال  للشك على وجود قدرة وحنكة وحكمة ورصانة يتمتع بها رئيس الوزراء العبادي ونطالبه بالضغط على البرلمان لتشريع قانون العاصمة وانصاف بغداد وسكانها من الضرر الذي لحق بهما  ،  ونطالب المتابعة من قبل وزارة الداخلية مديرية مكافحة الجريمة الاقتصادية، وهيئة النزاهة معنية  بهذه الصفقات المشبوهة ،  وهناك  جهات مغيبة او غائبة وهما مجلس المحافظة ، ومحافظة بغداد اين دورهم في المتابعة والمراقبة ومحاسبة المقصرين لان أهالي بغداد انتخبوهم على هذا الأساس وليس ان يغطوا في سبات عميق ونجدهم حاضرون اثناء العقود والمناقصات والسفرات الترفهية  وهنا يبدؤون تبادل الاتهامات ،  ولا نرى من  الضروري ان يتم المتاجرة في بارك صغير  خاص لسكنة مجمع سكني وتنفجر به السيارات لمجرد وقوعه قرب دوائر حكومية والمستفيد هو شخص واحد وهو (الانتهازي ) اما ان يلتزموا بالتسعيرة الرسمية واما ان لا يسمح لهم بالمتاجرة وعلى امانة بغداد وبقية الجهات المسؤولة بناء وتشيد مرائب لوقوف السيارات نظامية ورسمية ومثل ماتخطط وتنفذ دول العالم المتحضر، والمطلوب  ابعاد الضباط  والمرتشين في  امانة بغداد عن التدخل بشؤون هذه الكراجات، ·  تبا لكم أيها المتآمرون وتبا لكم أيها الفاسدون و تباً لناهبي ثروات ومقدرات الشعب والوطن وان غداً لناظره قريب، و يبقى المتضرر المواطن البغدادي وكل هذه القضايا والمشاكل يعلم بها (حرامي بغداد)  ومغلس ، اردعوهم يرحمك الله . 

  

زهير الفتلاوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/09/16



كتابة تعليق لموضوع : مرائب وقوف السيارات تشتعل بمباركة (حرامي بغداد ) .!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد العكايشي التميمي ، على عشائر بني تميم هي أقدم العشائر العربية في العراق - للكاتب سيد صباح بهباني : السلام عليكم اولا شكراً جزيلا لك على هذه المعلومات القيمة عن بني تميم. لكن لم أجد نسب عشيرة العكايشية التميمية موجودة في كتابك

 
علّق wadie ، على السودان بطل العالم في علاج وباء كورونا - للكاتب ا . د . محمد الربيعي : الوزير السوداني هو قال بنفسه ادن هل يكدب على شعبه وخصوصا في هاد الصرف لا يمكن اي كاتب وهناك مصادر مباشرة اخي لذلك اد على م بالمصادر اخي و ها انا اعطيك مصدر حتى تتأكد من الخبر https://youtu.be/1OXjunNbgCc

 
علّق هل يجب البصم عند طلب التصديق على الوكالة التي انتفت الحاجة اليها ، على عقد الوكالة وانواع الوكالات القانونية في العراق - للكاتب حسين كاظم المستوفي : السلام عليكم هل ممكن تصديق الوكالة الخاصة بعد 3 سنوات من اصدارها كما ان الحاجة لها قد انتفت والسؤال الثاني هي يجب البصم عند طلب تصديق الوكالة الخاصة رغم من انتهاء الحاجة لها واذا امكن اعطائنا نص المادة القانونية المتعلقة بالموضوع وبأي قانون

 
علّق الشيخ ابو مهدي البصري ، على هكذا أوصى معلم القران الكريم من مدينة الناصرية الشهيد السعيد الشيخ عبد الجليل القطيفي رحمه الله .... : بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدناو نبينا محمد واله الطاهرين من المؤمنين رجال صدقوا ماعاهدوا الله عليه منهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا رحمك الله يا ياخي العزيز ابا مصطفى يا نعم الصديق لقد رافقناك منذ بداية الهجرة والجهاد وعاشرناك في مختلف الظروف في الحل والترحال فوجدناك انسانا خلوقا مؤمنا طيب النفس وحسن السيرة والعقيدة فماذا عساي ان اكتب عنك بهذه العجالة. لقد المنا رحيلك عنا وفجعنا بك ولكن الذي يهون المصيبة هو فوزك بالشهادة فنسال الله تعالى لك علو الدرجات مع الشهداء والصالحين والسلام عليك يا أخي ورحمة الله وبركاته اخوك الذي لم ينساك ولن ينساك ابومهدي البصري ١١شوال ١٤٤١

 
علّق حيدر كاظم الطالقاني ، على أسلحة بلا رصاص ؟! - للكاتب كرار الحجاج : احسنتم اخ كرار

 
علّق خلف محمد ، على طارق حرب يفجرها مفاجأة : من يستلم راتب رفحاء لايستحقه حسب قانون محتجزي رفحاء : ما يصرف لمحتجزي رفحاء هو عين ما يصرف للسجناء السياسيين والمعتقلين وذوي الشهداء وشهداء الارهاب هو تعويض لجبر الضر وما فات السجين والمعتقل والمحتجز وعائلة الشهيد من التكسب والتعليم والتعويض حق للغني والفقير والموظف وغير الموظف فالتعبير بازدواج الراتب تعبير خبيث لاثارة الراي العالم ضد هذه الشريحة محتجزو رفحاء القانون نفسه تعامل معهم تعامل السجناء والمعتقلين وشملهم باحكامه وهذا اعتبار قانوني ومن يعترض عليه الطعن بالقانون لا ان يدعي عدم شمولهم بعد صدوره ما المانع ان يكون التعويض على شكل مرتب شهري يضمن للمشمولين العيش الكريم بعد سنين القمع والاضطهاد والاقصاء والحرمان  تم حذف التجاوز ونامل أن يتم الرد على اصل الموضوع بعيدا عن الشتائم  ادارة الموقع 

 
علّق Ali jone ، على مناشدة الى المتوليين الشرعيين في العتبتين المقدستين - للكاتب عادل الموسوي : أحسنتم وبارك الله فيكم على هذة المناشدة واذا تعذر اقامة الصلاة فلا اقل من توجيه كلمة اسبوعية يتم فيها تناول قضايا الامة

 
علّق د. سعد الحداد ، على القصيدة اليتيمة العصماء - للكاتب الشيخ عبد الامير النجار : جناب الفاضل الشيخ عبد الامير النجار من دواعي الغبطة والسرور أن تؤرخ لهذه القصيدة العصماء حقًّا ,وتتَّبع ماآلت اليها حتى جاء المقال النفيس بهذه الحلة القشيبة نافعا ماتعا , وقد شوقتني لرؤيتها عيانًا ان شاء الله في مكانها المبارك في المسجد النبوي الشريف والتي لم ألتفت لها سابقا .. سلمت وبوركت ووفقكم الله لكل خير .

 
علّق حكمت العميدي ، على اثر الكلمة .. المرجعية الدينية العليا والكوادر الصحية التي تواجه الوباء .. - للكاتب حسين فرحان : نعم المرجع والاب المطاع ونعم الشعب والخادم المطيع

 
علّق صالح الطائي ، على تجهيز الموتى في السعودية - للكاتب الشيخ عبد الامير النجار : الأخ والصديق الفاضل شيخنا الموقر سلام عليكم وحياكم الله أسعد الله أيامكم ووفقكم لكل خير وأثابكم خيرا على ما تقدمونه من رائع المقالات والدراسات والمؤلفات تابعت موضوعك الشيق هذا وقد أسعدت كثيرة بجزالة لفظ أخي وجمال ما يجود به يراعه وسرني هذا التتبع الجميل لا أمل سوى أن ادعو الله أن يمد في عمرك ويوفقك لكل خير

 
علّق خالد طاهر ، على الخمر بين مرحلية (النسخ ) والتحريم المطلق - للكاتب عبد الكريم علوان الخفاجي : السلام عليك أستاذ عبد الكريم لقد اطلعت على مقالتين لك الاولى عن ليلة القدر و هذا المقال : و قد أعجبت بأسلوبك و اود الاطلاع على المزيد من المقالات ان وجد ... علما انني رأيت بعض محاضراتك على اليوتيوب ، اذا ممكن او وجد ان تزودوني بعنوان صفحتك في الفيس بؤك او التويتر او اي صفحة أراجع فيها جميع مقالاتك ولك الف شكر

 
علّق الكاتب جواد الخالصي ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : الاستاذ ناجي العزيز تحياتي رمضان كريم عليكم وتقبل الله اعمالكم شكرا لكم ولوقتكم في قراءة المقال اما كتابتنا مقالات للدفاع عن المضحين فهذا واجب علينا ان نقول الحقيقة وان نقف عند معاناة ابناء الشعب وليس من الصحيح ان نسكت على جرائم ارتكبها النظام السابق بحق شعبه ولابد من الحديث عن الأحرار الذين صرخوا عاليا بوجه الديكتاتور ولابد من ان تكون هناك عدالة في تقسيم ثروات الشعب وما ذكرتموه من اموال هدرتها وتهدرها الحكومات المتعاقبة فعلا هي كافية لترفيه الشعب العراقي بالحد الأدنى وهناك الكثير من الموارد الاخرى التي لا يسع الحديث عنها الان. تحياتي واحترامي

 
علّق ناجي الزهيري ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : اعزائي وهل ان السجناء السياسيين حجبوا رواتب الفقراء والمعوزين ؟ ماعلاقة هذه بتلك ؟ مليارات المليارات تهدر هي سبب عدم الإنصاف والمساواة ، النفقة المقطوع من كردستان يكفي لتغطية رواتب خيالية لكل الشعب ، الدرجات الخاصة ،،، فقط بانزين سيارات المسؤولين يكفي لسد رواتب كل الشرائح المحتاجة ... لماذا التركيز على المضطهدين ايام النظام الساقط ، هنا يكمن الإنصاف . المقال منصف ورائع . شكراً كثيراً للكاتب جواد الخالصي

 
علّق الكاتب جواد الخالصي ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : العزيز الاستاذ محمد حيدر المحترم بداية رمضان مبارك عليكم وتقبل الله اعمالكم واشكر لك وقتك في قراءة المقال وفي نفس الوقت اشكر سؤالك الجميل بالفعل يجب ان يكون إنصاف وعدالة مجتمعية لكل فرد عراقي خاصة المحتاجين المتعففين وانا أطالب معك بشدة هذا الامر وقد اشرت اليه في مقالي بشكل واضح وهذا نصه (هنا أقول: أنا مع العدالة المنصفة لكل المجتمع وإعطاء الجميع ما يستحقون دون تمييز وفقا للدستور والقوانين المرعية فكل فرد عراقي له الحق ان يتقاضى من الدولة راتبا يعينه على الحياة اذا لم يكن موظفًا او لديه عملا خاصا به ) وأشرت ايضا الى انني سجين سياسي ولم اقوم بتقديم معاملة ولا استلم راتب عن ذلك لانني انا أهملتها، انا تحدثت عن انتفاضة 1991 لانهم كل عام يستهدفون بنفس الطريقة وهي لا تخلو من اجندة بعثية سقيمة تحاول الثأر من هؤلاء وتشويه ما قاموا به آنذاك ولكنني مع إنصاف الجميع دون طبقية او فوارق بين أفراد المجتمع في إعطاء الرواتب وحقوق الفرد في المجتمع. أما حرمان طبقة خرى فهذا مرفوض ولا يقبله انسان وحتى الرواتب جميعا قلت يجب ان تقنن بشكل عادل وهذا طالبت به بمقال سابق قبل سنوات ،، اما المتعففين الفقراء الذين لا يملكون قوتهم فهذه جريمة ترتكبها الدولة ومؤسساتها في بلد مثل العراق تهملهم فيه وقد كتبت في ذلك كثيرا وتحدثت في أغلب لقاءاتي التلفزيونية عن ذلك وهاجمت الحكومات جميعا حول هذا،، شكرا لكم مرة ثانية مع الود والتقدير

 
علّق محمد حيدر ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : السلام عليكم الاستاذ جواد ... اين الانصاف الذي تقوله والذي خرج لاحقاقه ثوار الانتفاضة الشعبانية عندما وقع الظلم على جميع افراد الشعب العراقي اليس الان عليهم ان ينتفضوا لهذا الاجحاف لشرائح مهمة وهي شريحة المتعففين ومن يسكنون في بيوت الصفيح والارامل والايتام ... اليس هؤلاء اولى بمن ياخذ المعونات في دولة اجنبية ويقبض راتب لانه شارك في الانتفاضة ... اليس هؤلاء الايتام وممن لايجد عمل اولى من الطفل الرضيع الذي ياخذ راتب يفوق موظف على الدرجة الثانية اليس ابناء البلد افضل من الاجنبي الذي تخلى عن جنسيته ... اين عدالة علي التي خرجتم من اجلها بدل البكاء على امور دنيوية يجب عليكم البكاء على امرأة لاتجد من يعيلها تبحث عن قوتها في مزابل المسلمين .. فاي حساب ستجدون جميعا .. ارجو نشر التعليق ولا يتم حذفه كسابقات التعليقات .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . عباس هاشم
صفحة الكاتب :
  د . عباس هاشم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net