صفحة الكاتب : خالد محمد الجنابي

أين نضع الخطوة الثالثة ؟
خالد محمد الجنابي

أين نضعْ الخطوة الثالثة ؟ رأسُ مَنٍْ نسحق بها ؟ شموخُ مَنْ نشمخ بها ؟ خطوتان عبر التاريخ كانتا لنا ، خطوة كان قد أبتدأ بها حمورابي العظيم من بابل الحضارة ، وثانية خطاها نبو خذ نصر قاهر اليهود ، ودار الزمن دورته اللعينة ، واستبيحت حضارة وادي الرافدين ، وداس ألأميركان فوق شغاف القلب ، في 19/4/2003 كانت القوات ألأميركية تتجول في مدخل منطقة الكرادة بالقرب من ساحة كهرمانة ، وصلت القوات الى الساحة صعد أحدهم نحو تمثال كهرمانة دار حوله دورات متكررة ، وقف أمام التمثال صًوبَ مسدسه اللعين صوب يد التمثال واطلق الرصاص ليقتطع كف كهرمانة ! وسط دهشتنا واستغرابنا عن السبب ، ووسط قهقهات زملائه ألأنذال ، وقف افراد القوة الغازية في الشارع ينظرون هنا وهناك ، مرًت سيارة نوع برازيلي حمراء اللون ، اقتربت السيارة من افراد تلك القوة صرخ أحدهم بسائقها ٍStop ، توقف السائق بعد ان اجتاز بضعة أمتار ، ركضوا اليه ، ربطوا يديه الى الخلف بحجة انه لم يتوقف ، أوسعوه ضربا ، تقدمت سيارة همر حقيرة نحو سيارة الرجل صدمتها وجعلتها تتوسط الشارع ، جاءت دبابة لعينة صعدت فوق السيارة أحالتها قطعة من صفيح ، الرجل راح يمرغ وجهه في التراب صارخا السيارة مصدر رزقي ، يصرخ ويبكي على سيارته التي كانت سيارة قبل لحظات ، ضربوه مرة أخرى ، سحلوه ، حملوه ، ورموا به في سيارتهم اللعينة ، اصطحبوه معهم ، لكن الى أين ؟ العلم عند الله ، استمرت القوات الغازية في سيرها بأتجاه المسرح الوطني ، قبل ان تصل المسرح أطلقت أربعة قذائف سقطت احداها بالقرب من رجل كان يدفع عربته التي يبيع فيها الشاي ، تناثر جسد الرجل في الهواء وتساقط فوق ألأرض أشلاءا ممزقة تم جمعها في كيس نايلون مخصص لجمع النفايات ! ذهبنا لنشاهد ماحل من دمار في ساحة عقبة بن نافع حيث أمطرت بوابل من القذاف ألأميركية اللعينة ، قذيفة كانت قد سقطت وسط الساحة ، اربعة سيارات تداخلت مع بعضها البعض نتيجة الانفجار ، أمترجت ألأجساد الطاهرة بالسيارات التي كانت تحترق وتتصاعد منها رائحة شواء اللحم البشري على الطريقة ألأميركية ، تفحمت السيارات وتفحمت بداخلها جثث الشهداء ، دون أن يسمح بأي عملية انقاذ أو محاولة لأطفاء النيران التي أشتعلت بفعل القذيفة ، سارت القوات الغازية بأتجاه تقاطع المسبح في منطقة الكرادة خارج ، خزان ماء كان موضوعا قرب احد المحال التجارية ، كتب عليه ماء سبيل على حب الحسين الشهيد ، اقتربت منه القوات الغازية ، تفحصته من الداخل ، لم يكن فيه سوى الماء ، ابتعدت عنه القوات اللعينة حسب مايعرف بمسافة ألآمان ، أطلقت عليه الرصاص ، توزعت الثقوب على جدار الخزان ، سال ماء السبيل ، الجنود يقهقون لمنظر الماء الذي كان قد سال ، ظنوا بذلك انهم أمنوا عقاب الله عن جرمهم لما اقترفوه بخزان احتوى ماء السبيل على حب الحسين ، رصاصات غادرة كانت تطلقها طائرة أميركية من مدفعها الرشاش ، اصابت عددا من المارة الابرياء ، احدى الرصاصات عانقت صدر طفلة في العاشرة من عمرها لتعلن ان ذا يومها ألأخير ، حملها والدها راكضا بها دون وعي أو شعور قاصدا احدى المستشفيات ، غير أن الطفلة كانت قد فارقت الحياة مذ عانقت الرصاصة اللعينة صدرها المفعم بحب الحياة ، ونادى المنادي الى متى سيبقى هذا الدمار ، فكان الجواب ستكون لنا خطوة ثالثة ، قال فأين ستضع أقدامكم خطوتها الثالثة ، فكان الجواب ، سنضعها فوق راية القوات الغازية ، وسنسحق بها رأس من أراد لنا الموت على طريقة أميركيا التي نصبت نفسها وصيا على عباد الله ، ستكون تلك هي خطوتنا الثالثة وسنشمخ بها شموخ كل العراقيين الذين ارادت لهم أميركا الموت الزؤام ، لكنهم ارادوا الحياة وسيكون عرسهم يوم تحين ساعة ألأنتقام .

 

  

خالد محمد الجنابي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/04/19



كتابة تعليق لموضوع : أين نضع الخطوة الثالثة ؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . سلام النجم
صفحة الكاتب :
  د . سلام النجم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 اذكروا محاسن موتاكم ...القذافي  : سامي جواد كاظم

 التجارة تناقش الطلبات المقدمة من المستثمرين والخاصة بتنفيذ المشاريع الاستثمارية  : اعلام وزارة التجارة

 الفتلاوي : تُحَمّل دائرة صحة ذي قار مسؤولية عدم تثبيت الإجراء اليومين من الخريجين البايولوجيين  : اعلام السيدة شيماء عبد الستار الفتلاوي

 امرأة تبحث عن حلم  : د . رافد علاء الخزاعي

 فضائيي المؤسسة العسكرية ليس سوى البداية  : علي سالم الخيكاني

 المتنبي .. يتحلقون عند قبره ويهدمون شارعه  : جواد البولاني

 وائل الوائلي : جهود موظفي المفوضية ومدربيها كانت مثمرة وساهمت بنجاح العملية الانتخابية  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 منظمات المجتمع المدني في النجف تبحث عن دور لها مستقبل العراق  : احمد محمود شنان

 داعش تغلق سد الفلوجة وغرق ثلاث مناطق فيها

 العدد ( 462 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 دناسة الثقافة و رجاسة الإنتماء  : يونس بنمورو

 أَلأمَلُ والانْتِظارُ..وعي المفهوم  : نزار حيدر

 داعش الى أوربا بعد الموصل  : واثق الجابري

 الى د. هاشم العقابي:حتى المالكي معك لكن ليس كل ما يعرف يقال  : القاضي منير حداد

 أنه العراق ...نحن اصحاب حضارة 7000 سنة  : محمد الدراجي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net