صفحة الكاتب : وجيه عباس

عبدالستّار عبدالناصر...يموت مرّتين!
وجيه عباس
(بمناسبة مرور سنة واحدة على رحيله ولم يتذكره احد وكأن من مات لم يكن عبدالستار ناصر)
 
 
لاأدري اين يمكن أن أضع علاقتي بالمشرق عبدالستّار ناصر وكيف يمكن تبويب عالم لايخضع للابواب ولاللنوافذ، يوقفني إسم عبدالستّار ...الفاضح لكل شيء حتى لوتعلّق الأمر بملابسه الداخلية!، وأقول كيف يمكن لمن كان يلعب الدعبل مثلي ان يتكلم ويكتب بكل وقاحة الكلمات والمفردات عمن كان نجم قصة الحياة العراقية!، عبدالستّار الذي مشى طويلا على اسفلت شوارع بغداد ترك خطاه خلفه حين اختار ان يدفن ماتبقى منه في مقبرة كندية معطّرة بالاخضر، لاادري هل اقتنعتُ انا بحديث قديم يقول ان الله خلق الانسان من طينتين: البقعة التي يُولد فيها، والبقعة التي يُدفن فيها، لهذا تراه يحنُّ لموطن ولادته دوما، بينما يبحث طيلة عمره عن الاشبار التي ستضم بدنه المتعب الذي شهدت ولادته قابلة مأذونة في سوق حمادة بالكرخ، بينما ينتظره هناك على بعد ماراثون حياتي طويل او قصير... قبر مفتوح البطن والفم في كندا!.
كنت صغيراً، واصابعي تتلمس طريقها في دروب الشعر، الجميع يعلم اني لاأشرب الخمر، ويشهد الله ان تلك لم تكن مخافة منه بالمعنى الحرفي، بل حياء من علي بن ابي طالب ع لسبب بسيط جدا، ان الذي يستحي من عبد لله اسمه علي ع حريٌّ ان يضع الله في مقدمة مخاوفه،اتذكر رهاني مع الشاعر المرحوم عبداللطيف الراشد الذي طالب هو فيه ولست من طالب به، قال لي سوف تدفع لي مبلغ ربع مليون دينار عراقي( في زمن كان المليون يتكلم ويشهد أمام القضاء العراقي ويؤدي له المدراء العامون التحية العسكرية حتى لوكانوا من غير هدوم!!)، وكان كل مرة يتوسل بي ان اشرب ولو رشفة واحدة من أي كأس مملوء بالخمرة حتى يكسب الرهان،لكنني كنت نبيلا في الرهان فما شربت ...ولاأصبحت وزيرا في الحكومة العراقية، مع اني اعترف ان وجهي يقنع الجميع اني خمّار وسرسري ومرتكب لكل شيء حتى لوكان الله ورسوله بعلم ان قلبي مازال قلب طفل عراقي .... كنت اتعمّد حضور جلسات الليل في اتحاد الادباء العراقي الذي لم يكن سوى مكانا يتجمع فيه شعراء الزفة الصدامية ليشربوا العرق والبيرة بمكرمات السيد الرئيس"سابقا"!!عن قصائدهم التي اذلت كبرياء الشعر العراقي وجعلته ممسحة لحذاء القائد الضريبة!، كان هناك قلائل ممن يحترمون تاريخهم يجلسون وحيدا بعيدا عن المندلقين، اتذكر الناقد السينمائي سامي محمد وهو يجلس وحيدا و يقرأ رواية "اسم الوردة" لامبرتو إيكو في سنة صدورها، يوم كنا نحلم بالنسخ الاصلية ولانملك ان نحمل سوى الكتب المستنسخة بفضل قيادة السيد الرئيس(سابقا!)، سامي محمد صدمه واقع عدي صدام (قبل ان يحمل صفة الأعرج الكسيح!) الذي جعله أول مشرف على تلفزيون الشباب وأمره بعرض احد الافلام الاجنبية من دون فحصه، كان الفيلم يحوي على مشاهد إباحية ساخنة في قطار، ربما كان هذا الفيلم فقاعة اختبار لدين الشعب العراقي ومدى تقبّل أمر الحضارة الخليعة لعدي ابن سجّودة الذين يسمونها البعثيون بـ(أم البعثيين!)، ربما رضي البعض ممن يبحث عن سقوطه الاخلاقي في هذا الفيلم(ومنهم عدي نفسه)، لكن الواقع أن الكثير عارض هذه الخطوة التي تريد ربط حضارة "بلاي بوي" بحضارة "خريبط "الذي مازال حتى ساعتها يربط لباسه الداخلي بحبل الغسيل بينما يستر كرعانه التي تذكرك بجامبو الجبار صديق ساسوكي بلباسه الطويل، المعارضة العراقية ومنها الدينية والعشائرية أوصلت رايها اكثر من سخافة المقبولية التي تريد ان تقفز بالحضارة الغربية الداخلة الى بيوت الفقراء بقفزة كنغر مراهق، ولأن ابن السيد الرئيس (سابقا!) من المعصومين الذين خرجوا من ثياب سجودة الفاضلة!! فلاذنب له، فقد تم البحث عن اول خروف يذبح في عيد فطارة تلفزيون الشباب، هكذا تم عصب تهمة نشر المشاهد الاباحية برقبة المرحوم الناقد السينمائي المؤدب سامي محمد لتبقى راية حفيد العوجة مرفرفة على خصور مذيعات تلفزيون الشباب البيضاوات التي كانت بداية بثه اية قرانية تقول"انهم فتية امنوا بربهم وزدناهم هدى"...وربما كانوا يقصدون الدكتورة هدى إبنة صالح مهدي عمّاش!.
اتنفس باب المعظم، الوجوه صبغها الشيب والشوارب المفتولة يدوس عليها صبيان الحلاقين، انفاس المدخنين تبعث رائحة التتن القديم في حسن عجمي، والقبور هي المقاهي التي ترك اصحابنا غبار الذكريات عليها، لاشيء من الامس سوى... انهم هاجروها..،ارصفة المتنبي تعلن ان الشعر بضاعة مستهلكة، الجميع يبحث عن ماضيه الذي تركه غافيا على خشب المصاطب الخشبية، انه زمن الروايات التي كتبتها ذاكرة جداتنا، اشعر اني وحيد يلوّح لايامه بالايدي ومابيني وبينها فراغ موحش، كيف يمكن لي ان امد يدي لتحتضن تلك الدقائق؟.
كان مقهى حسن عجمي في شارع الرشيد يكتظ عصرا بالادباء العراقيين الفقراء والصعاليك وممن تحسّن وضعه المادي بفضل مكارم السيد الرئيس"سابقا!"، المقهى هو محطة انطلاقهم الى مشرب اتحاد الادباء، كنت من القلائل الذين يملكون سيارة ماليبو ستيشن كبيرة، كان الثلاثي(عبدالستار ناصر وحسين حسن ورباح نوري) يتجمعون مثل غيرهم في المقهى المتخمة بالادباء الذين يتوزعون حسب اهتمامهم، منهم كان يلعب القمار بلعبة الدومينو(الدومنة بالعراقي!)، ومنهم من كان يفتقر حتى الى سعر استكان الشاي (اتذكر احدهم وكان يدّعي انه فنان سينوغرافيا(رغم ان روحه مطفأة مثل طفو السجائر وأعني به الرماد!، كنت ملتزما مع نفسي اخلاقيا بدفع ثمن شاياته ونركَيلته لكونه مثلي لم يكن من ضمن قوائم الرواتب الصدامية، واتذكر ان اسمه خرج قبل سقوط صدام باسبوع واحد او اسبوعين ضمن قوائم الراتب الادبي الصدامي، لكنني فوجئت بعد سقوط صدام انه لايرد السلام عليّ بدعوى اني كنت ضابط شرطة في زمن صدام!!! ونسي وتناسى قواري الشاي التي شربها على حساب ضابط الشرطة هذا يوم كان هو نفسه فيلم معاد للمرة الالف!!).
عبدالستار ناصر كان انيقاً بين جماعته، يحمل كتابه معه اينما حل، كان من القلائل الذين"ينطلع بيهم!"،قميصه الابيض المزركش بالازرق وطوله الفارع يدلّيان التايه عليه!، حين كنت اجلس على مائدتهم كنت ارمم ذاكرتي الادبية وانا اقول: ربما هنا استفيد من كلمة او موقف ادبي يشكّلان جزءا من الوعي داخلي،وهذا وهم ادبي كبير لان جميع اتحادات الادباء العربية عبارة عن بار لشرب الخمر وتمثيل دور دون جوان او دون كيشوت او دون قمري في الجيب!!، كثيرا ماقال لي عبدالستار ناصر: كيف تكتب الشعر وانت لاتشرب العرق!!، قلت له :لماذا!!؟: قال لاادري لكني في شبابي كنت مولعا باحد كتّاب الرسائل الغرامية المعروف في منطقة الكرادة الشرقية، وكان وسيما جدا ومحبوبا من النساء الى الحد الذي قبض عليه البعثيون لانه وسيم ومحبوب من النساء، فاعتقلوه وغتصبوه من أجل أن يكسروا عينه حتى لايقول ان لي علاقات نسائية كثيرة،"البعثيون خبراء في معالجة الاوضاع الاقتصادية والنفسية في البلد وقد تم حل جميع تلك المعضلات ولم يتبق عدو لهذا البعث سوى كاتب الرسائل الوسيم فكسروا عينه من اجل اعلاء راية البعث عاليا.... ربما هذه القضية وتداعياتها في لاوعي عبدالستار ناصر جعلته يخاف منها لان اعداءه لايملكون لكلمة الشرف أي معنى يفهمه حتى الاطفال، استثمر هذه الحادثة كثيرا واتذكر انني قرأت ذلك في أحد كتبه الاخيرة( قشور الباذنجان) حين اثبت اغتصاب احد ابطال روايته تلك واسمه (حيران) عن طريق مجاهدي القاعدة الذين قشروا العراق ليظهر قلب العراق ابيضا كلما مرت سكاكينهم ليقطعوه...كل ذلك ليثبت ان البعث والجهاد القاعدي التكفيري لايختلفان في التعامل المبدئي والعمل الثوري الوحدوي في النظر الى منجزات ثورة المؤخرات!.
يوم مات نزار قباني، صعد عبدالستار مع حسين حسن ورباح نوري مع سائق اجرة فطير، اعلن امام الثلاثي المرح ان الامة العربية تخلصت ذلك اليوم من الفاسق العربي الذي طيح حظ الاخلاق العربية( ويعني به نزار قباني) ولم يبق في الامة العربية فاسق اخر سوى عبد الستار ناصر!!، كان عبد الستار ناصر يجلس قربه في المقعد الملاصق للسيارة فسأله هل تعرف عبدالستار ناصر فاجابه: لا...سكت عبد الستار وحين وصل الى مقر اتحاد الادباء قرب ساحة الاندلس ،قدّم عبد الستار له نفسه واجرته ونزلوا في اتحاد الادباء ليضحكوا على هذا السائق الذي نشر اخطر دعاية مجانية لعبدالستار عبد الناصر في أنه نزار قباني العراق(وهو كان كذلك لكن النقاد لايعترفون بذلك!)، ذكرتني هذه الحادثة حين طلب مطرب شعبي بزّاخ حضور احد عازفي آلة العود الذين كانوا يمتهنون السكر والعزف على العود، وكان معروفا عنه انه يجلس في مسطر الفنانين قرب مقهى ابو ناطق في الصالحية، الاشهر في تخدير الشاي وشربه قبل ان يقوم القلب!!، وصادف ان المطرب ارسل شقيق زوجته المطربة.....، السواق يتشابهون في ذلك الزمن وايمانهم بان العصفور الذي يطير فوق اذاعة وتلفزيون بغداد بحاجة الى اربعة شهود ليثبت انهم يختلفون عن العصفور!...جلس شقيق المطربة قرب السائق وجلس العازف محتضنا عوده في المقعد الخلفي شبه النائم، سألهم السائق:
-هل صحيح ان العصفور الذي يطير فوق الاذاعة مو شريف؟!
قال له العازف:
-بهايه الحالة لازم نلزم العصفور ونفحصه بالطب العدلي او نترس الطشت بالمي ونخليه بيه فاذا كان شريفا مايبقبق بالمي وان كان مو شريف نسوي البنجر ماله، يعني كسر بجمع راح نقدم له اعتذارا اذا كان شريفا وان كان غير شريف ذبحناه غسلا للعار ونسويه مزة (أي عار لاادري)!.
لم يكتف هذا السائق الفطير فسأل السؤال الثاني:
-زين...المطربة فلانة...... مو تطكَطكـَ؟
اجابه العازف على الفور:
-هذا اخوهه كَاعد يمك....إسأله!!.
عبدالستار ناصر رجل يقول عن نفسه انه "لايحب النهايات المعقولة مطلقا"، ربما يتمنى ان لايراه الناس كما هو: انيق ومحترم ومثقف عراقي يشرّف السيد الرئيس"سابقا!"، كان يتمنى ان يمر به الناس وأن يتعرفوا على الطفل الذي بداخله، هذا الـ(عبد الستار) الذي اشبهه ويشبهني حين يقول: "انا لست الا هذا الطفل الذي لايريد ان يكبر"، وأكاد أشعر انه لايريد لأحد أن يتصوره يوما ما شخصا مهما عاد من جبهات الحروب وهو يرفع شارة النصر ...بالوسطى والسبابة المقطوعتين!.
عبد الستار كان الوحيد فيمن يحيط به من حقل الحيوان الصدامي الذي يكتب اكثر مما يتكلم، ويتكلم اكثر مما يفكر، ويحلم اكثر مما ينام، ويطير أكثر مما يسافر، كائن اختصر حياته بقلم خشبي وانتهى بتابوت خشبي وترك مابينهما غابة من ورق.
الشهرة في الوسط الادبي العراقي الممتليء بالرموز الحكومية لها ثلاث طرق في عراق ماقبل 2000، ان تمدح السيد الرئيس"سابقا"او تشتم عبدالستار ناصر ،او يشتمك عبد الستار ناصر، الثالثة كانت عصية الحصول لان هذا الطفل المنقوع بالطيبة العراقية والابداع لايملك ان يرد على منتقديه سوى بالمحبة وهو يكاد يرقص مثل طير مذبوح ويقول لنفسه:"مبروك عليك ياعبدالستار هذا الثوب الخشن من الحسد الجميل فقد انقذك من برد العالم"، يعلم ان الحسد العراقي يتحول الى حقد وثار يؤذيان دمه الطفل الذي وشحه بالنوارس فوق هامته، لكنه يبغض البرد وكأنه مصاب بالروماتيزم الذي هو احب اليه من تنور الادب العراقي المملوء بشعراء الزفة الصدامية التي لم تخرج منديلا ابيض الا وهو منقوع بدموع المحرومين،لم ير نفسه أكبر من غيره،وهو اكبر منهم جميعا، لكنه اعلن للجميع انه دون الكتابة لاقيمة له،ودون الكتابة لاحياة له"، كان يعيش الحياة الممزوجة بعطر الحبر،وكان يحفظ تاريخه الشخصي لعلمه انه خالد، اخبرني حسين حسن صديقه القديم-الجديد، ان عبد الستار ناصر حين سافر الى الاردن حمل معه ارشيفه الكامل الذي كان يبلغ حينها 10 مجلدات،رأيتها في شقته وصورتها وضاعت الصور مني مثلما ضاع عبدالستار ناصر منا.
عبدالستار لو لم يكن محكوما بنظام وقواعد القصة القصيرة او الطويلة او الرواية او ماشاء النقاد من تبويب لاعلاقة لها بما اتكلم به عنه، لولم يكن هكذا،لكان افضل مختزل للكلمات في تاريخ الادب العربي، انه يصبغ صفحاته البيض بدم الكلمات بعد ان يضيف اليها خيوطه التي لايسمح لها ان تتفكك من يديه وتهرب منه الى جمل جديدة، تماما مثلما يفعل من يجمع حبات المسبحة في خيط واحد.
سافرت مرة واحدة في حياتي الى الاردن،صممت على ان اذهب الى مقهى السينترال في وسط البلد، رأيته هناك يتربع على عرشه في وسط المقهى، نفسه الذي كان يجلس في مقهى حسن عجمي سوى اني رأيت، بدلا عن ذلك الوجه المبتسم، جبلا من الحزن يخيّم على هذا الروح الغريب والطائر النادر الذي اضطره فقر الحال الى الانغماس في توثيق الحياة الادبية في الاردن، المتنفس الوحيد للعراقيين وهم ينتظرون احدى بوابات العالم لتنتشله الى هناك فتعطيه قبرا بعد ان فقد وطنه، كنت اعطيته الجزء الاول من كتابي"عولمة بالدهن الحر، وفوجئت بعد يومين انه قرأه بالكامل وضحك كثيرا حين اشار الى مقالة طويلة ساخرة بعنوان( قارئة الباذنجان) قال لدي رواية عنوانها" قشور الباذنجان" ولاني كنت مديرا لتحرير مجلة الشبكة الحكومية، قال لي: لماذا لاابيعها لكم لتنشرونها على حلقات، وافقت،قال اريد 500 دولار،فوافقت على الفور، لكنه بعد يوم واحد رفض الفكرة،ولم اعلم حينها سبب الرفض، لكنني حين قرأت الرواية بعد صدورها عرفت السبب الحقيقي لهذا الرفض، رواية مثل"قشور الباذنجان فيها توثيق حقيقي لماحدث في العراق بعد عام 2003 وحتى 2007، شارع حيفا يغص باصحاب اللحى الذين لايختلفون عن الرفاق الزيتونيين، تكلم كثيرا عن السيد الرئيس"سابقا!" واعطاه حق العراقيين من السخرية بحقه وكشف وجهه الحقيقي الذي لايختلف عن قشور الباذنجان الذي ملأ الحياة العراقية بها...ايقنت انني لوقمت بنشر تلك الرواية في مجلة الشبكة العراقية ربما تعرض عبدالستار بسببها الى الاغتيال بعد ان غصت الاردن ببعثية الجهاد الجديد المنسلّين من ملهى الروابي في دمشق الى فنادق عمان ، كان يبغضهم من البداية لانهم مازالوا يعيشون الدور التافه الذي جعله ينام في زنزانة موحشة لسنة كاملة بسبب قصة طويلة كانت ترمز الى خير الله طلفاح الذي ذهب الى الآخرة على شكل وجبات!!.
الكتاب الوحيد الذي اهدانيه عبدالستار ناصر كان"حياتي في قصصي" المنشور عام 2001، اهدانيه يوم 19-12-2006 في عمان،شخصيا اعدّه الكتاب الوحيد الذي يعيد عبدالستار ناصر حيا بين ايدينا لنطلب منه الغفران لاننا اشتركنا مع وطن عاق في قتله.
الذي يحيرني ان العقل الذي يكتب به عبد الستار ناصر لايختلف عن عقلي بشيء، وان الجنون الذي اكتب به الان لايختلف عن جنون عبدالستار ناصر بشيء، رغم كل هذا التقارب بيني وبينه مازالت صورة الدون جوان وحامل الكأس وفاضح الاسرار تملأ مخيلة عبد الستار ناصر بينما امتلأت طفولتي بكتاب الكافي ومجمع البيان في تفسير القران وجميع الكتب الشيعية التي التهمتها وأنا طفل صغير ومازالت في ذاكرتي غضة طرية تملؤني بالرهبة من ولوج عالم عبد الستار ناصر الذي فقدناه ولم يتبق منه الا ارملته القاصة هدية حسين، واقول لوكان لعبد الستار ناصر ابناء مثلما كان للساخرالمصري الكبير المرحوم جلال عامر لوجدتم عبدالستار ناصر جدوع الزوبعي حيا بيننا بكلماته القصار السمينة، لكن صدق الذي قال ان النار تخلّف الرماد.
صديقي عبدالستار ناصر: اخشى عليك ان تموت في خضم هذه التجاذبات السياسية التي هربت منها بجلدك لكنها لاتزال ملتصقة بإسمك!.

  

وجيه عباس
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/09/09



كتابة تعليق لموضوع : عبدالستّار عبدالناصر...يموت مرّتين!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على دليلهُ والزئبق وتلوينات "ترندينغ" جديدة - للكاتب عادل الموسوي : امر دبر بليل ------------- في مسرحيه رخيصه مكشوفه الاهداف ومعروفه الغايات تم تسريب مقطع فديولاحد ضباط الامن في محافظة البصره وهو يلقي القبض على رجل دين معمم بطريقه مهينه وليست مهنيه مكان تسريب الفديو --------------- تم تسريب الفديو لصفحات ومواقع الكترونيه معروفه بعدائها الشديد للاسلام والدين بصوره عامه وللعمامه بصوره خاصه واغلب منشوراتها عبارة عن شتم وانتقاص للمعممين والصاق التهم الباطله لهم تفاصيل المسرحيه --------------- المتهم رجل دين ايراني نوع التهمه تهريب الزئبق الاحمر المبرز الجرمي مبلغ 10 دنانير كويتي مايعادل 50 دولار اسلوب كشف الجريمه تفتيش المتهم مع كيل التهموالشتائم وخلع عمامة رسول الله تساؤؤلات --------- بغض النظر عن صحة التهمه او نفيها لابد لنا ان نتسائل الاسئله التاليه هل تسريب الفديو امر عفوي وغير مقصود ام وراء نشره غايات واهداف كيف سمح لنفسه ضابط المفرزه ارتداء الدشداشه اثناء الواجب الرسمي هل مبلغ 50 دولار يكفي لتهريب الزئبق الاحمر وهل لدينا زئبق احمر اليس المتهم برىء حتى تثبت ادانته في قانون المنافذ الحدوديه يتم القاء القبض على المتهمين بالجرم المشهود ويتم ترحيلهم للقضاء فهل حمل 10 دنانير كويتيه دليل على الجرم المشهود ماعلاقة الجريمه المزعومه بالطلب من المتهم خلع عمامة رسول الله واهانتها بهذه الطريقه نسمع ونقرء يوميا في الصحف القاء القبض على متهمين بترويج المخدرات والخمور والادويه المغشوشه بالجرم المشهود لم يتم التشهير بهم وتسريب مقاطع القاء القبض عليهم اذن لماذا يتم التشهير بالعمامه دون غيرها يقال والعهده على القائل ان الضابط المذكور هو من ضباط امن النظام السابق وقد هرب بعد سقوط النظام خارج العراق ومعروف بعدائه للاسلام والمسلمين الغايه من تسريب الفديو -------------------- لايمكن اغفال امرين من تسريب هذا المقطع الامر الاول هو تسقيط العمامه والرد على خطب المرجعيه الدينيه بخصوص الابتزاز الالكتروني والفضائح والتسقيط المتعمد الامر الثاني هو التغطيه على جريمة اكتشاف ادخال 1033 مسدس مع لعب اطفال وهي اخطر من جريمة الزئبق الاحمر المزعومه شكر وتقدير ----------- بفضل الله انقلب السحر على الساحر وبدل من اسقاط العمامه اظهر الفديو فقر بعض ضباط الاجهزه الامنيه واظهر فقرهم في اعداد وفبركة الاخبار والمسرحيات الرخيصه وبهذه المناسبه لابد من توجيه الشكر والتقدير لوزارة الداخليه التي القت القبض على الضابط مع مفرزته ووضعهم قيد التحقيقي لكننا نطالبهم اولا اظهار نتائج التحقيق وهي لا تحتاج لوقت طويل مع بيان الجهه التي تقف وراء تسريب الفديو ثانيا اظهار نتائج التحقيق بقضيه ادخال المسدسات وبيان عائديتها لاي جهه مهما كان شئنها حمى الله العراق والعراقيين من شر الاشرار وكيد الفجار خارج النص ------------ اقدر غيرة وحماس السيد واثق البطاط على عمامة رسول الله التي تم اهانتها من قبل الضابط لكن كنت اتمنى عليه ترك الامر للقانون لياخذ مجراه لاسيما ولدينا الكثير من الضباط المخلصين الاكفاء

 
علّق شيماء ، على خالف تعرف الحذر من وعاظ لندن؟؟ - للكاتب منظر رسول حسن الربيعي : أنا اصلّآ أشك من كونه مسلم و الله اعلم. عندما ارى وجهه لا يتراوى لي اَي نورانية او جلالية لشيخ... كثير من الاناس الذين أسموا أنفسهم شيوخا في المهجر كانوا عملاء للغرب و الكفرة و الله اعلم!

 
علّق روح الجنوب ✌ ، على مدونون وناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي يستذكرون فتوى المرجعية الدينية العليا بتغريداتهم : في يوم الثالث عشر من شعبان قلبت موازين العالم وانهارت مخططات الأعداء التي وضعوها منذ سنين طويلة كانت فتوى الجهاد الكفائي عبارة عن صاعقة على رؤوس الخونة ممن يدعون الحب والسلام لبلدي العراق أن الذي أحدثته الفتوى هو كشف زيف الكثيرين من الإرهابيين الذين تحصنوا بالحزب والكرسي والمنصب

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : الى الاخ احمد الحوراني اخ احمد؛ كونك تعرف هذا الشخص او كونه غير دينه او ما اوردته هذا ليس امرا تحاسب الناس عليه؛ ويمكن ان اقول اكثر من ذلك؛ هؤلاء لهم اهميه في فهم السيره الفكريه الانسانيه؛ فالكاتب والمفكر الحر؛ سواءا اصاب او اخطأ ؛ دائما سيتعرض الى هذا النوغ من "الاشخاص" الذي ياخذ هذا النهج في محاربة هذا الفكر؛ بل دوره في المسيره الفكريه هو هذا.. هناك ناقدون لادب شكسبير؛ وهناك من يبني نفسه في الدنيا في نقد بل محاربة ادب شكسبير؛ والاثنين اقل من ان ينتجوا كادب شكسبير؛ الا ان احدهما ناقد موضوعي والاخر ظاهره صوتيه ؛ دورك انت ان تميز بينهم ولا تعطي مجال ابدا لاصحاب الظاهره الصوتيه بان يلعبوا دور المفكر او الناقد؛ وابدا لا تتعامل معهم على هذا الاساس ؛ وذلك احتراما للفكر ولنفسك. هؤلاء لهم اهميتهم في فهم المسيره الفكريه للجنس البشري؛ نعم؛ المسيره الفكريه ليس فقط ان تجمع معلومات؛ المسيره الفكريه ايضا ان تعي واقعها ومسارها؛ ويبقى المفكر والباحث باحثا ؛ اصاب او اخطأ؛ ويبقى هؤلاء هؤلاء وفي سياقهم التاريخي. عليك انت فقط ان تمتلك الاسس الاخلاقيه والمعرفيه للتمييز بينهم؛ ولا يمكنك ذلك الا اذا كان امثال هؤلاء؛ ومن هنا تاتي اهمبة وجودهم ودورها في اثراء الوعي للمسيره الفكريه.. وما عليك الا ان لا تنحدر الى مستوى التعامل معهم غلى انهم اصخاب فكر؛ وهذا احتراما للمسيره الفكريه الصادقه واحتراما لنفسك. ارجو من حضرتك الارتقاء فوق النزعه الهمجيه والتعامل مع الامر في سياقه.. دمتم بخير

 
علّق ali al Iraqi ، على فلسفة الفساد .. - للكاتب عبد الامير جاووش : الرجاء تحديد كل سلوك اتبعه ما بعد افلاطون

 
علّق منتصر الحبوري ، على أصغر مؤلف في العراق مطبوع له صاحب الحكيم  الجزء الثاني - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : أين اجد نسخة إلكترونية لهذا الكتاب

 
علّق احمد الجوراني ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : جولان عبد الله: انا اعرفك جيدا حق المعرفة واعرف من تكون وماهي دوافعك واين تسكن وفي اي بلد! للأسف وجودك في احد البلاد الاوربية كأن له التأثير المضاد على فكرك وعقلك وعقيدتك السابقة وبدلا من ان تكون عونا للمذهب اصبحت عبئا علينا وليس هذا فقط بل انتهى بك المطاف لتصبح مرتدا عن دينك وعقيدتك ولربما الان قد غيرت ديانتك! يبدو ان التحذيرات لم تجدي نفعا معك ومازال لسانك الطويل وافكارك المريضة تنشر سمومها على مذهبنا العظيم (مذهب محمد وال محمد).. تبا لك ولكل انسان متلون واود ان اعلمك بأننا سوف لن ننسى تطاولك على ال بيت الرسول واوعدك بـأننا سنعثر عليك في العراق اينما تذهب وسنقطع لسانك القذر وان لم تصمت سنقطع رأسك وارجلك انت وكل من حولك لتكون عبرة لأمثالك من الخونة وقد اعذر من انذر..

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : ايزابيل بنيامين ماما اشوري شكراً لك على الإشارة إلى بحثي في الحوار المتمدن، وقد استكملته الآن بعد عودتي إلى الكتابة فهو الآن بجزأين وماض في كتابة الجزء الثالث بعد حصولي على نسخ حصرية من معظم الصحف التي نشرت الخبر وأنا عاكف على ترجمتها الآن. هناك نقطة لا تفتني الإشارة إليها، وهي أن عدم إيماني بمنظومة التشيع كلاً أو بعضاً لا ينفي كوني شيعياً. وإلا فبالقياس المنطقي فإن دفاعك عن أهل بيت نبي الإسلام وانتصارك لمعتقدات الشيعة من المسلمين بل وتزييف الأدلة وتلبيس الحق بالباطل لاثبات أحقيتهم في كتاب زعمت غير مرة أنه محرف، أقول كل هذا لا يستقيم وادعاءك أنك مسيحية. فافهمي (عليك البركات!!)

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : حميد مهدي العبيدي الخزعبلات لغة هي الأحاديث الباطلة، والمصداق الحرفي للأحاديث الباطلة هو أن تأتي إلى كتاب سماوي مقدس كالعهد القديم لتعبث بنصوصه فتبتر منها وتحرف كلماتها للانتصار لمذهبك ودينك... أما إشكالك فلقد جانبت فيه الصواب. فأنا أنكر وأنفي أن هناك ذبيحة مقدسة في هذه النصوص التي جهدت اشوري في تحرفيها عن معانيها. فالقضية كما يقول أهل المنطق (سالبة بانتفاء الموضوع) لا (سالبة بانتفاء المحمول). أنا أنفي أن هناك ذبيحة مقدسة، وإنما الكلام كل الكلام كان في أن ماما اشوري أوهمت القاريء بفرض لا وجود ولا دليل عليه وأسست (لخزعبلاتها): من كون زينب بنت علي هي (العذراء!) إلى كون كركميش هي (كربلاء!).

 
علّق عبدالله جاسم الكريطي ، على الحيدري يعود للإيمان بالإمامة الشيعية..ولكن!! (1-2) - للكاتب د . عباس هاشم : 150 رسالة فقهية في احدى الجامعات تابعها مضروبة ب 500 ورقة لينتج في فكره ان 99% من هذه الرسائل كنت في مواضيع لاانزل الله بها من سلطان وهو لايعرف ان العلم متجدد والابتلاءات كثيرة على المؤمنين ... فكيف يفتي كما يدعي انه مجتهد في مسائل وابتلاءات جديدة

 
علّق حسين المياحي ، على الحيدري يعود للإيمان بالإمامة الشيعية..ولكن!! (1-2) - للكاتب د . عباس هاشم : أحسنتم سيدنا الكريم: أعيد وأكرر أن الرجل مضطرب الفكر ولا يدري ما يقول، فما يبرمه اليوم ينقضه غداً، وبالعكس، حتى لا تكاد تجد له رأياً إلا وله نقيض من كلامه. ومن المغالطات المهمة في هذا الصدد خلط البعض بين اعتقاده الشخصي، وبين الأدلة التي تقود لهذا الاعتقاد. فلا يعنينا اعتقاده الشخصي، سواء اعتقد بالإمامة وأعيان الأئمة أم لا، إنما يعنينا الدليل، فقد يعتقد المرء بناء على رؤيا يراها أو استخارة يستخيرها أو ميل قلبي وهكذا. فهو أمر شخصي لا يعنينا بالمرة، فلا يقولن أحد: سألت الحيدري عن اعتقاده فأجابني أنه يعتقد بالإمامة والعصمة وغيرهما، فهذا ضحك على الذقون ومغالطة قبيحة. المهم في الأمر: ما هو موقفه من الأدلة المطروحة حول الإمامة؟ وهل يراها قطعية أم لا؟ وما هو موقف المذهب ممن جحدها؟ وهكذا... أما أن يقول: أؤمن بالإمامة، وفي الوقت نفسه ينقض جميع أدلتها، فهذه من المضحكات.

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : حميد مهدي العبيدي، عدم فهمك لما أريد لا يعني بالضرورة أن الكاتب قد جافى الصواب وإلا فالمسلمون طيلة 1400 سنة وأكثر لم يفهموا آية الوضوء وغيرها بل واقتتلوا في معاني القرآن! ولا أدري من هم أعداء الإسلام في نظرك، أهم كل المخلوقات عدا الشيعة؟ ولم تفترض أصلاً العداوة، لم لا نعبر أنه اختلاف في الرأي، عدم إيمان بما تعتقد أنت وغيرك، قراءة أخرى للتاريخ، إلخ... أما موضوع البحث، "فيبدو" أن سبب عدم فهمك للبحث بقسميه أنك لم تقرأ وربما قرأت ولم تفهم ولعلك فهمت فعنتّ. أنا في البحث وكما أثبته من نصوص الكتاب المقدس أنفي ما حاولت اشوري تلبيسه على القراء البسطاء أمثال حضرتك بأن هناك ذبيحة مقدسة، فأنا أنفي الموضوع لا المحمول. فالموضوع هنا (الذبيحة المقدسة) التي حاولت اشوري حملها على (العباس بن علي). وأنا أنفي الموضوع (أي لا وجود لذبيحة مقدسة) وبالتالي ينتفي المحمول.

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : أمير الموسوي لآ أظن أني "دافعت" عن شيخ الإسلام ابن تيمية، إنما رفضت إخراجه من الإسلام أو إخراج مؤلفاته. ولا أعلم ما هو "التيار المحمدي الأصيل"؟ فهناك - وحسب قول نبي الإسلام نفسه - ثلاث وسبعون فرقة، ثلاث وسبعون "تياراً محمدياً" كل يدعي أنه "التيار المحمدي الأصيل" فأيهم تعني؟ من يسميهم الشيعة نواصباً يعتقدون أنهم "تيار محمدي أصيل". جنود الدولة الإسلامية كل واحد منهم يؤمن أن تياره هو التيار "المحمدي الأصيل". فهلا أعلمتني أيهم كنت تعني؟ أما رفضي تسمية الدولة الإسلامية داعش، فقد بينت السبب، فاقرأ إن كنت تحسن القراءة.

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : سلام ونعمة وبركة على الجميع واشكر لهم مداخلاتهم الطيبة. سبق وان نشرت تحقيقا طلبه مني بعض الاخوة ــ وهو منشور على هذا الموقع بأجزائه الثلاث ـــ التحقيق حول مزار فاطمة في البرتغال . قدمت فيه الأدلة والبراهين وأشرت إلى المصادر .ولكن مع ذلك انبرى جولان عبد الله إلى الاستماتة في نقض ما جاء فيه فكتب مقالا طويلا عريضا نشره في الحوار المتمدن تحت عنوان (مريم العذراء - سيدة فاطمة .جولان عبدالله الحوار المتمدن في 2017 / 10 / 27 ). حاول فيه ابعاد هذه المعجزة عن القديسة (فاطمة الزهراء بنت محمد) عليهم البركات والزعم انها مريم العذراء . وعلى ما يبدو فإن جولان عبد الله هو ضمن منظومة تتصدى لكل فضائل تُذكر حول آل البيت عليه البركات فهو حالة حال من سبقوه من الاقلام الرخيصة الحاقدة لا لسبب إلا الاغتراف من الكتب المشبوهة والافكار الآسنة المريضة. ومن اجل تمرير ما يكتبه ويعطيه مصداقية اكبر زعم أنه شيعي ولكنه لم يفلح في هذه ايضا حيث بان عواره من خلال مدح كل رموز الشر والنصب لا بل جرأته على اهانة بعض الرموز الدينية الشيعية مما لا يستقيم وزعمه التشيع . تحياتي للجميع

 
علّق حسين صاحب الزاملي ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : جولان عبداللة لو كنت شيعي كما تدعي بين لنا الغرض من هذا النشر. لو فرظنا ان تفسير السيدة ايزابيل اشوري خطا هل هذا يعني ان التورات الاصليه لم تاتي على ذكر معركة الطف فعلاً؟ كيف لا والقران العضيم يقول ان الكهنة حرفو التورات والاناجيل وكتبوها بايديهم. حقيقة واقعا لم افهم القصد من كتاباتك ممكن توضح ولا اعتقذ ايضا انه من الممكن الوصول من كتابات الى شيء مفيد لانه صعب جدا متابعة الفكرة وصط كل هذه الالغاز والرموز. لا اظن انك كنت موفق ابدا في طرحك ولا في اسلوبك في الرد والتعليق فقد عبرت كل الخطوط الحمراء..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : شعبة الاعلام الدولي في العتبة الحسينية المقدسة
صفحة الكاتب :
  شعبة الاعلام الدولي في العتبة الحسينية المقدسة


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 صحيفة واشنطن بوست عدم محاسبة ابن سلمان سيجعله مدمرا أكثر

 وهم  : سماح خليفة

 اعتقال الفكيكي... الخلفية والغاية!!  : شاكر محمود الكرخي

 تقرير منظمة شيعة رايتس ووتش الشهري حول الانتهاكات بحق الشيعة  : منظمة شيعة رايتس

 شمول الجرحى من العمليات الارهابية بقطع اراضي في واسط  : علي فضيله الشمري

 تحقيق الكرخ تعيد أكثر من 500 مليون دينار الى خزينة الدولة  : مجلس القضاء الاعلى

 علي العلاق يحاول أن يبرر خيانته لزعيمه نوري المالكي  : اياد السماوي

 تعزيز الثقه بين الكتل السياسيه ....ضروره حتميه لديمومة ونجاح العمل الديمقراطي في البلاد  : محمود خليل ابراهيم

 مستشفى الاورام التعليمي في مدينة الطب تنظم دورة تطويرية حول السلامة المهنية  : اعلام دائرة مدينة الطب

 مجالسنا الثلاث.. الهور والزور والحرامية  : علي علي

 العمل وشبكة الاعلام العراقي تتفقان على تعاون اعلامي مشترك  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 أحداث الأعظمية.. هل هي أمرٌ مدبّر أم فعلٌ مُنفَلت!!؟  : ضياء الوكيل

 التعليم تعلن أسماء الخريجين الثاني والثالث المرشحين للتعيين في الوزارات  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 إعادة عقار من زوجة مسؤول كبير في الحكومة السابقة إلى ملكية الدولة  : هيأة النزاهة

 موهبة الإقناع  : سعد السلطاني

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net