صفحة الكاتب : حيدر محمد الوائلي

قالوا مات العراق فقلت من أحيا العظام وهي رميم (1/4)
حيدر محمد الوائلي

ملاحظة : كانت النية لدى تفكيري بكتابة هذه المقالة أن أنشرها دفعة واحدة ، ولكن ما إن انتهيت من طبعاتها وجدتها لا يصح نشرها دفعة واحدة لكبر حجمها ...
كان قد وردني ردود من الأعزة متابعي مقالاتي حول طول بعضها فقررت تقليل حجم المقالة (وأنا بالخدمة) ولكن صدقوني أيها الأعزة فأحياناً لابد من طول بعض المقالات لإستيعاب مفهوم معين أو لتوضيح فكرة ، وربما تحتاج طولاً أكثر من ذلك ...
غرضي من كتابة كل مقالة أكتبها هو لمساهمة ولو بسيطة في نشر وعي وفهم وتوضيح ولا أزعم أني بأفهم وأوعى ولكن هي أفكار تلوح بالذهن فأفرغها في ورق ، ولعل بعضها وأحياناً أكثرها في البال والخاطر فأعتبروها تذكيراً لكم وفي الذكرى نفع وفائدة ...
ولا نريد منكم لا جزاءاً ولا شكورا ...
وبالنسبة لهذه المقالة فقد راجعتها كما جرت العادة بالنسبة لي لدى كتابة أي مقالة أكتبها فأراجعها أكثر من مرة للتأكد من تكامل جميع جوانبها الفكرية واللغوية والأدبية والكمال لله ، وأحياناً لحذف بعضها ، وما في القلب من حسرات وشجون أكثر لزيادتها ...  فقررت تجزئتها لأربعة أجزاء لا يتكامل فهم أولها إلا بثانيها وثالثها ورابعها فأرجو متابعتها وقراءتها توالياً لتعميم الفائدة منها ، ولا فائدة لي منها سوى فائدتكم أولاً وأخيراً ...
(الحلقة الأولى 1/4)
يقول الجاحظ : (إن العلة في عصيان أهل العراق على الأمراء هي أنهم أهل نظر وفطنة ثاقبة ... ومع النظر والفطنة يكون التنقيب والبحث ... ومع التنقيب والبحث يكون الطعن والقدح والترجيح بين الرجال والتمييز بين الرؤساء وإظهار عيوب الأمراء ... ومازال العراق موصوفاً بقلة الطاعة وبالشقاق على أُولي الرئاسة)
قال الجاحظ المتوفى سنة (868 م 255هـ) عن عمر ناهز الـ(90) سنة تلك الكلمات الخالدة والتي وصفت مجتمعاً عصياً على حاكميه ... وأغلب حاكميه فاسدين ظالمين ...
وها هو العراق مسرحاً لثورات وإنتفاضات وشهداء وقبورهم شاخصة لليوم يعانق دماء شهداء أحرار الماضي دماء شهداء أحرار الحاضر وبين هذا وذاك ظالمين قتلة من حكم وسياسيين ...
فلم تثبت سياسة في هذا البلد يوماً ، ولم تستقم عروش حكم فيها إلا بعد سيلن دماء زكية رفضت الظلم مع قوافل ممتدة على مر الأيام ، وزنازين وسجون ممتلئة برافضي الظلم عنوانه الحكم والرئاسة ...
كان هذا تاريخ العراق ، كما وصفه عمرو بن بحر الكناني البصري الملقب بالجاحظ (لجحوض عينيه) (شبه عيون الماليزي والاندونيسي الأسمرفي يومنا) ، وقد ولد في البصرة جنوب العراق وتوفي فيها ، وتعود أصوله للزنج (أسود) فلقد كان جده من عبيد شرق أفريقيا . وقد سمي بالجاحظ  وذاعت شهرته في الآفاق وترك كتباً كثيرة يصعب حصرها ... وقد كتب في علم الكلام والأدب والسياسية والتاريخ والأخلاق والنبات والحيوان والصناعة والنساء وغيرها ...
وها أنا أقولها لك يا جاحظ ، فلليوم ونحن كذلك !!
يا من قلت هذه المقولة قبل (1143) سنة من العام 2011 ، ونحن لازلنا كذلك ،  وسنبقى كذلك ، ونوصي أولادنا أن يعملوا بذلك ، وأن يوصوا أولادهم بذلك ... وكفى بمن يقرأ تاريخنا ليعرفنا أنا كذلك على الدوام ...
نعم يا جاحظ !!
قد قتلونا وسجنونا وظلمونا منذ تاريخ قديم شابه ظلمه ظلم تاريخ حديث وتاريخ معاصر ... ولكنا بقينا على الأثر نقول (لا) للظالمين مهما علا صوتهم ، ومها قسى عنفهم ... ويشهد لنا التاريخ أن العراق لا يموت ...
في العراق كانت بداية الحياة ، وفيه تكون النهاية إذا قُدِّر لها نهاية ، ونحن على قيد الحياة لنشهد ذلك ...
في العراق كانت بداية الخليقة بملتقى دجلة والفرات حيث الشجرة الحجرية الأثرية شاهدة لليوم في منطقة (الكرنة) في البصرة حيث يلتقي دجلة بالفرات حيث تقول روايات أن هذه الشجرة هي مكان هبوط النبي ادم للأرض ... وبالنسبة للأعزة المسيحيين فالمطلع فيهم يؤمن بما ورد في الإنجيل حول تلك الشجرة ووصفها بوضوح ...
صادف أثناء عملي في البصرة تواجد شركة بناء وخدمات كان بعض موظفيها من جنسيات مختلفة وفي نفس الموقع الذي أعمل فيه ، ولكوني أستطيع التحدث بالأنكليزية الى حدٍ ما ، فيجرنا الفضول للتحدث والتحاور حول ثقافات الشعوب ، فأصبح شخص يكبرني سناً من جنوب أفريقيا صديقاً لي ...
وقد كان مسيحياً ملتزماً نوعاً ما بتعاليم المسيحية لغزارة المعلومات التي يتحدث بها عن المسيحية ... ولازال صديقي وأتشرف به الى الآن صديقاً عزيزاً ... ولا ينساني من سؤاله عني لدي إرساله بريداً الكترونياً (إيميل) في عيد الفطر أو الأضحى ومناسباتنا ، وأنا أبادله نفس الشعور في مناسباتهم وأعيادهم ...
جرنا الحديث في أحد المرات عن حضارة العراق ، فقال لي : (إنا نقرأ في الأنجيل عن مكان مبارك في البصرة عند ملتقى دجلة والفرات وحدائق عدن ، وأمي لما عملت بعملي في العراق فأوصتني بذلك ، وفرحت أني ذاهب للعراق حيث الشجرة المباركة ...)
في الحقيقة أنا لم أعرف بهذا الأمر من قبل ، لا شجرة ولا ادم ولا أي شء من هذا القبيل ... تخيلوا !!
فأخبرت شخصاً يعمل معي من سكنة منطقة (الكرنة) حول الموضوع فقال :
نعم موجودة الشجرة وهي منطقة سياحية يزورها منذ زمان طويل الكثير من السياح المسلمين والمسيحيين ومن مختلف أنحاء العالم ...!!
وأكمل : ألا أنها أصبحت في زمن النظام السابق (صدام) الى مكان يرتاده الخمارة ومرتع للسكيرين بسبب الإهمال الذي لحق بالمكان ... !!
طبعاً هي اليوم منطقة سياحية ومنتجع ومتنزه جيد الى حد ما وفيه عمران جيد ...
طلب هذا الجنوب أفريقي –الأبيض- صوراً للشجرة ، ليبشر بها أمه !! ، فوعد صديقي من (الكرنة) بجلبها له ، وفعلاً فعل ، ففي اليوم التالي أحضر مجموعة من الصور لمحل الشجرة ومنطقة ملتقى دجلة والفرات وبعض المرافق السياحية المرافقة ... وبالتأكيد صورة للشجرة الأثرية المتحجرة .
طبعاً لا تصدقوا فرحة هذا المسيحي بها ، حيث وعد أن يرسلها لأمه التي سوف لن تصدق أن أبنها بذلك المكان المكرم في الأنجيل ...
طبعاً فرحت بذلك أيضاً لعلمي بهذا الموضوع ، وها هو العراق بداية الحياة ...
وها هو العراق يحكي أنه أول موجود وجد ...
وها هو العراق يشهد حاضره على بؤسه رغم شموخ أنفه في التاريخ ...
وفي العراق أيضاً بداية الحضارة وأول حضارة عرفتها البشرية والتي نورت التاريخ بأنجازاتها  وابتكاراتها والتي يشهد لها التاريخ ...
أول حضارة في العالم على الأطلاق وهي الحضارة السومرية والتي تمركزت في وسط وجنوب العراق ولا زال الكثير من آثارها المهملة والمتهرئة والمتسخة والغير منقبة والغير مهتم بها أحد ، قائمة ومنها ما هو معروض في متاحف عالمية كمتحف لندن ومتحف اللوفر بباريس ومتحف جامعة بنسلفانيا الأمريكية وغيرها من المتاحف العالمية  ...
طبعاً لو أن (5 %) فقط من أثار العراق الغير منقبة اليوم والغير مهتم بها أحد موجود في أي دولة أوربية أو أمريكية أو شرق أسيوية لكفت تلك الدولة عائداتها السياحية عن موارد النفط لدى دول غنية بالنفط ...
وفي العراق نفط غزير ، وكثير ... كما فيه نسبة فقر وصلت نسبة من يعيشون تحت خط الفقر أكثر من (30 % من مجموع سكان العراق) أي ثلث الشعب يعيش تحت خط الفقر تبعاً لإحصائية وزارة التخطيط العراقية قبل فترة ...
تحت خط الفقر لا في خط الفقر ولا فوقه ... تحته !!
 هذا غير ما يحويه المتحف العراقي والذي يعتبر أحد أقدم المتاحف في منطقة الشرق الأوسط ، والذي افتتح عام 1966، ويحتوي على مجموعات أثرية نادرة من حضارة وادي الرافدين تبلغ نحو 200 ألف قطعة ، وقد تعرض بعضها للسلب والنهب أثناء أحداث عام 2003 وقام بتلك الجريمة جهات مختصة ومنها خارجية .
طبعاً هذا غير النفائس من الآثار والتحف التي لا تقدر بثمن والتي قام بتهريبها وبيعها بشكل منظم في زمن النظام السابق ، حيث كان المدعو (أرشد) وهو من كبار حماية الرئيس المقبور صدام الخاصين ومشرف على هذه التجارة بشكل مباشر ، ومنها ما قام هو بتهريبها بنفسه ...
أترون كيف يجرنا الحديث على العراق من هذا وذاك ربطاً معقداً بين المواضيع ، ها هو العراق عصياً حتى في مقالتي التي أكتبها تمجيداً لتاريخه فيجرني ماضيه وحاضره أن أكون عصياً وناقماً على السلطات التي حكمته ، ولليوم ...
أترون لماذا قال الجاحظ ما قال ...؟!!
في العراق أوائل أكثر الأشياء التي لو وجدت واحدة منها فقط في بلد من البلدان لكانت كافية ليتفاخروا بها ويجعلوها شعاراً رسمياً للدولة على مر السنين ...
في العراق أول كتابة وخط (الخط السومري) ...
وأول إستخدام للنظام الستيني (الدقيقة 60 ثانية والساعة 60 دقيقة) (واليوم 24 ساعة) كان في الحضارة السومرية ...
وأول إستخدام للعجلة وربطها على الحمير والخيول والأبقار لنقل البضائع ...
وأول تكتيك حربي (استخدام الخيول والرماح والعربات الحربية) ...
وأول تصميم هندسي وقوس هندسي (القصور السومرية والزقورات الشامخة لليوم وقوس باب قصر الملك شولكي قرب زقورة أور في مدينة الناصرية جنوب العراق وهو أول قوس هندسي في التاريخ) ...
وأول سوق منظم عن طريق البيع والشراء وتدوين السلع والواردات ، السوق السومرية ...
وأول إستخدام للبصمة كتوقع على ألواح وسندات البيع والشراء حيث كانوا يرطبون منطقة أسفل اللوح الطيني السومري ويمهرونها ببصمة الأصبع ، ويجددونها في حال تغير البصمة بترطيب منطقة البصمة ووضع بصمة أصبع جديدة ...
وأول سباق رياضي وهو سباق الخيول السومرية ...
وأول دستور مسنون ومكتوب قانون حمورابي ومسلته الشهيرة (مسلة حمورابي) ...
وأول نظام ري زراعي معقد (نظام الري البابلي) ...
وفي العراق أحد عجائب الدنيا السبعة وهي (الجنائن المعلقة) ، ويسري الماء من الأسفل إلى الأعلى ليسقي الأشجار والنباتات المغلفة لقصر الملك البابلي يومها ومن دون ماطورات ماء ...!!
وغيرها من أوائل الحضارات التي كانت القيادة منفردة لبلاد الرافدين ... !!

((يتبع في الأيام القادمة الحلقة الثانية))

 

 

  

حيدر محمد الوائلي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/04/18



كتابة تعليق لموضوع : قالوا مات العراق فقلت من أحيا العظام وهي رميم (1/4)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد ناظم الغانمي
صفحة الكاتب :
  محمد ناظم الغانمي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الوحدة التلطيفية لمستشفى الاورام التعليمي في مدينة الطب تقيم جلسات نفسية للأطفال المصابين بالسرطان  : اعلام دائرة مدينة الطب

 لم هذا التفكك العائلي والاجتماعي ..!!؟  : ماجد الكعبي

 متابعة شكوى

 الحكومة العراقية وما يجري في مصر !  : الحركة الشعبية لاجتثاث البعث

 من هو قدوة الطالب في المدارس غير الحوزوية  : الشيخ جميل مانع البزوني

 مدافع برشلونة يريد تعقيد الأمور على فالفيردي

 حلم ظهيرة باردة  : اسراء البيرماني

 بالفديو : الحاج حامد الخفاف يبين بعض ملامح تعاطي المرجعية العليا مع الشان العام.

 حب تحت الطائفة  : نادية مداني

 همام حمودي ووزير الخارجية السوداني يبحثان العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تعزيزها  : مكتب د . همام حمودي

 (( إن اضطجع اثنان يكون لهما دفء، أما الواحد فكيف يدفأ؟)). (1) الشذوذ والوثنية .  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 المساعدة الدولية في الانتخابات العامة  : جميل عوده

 الرد القويم على: صلب المسيح وقيامته من خلال آيات القرآن الكريم ج5  : السيد يوسف البيومي

 هؤلاء اخطر من الفيروسات ..؟!  : حامد الحامدي

  حلقات الضغط على التحالف الوطني  : علي جابر الفتلاوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net