صفحة الكاتب : قاسم محمد الياسري

حسين سرمك حسن عبقريه عراقيه ومدرسة النقد السايكولوجيه .. بين النقد الادبي والتحليل النفسي ..
قاسم محمد الياسري
واجبي كتلميذ من تلاميذ الناقد الكبير الدكتور حسين سرمك حسن ان اتابع اعماله لاتعلم منه اكثر وكتاباته النقديه التي تغذي ذهنية وفكر كل متابع يتطلع الارتواء من ينبوع الابداع السرمكي وهنا لا بد من الاشاره الى جهود هذه العبقريه الابداعيه التي حققها ولا يزال يحقق الكثير من المنجزات في المجالات الادبيه والثقافيه والبحثيه واليوم اريد ان احتفي به على طريقتي الخاصه كتلميذ اعتبره مثلي الاعلى واسميه عباس العقاد العراقي او(( مدرسة النقد التحليليه العراقيه الحديثه)) نعم انه منهج نقدي عراقي حديث .. وقد قدم حسين سرمك مكتبة نقدية علينا ان نباهي  بها الثقافات  فقد كتب ما يقارب من خمسه واربعين كتاباً او دراسة وبعضها أصبح من المصادر المهمه في النقد العراقي والتحليل النفسي للنصوص ومثال ذلك دراساته العديده والرائدة  منها ..عن التحليل النفسي لملحمة جلجامش – بغداد – 1999.. والتحليل النفسي لأسطورة الإله القتيل – بغداد – 2002 ... والتحليل النفسي لأدب المراسلات (عن السياب وغسان كنفاني) – بغداد – 2006 ... ومخيرون بالشعور مسيرون باللاشعور (عن مهدي عيسى الصقر) – بغداد –  2002 .. وسماويّات ( بحث في نقد النقد) – دمشق – 2011 .. والتويجري ناقدا : في أثره وهو يقص أثر المتنبي- دمشق – 2010 والإزدواجية  المُسقطة - محاولة في تحليل شخصية الدكتور (علي الوردي) – مشاركة مع الأستاذ ( سلام الشماع ) ... وبين حكيم نجد وحكيم المعرة : تأملات في النفس والحياة والكون – دار أمل الجديدة – دمشق – 2011 . وعيسى الياسري شاعر قرية أم شاعر إنسانية (طبعة ثانية من شتاء دافىء) – دار فضاءات – عمان – 2021 ..واللعنة المباركة (عن وارد بدر السالم) – دمشق – 2008... والتحليل النفسي للأمثال الشعبية العراقية – بغداد – 2001 واخرى مثل ..الثوره النوابيه .. وغيرها ...اما مؤلفاته العلمية ... المشكلات النفسية لأسرى الحرب وعائلاتهم – القاهرة – 1991... والمرشد النفسي في رعاية المعاقين  – بغداد – 1998 ... وفاجعة تعذيب الأسرى العراقيين في أبي غريب – بغداد – 2006 ... وغيرها من المؤلفات العلميه الاخرى.. نعم انه مدرسه النقد السايكولوجيه العراقيه .. ابداع عراقي ..كما هو عباس محمود العقاد في مصر اذا لم اقل يتفوق عليه في النقد بالتحليل النفسي ..ففي مدرسة حسين سرمك لم يعد مرتهناً للنقد الأكاديمي في السبعينات  بل أصبح النقد يلتفت الى الإبداع والواقع الاجتماعي والثقافي ... فظهوره تقاطع مع النقد السابق ... فهو عمل على نقد جديد من خلال دراساته التي أدت إلى تطوير الممارسة النقدية العراقيه بمنطق جديد... ومن هنا نجد أن حسين سرمك قد سلك  طريقاً جديداً في النقد الحديث من خلال اقتنائه اللاوعي في النص ومن خلال دراسته له في العديد من دراساته ومؤلفاته، فاعتمد على أدوات إجرائية مختلفة ومتعددة تقود إلى تحليل النص الأدبي من منظور نفسي من أجل التأسيس لنقد جديد يهدف إلى مقاربة النص الأدبي من زاوية حداثية...فقراءتنا في اعمال وكتابات حسين سرمك التي تجلت من خلال قراءته  حول اللاوعي الرواية  ومقالاته المتنوعة المنشورة في العديد من المنابر الثقافية ومؤلفاته ... حيث نرى الاجتهادات الجادة والرصينة للناقد جعلت من مشروعه النقدي يتجاوز القراءة السابقة للنص الأدبي عبر أجرأة  المفاهيم مستخدماً التحليل والتأويل في التحليل النفسي. كما ساعدته مواكبته لأهم المستجدات والدراسات النفسية المختلفة في الغرب على الخصوص سواء من خلال قراءتها ودراستها حيث عمل على استقراء نظريات التحليل النفسي في قراءته للنصوص الأدبية فتميزت تحليلاته بالملاءمة والتنسيق في اشتغاله على النص الأدبي وذلك بتجنب القراءة التعسفية والإسقاطات ... وهو يعبر عن انشغال علمي وهم معرفي عميق عبرت عنه أعماله المتعددة ففتحت آفاقاً جديدة للبحث والدراسة النقدية...وهنا وجب علينا ضرورة قراءة منجز الناقد لتشكيل نظرة عنه وحوله ومن أجل الخروج برؤية  شاملة عن تجربته في مدرسته النقدية الحديثه كاملة. وقد تميزالناقد حسين سرمك بين شخصيتين هما شخصية الباحث النفسي الذي توجد خلفه المؤسسة العلميه الأكاديمية والتي يكون فيها بتقييد الشخصية المبدعة الباحثة وحريتها في الإبداع .. وشخصية الكاتب الناقد الذي يمارس حريته كما يريد من خلال اختياره للنصوص بكل حرية دون أن يفرض عليه أي أحد ذلك. وهنا يمكن استحضار مكون الزمن الذي رافق الكاتب والكتابة باستمرارية واضحة وتداول اسمه الكبيروانتشاره وإسهامه الثقافي في الساحة الثقافية العراقيه والعربيه واختياراته التي لا تخلو من عامل الذوق والتذوق  ويحتكم فيه إلى ما يندرج في سياق اهتمامه بزاويتة الخاصة (لاوعي النص). فكتابات حسين سرمك تنتمي إلى الكتابات النقدية الملفتة لنتباه القارئ لأنها تمكنه معرفياً من المناهج النقدية الحديثة وخصائصها وأسسها المتعددة .. واشتغالها تطبيقياً على نصوص روائية وسردية تستمد من الحياة الإنسانية والاجتماعية والثقافية... وهي قراءة عاشقة للنصوص الأدبية لا للمناهج والنظريات .. بحيث يتجنب تعذيب القارئ ويفتح آفاقاً للقراءة التي تجذب القارئ وتمتعه...فالدكتور حسين سرمك يطبق تحليلات نفسية قابلة للمراجعة والنقد لأن المنطلق الذي انطلق منه هو التحليل  النفسي الذي لا  يضيء الأدب بل الأدب هو من يضيء التحليل النفسي .. لأن الادب هو الذي يتجدد ويتم تحديثه. ومن هنا استمد الناقد سرمك في هذا المجال المفاهيم النفسانية من النصوص الأدبية او الدينيه ..لأن تطبيق التحليل النفسي على الأدب قد أصابه الإفلاس فقد أصبح الدور اليوم لتطبيق الأدب على التحليل النفسي  وبالتالي تطبيق النص الديني على التحليل النفسي من خلال إعادة النظر في رؤية فرويد التي ترى العكس خاصة في ظل عودة الدين بقوة إلى حياة الإنسان في عالمنا المعاصر...

  

قاسم محمد الياسري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/09/07



كتابة تعليق لموضوع : حسين سرمك حسن عبقريه عراقيه ومدرسة النقد السايكولوجيه .. بين النقد الادبي والتحليل النفسي ..
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . حسين ابو سعود
صفحة الكاتب :
  د . حسين ابو سعود


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 فوائد وجود تنظيم الدولة ( داعش) لامريكا والغرب

 راعي الخرفان  : زهير مهدي

 الاصلاح الى أين !...  : رحيم الخالدي

 لم يكن هنالك مفر من الحرب  : محمد علي مزهر شعبان

 تجمع آل البيت الوطنى التحررى (البتول) مع الإنسانية بلا حدود  : صادق الموسوي

 تنظيم \"القاعدة\" يتوعد شيعة لبنان إن لم يتخلوا عن حزب الله..!  : بهلول السوري

 قصة الحرامي اسماعيل الوائلي الحلقة الاولى

 مصافحة «تركي الفيصل - موشيه يعلون» تلهب حماس إسرائيل

 مقتل ما يعرف بمعاون والي صلاح الدين في الطوز  : مركز الاعلام الوطني

 حيدر العبادي... خرقت وزملاؤك القانون  : صلاح بصيص

 ومضات عاشورائية /7  : علي حسين الخباز

 الأمانة العامة للمزارات في الوقف الشيعي تفتتح المرحلة الأولى من مشروع إعادة إعمار مزار عون بن الإمام علي عليه السَّلام في بابل  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 أخوانيات وطرائف أشهر شعراء النجف بين 1775 م - 2016م الحلقة الأولى  : كريم مرزة الاسدي

 شرطة ميسان تلقي القبض على مروجي ومتعاطي المواد المخدرة وتضبط بحوزته كمية من المخدرات  : وزارة الداخلية العراقية

 الصورة والحقيقة في العالم الرقمي  : مهند حبيب السماوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net