صفحة الكاتب : عادل الجبوري

ملف منظمة خلق ... اخر الدواء الكي!
عادل الجبوري

   ماعرضته قناة العراقية الفضائية الرسمية وقنوات تلفازية اخرى الاسبوع الماضي من مشاهد تصور ضباط وجنود عراقيين مصابين جراء مواجهات مع عناصر منظمة مايسمى بـ\"مجاهدي خلق\" الايرانية في معسكر اشرف (100 كم شرق بغداد)، جاء ليؤكد ويثبت بديهية لاتحتمل كثيرا من البحث والجدل والنقاش، الا وهي ان بقاء وجود هذه المنظمة على الاراضي العراقية يمثل اشكالية حقيقية لا امام مسيرة وواقع العلاقات بين بغداد ومحيطها الاقليمي فحسب، وانما على الصعيد الداخلي ايضا.
    ومافجر الموقف هذه المرة هو بحد ذاته يستحق وقفة طويلة ومعالجة حقيقية، اذ ان غير المعروف للكثيرين ان معسكر اشرف الذي يقطنه حوالي ثلاثة الاف وخمسمائة شخص من عناصر منظمة خلق مع عوائلهم حاليا، يمتد على مساحة تبلغ ستة وثلاثين الف مترا مربعا، والجزء الاكبر من تلك الاراضي يعود ملكيته الى مزارعين عراقيين من ابناء محافظة ديالى كان نظام صدام قد صاردها منهم ومنحها لعناصر منظمة خلق في التسعينات لتوسيع رقعة تواجدهم، وبسبب المطالبات والشكاوى المتكررة بادرت القوات العراقية الى اتخاذ اجراءات عملية لاعادة تلك الاراضي لاصحابها وتقليص مساحة المعسكر بما يتناسب مع عدد افراده.
   وقد واجهت عناصر المنظمة افراد القوات العراقية بالاسلحة التي تمتلكها، مما تسبب بوقوع ضحايا واصابات، وبحسب مصادر وزارة الدفاع العراقية فأن الاشتباكات تسببت بسقوط ثلاثة وثلاثين من عناصر المنظمة معظمهم كانوا من الراغبين بالعودة الى ايران، علما ان القوات العراقية لم تستخدم سوى الهراوات.
    وقد حاولت المنظمة التي تتخذ من العاصمة الفرنسية باريس مقرا لقياداتها ان تخلق اجواء ضد الحكومة العراقية بأدعائها ان الاخيرة اوعزت لقواتها بأرتكاب مجزرة دموية في المعسكر، لتستدر عطف وتأييد الاوساط الاوربية والغربية على وجه العموم.  
   وكانت اخطر موجة مواجهات واشتباكات في معكسر اشرف قد وقعت بين القوات العراقية وعناصر المنظمة صيف العام 2009، حينما دخلت تشكيلات من قوات الجيش والشرطة العراقيين الى المعسكر لتنفيذ قرار يقضي بأستلام مسؤولية الاشراف والحماية للقوات العراقية بدلا من القوات الاميركية، الامر الذي اثار حفيظة قيادات وكوادر المنظمة الى الحد الذي دفعها للجوء الى القوة المسلحة والحاق اصابات بعدد من عناصر الشرطة العراقية في حينه واحراق وتمزيق العلم العراقي.
   وكان من الطبيعي جدا ان تأخذ احداث صيف عام 2009 في معسكر اشرف ابعادا اكثر حساسية وخطورة من المرات السابقة، اذ وضعت الحكومة العراقية امام خيار واحد لابديل له، الا وهو حتمية اخراج المنظمة من العراق، استنادا الى قرار اتخذه مجلس الحكم العراقي المنحل في اواخر عام 2003 يقضي بكل وضوح وصراحة بأنهاء أي وجود لتلك المنظمة في العراق.
  وقد نص قرار مجلس الحكم الذي صدر في التاسع من شهر كانون الاول-ديسمبر 2003 ، اي  خلال فترة الرئاسة الدورية للراحل السيد عبد العزيز الحكيم على مايلي:

\"1-طرد عناصر منظمة مجاهدي خلق الارهابية من الاراضي العراقية وخلال فترة اقصاها نهاية العام الحالي (أي عام 2003) .
2-غلق مقرات منظمة مجاهدي خلق الارهابية ومنعهم من ممارسة اي نشاط لحين مغادرتهم.
3-مصادرة اموال المنظمة واسلحتها وضمها الى صندوق التعويضات.
   وكانت المحكمة الجنائية العراقية العليا قد اعلنت اواخر شهر كانون الثاني-يناير الماضي أنها تحقق حاليا بالدعاوى المقدمة ضد منظمة \"مجاهدي خلق\" الإيرانية والمتعلقة بمشاركتها بقمع الانتفاضة الشعبانية التي قام بها الشعب العراقي في عام 1991.
   واشار المتحدث بأسم المحكمة القاضي محمد عبد الصاحب \"المحكمة تتعامل مع الدعاوى المقدمة وفقا للأدلة المتوفرة، وانها تعمل وفق ما ينص عليه الدستور العراقي\".
   ناهيك عن ذلك فأن هناك وثائق وارقام دامغة عن دور منظمة خلق في عمليات الانفال سئة الصيت ضد الاكراد في شمال العراق اواخر الثمانينات، ودورها في مختلف العمليات القمعية التي نفذها نظام صدام ضد العراقيين، حتى باتت تلك المنظمة لاتختلف بشيء عن اي جهاز امني تابع لذلك النظام.
   وبعد الاطاحة بنظام صدام استفادت المنظمة من الحصانة والحماية التي وفرتها لها  الولايات المتحدة الاميركية وراحت تتعامل مع بقايا حزب البعث المنحل وتنظيمات القاعدة لتكون احد ادوات الارهاب في العراق.
   وتشير بعض المصادر المطلعة الى ان تواجد منظمة خلق لايقتصر على معسكر اشرف فقط، بل ان هناك معسكرات اخرى وان كانت اصغر من معسكر اشرف، وهي:
-معسكر نزالي، ويبعد 40 كيلومتراً عن الحدود الإيرانية، و120 كيلومتراً شمال شرق بغداد.
-معسكر فايزي، ويقع في محافظة واسط.
-معسكر يونياد علافي، ويقع بالقرب من قضاء المقدادية التابع لمحافظة بعقوبة.
   وتجدر الاشارة الى ان هناك مقرات ومجمعات سكنية عديدة في داخل مناطق مهمة وحيوية من العاصمة بغداد كانت مخصصة لعناصر منظمة خلق وعوائلهم حتى سقوط نظام صدام في ربيع عام 2003.
   ويبدو ان الاحداث الاخيرة ستكون القشة التي ستقضم ظهر البعير-كما يقولون-فقد دفعت الحكومة العراقية برئاسة نوري المالكي الى اتخاذ قرار  يقضي بإنهاء تواجد المنظمة في البلاد قبل نهاية العام الحالي باعتبارها منظمة إرهابية وشاركت بقتل العراقيين.
    ومع عدم وضوح مدى امكانية وضع هذا القرار موضع التطبيق العملي وسط اوضاع سياسية داخلية تشهد الكثير من التقاطعات والتجاذبات، وفي خضم ضغوطات خارجية قوية، الا ان كثير من الظروف الموضوعية تبلورت واخذت تتبلور بأتجاه عملية حسم واغلاق ذلك الملف، ويبدو ان عناصر المنظمة باتوا يدركون هذا الامر، وهو ماجعل عدد عير قليل منهم يقررون العودة الى بلادهم، واخرين يبحثون عن مأوى لهم في البلدان الغربية بصفة لجوء سياسي او لجوء انساني.
   في ذات الوقت فأن قناعة لدى معظم القوى والفاعليات السياسية العراقية باتت تترسخ بأن اخر الدواء الكي لاغلاق ملف \"منظمة خلق\"... وعبارة اخر الدواء الكي تعني الشيء الكثير.

 

  

عادل الجبوري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/04/17



كتابة تعليق لموضوع : ملف منظمة خلق ... اخر الدواء الكي!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي العبادي
صفحة الكاتب :
  علي العبادي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 وزيرة الصحة والبيئة تؤكد من ميسان اهمية تظافر الجهود لخدمة ابناء شعبنا العزيز  : وزارة الصحة

 لقاء مع مدير مستشفى الزهراء التعليمي في الكوت  : علي فضيله الشمري

 لأول مرة وباستخدام الجراحة الناظورية وضع CAPD كاثيتر للغسل البريتوني  : اعلام دائرة مدينة الطب

 شرطة ميسان : القبض على متهمين وضبط أسلحة بعمليات أمنية  : وزارة الداخلية العراقية

 العدد ( 147 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 يحيى رسول : العثور على 6 عبوات ناسفه

 وزير الكهرباء يأمر بزيادة ساعات العمل لجميع الملاكات المتقدمة والوسطى  : وزارة الكهرباء

 تهمة الكيمياوي السوري ذريعة لتدمير المنطقة  : د . عبد الخالق حسين

 الحذر من استخدام داعش السلاح الكيمياوي في بغداد  : جمعة عبد الله

 العبادي أنتصر بالسياسة الخارجية  : احمد الخالصي

 زواج القاصرات جريمة لا تغتفر  : احمد كاطع البهادلي

 الدور والمؤسسات القرآنية في بغداد تعتزم تنظيم مسيرة قرآنية حسينية السبت القادم  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 الى السياسيين الإسلاميين  : السيد حسين الحكيم

 ديربي الأندلس يوجه ضربة أخرى لإشبيلية

 احلام وكوابيس مزعجة  : علي ساجت الغزي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net