صفحة الكاتب : علي قاسم الكعبي

هل فعلاَ سنة العراق مهمشون...؟ ولماذا...!!؟
علي قاسم الكعبي
تناولت وسائل الاعلام المحلية منها والاقليمية وكتابات بعض الاقلام المأجورة وبكل وقاحة وتدخلاَ غير مسؤول في شؤون البلد عندما اطلقوا مصطلح" التهميش والاقصاء هكذا جزافا دونما ادلة تقنع " فنحن اصحاب الدليل اينما مال نميل" الا انـه بالرغم من مساوئ هذا التدخل لكن بالمقابل يعبـُر عن حجم الديمقراطية وحرية الرأي والتعبير التي تطبق في العراق الجديد ,وهذا بطبيعة الحال تفتقده الدول العربية المجاورة في معظمها !؟ تلك الدول المحكومة بالمماليك والشيوخ بالوراثة تارة او في انقلابات حتى بين الاسرة الحاكمة نفسها.؟ وليس كما يحدث في العراق من ثورة بنفسجية يشارك فيها الجميع من الشمال الى الجنوب بعرسا دستوريا ديمقراطيا اصبح عرفا وتقليديا ينتظره ابناء الشعب كل ( 4 ) سنوات فمن خلال الصناديق وبالأصابع البنفسجية فقط تتشكل الحكومة.
. اما من ينتقدنا والذين مانفكوا يسوقن التهم تلو التهم على العراق الجديد, فهم ما برحوا يفارقون بداوتهم في تقليدهم وفي وولائهم للعشيرة بوصفها حكومتهم العتيدة , وكأنهم في واد والعالم في اخر لان افكار البداوة تجذرت في نفوسهم بسبب قساوة الصحراء فلم يتقدموا خطوة واحدة ليلحقوا بركب العالم المتحضر ,تصور ونحن نعيش في القرن الواحد والعشرين ولازال نظام الحكم عندهم أما عند رئيس العشيرة او بيد الملوك وابنائهم وهم من يقود البلد والقارئ يعلم ؟؟
فمصطلح "التهميش والأقصا" هذا يبدو غريبا وبعيدا عن ارض الواقع" في وضع كالعراق الجديد الديمقراطي التعددي " التهميش والاقصا مصطلح باتت تردده "فئـة" من طائفة مهمة في الشعب العراقي ولها جذورها في البلد ولا ينكر احدا ذلك فالأخوة السنة مع شديد الاسف صاروا لا يفارقون هذا المصطلح" والغريب ان الساسة المتنفذين والمتوغلين في الحكم هم اول من اطلق هذا المصطلح وهذا دليل على فشلهم فيكف وهم ساسة ولهم مناصب وهم مهمشون ؟ يبدو الامر غريبا جدا!!؟ في وصفهم الوضع السياسي للعراق الجديد حتى اننا اذهلنا مثقفين وعامة في مدى مصداقية هذا المصطلح كوننا نعيش في رقعة جغرافية واحدة وتحت راية ودستور واحد ولا تفصلنا حدود طبيعية ولاصطناعية ولا نرى ذلك صحيحا لان الوقائع على الارض هي غير ذلك وسناتي الى شرحها ؟وعلينا طرح الاسئلة للمناقشة والتحليل حتى نخرج بثمرة ولا يكون كلامنا مجرد لقلقة لسان وضياع للوقت ؟.
هل فعلا ان السنة مهمشون ؟ومن همشهم ؟ ولماذا؟ هذه الاستفهامات تطرح وتساؤلات كثيرة على طاولة الحوار والنقاش والهدف منها الوقوف على حقيقة الامر.؟ 
في البدء علينا ان نتفق على ان النظام البرلماني المعمول به في العراق وبعض الدول في العالم هو من افضل الانظمة التي ابتدعها الانسان في تنظيم شؤونه وادارة دولته مع تحفظنا في بعض جزئيات على ما يجري في العراق "والاسباب كثيرة والقارئ لدية تصور"؟ من تخبط في تطبيق هذا النظام الرائع وكما يعلم الجميع ان هذا النظام وجد من اجل القضاء على كل انواع الدكتاتورية التي تريد ان تستأثر بالسلطة والحكم ,هذا اولا,
وثانيا علينا ان نتفق بان النظام الشمولي التعسفي الذي كان قائم طوال اكثر من عقدين من الزمان قد فعل فعلته بالعراقيين عامة العرب والكرد والشيعة خاصة , ان ما جراء للشيعة من ظلم واستعباد فاق وتجاوز حدود المنطق فلم يتكلم التاريخ الحديث والمعاصر عن مأساة كمثل التي وقعت على الشيعة فهم اضطهدوا ايما اضطهاد استعبدوا واستبعدوا من ديارهم وحرقت بعضها على اطفالهم ومزروعا تهم بل لم تسلم البيئة التي لاحول لها ولا قوة فقد انفقت باجمعها من حيوانات ونباتات وطيور. 
لقد كان الشيعة هم الجنود الذين يزجون الى ارض المعركة الفاشلة ويذبحون كالأغنام في الاضحى ولا يجوز لهم الا ان يقدموا السمع والطاعة للقائد الضرورة اوأن يعدموا امام ابائهم واولادهم وسط تهليلات الامهات والا القتل مصير عوائلهم وقد يفعلوا فعلا اقبح عندما يستبيحوا نساء المعدومين وتهدم منازلهم ليس لذنبا سواء انهم شيعة وعليهم تقديم الولاء و الطاعة للبعث.؟
اما المثقفون اسلاميون او علمانيون احزابا اسلامية وشيوعية ليبرالية ....... فلم يكن حظهم افضل من الشيعة فهم يزجون في السجون ويعدمون لاحقا . والتهمة هي ثقافتهم ليس الا..!!؟ وحتى لم يسلم الطلبة من الكليات والاطباء والصيادلة وبتهم عدة الانتماء للأحزاب الاسلامية او اليسارية المهم لا حزب ولا تنظيم ينطق الا حزب البعث؟؟ فتلك خيانة عظمى للبلد في نظرهم؟ هذا جزء يسير جدا لما جرى لكن في الجهة الاخرى تجد الطائفة الاخرى المنعمة "السنة لا ينطبق عليهم ما ينطبق على الشيعة بوصفهم الاسياد والاخرون العبيد فلا يتساوى السادة بالعبيد؟ وهذا شعار وكلام قريش للنبي محمد-ص-
انتهت بلأرجعة صفحة النظام الصدامي الفاشي وكنا نتوقع ان تكون هنالك بوادر حسن نية من الاخوة السنة بان يرسلوا وفودا للشيعة مثلا يعلنون فيها براءتهم من افعال النظام البائد هذا اذا ما علمنا ان القيادات العسكرية والامنية والبعثية كانت تقودها السنة وكانوا هم من يحمل السيف والجميع يعلم ؟ في الحقيقة انتظرنا بشغف ان تأتي العشائر السنية لقراءة الفاتحة على اروح اولادنا الذين دفنوا احياء(في مقابر جماعية) بمعاول الاخوة السنة وبأوامرهم...لم يكلفوا انفسهم ولم يعلنوا البراءة من صدام الى الساعة؟؟؟واطفال المعدومين اصبحوا كبار ينتظرون الاجابة منا ماذا نفعل؟
 
على العموم الكلام كثير والكلام يجر الكلام, اليوم وبعد التغيير والانفتاح وبعدما طويت صفحة صدام وزبانية والحزب الشمولي , اعلنت الشيعة المضطهدة عن طوي صفحة الماضي بأسودة وأبيضه مع انة اسود بأجمعه وكان شيء لم يكن ,لم نقل ان ابناء السنة هم من صدام ؟ولم نقل انهم كانوا عضدة؟ ,وقالت المرجعية الشيعية" ومعها جميع الساسة " السنة انفسنا..؟ وقلنا تعالوا نترك خلافاتنا ونعيش يومنا ونبني وطننا فالجميع طامع بهذا البلد وينتظر الفرصة لينقض علية بدأت العملية السياسية التي بذل لا آجلها الشيعة دماء طاهرة وزكية في مذبح الحرية فهذه الحرية لم تأتي بجلسة او حفلة سمر في فندق( 5) نجوم بل كانت حمراء بدماء شهدائها دخل الجميع في تحالفات وكتل سياسية لم نتوقع يوما ان في العراق تولد هذه الاحزاب بهذا الكم الهائل لكننا سررنا لانها من علامات الديمقراطية ؟ فالمكونات الثلاث "العرب الشيعة "والسنة "والكرد كل كون لنفسة فصيل ودخلنا السياسية على اعتبار الكل كانوا مهمشون الشيعة والسنة والكرد وقبلنا ذلك مع علم الجميع من هو المضطهد والمهمش سابقا!!؟
.
في الحقيقة ان امريكا لعبة اللعبة القذرة عندما حلت الجيش ودمرت مؤسساته بأجمعها واستخدمت "والفوضى الخلاقة في العملية السياسية العراقية وصار الحكم بالشهر الواحد" مجلس الحكم اي انها ارادت ان تقول للجميع تصارعوا تقاتلوا من اجل البقاء في الحكم لم يكن السنة يتصورون ان الشيعة بهذه السذاجة كي يعطونهم مكانا للحكم كونهم اي السنة يعلمون علم اليقين انهم اولا اقلية والشيعة اغلبية والأغلبية هي من تحكم هذه هي الديمقراطية اليس كذلك؟؟؟ 
لم يستطيعوا الاخوة السنة ولو بالمجاملة اقناع الشيعة "((على الرغم من حجم التنازلات التي حصلوا عليها من الشيعة)) . بانهم ليسوا جزء من صدام ولم يكن صدام هذا ليمثلهم حتى وان وصلوا الى سدة الحكم فهم اعلنوا صراحة عن عدم رضاهم في محاكمة صدام وزمرته ورفضوا الموافقة على اعدامه وتامر بعظهم مع امريكا من اجل تهريبه لكن لم تسنح الفرصة كون الشيعة آنذاك كانوا متيقظون و متفقون نوعا ما وعلى الاقل في قضية صدام.!! تأسست الدولة العراقية من جديد ولادة حديثة بعملية قيصرية شارك الجميع العرب الشيعة والسنة والكرد في كتابة دستور العراق الجديد وانطلقت العملية السياسية الغربية العجيبة في الحقيقة لم تترك امريكا الساسة ليتفاهمو بل عمقت الهوة بين العراقيين وصرحت علننا بان العراق لابد من تقسيمة" مشروع بايــدن" ولعبت بالورقة الطائفية التي كانت "مركونة" فجـْر المرقدين العسكريين- ع- بسامراء ودخلنا في اتون الحرب الاهلية وما طويت تلك الصفحة الا بقدرة قادر وبحكمة الشرفاء من كلا الطرفين.
اعلن العرب السنة تمردهم في عدة مدن على الدولة العراقية بدعوتهم لعودة البعث وعلنوا صراحة عن نيتهم قتل الشيعة 
بوصفهم الرافضين ونعتوهم بالخنازير التي حرمها القران الكريم" وكل ذلك كان على منابر ساحات الاعتصام وكان الخطباء يتبادلون الادوار فيما بينهم وكانت خطاباتهم تفوح منها رائحة القتل والفتنة وتجنيد شبابهم وتغذيتهم وشحنهم طائفيا بوصفهم للشيعة اخذين حق السنة وتناسوا ان الحكم في العراق جاء بالصناديق والاصابع البنفسجية التي كانوا هم جزءا منها ..؟؟
لقد كانت المرجعية والشعب يراقب بشغف ان ينتهي هؤلاء من اعتصامهم هذا ولكي يفتح الطريق الدولي الذي يربط العراق بالأردن وسوريا رفضوا الحل السلمي, فانهم كانوا يدعون التهميش..! والغريب ان من يصعد المنبر ويتولى السباب والتشكيك بالحكومة كانوا اما اعضاء في البرلمان والمحافظون او من هم في مناصب سيادية في وزرارة الدفاع والامن في حكومة العراق اليس الامر غريبا ...؟
والذي اصابنا بالذهول كيف يكون السنة" مهمشون ونائب رئيس وزراء العراق ونائب رئيس الجمهورية من حزبهم ورئيس البرلمان ووزير الدفاع وضباط أركان والمحافظون والمدراء العامون وكبار الموظفين وصغارهم هم من ابناء جلدتهم السنة فضلا عن رئيس الجمهورية السني الكردي. 
لقد ضغطت المرجعية والاحزاب الشيعية على الحكومة لتتحاور معهم وبعثت الحكومة بالتنسيق مع المرجعية والعشائر وفدا غير حكومي لا اقناعهم والوقوف على مطالبهم وفعلا وصل الوفد برئاسة نائب رئيس الوزراء السني صالح المطلك ومعه شيوخ من عشائر الشيعة ومنهم رئيس عشيرتي .لكنهم ومع الاسف استقبلوا بغير عادات العرب واكرام الضيف وقوبلوا بأطلاق نار كثيف وارادوا قتل المطلك وشيوخ الشيعة الا ان بعض الشيوخ الاشراف حال دون ذلك واستخدموا مع شيوخ الشيعة كرما ليس عربيا مطلقا ؟؟حتى انهم نجوا بأعجوبة!!؟ لقد كان حدثا كبيرا كاد ان يفتك بالعراق ويرمي بالعملية السياسية في البحر لولا التصرف بحكمة من قبل الجميع لتفويت الفرصة ؟ والغريب ان الاخوة السنة لم يشعروا بالذنب لفعلتهم هذه ! ومرت مرور الكرام "وغلق العرب السنة باب الحوار بدعوتهم بأسقاط الحكومة المنتخبة وهم اركانها! فلم يستقيل قادتهم من الرؤساء لا في الحكومة ولا في البرلمان. ومطالبهم الحكومة تهمشنا.وكانهم اعطوا الاشارات لداعش لتتدخل على خط الازمة وتصب الزيت على النار وهذا ماحدث فعلا..؟ فمن هم الحكومة ياترى الستم جزء منها؟؟؟
 
وقد يكون الاعظم والادهى عندما يصفون الجيش العراقي الذي وزيرة سني " سعدون الدليمي" ومعظم قياداته سنية " بالجيش الصفوي والطائفي ويدعون لقتلة وكانوا يساندون ارهاب القاعدة وتنظيم داعش يطلقون عليهم ثوار العشائر ويقتلون الجنود وما فعلة بعض الشيوخ في الانبار من خطف 4جنود في مهمة طبية واعدامهم كونهم شيعة؟؟ وبعدما ان انقلبت داعش على السنة والطوائف الاخرى وقتلت شبابهم وفجرت مراقد الانبياء في مدنهم وقتلت الحياة والحضارة ولم تبقي لها اثرا . ( فقد صمتوا الثوار المرحبين بداعش )عندما فرضت داعش جهاد النكاح على جميلات نسائهم رغم على انوفهم واستبيحت اعراضهم وهم صامتون خانعون فهل كان يفعلها الجيش العراقي المنعوت بالطائفي. كلا والف كلا...!؟
 
لقد ضحى الجيش العراقي "الذي أسموه ( الصفوي الطائفي) بالألاف من قوافل الشهداء في سبيل الحفاظ على اللحمة الوطنية بين الاكراد والسنة والتركمان والشبك والمسيحيين والايزيديين وهي الفسيفساء التي ترسم خارطة العراق ..وضحى بكل شيء من اجل ان يبقى العراق باقة ورد مختلفة الالوان شعيا سنيا كرديا اشوريا تركمانيا ايزيديا و......
فعندما كان الجيش المنعوت بالشيعي يفرض سيطرته على الانبار والموصل وتكريت فهل كان النسوة تؤخذ وتسبي للمناكحة جهارا نهارا وهل كان الاطفال يلعبون بالبارود ام في المتنزهات وفي الاعياد كانوا يتبادلون التحايا ويذهبون لزيارة قبور ذويهم ومراقد الانبياء و الاولياء ؟فهل اليوم انتم فاعلون؟ وهل بقيت قبور لذويكم لزيارتها..؟
 
انني اطرح تساؤلا اذا كانت السنة لها نصف الحكومة من الرئاسات الثلاث" البرلمان والجمهورية والوزراء" ووزراء الدفاع والقيادات العسكرية والمحافظين وهم اصحاب القرار في محافظاتهم فهل هؤلاء ليسوا سنة ؟ اذ كانوا هم كذلك فمن انتخبهم ياترى؟ هل الشيعة انتخبتهم ؟؟ ام جنود من السماء!! فلماذا انتخبتموهم وهم مهمشون ولا يستطيعون فعل شيء ؟؟؟ فمن باب اولى ترك العملية السياسية والذهاب في خيار المعارضة وليس كما يحدث قسم يقاتل مع داعش" صفا واحدا ( ثوار داعش) واخرون في الصحوات ضدهم وقياداتهم في سدة الحكم ؟ فهم مسؤولون قياديون وفي نفس الوقت مهمشون أ يصح ذلك..!!؟ فمنهم السنة الحقيقيون؟ ومن هم المزيفون ؟؟؟ تساؤلات كثيرة على الاخوة السنة الاجابة عليها سريعا؟؟ قال احد الشعراء قصيدة ما أجمها وكنت اتنمى ان تكتب بماء الذهب فعلا..
....... حكمنا فكان العفو منا سجية - --- فلما حكمتم سال بالدم ابطح.........؟؟..
في الحقيقية ان الشيعة هم اول المهشمون بعد "السقيفة وبعد عصر خلافة الامام علي –ع- والى ان زال نظام البعث هذا في العراق اما في دول الخليج العربي فالشيعة هم فعلا مواطنون من الدرجة الثانية وما يجري في اليمن البحرين والسعودية لهو خير دليل على صدق حديثي هذا فمن المهمش الشيعي في الخليج الذي حرم من ابسط حقوقه في التعبير عن رائية ام سنة العراق. التي رئيس برلمانها وجمهوريتها سني .؟؟؟ سؤالا يجيب علية القارئ .فوسائل الاعلام العربية التي وصفت السنة بالتهميش الم تعلم ان لديها من الشيعة يبتعدون عشرات الامتار عن مواقع تلكم الوسائل الاعلامية من هم محرومون من ابسط الحقوق هو التعبير عن الراي وهل تناست تلك الدول الخليجية تدخلها واحتلالها دولة عربية اخرى كما فعلت السعودية في البحرين والقارئ يعلم..؟؟
وفي العراق هل نسيت دول الخليج ما فعلة النظام البعثي بالشيعة وكيف انتزعوا كل شيء منهم .فكان يحكم محافظات الجنوب اما ابن "صبحة او ابن وضحة وكان الشيعة عبارة عن بقرة حلوب عليها ان تشبع جيرانها وتترك صغارها جياع ؟ فكان اهل الجنوب يحلمون ان محافظا او مدير ناحية من جلدتهم ,والاخوة السنة ينعمون بمحافظين وقادة ورئاسات ثلاث لهم فيها قرار فمن اولى بالتهميش شيعة الخليج المضطهدون والمحتلين من قبل دولا اخرى ام سنة العراق..؟؟ والقاري سيجيب وضميره هو الرقيب..!!

 

  

علي قاسم الكعبي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/09/02



كتابة تعليق لموضوع : هل فعلاَ سنة العراق مهمشون...؟ ولماذا...!!؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق جمال ، على اغتصاب السلطة ما بين رئيس الوزراء و رئيس جامعة النهرين الا من ظلم (2) - للكاتب احمد خضير كاظم : اذا تحب انزلك شكم مصيبة هي مسوية من فتن افتراءات ماانزل الله بها من سلطان هذي زوجة المعمم والعمامة الشريفة بريئة من افعالكم تحفظون المعروف وانت كملت نفقة خاصة بفلوس داينتها د.سهى لزوجتك حتى تدفعها الك ذنبهم سووا خير وياكم

 
علّق مريم ، على اغتصاب السلطة ما بين رئيس الوزراء و رئيس جامعة النهرين الا من ظلم (2) - للكاتب احمد خضير كاظم : زوجتك المصونة التي تتحدث عنها في عام ٢٠١٥ قامت بنقل كلام سمعته من تدريسي على زميل آخر وقد يكون بحسن نية او تحت ظرف معين وأضافت عليه ما يشعل الفتنة ثم تشكلت لجان تحقيق ومشاكل مستمرة ثم أتاها كتاب توجيه من السيد العميد آنذاك بأن هذا السلوك لا يليق بتدريسية تربي أجيال

 
علّق عامر ناصر ، على الموت بحبة دواء؟! - للكاتب علاء كرم الله : للعلم 1- نقابة الصيادلة تتحكم بالكثير من ألأمور وذلك بسبب وضعها لقوانين قد فصلت على مقاساتهم متحدين بذلك كل ألإختصاصات ألأخرى مثل الكيمياويين والبايولوجيين والتقنيات الطبية وغيرها 2- تساهم نقابة الصيادلة بمنع فحص ألأدوية واللقاحات في المركز الوطني للرقابة والبحوث الدوائية بحجة الشركات الرصينة ؟؟؟ بل بذريعة تمرير ألأدوية الفاسدة واللقاحات الفاشلة لأسباب إستيرادية 3- يتم فقط فحص الأدوية واللقاحات رمزيا ( physical tests ) مثل وزن الحبة ولونها وهل فيها خط في وسطها وشكل الملصق ومدة ذوبان الحبة ، أما ألأمبولات فيتم فحص العقامة ؟؟؟ أما فحص ال potency أي فحص القوة فلا بل يتم ألإعتماد على مرفق الشركة الموردة ؟؟؟ وناقشت نائب نقيب الصيادلة السابق حول الموضوع وطريقة الفحص في إجتماع حضره ممثلون من الجهات ألأمنية والكمارك فأخذ يصرخ أمامهم وخرج عن لياقته ؟؟؟ حاولت طرح الموضوع أمام وزارة الصحة فلم أفلح وذلك بسبب المرجعية أي إعادة الموضوع الى المختصين وهم الصيادلة فينغلق الباب 4- أنا عملت في السيطرة النوعية للقاحات وكنت قريبا جداً من الرقابة الدوائية وعملت معاونا للمدير في قسم ألإخراج الكمركي ولا أتكلم من فراغ ولا إنشاءاً

 
علّق جيا ، على خواطر: طالب في ثانوية كلية بغداد (فترة السبعينات) ؟! - للكاتب سرمد عقراوي : استمتعت جدا وانا اقرا هذه المقاله البسيطه او النبذه القثيره عنك وعن ثانويه كليه بغداد. دخلت مدونتك بالصدفه، لانني اقوم بجمع معلومات عن المدارس بالعراق ولانني طالبه ماجستير في جامعه هانوفر-المانيا ومشروع تخرجي هو تصميم مدرسه نموذجيه ببغداد. ولان اخوتي الولد (الكبار) كانو من طلبه كليه بغداد فهذا الشيء جعلني اعمل دىاسه عن هذه المدرسه. يهمني ان اعلم كم كان عدد الصفوف في كل مرحله

 
علّق مصطفى الهادي ، على ظاهرة انفجار أكداس العتاد في العراق - للكاتب د . مصطفى الناجي : السلام عليكم . ضمن سياق نظرية المؤامرة ــ اقولها مقدما لكي لا يتهمني البعض بأني من المولعين بهذه النظرية ، مع ايماني المطلق أن المؤامرة عمرها ما نامت. فضمن السياق العام لهذه الظاهرة فإن انفجارات اكداس العتاد هي ضمن سلسلة حرائق ايضا شملت ارشيفات الوزارات ، ورفوف ملفات النزاهة . وصناديق الانتخابات ، واضابير بيع النفط ، واتفاقيات التراخيص والتعاقد مع الشركات وخصوصا شركة الكهرباء والنفط . وهي طريقة جدا سليمة لمن يُريد اخفاء السرقات. واما الحرارة وقلة الخبرة وسوء الخزن وغيرها فما هي إلا مبررات لا معنى لها.لك الله يا عراق اخشى ان يندلع الحريق الكبير الذي لا يُبقي ولا يذر.

 
علّق محمد ميم ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : الرواية الواردة في السيرة في واد وهذا النص المسرحي في واد آخر. وكل شيء فيه حديث النبي صلى الله عليه وسلم فلا ينبغي التهاون به، لما صح من أحاديث الوعيد برواية الكذب عنه: ⭕ قال النبي صلى الله عليه وسلم : (مَنْ كَذَبَ عَلَي مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنْ النَّارِ) متفق عليه ⭕ وقال صلى الله عليه وسلم : (مَنْ حَدَّثَ عَنِّي بِحَدِيثٍ يُرَى أَنَّهُ كَذِبٌ فَهُوَ أَحَدُ الْكَاذِبِينَ) رواه مسلم

 
علّق محمد قاسم ، على (الثعلبة المعرفية) حيدر حب الله انموذجاً....خاص للمطلع والغائر بهكذا بحوث. - للكاتب السيد بهاء الميالي : السلام عليكم .. ها هو كلامك لا يكاد يخرج عن التأطير المعرفي والادلجة الفكرية والانحياز الدوغمائي .. فهل يمكن ان تدلنا على ابداعك المعرفي في المجال العقائدي لنرى ما هو الجديد الذي لم تتلقاه من النصوص التي يعتمد توثيقها اصلا على مزاج مسبق في اختيار رواة الحديث او معرفة قبلية في تأويل الايات

 
علّق مصطفى الهادي ، على متى قيل للمسيح أنه (ابن الله).تلاعبٌ عجيب.  - للكاتب مصطفى الهادي : ما نراه يجري اليوم هو نفس ما جرى في زمن المسيح مع السيدة مريم العذراء سلام الله عليها . فالسيدة مريم تم تلقيحها من دون اتصال مع رجل. وما يجري اليوم من تلقيح النساء من دون اتصال رجل او استخدام ماءه بل عن طريق زرع خلايا في البويضة وتخصيبها فيخرج مخلوق سوي مفكر عاقل لا يفرق بين المولود الذي يأتي عبر اتصال رجل وامرأة. ولكن السؤال هو . ما لنا لا نسمع من اهل العلم او الناس او علماء الدين بأنهم وصفوا المولود بأنه ابن الطبيب؟ ولماذا لم يقل أحد بأن الطبيب الذي اجرى عملية الزرع هو والد المولود ؟ وهذا نفسه ينطبق على السيد المسيح فمن قام بتلقيحه ليس أبوه ، والمولود ليس ابنه. ولكن بما أن الإنسان قديما لا يهظم فكرة ان يلد مولود من دون اتصال بين رجل وامرأة ، نسبوا المولود إلى الله فيُقال بأنه ابن الله . اي انه من خلق الله مباشرة وضرب الله لنا مثلا بذلك آدم وملكي صادق ممن ولد من دون أب فحفلت التوراة والانجيل والقرآن بهذه الامثلة لقطع الطريق امام من يتخذون من هذه الظاهرة وسيلة للتكسب والارتزاق.كيف يكون له ابن وهو تعالى يقول : (أنّى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة). وكذلك يقول : (لم يلد ولم يولد). وكذلك قال : (إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته القاها إلى مريم وروح منه ... سبحانه أن يكون لهُ ولد ولهُ ما في السماوات وما في الأرض). وتسمية ابن الله موغلة في القدم ففي العصور القديمة كلمة ابن الله تعني رسول الله أو القوي بامر الله كماورد في العهد القديم.وقد استخدمت (ابن الله) للدلالة على القاضي أو الحاكم بأنه يحكم بإسم الله او بشرع الله وطلق سفر المزامير 82 : 6 على القضاة بأنهم (بنو العلي)أي أبناء الله. وتاريخيا فإن هناك اشخاص كثر كانوا يُعرفون بأنهم أبناء الله مثل : هرقل ابن الإله زيوس، وفرجيليوس ابن الالهة فينوس. وعلى ما يبدو أن المسيحية نسخت نفس الفكرة واضافتها على السيد المسيح.

 
علّق احمد الحميداوي ، على عبق التضحيات وثمن التحدّيات - للكاتب جعفر البصري : السلام عليكم نعم كان رجلا فاضلا وقد عرفته عن قرب لفترة زمنية قصيرة أيام دراستي في جامعة البصرة ولا زلت أتذكر بكائه في قنوت صلاته . ولقد أجدت أخي البصري في مقالك هذا وفقك الله لكل خير .

 
علّق احسان عبد الحسين مهدي كريدي ، على (700 ) موظفا من المفصولين السياسيين في خزينة كربلاء - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : لدي معاملة فصل سياسي لا اعرف مصيرها مقدمة منذ 2014

 
علّق ابو الحسن ، على كيف تقدس الأشياء - للكاتب الشيخ عبد الحافظ البغدادي : جناب الشيخ الفاضل عبد الحافظ البغدادي دامت توفيقاتكم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاك الله خير جزاء المحسنين على هذا الوضيح لا اشكال ولا تشكيل بقدسية ارض كربلاء الطاهره المقدسه مرقد سيد الشهداء واخيه ابي الفضل العباس عليهما السلام لكن الاشكال ان من تباكى على القدسيه وعلى حفل الافتتاح هو نوري ***************فان تباكى نوري يذكرني ببكاء اللعين معاويه عندما كان قنبر يوصف له امير المؤمنين ع فان اخر من يتباكى على قدسيه كربلاء هو  $$$$$ فلللتذكير فقط هو من اقام حفله الماجن في متنزه الزوراء وجلب مريام فارس بملايين الدولارات والزوراء لاتبعد عن مرقد الجوادين عليهما السلام الا بضعة كليومترات وجماعته من اغتصبوا مريام فارس وذهبت الى لبنان واقامت دعوه قضائية عن الاغتصاب ومحافظ كربلاء سواء ابو الهر او عقيل الطريحي هم من عاثوا فساد بارض كربلاء المقدسه ونهبوا مشاريعها وابن &&&&&&&   اما فتاه المدلل الزرفي فهو من اقام حفله الماجن في شارع الروان في النجف الاشرف ولم نرى منه التباكي على رقص البرازيليات وراكبات الدراجات الهوائيه بالقرب من مرقد اسد الله الغالب علي بن ابي طالب هنا تكمن المصيبه ان بكائه على قدسية كربلاء كلمة حق اريد بها باطل نامل من الاخوة المعلقين الارتقاء بالاسلوب والابتعاد عن المهاترات فهي لاتخدم اصل الموضوع ( ادارة الموقع )   

 
علّق علي حسين الخباز ، على نص محدَث عن قصيدة منشوره - للكاتب غني العمار : الله ما اجملك / كلماتك اجمل من نبي الله يوسف اقلها وعلى عاتقي

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم يلتقي بنائب رئيس الوزراء الغضبان ويقدم مقترحا لتخفيف الزخم في الزيارات المليوينة : مقترح في غاية الأهمية ، ان شاء الله يتم العمل به

 
علّق ابو سجى ، على الحلقة الأولى/ عشر سنوات عاش الإمام الحسين بعد أخيه الحسن(عليهما السلام) ماذا كان يفعل؟ - للكاتب محمد السمناوي : ورد في كنتب سليم ابن قيس انه لما مات الحسن بن علي عليه السلام لم يزل الفتنة والبلاء يعظمان ويشتدان فلم يبقى وليٌ لله إلا خائفاً على دمه او مقتول او طريد او شريد ولم يبق عدو لله الا مظهراً حجته غير مستتر ببدعته وضلالته.

 
علّق محمد الزاهي جامعي توني ، على العدد الثاني من مجلة المورد - للكاتب اعلام وزارة الثقافة : سيدي الكريم تحياتي و تقديري ألتمس من معاليكم لو تفضلتم بأسعافي بالعنوان البريدي الألكتروني لمجلة المورد العراقية الغراء. أشكركم على تعاونكم. د. محمد الزاهي تونس.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : فواز علي ناصر
صفحة الكاتب :
  فواز علي ناصر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 جريمة سبايكر أبشع من جريمة كربلاء  : مهدي المولى

 8 شباط 1963 بداية مرحلة مظلمة  : مهدي المولى

 مطالب لتجريد الشيعة من سلاحهم تمهيدا لذبحهم  : اياد السماوي

 اسرار وغوامض سقوط الموصل  : د . صلاح الفريجي

 شرطة واسط تنفذ عملية امنية بالتعاون مع الاجهزة الامنية بالمحافظة  : وزارة الداخلية العراقية

 داعش ..إجرام لايقف عند حدود معينة  : عبد الخالق الفلاح

 ما مضمون الرسائل ألاربعة التي حملتها المناورات العسكرية الايرانية ؟؟  : هشام الهبيشان

 محافظ ميسان : انطلاق حملة "ميسان المحبة والعطاء" للنظافة والتشجير في عموم مدينة العمارة  : اعلام محافظ ميسان

 تونس تفتتح سبق التغيرات العربية  : محمد الوادي

 النائب كمال الساعدي في دائرة الضوء  : حمزة علي البدري

 لماذا نبكي الحسين ع  : ثامر الحجامي

 ((عين الزمان)) حصاد المتنبي 8 أيار 2015  : عبد الزهره الطالقاني

 أرحموا إعدام طارق عزيز كبير السن  : عزت الأميري

  بريطانيا أمام رهان توطين 3000 طفل لاجئ عرضة للدعارة وتجارة المخدرات

 المرجعية الدينية أحق منكم بالعراق  : محمد حسن الساعدي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net