صفحة الكاتب : د . يوسف السعيدي

السلام عليك ايتها الحوراء الانسيه
د . يوسف السعيدي

بين مسارات الدهور...ومفازات الازمنه...وغياهب المجرات...ودارات الخطوب...ونوازع الاحزان...
..مرة أخرى مع يراعي الدامي يسابق عاصفات البلاغة ..ممتطيا سهام الصياغات أللفظيه التي انحنت حياءً على أديم السطور ..دماً...ودموعاً...رثاءً لفقدك يا ابنة المصطفى..فهات يا مداد من عينك واهتف باسم درة الكون ...وماسة الدهر ...التي جللت الميادين غاراً ..وانطوت زاهدة ...ورحلت صابرة محتسبه...وهل في الروح بقيه ..أنين ..وآهة ...وزفرات ...لتنطق لحناً شجياً في فم الدنيا ...؟؟؟ وعذري لك يا أم الحسنين أن صوتي ..حشرجة أدمت الجرح ...وسطوري تساقط شهبا في فضاءات الدياجير ودارات الخطوب ...تسري في هاتيك الصحارى التي اعتلت بها ...هوجٌ ..تأرج من شذى الذكرى الدامية وهي تمر في دواخل رمال الكون ...تبراً احمر ...أو تنتظم صخور الوجود جواهراً ...تتلألأ ...وسطوري سيدتي ما خابت لها -بذكراك- مقاصد ظاهرة الشكر ...باطنه الحمد...تحكي مطالعها أكاليل من الدر المنثور...وتيجان من التبر المسطور...سطوري بذكراك مولاتي ..نظم لآليء أبحرت عبر دموع نواظري ...ورقت لها بروق السحاب ..لينهل القطر من عبراتي لشراراتها ...عبثاً أحاول خوض بحور العالم المسخر لك ...والدهر الذي ملكت زمامه ...ويومك هذا شامخ في البرية ..يحير قلمي بين أعياد الهدى ومآتمها....وحيث تعتصرني ألما ...بدع الطلقاء ...ومطايا الغرباء ...وقلبي يصارع الهموم ...والهمم ....يؤبن ابنة من تسنى متن البراق...وترقى ألقاب قوسين....وحشى المحبين والموالين ...ظامئة ...منتظرة أن تسقى من كوثر الوداد ...فاستطالت أعناق كل الفرق ....فثم دارة قدس تمنت الأفلاك لثم ثرى أديمها المقدس ...فطاب اسمها ...وقعاً ندياً على القلوب...وها هي العيون بفقدك سيدتي ...اهمى من السحب ...أطلقت الدمع...وأسرت اللب ...وأنت عن ناظري محتجبة في عالم الغيب ..لكنك عن ضميري شاهداً مرت عليه ضروع المدامع...منسكبة ...جاريه حيث تنثني الريح حسرى إن مرت بذاك الجدث الممرع....بأرض شاحبة المحيا ...تصافحها الفيافي ..وهي تجود آهات على البقيع وساكنيه...وأجداث نطقت فيها العبرات ...حتى شرق التراب بأهله ..وذابت فوقه قطع السراب....وودت أيتها الحوراء الانسيه ...أن تطاوعني الليالي ...لتقول معي ..ألهذا البدر أن يكسف بالدياجي المنتحبة...وغربة النوى قد شطت بآل محمد الأطهار ...وأيام تغدو وتروح ...دائمة الحسرة قد ضاق رحب أضلاعها ...من الآه...واللوعة...وغاصت لجة وصفها الافهام ...وتقاعست دون إدراكها الأوهام......؟؟؟ وحيث اذكرني ليل الهرير ..بعاصفات الدهر العنود لفقدك الذي ارتجت له السبع الطباق ...وتزلزلت الرواسي ...وهاجت له بحور الارضين...واغبر وجهها ..دماً..وحسره...شخصت لها أبصار الأنام ..فدب الذعر في الافئده من مهابة بنت خاتم المرسلين(ص)... وسخرت الريح رخاءً بأمر الله تعالى في غدوها ورواحها ..شهراً بشهر...أبكيك يا زهراء ما دمت حياً ..وان مت ..فأن سطوري ستبكيك من بعدي ما كر الجديدان....وحدا الحاديان....ترقب ريحاً من الجنة مأمورة من الرحمن ...لها عطر من نهر الكوثر...ها أنذا أكابد قيض الخطوب ...وأرنو إلى روضة غناء ..نديه.. أحاور برق السحاب صارخاً ..أيها البرق أتراك تعلم ما هذه الأرض ..لتسكب حزناً...وألما...ولوعه. ؟؟؟.سيدتي مولاتي ...أيها السر المستودع في ضمير العالم ...لي فيك معتقد ..لا افهم كنهه يقطع حشاشة مهجتي ..طبعاً...وخلقاً...شاكيا للدهر أجفانا وفؤاداً...فجعت بفراقك يا ابنة الطهر والعفاف في ليل بعدك متصل ...كالفجر ...ونوم منقطع ...كالوصل....ألوذ بشفاعتك مولاتي مذ يفعت سني...واشتد عودي ...فأنت الغوث ..والغيث ...والركن والحصن...وعين اليقين ..في غياهب البحار السبع..والارضين السبع...ولئن توجع بمصابك فؤادي ما سوى الله تعالى أشكو وجعي..صوناً لمجدك...ورعيا ليومك...وقد شممت ثراك بأعبق نفحات الجنان...وعفرت خدي في ثرى لدك الحسين السبط...المدفون بأرض ألطف .....وأنا أطوف بقبره وكأن صوتك من وراء الضريح ينادي: وا ولداه.....أيتها الفلك الذي يدور حول المحور الكوني في لاهوت الوجود ...يا أنشودة الخلود ومطالع قصائدي وختامها ..يا ركب الزمان الذي لم يرتهب بنقل الرواة..والمحدثين...بين ارتال الدعاة والتابعين ...قدست ذكراك في رياح من الطيبات ..أسلمت إليك طوعاً قيادي الذي نورته شموس الإباء وآمنه وحي السماء..تمسك بالعروة الوثقى ...وعبراتي بفقدك في رسيس اشتياقي امترت زفراته....ها هي سماء عيني قد كفت عليك صيباً ما كف صوب المزن عنك سقياً لريب صر وف الخطوب ....وأنت مصباح الدجى لذوي الحجى...دليل كالهلال نورك ..انجلت بضوئه حيرة المشككين...وانحسرت شرور الأفاكين ..............إيه فاطمة ...ذاك جوى قلبي ...مسفوحة مدامعي...مقروح كبدي.... قد ناغى الأسى جفوني التي اجتنبت لذيذ الكرى....وهاأنذا سيدتي ارخص للغالي مهجتي لدروب المجد فبالا ...على أعتاب عترة الوحي وحشاشة الهدى ...استشعاراً للهيبة حشداً ....وكمداً على كسر الضلع ...من وراء الباب ...أنعى رحيلك يا حليلة صاحب اللواء....حنيناً كحنين النوق حين تفارق ولدانها ....كبنات الدوح تبدي شجناً كغوادي الدمع تنهل من مآقي العيون.... ........أنلني الهي ثواب ما سطرت في هذه الذكرى.....فصدري جحيم مقيم..وقلبي أدمته ...سلاسل الولاء المحمدي ..والحمد لله تعالى رب العالمين..
الدكتور
يوسف السعيدي
العراق

 

  

د . يوسف السعيدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/04/17



كتابة تعليق لموضوع : السلام عليك ايتها الحوراء الانسيه
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : الدكتور يوسف السعيدي من : العراق ، بعنوان : تحيه في 2011/04/20 .

التحية والسلام عليكم اخي وعزيزي محمد جعفر ....قرأت تعليقك ...وبكيت كما بكيت وانا اكتب المقال عن البتول بضعة الهادي الرسول....اسأل الله تعالى بحق فاطمة الزهراء عليها السلام لكم الامن والعافيه وحسن العاقبه في الدارين...ولاخوتي في موقعنا الاشم (كتابات في الميزان)...لنشرهم المقال ...ثوابا يضاف الى ميزانهم الاخروي ...ولكل من قرأ المقال...انه سميع الدعاء

• (2) - كتب : محمد جعفر الكيشوان الموسوي من : السويد ، بعنوان : االسلام على فاطمة في آناء الليل واطراف النهار في 2011/04/19 .

الأستاذ الفاضل الدكتور يوسف السعيدي دامت توفيقاته
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أعظم الله أجورنا وأجوركم بمصابنا بفاطمة صلوات الله عليها
ذكرتَ فاطمة عشية إستشهادها فسوف تذكركَ فاطمة في هذه الفانية وفي تلك الباقية ، عند الحصاد ، حصاد الأقوال والمواقف والأفعال. إنها الشفيعة المشفعة لشيعتها ومحبيها الذين قد طُهِروا بولايتها.
السلام على فاطمة الصديقة الشهيدة إبنت نبيّ الإسلام ومنقذ العباد من الشرك وحيرة الظلالة وعبادة الأوثان.
السلام على الطهر البتول وزوجة إبن عم الرسول ووصيه من بعده ، أمير المؤمنين ومولى الموحدين وقائد الغر المحجلين إلى جنات النعيم.
السلام على الحوراء الإنسية أم السبطين الحسن والحسين سيديّ شباب أهل الجنة.
السلام على أم أبيها التي تتشرف بخدمتها ملائكة الجليل ورحمة الله وبركاته.
إن قلوب مواليك غير طيبة بفقدك يافاطمة.
أسأل الله تعالى أن يجعل لك بكل حرف عن فاطمة حسنة ويضاعفها لك أضعافا كثيرة ويثبتها في سجل أعمالك الصالحة وينفعك بها في الدارين.
أحسنتم كثيرا وبارك الله لكم فيما آتاكم.
دمتم لنصرة الحق وأهله

تحياتنا ودعواتنا

محمد جعفر

نشكر موقع كتابات في الميزان واستاذنا الجليل المتفضل علينا دوما محمد الغدادي دامت توفيقاته





حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : اخي الكريم والمحترمالسيد سعيد الشكر كل الشكر لشخصكم الكريم دمت بكل خير

 
علّق سعيد العذاري ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : الاستاذة ليلى الهوني تحياتي احسنت التوضيح والتفصيل مشكورة .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد عبد الكريم الكناني
صفحة الكاتب :
  محمد عبد الكريم الكناني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 وزارة الموارد المائية تباشر بحملة لازالة نبات زهرة النيل  : وزارة الموارد المائية

 اللواء الثالث عشر في الحشد الشعبي ينهي تحركا "داعشيا" على الحدود بتدمير عجلتين وقتل من فيهما

 عبور المكونات لمجابهة التقسيم  : واثق الجابري

 شهقة صمت  : ايهاب عنان السنجاري

 سيرة المسيح في الانجيل المحرف ج2تأثير تخاريف بولص على العقائد المسيحية (حورس ويسوع)  : هبة المطوري

 ازمة مياه البصرة [ وزير: استبدال المياه الخام بمياه البحر للتحلية ومحافظها يصف الوضع بالخطير ]

 العدد ( 131 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 الشاردة  : انجي علي

 فاطمة سعد ترفع راية الله أكبر وسط إستقبال جماهيري إفتتاح مهيب لآسياد جاكارتا والصباح يصف الدورة بالتأريخية

 القوى السياسية والمجتمعية وغياب التسامح  : عبد الخالق الفلاح

 نبيل الفضل: طز في حمد بن جاسم وطز في الأمه العربيه !!!!

 هكذا سيبني الاكراد حكمهم الذاتي بموافقة الرئيس الاسد

  ملف اختفاء المعتمرين العراقيين يكشف وجود أكثر من مائة عراقي في السجون السعودية  : حسين النعمة

  نيسان .. وما ادراك؟  : احمد عبد الرحمن

 العثور على صواريخ من مخلفات داعش في بيجي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net