ليلة سقوط سبايكر بتخطيط بعض القادة وبعض من ضباط الجيش كما يرويها احد الناجين

خرج الجندي علي حمود سلطان وشبح الموت يرافقه بدلاً عن ظلّه، شعر منذ اللحظة التي غادر فيها منزله بقضاء الحمزة الشرقي أن خطباً ما سيحدث، وأن مجهولاً يلوح بالأفق سببه خونة يكرمون وشجعان يقتلون، ليكون نذير الشؤم الذي حمله معه واقعاً بعد حين، ليكشف تفاصيل ما جرى ليلة سقوط معسكر "سبايكر"، وما أصدر القادة والضباط من أوامر كان قد تم التخطيط لها مسبقاً.
ويروي سلطان، لـ"الغد برس"، قصة ما حصل من أحداث في رحلة الموت، ويقول، أن "مقرنا تعرض إلى قصف هاونات وقذائف فرددنا على مصادر النيران ومساء طلب العقيد أيوب تجمع الجنود وأبلغنا أن المكان لم يعد ملائماً لبقائنا فيه وعلينا أن ننتقل إلى سبايكر لنفاد المؤونة والعتاد وسوف ترسل إلينا التعزيزات والطائرات إلى القاعدة".
ويوضح سلطان أن "جميع الضباط غادروا المقر عصراً ولم يبق معنا سوى ضابطين برتبة ملازم وفي العاشرة قرر الجنود تشكيل رتل من السيارات العسكرية تتوسطها سيارات بعض الجنود الخاصة، فخرجنا من مقرنا باتجاه سبايكر، دون أن نسمح لسيارات المدنيين بالتقرب منا لضبابية الأوضاع والجو المشحون بالقلق".
ويضيف سلطان أن "الرتل وصل إلى القاعدة وأول ما بحث عنه الجنود الطعام والماء الذي فقد في مقرنا الأصلي منذ ثلاث أيام كما أخبرنا زملاؤنا عندما وصلنا، فوجدنا حاوية واحدة للماء وبقينا ليلتها مضطربين لا نعرف ما حدث أو يجري من حولنا، وفي الصباح اتفق عدد كبير من الجنود على تشكيل رتل عسكري من همرات ومدرعات وسيارات قطر وشاحنات عسكرية وتعزيزه بالأسلحة في مقدمته ونهايته وجوانبه، واتفقنا على أن يجلس الجنود الجدد وسط السيارات وننتشر على جوانب السيارات لصد أي تعرض لنا".
ويتابع الجندي أن "العقيد أيوب عندما شاهد الجنود يصعدون إلى السيارات طلب منا التجمع وأمرنا بعدم الخروج بالسيارات والأسلحة وأن نتخلص من الوثائق والملابس العسكرية والنزول بملابس مدنية، على اعتبار أن الطريق آمن والعشائر أكدت أنها تسيطر على الأوضاع، ولن يمس الضرر أي جندي إذا ما ترك قتالهم ولم يتعرض لهم، وهناك سيارات مدنية تقف على الشارع ستنقلنا إلى الكراج الموحد ومنه إلى بغداد".
ويستدرك سلطان أن "أغلب الجنود اقتنعوا بكلامه، ونزعنا ملابسنا العسكرية وتركنا اسلحتنا وخرجت مع المجموعة الأولى، فأوقفنا منتسبو الفرقة الذهبية وطلبوا منا العودة وأخبرونا بأن الطريق غير مؤمنة فأصر الجنود على المضي ومضيت معهم".
ويصف الجندي أننا "بلغنا الشارع الرئيسي فأحاط بنا مسلحون ملثمون لهجتهم تدل على أنهم من القرى المحيطة بالقاعدة، فأمرونا بإخراج أموالنا وهواتفنا والمسدسات كان كثير من الجنود قد استلم راتبه فسلبوا أموالنا وطالبونا بالسير في شارع الموصل تكريت ومن يحيد عنه سيقتل واندس عدد منهم بيننا".
ويشير سلطان إلى أن "سيارة إسعاف مظللة النوافذ تسير بسرعة وخلفها سيارة نوع أوبل وبها أربعة مسلحين، فدهستا شابا كان يسير بجنبي وجرحت فخذي بما تكسر منها، فابتعدت عنهما وعدت إلى الشاب الذي سقط أرضا فوجدته ميتاً وركض إليه ثلاث مسلحين يفتشون جيوبه وأخذوا ما فيها من مال، كان منظرهم يدل على خستهم وجبنهم وطمعهم".
ويلفت الجندي إلى أن "المسلحين كانوا يستقلون سيارات كبيرة وشاحنات للجيش ويأمرون الجنود بالصعود وكلما توقفت سيارة قريبة كنت أبطئ الخطى أو أبتعد إلى يمين الشارع، لاحتفظ بهاتفي وخمسين ألف دينار عسى أن أتمكن من مغادرة المكان الذي نحن فيه".
ويقول سلطان إن "سيارة قلاب توقفت بالقرب مني مباشرة ولم يعد بإمكاني التهرب كما فعلت في أكثر من مرة، فطلب مسلحان من الجنود الصعود وهم يوجهون فوهات بندقيتيهما علينا فركبنا وسارت بنا ورفعت رأسي فشاهدت كثيراً من الجنود نائمين على وجوههم بجانب الطريق والمسلحون يحيطون بهم، وما أن خفف القلاب سرعته حتى قفزت وركضت بعكس مكان تواجدهم باتجاه القرى، فلحق بي حوالي خمسين جندياً، فبدأ المسلحون بإطلاق النار علينا وصرخاتهم تتعالى أمراً بالرجوع".
ويتابع الجندي أن "سيارة همر عسكرية تقل المسلحين جاءت خلفنا كنت أنظر اليها وهي تدهس من تلحق به ورصاص الـ(BKC) يتطاير حولنا ليصيب أو يقتل الهاربين، فدخلت مع جنديين بأرض زراعية وعرة فأطلق أحد المسلحين صاروخ قاذفة علينا، إنبطحنا ومن ثم تابعنا جرينا إلى أن وصلنا قرية متفرقة المنازل، لكن أحداً من أهلها لم يسمح لنا بالبقاء وكلما اقتربنا من أحدهم طلب منا الابتعاد عنه".
ويوضح سلطان أن "العطش اشتد بنا فطلبنا من أحدهم ماءً فدخل إلى بيته وبدلاً أن يخرج لنا به رجع يكلم احداً بهاتفه ويخبره أن ثلاثة جنود يحاولون الاختباء بالقرية، فهربنا من أمامه بعيداً عن القرية وأهلها، فشاهدت سيارتين واحدة قادمة باتجاهنا والأخرى ذهبت لتقطع علينا الطريق، كان بإمكانهم قتلنا لكنهم فضلوا القبض علينا أحياءً، فطلبت من رفيقيَّ أن نختبئ تحت أكوام القش، مكثنا نحو ساعة تحته دون حراك، حتى سمعنا صوت امرأة تطالبنا بالخروج ففعلنا، وكان معها ولداها، فطلبوا منا المغادرة على الفور".
ويزيد الجندي أن "السبل تقطعت بنا كما تمكن منا العطش والتعب ودب اليأس فينا، فسمعت صوت مضخة ماء تسحب من بئر يقع على مقربة من بيت، فركضنا نحوها لنروي عطشنا فصاح بنا رجل خرج من المنزل وطلب منا عدم شربه ودعانا إلى الدخول، كنا خائفين ومترددين وغير مطمئنين فقد يكون كالآخرين، ودخلنا بخطوات متباطئة، فشاهدنا أحذية كثيرة أمام باب الاستقبال وحين دخلنا الغرفة وجدنا عددا من زملائنا الجنود فأكرمنا الرجل وأطعمنا وأعطانا ثياباً جديدة وأمن لنا الاتصال بعوائلنا".
ويضيف سلطان أن "ثلاثة أيام مرت دون أن تغمض لنا عين في الليل على الرغم من أن صاحب البيت وأولاده كانوا يحرسون المكان ويراقبون الطريق خوفاً علينا من مجيء المسلحين وكنا نقسم ساعات النهار بيننا حين ننام بغير أفرشة أو أغطية والكل كان مهيأً للفرار فيما لو جاء المسلحون، لكي لا نترك أثراً يدل على وجود أحد في البيت غير أهله".
ويؤكد الجندي على أن "المسلحين لو وجودنا في المنزل، فأنهم سيحرقونه بمن فيه بعد أن أصدروا أوامرهم بعدم السماح لأحد منهم بإيوائنا أو مساعدتنا على الهرب ومن يخالف ذلك سيعرض نفسه وأسرته وبيته إلى العقاب حرقاً، وفي اليوم الرابع جاء أحد أقارب مضيفنا وأبلغه أن وشاية وصلت إلى مسلحي (داعش) تفيد بأنك تأوي جنوداً فارين".
ويمضي سلطان بالقول إن "الجنود الذين كانوا معنا في البيت طلبوا من الرجل السماح لهم بالمغادرة فور سماعهم النبأ خوفا على حياته وأسرته وحياتهم، فرفض الرجل مغادرتهم لكنهم أصروا على ذلك بشدة وفي آخر المطاف رضخ لرغبتهم ودلهم على طريق قد ينجيهم من المسلحين".
ويوضح الجندي "إنني بقيت وصاحباي ستة أيام أخرى، كنا نرى سيارات المسلحين تحوم حول المنطقة بحثا عن الهاربين من شبابيك البيت، وفي اليوم التاسع جاء قريب الرجل ثانية وأبلغه أن سيطرة المسلحين انسحبت من مدخل القرية وصار بالإمكان إخراج الفارين، فأخرج الرجل سيارته (حمل) وأركب زوجته وابنته معنا وأعطانا هويات أبنائه وانطلق إلى طريق سامراء وصلنا إلى نقطة تفتيش (داعش) الأولى، فوجدنا المسلحين منشغلين بحادث سير فمضينا وفي النقطة الثانية كان المسلحون يزرعون العبوات على جانبي الطريق".
ويبيّن الجندي أن "سيارتنا كانت الوحيدة على الشارع بعد أن تجاوزنا نقطة تفتيش (داعش) الثانية متجهة إلى سيطرة الشرطة الاتحادية، فقال صاحبنا إن سيارة المسلحين تتبعنا فلا تأتوا بأي حركة مريبة وتحدثوا بينكم وكأن الأمر عادي، وحين وصلنا إلى نقطة التفتيش بقرب أحد منتسبيها، أخبر السائق الجندي عن قصتنا باختصار وطلب منه أن ينزلنا بعد أن يأخذ وثائقنا ويقتادنا إلى كرفان وكأنه يحتجزنا".
ويشير سلطان إلى أن "الجندي فعل ما طلب منه الرجل، فودعناه شاكرين وذهبنا مع الجندي الذي تعمد إثارة فوضى وأخذ يتحدث بصوت عال مع الرجل الذي أنقذنا وأمره لأكثر من مرة بالعودة وصاحبنا يتوسل إليه حتى تكاثر الجنود حولنا وأصبح الوضع مربكاً في السيطرة، بعد أن تأكدنا من وجود السيارة التي كانت تتبعنا على مقربة من المكان لتتبين أمرنا، ويبدوا أن الخدعة انطلت عليهم لأنهم عادوا أدراجهم بمجرد أن استدار صاحبنا كما طلب منه الجندي".
ويؤكد الجندي على أن "ما حصل في سبايكر خيانة واضحة، قطعوا الأكل والشرب عن الجنود وقطعونا عن العالم فلم نعرف ما حصل بالموصل، إشاعات مغرضة أثرت على معنوياتنا".
ويطالب سلطان "بمعاقبة العقيد أيوب بالإعدام، فقد أكد لي أحد اقاربي الذي التقيته في سامراء بعد أن نجا من القصور لادعائه أنه سنيّ".
ويقول سلطان رفعت عدة دعاوى قضائية على الضباط المتورطين بجريمة سبايكر، إضافة إلى شكوى تقدمت بها إلى جهاز مكافحة الإرهاب في سامراء، وأخرى لقيادة عمليات صلاح الدين.
وكانت وزارة حقوق الإنسان، كشفت في (26 آب الحالي)، عن تسجيلها 1300 مفقود، 800 منهم فقدوا في قاعدة سبايكر والباقي بعدة مناطق من العراق، وفي حين أكدت أن الديوانية سجلت 303 مفقودين في سبايكر، دعت أسر المفقودين إلى مراجعة مكاتبها في المحافظات أو ملئ الاستمارة الإلكترونية على الموقع الرسمي للوزارة.
وكانت جماعة (داعش) الإرهابية، أعدمت الأحد، الـ15 حزيران2014 الماضي، العشرات من طلبة كلية القوة الجوية في قاعدة (سبايكر) شمالي تكريت.
 

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/09/01



كتابة تعليق لموضوع : ليلة سقوط سبايكر بتخطيط بعض القادة وبعض من ضباط الجيش كما يرويها احد الناجين
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Smith ، على تفاصـيل قرار حجز الأموال المنقولة وغير المنقولة لرئيس مجلس الديوانية : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد

 
علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد ابو العنين
صفحة الكاتب :
  محمد ابو العنين


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 برشلونة يسقط أمام ريال بيتيس في “الليغا”

 اصدار كتاب (الأخلاق الكريمة في ضوء كلمات الإمام الحسن المجتبى عليه السلام)  : دار الحديث العلمية الثقافية

 المجلس الحسيني في لندن يصدر توضيحا بشان حادثة دهس المشيعيين بمصاب ابي الاحرار

 لماذا قالوا ولماذا لا نقول؟! .. ولماذا يصفوننا ولا نصفهم؟!  : احمد مزبان

 الاحزاب والحرب على الفساد  : جواد العطار

 تنويه هام

 قمة بغداد بين الانظمة والشعب  : صلاح السامرائي

 رب ضارة نافعة!!  : كرار حسن

 المالكي رئيس التحولات !!  : هادي جلو مرعي

 تمخضت الناقة فأنجبت نملة!!  : حسين الركابي

 قلب العالم  : صالح العجمي

 السيسي بين النذالة والعمالة  : محمد علي مزهر شعبان

 بالصور .. إعادة تأهيل مرقد الصحابي الجليل حجر بن عدي (رض) الذي نبشه التكفيريون قبل سنوات

 ممثل السید السیستاني الشيخ الكربلائي : النصر على داعش تحقق بفضل تضحيات المقاتلين وفتوى المرجعية العليا

 داعش وإسلام تجار الدين وحكام براقش!  : د . الفائزي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net