صفحة الكاتب : د . حامد العطية

خلفية الصراع بين المتحضرين والهمج في المنظور الإسلامي: الجزء الأول
د . حامد العطية

  لم يخلق الإنسان همجياً أو متحضراً بالفطرة، ولم يتعلم الارتقاء فوق أنانيته وتقبل حق الآخرين بالحياة والأمن وطلب الرزق إلا بعد زمن طويل سفك فيه الدماء والدموع، وهو بعد لم يتعظ تماماً، ولا تزال نزعة الأنانية المتطرفة تسكن داخله، تسيره أحياناً، ويكبتها أو يكبح جماحها أحياناً أخرى، وتشهد وقائع القرن الماضي، بما فيه من حربين عالميتين وضحايا العنف الذين ربت أعدادهم على المائة مليون، بأن تلك الوحشية القديمة-الجديدة لا تزال تتقمصنا وتجمح بنا إلى العنف، ومن هذا المنطلق الموضوعي العلمي سأحاول تحليل الصراع الدائر في العراق والمنطقة والتوصل إلى فهمه بدقة.

   يقدر علماء الأنثروبولوجيا عمر الجنس البشري الحالي، أي homo sapiens ، بخمسين ألف سنة، قضى منها أربعين ألفاً في حالة البداوة والترحال، يصطاد الحيوانات ويقتات على الجذور والثمار، وقد حالت البداوة ومهنة الصيد بينه وبين تكوين جماعات كبيرة أو مجتمعات، وجاء اكتشاف الزراعة، وفي بلاد الرافدين على الأرجح، قبل عشرة آلاف سنة ليحدث تغييراً جذرياً في حياته، وكانت تلك بحق أول خطوة خطاها الإنسان الحديث خارج اسار الهمجية والتخلف الحضاري إلى الفضاء الرحب للتحضر والتقدم، ولكن بني البشر الذين تطبعوا على أنانية وبداوة أسلافهم لم يتخلوا تماماً عن همجيتهم، والدليل على ذلك تفضيل أقوام عدة الاستمرار في حياة البداوة على الاستقرار والعيش في جماعات زراعية، وقد توفرت لهم سبل أخرى للعيش بالإضافة للصيد والتقاط الثمار والجذور بتدجين بعض الحيوانات كالجمل والحصان، وتشير الحقائق التاريخية التي لا تقبل الجدل بأن معظم أجدادنا العرب فضلوا البداوة على الزراعة، وتعيشوا من قطعان الإبل والنهب والسلب، وحتى وقتنا الحاضر لا يزال مئات الألاف من القبليين العرب يسكنون الصحراء.      
   شهد تاريخ العرب قبل الإسلام إقامة دويلات في أرجاء مختلفة من جزيرة العرب وما حولها، وكانت مجرد تحالفات هشة بين عدد من القبائل، وأعمار هذه الدول مثل كندة وسبأ  قصيرة نسبياً، وبعد زوالها اندثرت حواضرها وعاد جلُ سكانها إلى البداوة أو نزحوا إلى مناطق أخرى، وأحد الأسباب الرئيسية وراء ذلك هو قلة مواردها الزراعية لكونها صحراوية أو شبه صحراوية أو تدني مستويات التعاون بين فئاتها السكانية وتناحرها مما أدى بالتالي إلى إهمال الموارد المتوفرة ووسائل المحافظة عليها كما هو الحال في انهيار سد مأرب، ويكشف القرآن الكريم عن أهم أسباب تدهور تلك الممالك الصغيرة، ألا وهو تمسكهم بقيم وأعراف البداوة من قطع للطريق واعتداء على حقوق الغير. 
    واجه الإسلام مقاومة عنيفة من معظم العرب، الذين رأوا فيه دعوة لهجر نمط حياتهم القائم على الرعي والتناحر على الماء والكلأ والسلب والنهب ووأد البنات، واستبداله بنظام اجتماعي متطور، يتساوى فيه الجميع، ويطبق شرعه أو قانونه عليهم بسواسية، ويتعاونون في سبيل تحقيق مصالح الجماعة المشتركة، ولم يدخل الرافضون لهذه العقائد والمبادئ الدين إلا بعد انتشار الدعوة إلى حواضر هامة مثل يثرب وتنامي قوة المسلمين وتهديدهم المتواصل لشريان الحياة التجارية لشرق الجزيرة العربية، لذا فمن المرجح أن إسلام هؤلاء كان مصلحياً بحتاً، وبعد وفاة الرسول (ص) سعى هؤلاء إلى استثمار القوة العددية والمعنوية للمسلمين في غزو البلدان القريبة كالعراق وفارس وبلاد الشام ومصر، وقياساً على مبدأ نشر العقيدة بالكلمة والموعظة الحسنة تعتبر هذه الغزوات انحرافاً جسيماً عن مسيرة التحضر البشري التي اختطها الإسلام، وسرعان ما تلقفت الفئات الانتهازية التي دخلت الإسلام للحفاظ على مصالحها وتنميتها صولجان السلطة، وسعت جاهدة إلى تطويع العقيدة لكي تضفي شرعية على استئثارها بالحكم، وقد رجحت كفة هؤلاء الحكام وأعوانهم على الحركات التصحيحية التي قادها فئة قليلة من قادة المسلمين، وعلى رأسهم الإمامان علي وأبنه الحسين (ع)، وقد تكشفت سطحية تدين العرب في قلة ناصري هذين المصلحين العظيمين وغزارة أعوان أعدائهم من المتسلطين المنافقين، وهؤلاء المنحرفون أولى بتسمية الرفضة لرفضهم القيم والمبادئ العليا للإسلام.
    أضاع المسلمون فرصة الدخول إلى دائرة التحضر الإنساني، وأنا متحيز للإسلام في اعتباري الحضارات الأخرى مثل الحضارة الرومانية والإغريقية القديمة أو حتى الغربية الحديثة حضارات إنسانية غير مكتملة التطور مقارنة بالنموذج الحضاري الإنساني الأرقى الذي يقدمه الإسلام، ولكن الإسلام الحضاري ظل ولا يزال حبيس النصوص الدينية الموثقة والتفاسير والأحكام الموضوعية غير المنحازة للمتسلطين وأرباب المصالح.
     كانت خسارة معظم العرب نتيجة تهاونهم في تطبيق الإسلام والالتزام بمبادئه الحقة فادحة، وهذا ما يؤكده استعراض سريع للقيم والمبادئ الحضارية التي فرطوا فيها وأضحى اسلامهم بدونها مجرد طقوس خاوية، ومن أبرز هذه القيم العدالة، التي تدنت في منظورهم من ركن أساسي إلى مجرد خصلة حميدة مستحسنة، واستبدلوا عدالة الحاكم بقاعدة الإذعان المطلق للسلطة، سواء كانت عادلة أم ظالمة، ولم يصمد مبدأ المساواة طويلاً أمام نزعة العنصرية والتكبر والتعالي على الأقوام الأخرى، فكان ولا يزال للعربي سواء كان تقياً أم لا فضل أبدي ومطلق على الأعجمي، وكم عربي يختلف عن ذلك الفلسطيني الذي جمعتني به الصدفة في السعودية مؤخراً، وقد ذكر هذا العربي أو المستعرب وهو حامل لشهادة الدكتوراه في اللغة العربية بأن العرب لم يعرفوا اللواط قبل مخالطتهم الفرس، والواضح بأنه لم يقرأ القرآن الكريم الذي يشهد بأن السبق المشين في اقتراف هذه الفاحشة يعود لقوم لوط، وهم على الأغلب أهل سدوم وعمورة الواقعتين بالقرب من البحر الميت الفلسطيني، ومن قبل كتب أحد القوميين بأن العرب وقبل مخالطتهم للأقوام الأخرى (يقصد الفرس بالطبع) لم يتغنوا في قصائدهم بغير الحب العذري ملغياً بذلك شعر امرؤ القيس وغيره.  
    ولم يكتسب العرب قيمة العمل والإنتاج إذ أصبحوا بعد الفتوحات معتمدين على ريع ممتلكاتهم، وكان الشغل الشاغل لسادتهم اقتناء الثروات بالطرق السهلة والمختصرة والتمتع بالمباهج والملذات في الوقت الذي رزح أهل الأمصار المفتوحة تحت وطأة الخراج، ونشأت طبقة ضخمة من العبيد والجواري، الذين تعرضوا للاستغلال والامتهان خلافاً للتعاليم الإسلامية الحقة التي دعت إلى تحريرهم، وظل العرب، وحتى الذين سكنوا منهم المدن، على طبع البداوة، يحملون قيم وأعراف البداوة في عقولهم وضمائرهم.
    وهكذا وبدلاً من أن يستفيد العرب من المشروع الحضاري العظيم للإسلام، اعتبروا القيم والمبادئ الإسلامية العليا طوباوية، فوق طاقة واستطاعة الناس، وبالتالي نكصوا فكرياً وسلوكياً إلى جاهليتهم، فلا عجب إذا لا حظ أحد علمائهم ومفكريهم بعد زيارته لبلاد الغرب أنه وجد فيها مسلمين بدون إسلام في حين يوجد في بلادنا إسلام بدون مسلمين، فشتان ما بين الهوية والفكر والسلوك، وتبقى الهوية مجرد إدعاء بحاجة إلى إثبات، فإذا لم يبرهن عليه عدت الهوية زائفة، أو على الأقل ناقصة، وهذا هو حال غالبية المسلمين.
(للإسلام غايتان عظمتان هما الإحياء والإصلاح ووسيلة كبرى وهي التعلم)
26 آب 2014م

  

د . حامد العطية
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/08/27



كتابة تعليق لموضوع : خلفية الصراع بين المتحضرين والهمج في المنظور الإسلامي: الجزء الأول
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد الزهراوي
صفحة الكاتب :
  محمد الزهراوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 محافظ ميسان يترأس اجتماعا موسعا للجنة الأمنية العليا في المحافظة  : اعلام محافظ ميسان

 شاركت وزارة الموارد المائية هذا اليوم ممثلة برئيس اللجنة العليا للنهوض بالمراة العراقية المهندسة انتصار علي محمد ونائبتها وشعبة تمكين المراة بمؤتمر اطﻻق حملة ال16 يوم  : وزارة الموارد المائية

  الى متى يلعب الاكراد بالعراق لعب الريح بريشة ..!!  : د . ناهدة التميمي

 مُحرم في الهند….تجسير الانقسام الكبير!  : مهند حبيب السماوي

 ذبح إنسان وذبح خروف  : هادي جلو مرعي

 حصار لا ينتهي  : زين هجيرة

  النداء الأخير  : اياد السماوي

  يوما ً ما ستمسك الهواء بشعرك  : رعد البصري

 سبع أسباب وراء المشاركة في الانتخابات البرلمانية العراقية القادمة  : محمد رضا عباس

 مــا أســـوء الـيــــــوم مــنْ أمــــس  : علي محمد عباس

 لكي يبقى الأربعون حسينيا بامتياز  : كريم الانصاري

 العمل العراقي يدعو لتشكيل الحكومة ومحاسبة المقصرين عن الازمة الامنية

 صربيا تشتكي لـ«فيفا» بسبب «الفيديو»

 رئيس ديوان الوقف الشيعي يوجه بارسال المراسل الحربي أثير رعد وعدد من جرحى الحشد للعلاج خارج العراق  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 إذا طالَ عمري  : امنة بريري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net