صفحة الكاتب : محمد الحنفي

فلسطين لا غزة فغزة فلسطين وفلسطين غزة يا شعب فلسطين...
محمد الحنفي

 لــــــــى:

 
ــ شعب فلسطين العظيم.
 
ــ مقاومة الشعب الفلسطيني العظيم.
 
 
إن الإعلام الموبوء، المحرف للصراع مع صهاينة التيه، المحتلين لأرض فلسطين، والمغتصبين لأراضي الفلسطينيين، من أجل بناء المغتصبات، يختصر ما يجري في فلسطين، في الصراع بين (اليهود)، و(المسلمين) الذين تقودهم حماس، وهو تحريف مقصود على المستوى الإعلامي، بينما نجد أن الصراع الحقيقي، قائم في الواقع، بين صهاينة التيه، الذين أتوا من كل أنحاء العالم، لاحتلال فلسطين، واغتصاب أراضي سكان فلسطين بعد ذلك، من اجل إقامة المغتصبات، دون أن نذكر الأراضي التي اشتروها من الإقطاعيين الفلسطينيين، الذين قال فيهم الشاعر الفلسطيني: إبراهيم طوقان، في وقته:
 
باعوا البلاد إلى أعدائهم طمعا *** بالمال، لكنما أوطانهم باعوا
 
وهذا العمل الذي قام، ويقوم به صهاينة التيه، هو من أجل أن يجد صهاينة التيه، الذين يغادرون أماكن إقامتهم الأصلية، ليستقروا في مغتصبات فلسطين، وفي كل أنحاء فلسطين، دون أن يفقدوا حق العودة إلى أوطانهم، التي كانوا يقيمون فيها، ليتجسد بذلك الصراع بين صهاينة التيه، وبين شعب فلسطين، هذا الصراع الذي قد يعم جميع أنحاء فلسطين، وقد يقتصر على مكان ما، من الأمكنة الفلسطينية، كما صار يحصل في قطاع غزة فلسطين، الذي ليس منفصلا عن فلسطين، وسكانها.
 
ففلسطين: أرض، وشعب، وسكان غزة، جزء من شعب فلسطين، وغزة، جزء من أرض فلسطين، والصراع على أرض فلسطين في غزة فلسطين، بين شعب فلسطين، وبين صهاينة التيه، والمقاومة في غزة فلسطين، هي مقاومة شعب فلسطين، التي تدافع عن أرض فلسطين، في غزة فلسطين، التي تعتبر جزءا من أرض فلسطين.
 
وحماس التي يبرزها الإعلام، على أنها هي التي تخوض الصراع، ضد صهاينة التيه، الذين تسميهم ب(اليهود) ليصير الصراع بين (المسلمين) و(اليهود) على أرض فلسطين، لإثارة حفيظة المسلمين في كل مكان، من أجل دعم (مسلمي) حماس، من كل تنظيمات مؤدلجي الدين الإسلامي، ودعم الدول التي تعتمد الدين الإسلامي مصدرا لسلطتها، وتتوافق مع حماس في أدلجة الدين الإسلامي. وحتى تكون حماس المدعومة من الله، الذي ينصرها على أعدائها (اليهود).
 
وهذا التصور يمكن اعتباره محرفا لحقيقة الصراع، في أفق جعله في خدمة حماس، كتنظيم إخواني، يسعى إلى إقامة إمارة على الأرض الفلسطينية في غزة فلسطين، كما أقامت داعش خلافة (إسلامية) على الأراضي التي سيطرت عليها في العراق، والشام، لا في خدمة المقاومة الفلسطينية، التي يساهم في تنشيطها ما يقارب العشرين من التنظيمات الفلسطينية، التي تحرص على وحدة الشعب الفلسطيني، ولا تؤدلج الدين الإسلامي، ولا تعتبر الصراع بين (اليهود)، و(المسلمين)، ولا تسعى إلى إقامة إمارة خاصة بها، ولا تتلقى الملايير من الدولارات من قطر، ومن تركيا. إنها تنظيمات المقاومة الفلسطينية المناضلة، ضد صهاينة التيه، لا ضد اليهود، ولا ضد المسيحيين. فالمعتقدات لا شأن لها بالمقاومة، وبالصراع ضد صهاينة التيه، وإذا كان صهاينة التيه يعتقدون باليهودية، كدين لهم، فإن الدولة العربية التي يعتقد مسؤولوها بالدين الإسلامي، لم يدعموا، أو لم يعلنوا عن دعمهم للشعب الفلسطيني، ولحماس، نظرا لعلاقات التطبيع التي تربطهم بصهاينة التيه، بما في ذلك دولة قطر، التي تدعم حماس، مما يجعلنا نعتبر مسؤولي الدول العربية، جزءا لا يتجزأ من صهاينة التيه.
 
فقيام الإعلام الموبوء، بإبراز ريادة حماس، في مقاومة صهاينة التيه، وقيام حماس، بادعاء أن الصواريخ التي تنطلق من أرض فلسطين، في غزة فلسطين، هي صواريخ حماس، وليست صواريخ المقاومة الفلسطينية، التي تضم العديد من تنظيمات المقاومة الفلسطينية، المقاومة لهمجية صهاينة التيه، التي تحرق، في غزة فلسطين، الأخضر، واليابس، وتأتي على أرواح الأطفال، والنساء، والشيوخ، والشابات، والشباب، بالمئات، وتجرح بالآلاف، وتدمر المساكن، والمدارس، والمؤسسات العمومية، والمساجد، والمعامل، والمحطات الكهربائية، إلى درجة أن مدن غزة فلسطين، وقراها، تكاد كلها تدك، بفعل قصف صهاينة التيه، لمختلف المنشآت، باعتبار تلك المنشآت، تضم مخازن السلاح، ومداخل الأنفاق، وغير ذلك، مما يمكن اعتباره خطرا على صهاينة التيه، في فلسطين المحتلة، وعلى المغتصبات، التي يقطنها صهاينة التيه، حتى لا نقول اليهود، وحتى لا نساهم في عملية تحريف الصراع، التي يمارسها الإعلام الصهيو ـ رجعي ـ أمريكي، لإعطاء الشرعية لصهاينة التيه، حتى يتمادوا في تدمير فلسطين، والمبالغة في تدمير غزة فلسطين، ولحماس، باعتبارها (الوحيدة) التي تقود المقاومة ضد صهاينة التيه، حتى يلتف حولها جزء من شعب فلسطين، في غزة فلسطين، وتمتلك شرعية الاستمرار في إقامة سلطتها، على غزة فلسطين، التي سوف تحمل اسم إمارة غزة، بقيادة حركة المقاومة حماس، وبعد ذلك، فلتذهب باقي حركات المقاومة إلى الجحيم، ما لم تتخل عن توجهها الأيديولوجي، والتنظيمي، والسياسي، لتلتحق بإمارة حماس، التي تقود غزة فلسطين.
 
ولذلك، فنحن عندما عنونا موضوعنا هذا ب: (فلسطين، لا غزة، فغزة فلسطين، وفلسطين غزة، يا شعب فلسطين)، لنتجاوز بذلك ما يروجه الإعلام، بأن غزة فلسطين، مفصولة عن فلسطين، وفلسطين مفصولة عن غزة فلسطين، وشعب غزة فلسطين، مفصول عن شعب فلسطين، وشعب فلسطين، مفصول عن شعب غزة فلسطين، في أفق إقامة حكم في غزة فلسطين، وحكم في باقي فلسطين، إلى جانب حكم صهاينة التيه، في فلسطين المغتصبة، مع أن الخطاب الفلسطيني الصحيح، هو الخطاب الموحد لكل الشعب، في كل فلسطين، وفي الشتات، حتى يتم مد الجسور مع الشعوب، في البلاد العربية، ومع الكيان الإنساني، في كل أنحاء العالم. 
 
فالإعلام الموبوء، لا يمكن أن يعمل إلا على تمزيق جسد الشعب الفلسطيني، في الوقت الذي كان يجب فيه أن يعمل الإعلام الجاد، على تقوية جسد الشعب الفلسطيني،  حتى يصير قادرا على مواجهة عنجهية، وصلف صهاينة التيه، باعتبار قوة الشعب الفلسطيني، هي الأساس.
 
وقوة الشعب الفلسطيني، لا تتحقق، ولا تقوى، إلا إذا انطلقت جميع فصائل المقاومة، من أن غزة فلسطين، جزء لا يتجزأ من فلسطين، ولا مجال أبدا للتفكير في فصل غزة فلسطين، عن فلسطين، وبالتالي، فإن مقاومة حماس، يجب أن تتحول بكل إمكانياتها المادية، والمعنوية، إلى مقاومة فلسطينية، وليست مقاومة حماس، مدعومة من قبل الشعب الفلسطيني، وليس من التنظيم الدولي للإخوان المسلمين، التي هي عضو فيه، أو من تركيا، أو من قطر، أو من أي تنظيم يؤدلج الدين الإسلامي، من منطلق أن الصراع في فلسطين، ليس صراعا بين (المسلمين)، حتى وإن كان الفلسطينيون مسلمين، وبين (اليهود)، حتى وإن كان صهاينة التيه يهودا، بل إن الصراع في مفهومه الحقيقي، يجري بين المحتل المغتصب، وبين الشعب الذي احتلت أرضه، واغتصبت، ليبني فيها صهاينة التيه المغتصبات، التي يسكن فيها صهاينة التيه، الآتون إلى أرض فلسطين، من كل أرجاء الأرض، لا تجمعهم على مستوى الفكر، وعلى مستوى الوجدان، إلا مغتصبات فلسطين، التي يسكنونها، في ارض محتلة، وفي ظل دولة لصهاينة التيه، التي صاروا يسمونها (إسرائيل).
 
كما أن الشعب الفلسطيني، لا يمكن أن يصير قويا، إلا باعتبار غزة فلسطين، جزءا لا يتجزأ من فلسطين، وأن سكان غزة فلسطين، لا يمكن أن يعتبروا، إلا جزءا من شعب فلسطين، حتى يصيروا أقوياء، في مواجهة صهاينة التيه، الذين يهاجمون الشعب الفلسطيني، في غزة فلسطين، فإن فلسطين عندما تذكر، تتضمن في مفهومها غزة فلسطين، كما تتضمن كل المدن، وكل القرى، في أرض فلسطين، من البحر إلى النهر، ومن النهر إلى البحر. وهو ما يعني في عمق المفهوم: أننا عندما نذكر غزة فلسطين، نذكر فلسطين، وعندما نذكر فلسطين، نذكر غزة فلسطين، ولا فصل بينهما، وعندما نذكر سكان غزة فلسطين، نذكر شعب فلسطين، وعندما نذكر شعب فلسطين، نذكر سكان غزة فلسطين، فذكر الجزء، يحيل على الكل، وذكر الكل يحيل على الجزء. وبناء عليه:
 
1) فإن حركة المقاومة الفلسطينية في غزة فلسطين، هي حركة المقاومة الفلسطينية، في كل فلسطين، وفي أي جزء من فلسطين، بقطع النظر عن الفصيل الذي يشرف على تنظيم تلك المقاومة.
 
2) أن التضحيات التي قدمها سكان غزة فلسطين، هي تضحيات الشعب الفلسطيني جميعا، وشهداء سكان غزة فلسطين، وجرحاهم، هم شهداء، وجرحى الشعب الفلسطيني.
 
3) أن الشعب الفلسطيني، في أرض فلسطين، يتحمل جميعا خسائر مقاومة صهاينة التيه، في كل مكان من أرض فلسطين، بما في ذلك غزة فلسطين.
 
4) أن التسميات المروجة إعلاميا، لا تخدم لا وحدة الأرض الفلسطينية، ولا وحدة الشعب الفلسطيني، ولا وحدة المقاومة الفلسطينية، من قبيل قطاع غزة، ومقاومة حماس، وشعب غزة، ورفع الحصار عن غزة، وغير ذلك، مما يمكن أن نفهم منه: أن غزة فلسطين مفصولة عن أرض فلسطين، وأن سكان غزة فلسطين، يشكلون شعبا منفصلا عن شعب فلسطين، وأن مقاومة حماس، هي وحدها القائمة في قطاع غزة فلسطين، وأن باقي فصائل المقاومة، لا وجود لها، وأن هذه المقاومة ليست فلسطينية، بقدر ما هي مقاومة غزة فلسطين، وأن التضحيات التي يقدمها سكان غزة فلسطين، لا يمكن اعتبارها تضحيات للشعب الفلسطيني.
 
5) أن التسميات المذكورة، والمضللة للشعب الفلسطيني، وللعرب في كل مكان، خاصة، وأن المقاومة في غزة فلسطين، أصبحت توصف إعلاميا بالمقاومة (الإسلامية) التي تشمل حماس، والجهاد الإسلامي. وهو ما يعني: تكريس التوجه الهادف إلى جعل قطاع غزة فلسطين، (إسلاميا)، كما يعني أن الصراع بين المقاومة (الإسلامية) و(اليهود) هو صراع غير مشروع، على أرض فلسطين، لأن الصراع في أصله، بين الشعب الفلسطيني المسلم، واليهودي، والمسيحي، ومن لا دين له، وبين صهاينة التيه، من خلال المقاومة الفلسطينية، بكافة معتقدات من يحملون سلاح المقاومة، ضد سلاح صهاينة التيه، مهما كانت الشروط التي يعيشونها، بل ومن قلب أراضي فلسطين المغتصبة، منذ سنة 1948، الذين يطلق عليهم الإعلام الموبوء (عرب 1948).
 
وكيفما كان الأمر، فإننا لا ندعم، ولا نتعامل، ولا نحب، ولا نعشق، ولا نضحي، نحن كعرب، وكإنسانيين على المستوى العالمي، إلا من أجل فلسطين، من النهر إلى البحر، ومن أجل الشعب الفلسطيني، في كل أرض فلسطين، ومن أجل المقاومة الفلسطينية، ما دامت تقف في مواجهة صهاينة التيه، حتى نعبر عن إخلاصنا، وعن وفائنا للشعب الفلسطيني.
 
والذين لا يتعاملون إلا مع (الإسلاميين)، ولا يدعمون إلا المقاومة (الإسلامية)، ولا يعتبرون غزة فلسطين، إلا كيانا (إسلاميا)، وسكان غزة فلسطين، إلا شعبا (إسلاميا)، ويعتبرون الصراع على الأرض بين (المسلمين)، و(اليهود)، إنما يسحبون، عمليا، اعترافهم بفلسطين، وبالشعب الفلسطيني، وبصهيونية دولة صهاينة التيه (إسرائيل)، ويعترفون بمشروعية الدولة (اليهودية)  على أرض فلسطين. وهو ما يجعلنا لا نستغرب:
 
1) تطبيع هذه الجهات، مع الدولة الصهيونية، التي أقامها صهاينة التيه، على أرض فلسطين.
 
2) تبادل البعثات الدبلوماسية، مع الكيان الصهيوني.
 
3) الإقرار بأن دولة الصهاينة، دولة شرعية، مع أنها قامت على أنقاض الشعب الفلسطيني المشرد.
 
4) دعمها لكل القرارات الجائرة، الهادفة إلى القضاء على العديد من الأنظمة العربية، التي تعتبر علمانية، بالمفهوم القدحي للعلمانية.
 
5) توظيف التوجهات (الإسلامية)، وفي إطار ما صار يعرف ب (الربيع العربي)، لإسقاط الأنظمة المذكورة.
 
6) تدريب المنتمين على مختلف التوجهات (الإسلامية) على استعمال مختلف الأسلحة، وبعثهم لمحاربة الأنظمة التي استعصى إسقاطها.
 
7) أن إعداد الحركات المسلحة، تحت مختلف التسميات: (القاعدة)، و(داعش)، و(جبهة النصرة)، لا يخدم، في نهاية المطاف، إلا صهاينة التيه، ودولة الصهاينة، في فلسطين المحتلة، والمغتصبة.
 
وغياب دعم الأنظمة العربية، لشعب فلسطين، في مواجهته لصهاينة التيه، في غزة فلسطين، ما هو إلا تحصيل حاصل، لما ذكرنا.
 
ودعم فلسطين، والشعب الفلسطيني، سوف يعتمد مستقبلا، لا على الأنظمة العربية التي تخلت عن فلسطين، وعن الشعب الفلسطيني، إرضاء لصهاينة التيه، وللنظام الرأسمالي العالمي، بل على الأنظمة الإنسانية، التي تستحضر في فكرها، وفي ممارستها، وفي مواقفها، الجانب الإنساني، كما هو الشأن بالنسبة لدول أمريكا اللاتينية.
 
ومع ذلك، ففلسطين، وبالمفهوم الصحيح لفلسطين، تبقى حاضرة في فكرنا، وفي ممارستنا، وفي فكر، وممارسة شعوب البلاد العربية، وفي فكر، وممارسة الأحزاب الديمقراطية، والتقدمية، واليسارية، والعمالية، التي سوف لن تتخلى عن فلسطين، مهما طال أمد الصراع، بين الشعب الفلسطيني، وبين صهاينة التيه، حتى تقوم الدولة الفلسطينية، على أرض فلسطين، من النهر، إلى البحر، ومن البحر، إلى النهر، وعاصمتها القدس. وذلك أقل ما يمكن أن نقدمه للشعب الفلسطيني، وللمقاومة الفلسطينية.
 
ابن جرير في 04 / 8 / 2014

  

محمد الحنفي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/08/26



كتابة تعليق لموضوع : فلسطين لا غزة فغزة فلسطين وفلسطين غزة يا شعب فلسطين...
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد سالم الجيزاني
صفحة الكاتب :
  محمد سالم الجيزاني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 محافظ ميسان يعلن الانتهاء من أعمال جرد العوائل المتضررة من السيول  : اعلام محافظ ميسان

 ​وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة تشارف على انجاز مشروع ابنية الهيئة الوطنيةللاستثمار  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

 العراق على كف عفريت  : سعود الساعدي

 بين جنيف 2 وفلوجة 2  : وجيه عباس

 الطب الرياضي تدعو العاملين في المجال الرياضي الى الاطلاع على اللائحة العراقية لمكافحة المنشطات  : وزارة الشباب والرياضة

 مشاريع لم تكتمل   : د . حسين القاصد

 عندما تغيب لغة العقل  ... البحرين  إلى أين  !؟  : هشام الهبيشان

 خبراء أرصاد: الظلام يهدد العاصمة الأميركية

  مجلس الانبار يحذر من مخطط داعشي لتأجيج الفتنة الطائفية

 فتوى الدفاع المقدس ومركزية القيادة  : علي حسين الخباز

 بؤرة صراع القرن الحادي والعشرين  : مهند ال كزار

 

 الأنا.. داء ساستنا العضال  : علي علي

 أمانة بغداد تعلن المباشرة برفع البوابات الكونكريتية من البنك المركزي

  إستشهاد مصور قناة آفاق الفضائية في الديوانية.  : هادي جلو مرعي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net