صفحة الكاتب : عباس البغدادي

مفتي السعودية.. اتّسَع الفتق!
عباس البغدادي
أجبرت ردود الأفعال الاسلامية والدولية على الفضائع التي أوغل فيها الإرهابيون التكفيريون من داعش والنصرة والقاعدة ونظرائهم، أجبرت (بعض) رعاتهم وداعميهم، ومنهم شيوخ الإفتاء على غسل أياديهم بصابون الشجب والاستنكار، ظنّاً منهم ان هذا التصرف يكفي لمسح بصمات الشراكة في اقترافات وجرائم أولئك الارهابيين! وهذا (البعض) لا يبادر الى هذا التنصل الصوري سوى لـ(ضرورات) تمليه مواقعه، أو خشية وقوعه تحت طائلة التجريم، اذا ما كان من المفترض تقديم كبش فداء في أجواء ضغط شعبي دولي! أما البقية فهي سادرة في دعمها وولائها وتبنيها لممارسات داعش وأخواتها!
وفي هذا السياق، جاء البيان الأخير لمفتي السعودية عبد العزيز آل الشيخ المعنون بـ"تبصرة وذكرى"، ليشكل خطوة أخرى في مساعي التمويه التي ينتهجها المعسكر الوهابي برموزه، للتنصل (ظاهرياً) من الشراكة الستراتيجية القائمة بينه وبين التنظيمات التكفيرية الارهابية.
يصاب المرء بالغثيان من عنوان البيان المذكور، فأي تبصرة وأي ذكرى يوجهها المفتي للمسلمين، وهو الذي كان ينفخ في الفكر السلفي، كأرفع موقع يمثله، ويبارك الجنوح السلفي نحو تكفير المسلمين واستباحتهم على كافة الأصعدة، ومنذ عقود طويلة؟ ولن نكون في حاجة الى استدعاء الارشيف المتضخم للاستدلال على هذه المواقف، وعلى ان الفكر السلفي، هو تكفيري بامتياز، وإقصائي حتى النخاع، ويمارس التطرف في أبشع صوره، وزرع الفتنة والبغضاء بين أبناء الدين الواحد، كما استعدى أتباع الأديان الأخرى بعد ازدرائهم والتوطئة لقتالهم، ومهّد لوصم الإسلام بأنه يشجع على الإرهاب، وان الارهابيين ينفذون تعاليمه!  
ان جيلا كاملا من الارهابيين و(الجهاديين) التكفيريين قد تشرّب حتى آخر قطرة من الفكر السلفي التكفيري الظلامي، الذي لا يرى في غيره سوى الكفر والزندقة والارتداد! فكيف يمكن تصور فاعلية ومصداقية عدة عبارات من هذا المفتي او ذاك الشيخ السلفي بأن تفتتت طبقات الظلامية المدّعمة بذلك التراث السلفي، والذي يتعبّد بها اليوم جيل الذبّاحين بلحاهم وشعورهم الطويلة المقمّلة؟!
جاء في البيان المذكور للمفتي؛ "إن أفكار التطرف والتشدد والإرهاب الذي يفسد في الأرض ويهلك الحرث والنسل ليس من الإسلام في شيء، بل هو عدو الإسلام الأول، والمسلمون أول ضحاياه، كما هو مُشاهد في جرائم ما يسمى بداعش والقاعدة وما تفرع عنها من جماعات"! لن تندرج هذه العبارات طبعاً ضمن (صحوة ضمير) برقت للمفتي، ولكنها محاولة متأخرة ومتهافتة للتنصل والنأي عن تاريخ طويل من التطرف والتشدّد الذي تزعمه ذات المفتي والمؤسسات السلفية في السعودية، والتي كانت تمد أذرعها الى كل بلدان العالم الاسلامي وباقي بلدان المعمورة، وكانت منابر وفضائيات الفتنة تشحن وتضّخ الفكر المتطرف، الطائفي والتكفيري بأقصى ما أوتيت من قوة، مستمدة (شرعيتها) من المفتي العام للمملكة وتراث ابن تيمية، ومن الأرصدة المهولة التي توفرها خزائن البترودولار، كما تستمد وقودها من الانحطاط الذي كابدته الشعوب العربية، ومعها بعض الشعوب الاسلامية، كنتيجة متوقعة للتسلط الديكتاتوري وانعدام التنمية وتردي الأوضاع الاقتصادية وتبعات الاستعمار، وفي المقابل كانت المباركة الرسمية للحكومة السعودية متواصلة في الخفاء والعلن، وشهد الجميع التسهيلات والدعم الكبيرين لشيوخ ودعاة الفتنة والتكفير، والذي كانوا يجندون في مساجدهم وعبر خطبهم (المجاهدين) ليلتحقوا بالقاعدة وتوابعها قبل ثلاثة عقود، واشتدت حملات التجنيد العلنية بعد 2011، أي بعد الحرب التكفيرية في المنطقة، والمنسجمة مع الخطط الأميركية والغرب الداعم، في تحويل سوريا الى ساحة للإرهاب بذريعة (توطيد الديمقراطية) في هذا البلد، وكل ذلك يتساوق مع نظرية "الفوضى الخلاقة" بالنكهة الأميركية، وكان الدمار والقتل والتشريد، وتحولت سوريا الى حريق كبير، والذي امتد بنيرانه الى العراق، بفعل الضخ والرفد التكفيري الموجّه من محور الارهاب (السعودية وقطر وتركيا والاردن واسرائيل) بتنسيق أميركي، وكانت "داعش" والنصرة كامتداد طبيعي للقاعدة، وجميعها ارتوت جذورها من سلفية المفتي آل الشيخ وأبنائه من مشايخ ودعاة السلفية.
لقد كانت مجالس (تأبين) الانتحاريين السعوديين وزعماء القاعدة والتنظيمات السلفية الأخرى تقام علناً في السعودية، واستمرت الى يومنا هذا، وفي المقابل كان محذوراً على ذوي شهداء الطائفة الشيعية في المنطقة الشرقية، والذي قتلوا على يد جلاوزة السلطة أن يقيموا مجالس تأبين ضحاياهم!
بالطبع سيطول المقام في بسط الأدلة الدامغة والتي تثبت تورط المملكة في مسلسل الارهاب التكفيري الذي عصف بالعالم الاسلامي، والذي حيّد اسرائيل بالطبع باعتبارها (خارج  مرمى الهدف) بتصريح من داعش، أما الأهداف الحقيقية فهي كل المسلمين المخالفين للمذهب الوهابي السلفي، ثم يليهم أبناء الأديان الأخرى، وكان الشيعة المستهدف الأكبر اينما وُجدوا على رؤوس الأشهاد، حيث مهّدت ماكينة الفتوى الوهابية لتشريع حرب الإبادة الموجهة ضدهم، ولم يرتوِ سيف (الجهاد) السلفي من دمائهم حتى هذه اللحظة.
لم تردع النظام السعودي كل الاعترافات التي أدلى بها أعضاء المنظمات الارهابية من السعوديين الذين تم القبض عليهم في العراق طيلة السنوات الماضية، والتي أوضحوا فيها عبر شهاداتهم بتورط المخابرات السعودية وشيوخ الفتنة (الذين جنّدوهم) في زجّهم ضمن أنشطة التنظيمات التكفيرية، وكان رد الفعل السعودي، الإيغال في الدور القذر، وخصوصاً في الملف العراقي لدوافع طائفية غير خافية، وتجنيد أكبر عدد من الانتحاريين السعوديين والخليجيين، وتعدّاهم الى تجنيد أجانب نفذوا عملياتهم في العراق وسوريا ولبنان، وهذه الأنشطة السعودية لم تكن منفصلة عن هجومها الدبلوماسي وموقفها العدائي ضد العراق وسوريا، ومتداخلة مع الحرب الموجهة ضد ايران من منطلقات طائفية، فبسطت ظلالها الثقيلة على الملف اللبناني ايضاً لتركيع الشيعة ومعهم حزب الله، ولقد أكدّت على هذا الأمر التسريبات التي تطايرت حول مواقف بندر بن سلطان، المدير الفعلي للمطبخ الاستخباري السعودي لعقود، والمشرف على ملف التنظيمات الارهابية، فكانت أخطر التسريبات وأوضحها، الشهادة التي سربها السير "ريتشارد ديرلوف" الرئيس السابق لجهاز المخابرات البريطانية السرية المعروف باسم "أم آي 6"، والتي نشرتها "الأندبندنت" اللندنية مؤخراً، وفحواها محاورة كشف فيها بندر بن سلطان للسير ديرلوف عن "معلومات تنطوي على نذر خطيرة باتجاه طائفة من المسلمين في الشرق الأوسط"، وتوضح الصحيفة في ذات المقال بأن المقصودين هم الشيعة، وتشير الى ان المحادثة تمت قبل أحداث 11 سبتمبر 2001 بفترة وجيزة! ووصف ديرلوف التصريح بأنه "مفزع لا يزال يتذكره بكل وضوح" على حد تعبيره. ويضيف معلقاً على إرهاب تنظيم داعش في العراق: "أنه لا يداخله أدنى شك بأن التمويل الضخم المتواصل الذي يقدمه متبرعون مستقلون في السعودية وقطر، والذي تغض السلطات النظر عنه، قد لعب دوراً مركزياً في الأحداث التي شهدتها بعض المناطق في العراق". ثم يعود ويربط الأحداث ببعضها؛ "لقد دأبت الحكومات الغربية على التقليل من شأن العلاقة بين السعودية والفكر الوهابي، ولكن هذه العلاقة قائمة وليس في الأمر سر أو مؤامرة، فخمسة عشر شخصاً من أصل التسعة عشر الذين اختطفوا الطائرات في 11 أيلول كانوا سعوديين، وكذلك كان بن لادن ومعظم ممولي العملية".
* * *
ثمة خطوات مسرحية سابقة انتهجتها السعودية، أسمتها مبادرات "المناصحة" لضمان عدم إفلات الخيوط التي تمسكها في المؤامرة من جهة، وذر الرماد في العيون من جهة أخرى، لتطمين جمهور كبير من النخب والمواطنين المعرضين للهيمنة الوهابية في شؤون المملكة، والغريب انه كان يرأس هذه المسرحية وزير الداخلية محمد بن نايف بن عبد العزيز، وهو الحامل لكثير من الملفات الأمنية هناك، فلعب دور (الواعظ) والناصح في أكثر فصول تلك المسرحية، ولكنه استعان بكثير من (المشايخ)، الذين كانوا هم من تورط في تعبئة الانتحاريين، والإفتاء بقتل المسلمين المخالفين لعقيدة السلفية، وحاولت المبادرة المعززة بالجهد الإعلامي المسخّر، تبييض صفحة المملكة المتفحمة بفعل دعمها الخفي والعلني للإرهاب التكفيري، والذي يخدم سياستها وستراتيجيتها في المنطقة والعالم الاسلامي، وكانت العبارة التعريفية في برنامج "المناصحة" الموجهة للموقوفين في قضايا الارهاب بالدرجة الأولى، تعرّفها بأنها "أسلوب لتعديل الأفكار (الخاطئة) حول بعض القضايا الشرعية، بهدف بناء مفاهيم شرعية صحيحة تستند على منهج الوسطية والاعتدال"، ولكن برنامج "المناصحة" ذاك قد حصد فشلاً ذريعاً، وكشف عن حضيض التهافت الذي تبغي السعودية عبره ذر الرماد في العيون، ولكن -رغم ذلك- علَقَت في الدعاية السياسية السعودية عبارة "منهج الوسطية والاعتدال"، متخذة منها الطلاء الذي يؤمل منه تغطية حقائق الدور السعودي، ولم تتكفل أبداً تلك الدعاية في تبيان الخطوات العملية التي يتم اتخاذها لتكريس "الوسطية والاعتدال" الى واقع عملي، بينما الذي ترسّخ بعد سنوات، هو أن السعودية تتبنى عملياً عكس هذه المنهجية تماماً، والتي تنحو باتجاه التشدد والدوغمائية، وإلغاء الآخر، المسلم قبل غيره، واعتبار السلفية الفرقة الناجية!
* * *
تضمن بيان المفتي الذي تصدّر المقال، فقرة يقول فيها عن أعضاء التنظيمات الارهابية: "وهذه الجماعات الخارجية لا تحسب على الإسلام، ولا على أهله المتمسكين بهديه، بل هي امتداد للخوارج الذين هم أول فرقة مرقت من الدين، بسبب تكفيرها المسلمين بالذنوب، فاستحلت دماءهم وأموالهم"، وهذا كلام يقبله كل منصف، ولكن ليس معناه ان قائله مؤمن به، والأدلة كثيرة، فلم يُعرف عن المفتي سوى تكفير الآخرين ومباركته للدعاة والمشايخ المنتهجين لهذا النهج، وما قيمة الأقوال اذا ما ناقضتها أو الأفعال؟! وهو الذي اشتهر عنه تكفير طائفة عظيمة من المسلمين، وهي الشيعة، وله قول شهير في هذا الصدد: "نعم أنا أتفق مع الشيخ بن باز بأن الرافضة يعبدون أهل البيت ويدعونهم من دون الله، إنهم كفار"! وباستنتاج بسيط، فإن تكفير الشيعة يخرجهم من (الحُرمة) التي يؤمّنها الإسلام للمسلم، حُرمة دمه وعرضه وماله، وتكفير الشيعة بجرة القلم هذه تمهّد لقتلهم حسب التخريجات السلفية المتطرفة، فكيف يحلّ المفتي لنفسه (تكفير) المسلمين، ولا يحلّه للدواعش وباقي الارهابيين السلفيين؟
لقد نُحر الإسلام بفتاوى التكفير السلفي، وبسكين الإفتاء التي يمسك بها مفتي السعودية ومن يأتمر بأمره منذ عقود، قبل أن نشهد نحر المسلمين وغير المسلمين بواسطة (الجهاديين) الذين يتعبدون اليوم بتلك الفتاوى، وكيف لخديعة المفتي عبر سطور "تبصرة وذكرى"، والتي أملتها ظروف المناورة، وبعدما اتّسع الفتق على الراتق، أن توقف إرهاب الدواعش والسلفيين السادرين في الذبح في سوريا والعراق، وغير المتلكئين في برنامج الإبادة، الذي برمجه بندر بن سلطان كما اتضح؟
حفِظ الله العراق.

  

عباس البغدادي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/08/24



كتابة تعليق لموضوع : مفتي السعودية.. اتّسَع الفتق!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على جمعة العطواني  مثال قول الله تعالى كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِن بَعْدِ قُوَّةٍ أَنكَاثًا . - للكاتب محمد علي البغدادي : الكاتب الكريم للاسف الشديد ان تتحول وكالة انباء براثا ساحه لمقالات هؤلاء الحثالات امثال العطواني من ابواق الدعوه وجربوع اخر يدعي اياد الامره انا انتهجت نفس اسلوبك رديت على مقال العطواني القذر وترفعت عن الرد على اياد الاماره لانه مليىء بالشتائم والقاذورات ضد السيد الخوئي اسفنا ليس على الدعوه وحثالاتها اسفنا على براثا التي سمحت لهم بنشر قاذوراتهم

 
علّق عبد الخالق الفلاح ، على ضياء بدران وترسبات الوطن المهاجر - للكاتب جهاد العيدان : رحمك الله يابو يقين فقد كنت علماً من الاعلام التي ترفرف في سماء الشعر والادب والاجادة في الكتابة وشاعرا خدوما لا هل البيت ( ع )وقد حملت ادب الغربية بكل بسالة اديباً ومعلماً وشاعراً ملهم واحاسيس لا تنضب بالعطاء الادبي والاعلامي والثقافي ونهراً داماً الخير انا لله وانا الية راجعون

 
علّق نبيل الكرخي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم الاخ استاذ نجم الحجامي المحترم. الاربعة الذين كتبوا الاناجيل الأربعة الموجودة في العهد الجديد هم من اتباع بولس وليسوا من اليهود عدا مرقس، لأن بولس يقول في رسالته إلى أهل كولسي (11:4) في حوالي سنة 63م إن ارسترخس ومرقس ويسطس هم "وحدهم من اليهود الذين عملوا معي في سبيل ملكوت الله فكانوا عونا لي"! والفكرة التي ذكرها جنابك يمكن ان نطورها لنقول ان بولس نفسه قد ابتكر شخصية المسيح الإله ليعطي الحق لليهود في اضطهاد المسيح وقتله على الصليب! ولكن الذي يعيق هذه الفكرة ان يولس كان مخلصاً للدين الشيطاني الذي ابتكره الى درجة ان ضحى بنفسه من اجله وقتل في سبيله! ولكن يمكن ان نقول ان اليهود لكي يبرروا قتلهم واحداً من اعظم الانبياء - بحسب ظنهم انهم قتلوا المسيح بعد ان شبّه لهم - بدأوا يطلقون عليه الاشاعات انه كان يدعي الإلوهية ويقول عن نفسه انه ابن الله كذباً عليه وظلما له! ثم جاء بولس وانخدع بإشاعاتهم الى ان هتف به الشيطان وهو في طريقه الى دمشق فجعله يعتنق العقيدة الشركية الجديدة! شكرا عزيزي استاذ نجم الحجامي على تعليقك الكريم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم الاخ استاذ نجم الحجامي المحترم. الاربعة الذين كتبوا الاناجيل الأربعة الموجودة في العهد الجديد هم من اتباع بولس وليسوا من اليهود عدا مرقس، لأن بولس يقول في رسالته إلى أهل كولسي (11:4) في حوالي سنة 63م إن ارسترخس ومرقس ويسطس هم "وحدهم من اليهود الذين عملوا معي في سبيل ملكوت الله فكانوا عونا لي"! والفكرة التي ذكرها جنابك يمكن ان نطورها لنقول ان بولس نفسه قد ابتكر شخصية المسيح الإله ليعطي الحق لليهود في اضطهاد المسيح وقتله على الصليب! ولكن الذي يعيق هذه الفكرة ان يولس كان مخلصاً للدين الشيطاني الذي ابتكره الى درجة ان ضحى بنفسه من اجله وقتل في سبيله! ولكن يمكن ان نقول ان اليهود لكي يبرروا قتلهم واحداً من اعظم الانبياء - بحسب ظنهم انهم قتلوا المسيح بعد ان شبّه لهم - بدأوا يطلقون عليه الاشاعات انه كان يدعي الإلوهية ويقول عن نفسه انه ابن الله كذباً عليه وظلما له! ثم جاء بولس وانخدع بإشاعاتهم الى ان هتف به الشيطان وهو في طريقه الى دمشق فجعله يعتنق العقيدة الشركية الجديدة! شكرا عزيزي استاذ نجم الحجامي على تعليقك الكريم.

 
علّق نجم الحجامي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : قال الاخ الكاتب في الخلاصه ( ولذلك فإن موقف اليهود من "مسيح الأناجيل الأربعة" هو موقف صحيح وينطلق من عقيدتهم الدينية التوحيدية. ) ان معنى ذلك ان كاتبي تلك الاناجيل الاربعه هم من اليهود وليس من تلامذه السيد المسيح وقد برروا رفضهم و(قتلهم )للسيد المسيح بتلك الروايات فما هو راي السيد الكاتب بشخصيه كتبه الاناجيل ؟؟

 
علّق ali alsadoon ، على الحوزة العلمية في النجف الأشرف تزف سماحة الشيخ محمد حسين الراشد (رحمه الله) شهيداً : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته

 
علّق ali alsadoon ، على استشهاد الشيخ امير الخزرجي معتمد مكتب السيد السيستاني اثناء تقديمه الدعم اللوجستي : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته.

 
علّق Ibrahim Fawaz ، على منتحل العمامة..وتستمر المهزلة ؟! ألف ركعة في اليوم والليلة؟! - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : ما بال هذا للص !! ليس له عمل سوى انتقاد تاريخ الأئمة الأطهار صلوات ربي عليهم وسلامه؟ ألم يحن الوقت لكشفه وكشف أمثاله ومن ورائهم ؟

 
علّق زين أحمد ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : شكرا للصدفة التي جمعتني بموقع كتابات في الميزان ..

 
علّق رعد أبو ياسر الطليباوي ، على هل آية (ولا تزرُ وازرةٌ وزرَ أخرى) استثنت العتبة العباسية ؟!  - للكاتب ابو تراب مولاي : من الإنصاف أن نقول لولا العتبتين الحسينية والعباسية ووقوفهما الى جانب الشعب العراقي وبكل أطيافه وبلا تمييز وفي أحلك الضروف وأشدها لانهار العراق أمنيا"وأقتصاديا"وصحيا". حفظ اللة مرجعيتنا الرشيدة وأبقاها

 
علّق مطصفى الهادي ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : تقول أيها الانسان العراقي : (لماذا حذف المسلمون كل قصص النبي موسى الرائعة و بناء خيمة الاجتماع حيث حل الله فيها ) . واقول لك : وهل وسعته خيمة الاجتماع. وعندما تقول التوراة بأن الله لا يراه احد ، وان من يراه يحترق. كيف رآه من كان معه في خيمة الاجتماع. ثم من لا تسعهُ السموات والأرض كيف تسعهُ خيمة؟؟!! يقول الله لموسى : (لا تقدر أن ترى وجهي ، لأن الإنسان لا يراني ويعيش). سفر الخروج 33:20 آرائنا لا نفرضها بالقوة وموقع كتابات سوف ينشر تعليقك لانه متهافت كله نسخ ولصق من الانترنت مع ا لاسف وكنت بودي أن لا ارد عليك لانه من عادتكم ان تضعون اشكالات كثيرة حتى نتكاسل عن الرد عليها وتعتبرون ذلك انتصارا. فلم يعتقد المسلمون أنهم شعب الله المختار بل كتابك المقدس نسب إليكم ذلك كما يقول في تتمة سفر أستير 1: 10( وأمر أن يكون سهمان أحدهما لشعب الله والآخر لجميع الأمم). وفي إنجيل لوقا 7: 16يقول : ( وافتقد الله شعبه). وكذلك في رسالة بطرس الرسول الأولى 2: 10( الآن أنتم شعب الله). ليس فقط شعب الله بل أبناء الله كما يقول في رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 9: 26( يدعون أبناء الله الحي). أما الاشياء التي ذكرتها وتقول أن المسلمين حذفوها فهي ليست من شأنهم ولا من اختصاصهم فحذف قصة خيمة الاجتماع وحذف الحيّة النحاسية وحذف عيسو فهذه كلها اساطير وأن الله ادرى بما يُنزله على اللناس وللناس . لو لم تكتب تعليقا لكان خير لك.

 
علّق انسان عراقي ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : لماذا حذف المسلمون كل قصص النبي موسى الرائعة و بناء خيمة الاجتماع حيث حل الله فيها لماذا تم حذف حدث الحية النحاسية هل لانها ترمز الى المسيح له المجد ؟ لماذا حذف المسلمون قصص الانبياء الكبار مثل ايليا النبي و اشعيا و ارميا و حزقيال و دانيال ؟ لماذا حذفوا اسم عيسو ابن اسحق ؟ و حذفوا بناء الهيكل..، تعتقدون بالقوة تفرضون اراءكم ... انا متاكد لن يتم نشر تعليقي هذا ؟ لان المسلمين يعتقدون انهم الشعب المختار وان كل ما يفعلوه بالاخرين حلالا... يخاف المسلم السؤال عن كيفية جمع القران و من نقط القران مرتين ؟ و يتبجح ان الكتاب المقدس محرف ! حذف المسلمون كل القصص و اضافوا في تراثهم في القرون الوسطى قصص كثيرة عن الانبياء وموسى قال لشاب ما و ابراهيم قال للشخص الملحد و كلها ينسبوها الى رسول الاسلام وهم يقرون ان الاحاديث ليست وحي انما لا ينطق عن هوى بالنهاية انها ليست وحي الهي باعتراف المسلمين

 
علّق حكمت العميدي ، على بعد اطلاعه على الاحوال المعيشية لعائلة الشهيد جمعة الساعدي ممثل المرجعية الدينية العليا يتعهد ببناء دار سكن لهم : فعلا انها المرجعية الابوية

 
علّق صبيح الكعبي ، على جوانب من مشاريع العتبات المقدسة في العراق/ ج ١ - العتبة العباسية المقدسة. - للكاتب عادل الموسوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نفتخر بهذه الانجازات الكبيرة نتمنى ان نتوسع اعلاميا بالتعريف بها مع تقديري واحترامي

 
علّق منير حجازي ، على جديد الشيخ محمد مصطفى مصري العاملي كتابي " الثالوث والكتب السماوية " و "الثالوث صليب العقل " : لا يوجد دليل من الكتاب المقدس على عقيدة الثالوث، كعقيدة امر بها السيد المسيح لا يوجد . إنما هي من العقائد المتأخرة. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمود غازي سعد الدين
صفحة الكاتب :
  محمود غازي سعد الدين


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net