صفحة الكاتب : نبيل القصاب

مدى خطورة التطرف والأرهاب في أوروبا ومساعداتهم الى داعش .
نبيل القصاب
 كتب العديد من الزملاء عن خلافة الدولة الأسلامية وتطرف جند داعش ، وكتب الكثير عن تصرفاتهم اللاإنسانية ، كل حسب أختصاصه ومدى تجربته من القرب وكيفية التعامل معهم . 
لو رجعنا قليلا ً الى زمن أيام منظمة القاعدة الارهابية وكيفية أنشاءها ومن كان السبب ؟ ولماذا أنقلبوا على رؤوساءهم ؟ وكيف أن هؤلاء قاموا بنشر أفكار القاعدة لمقاومة عدو في غرب أسيا ؟ ومن ثم لماذا حدث ماحدث في 11 سبتمر ؟ ومن ثم أحداث الربيع العربي ومحاولة تغيير خارطة الشرق الأوسط الى أن وجدنا أن داعش أمام حدودنا في أقليم كوردستان . 
القاعدة منظمة أرهابية ، أسامة بن لادن يمنى الأصل وسعودي الجنسية ، كلف من قبل المخابرات الأمريكية بتأسيس مجموعات بأسم الأسلام لمحاربة العدو الروسي أيام أحتلال أفغانستان الى جانب القوات الأمريكية ، وبالفعل قاموا بدعم المنظمة بالمال والسلاح وكل ماتيسر لهم من الخبرات . وعندما انتهت المهمة طلبوا منهم ترك السلاح والعودة الى اوطانهم ، لكن هؤلاء تعلموا الكثير وأصبحوا من المتطرفين ومرتزقة يعادون كل من يعادي الاسلام وبأسم الدين والأسلام عادوا الى اوطانهم ليشكلوا خلايا إسلامية متطرفة وكسبوا ثقة البعض من الشباب وأنضم هؤلاء تحت راية القاعدة ، واعتبروهم أبطال ومنتصرين عائدين من حرب ضروس . 
تخطى بن لادن الحدود وقاوم أمريكا بعظمته وحدث ماحدث في 11 سبتمر ليكون تلك الحدث ساعة الصفر لانطلاقة أمريكا من أجل محاربة المنظمة بكل قوة في كل بقعة ، وايقاف مصادر التمويل والمطالبة برؤوس كبار القاعدة ، وبالفعل تمكنوا من أغتيال بن لادن وتفكيك بعض الخلايا والوصول الى معلومات وتوقف عمليات القاعدة أو تخفيف حدة تحركات واعمال القاعدة . 
لكن تلك الأحداث تسارعت وتيرتها في دول غرب أسيا وأستغلوا الفقر والجهل في البعض من الدول النامية وأوصلوا سرطان القاعدة الى تلك الدول ونفذوا العديد من العمليات الارهابية ، بعد ذلك تأثرت الدول العربية بالربيع العربي وصناعة الثورات بأسم الأسلاميين في مصر وتونس وليبيا ، وثورة سوريا الفاشلة ، من صلب تلك الاحداث صنعوا شباب متطرفين وارهابيين من الذين فشلوا في الحياة او حاقدين على الدول الكبرى . 
كيف ومن هم عملوا وفعلوا كل هذا ؟ 
عندما كنت  أعيش في أوروبا كنت أتردد أحيانا ً الى المساجد لآقامة صلاة الجمعة أو في الأعياد ، كنت أرى أن البعض من المساجد لديهم تحركات مريبة ويستقطبون الشباب لآعطاء الدروس والمحاضرات في التطرف الديني والتشدد في الأسلام . وبعد فترة وجيزة واحداث الربيع العربي وبالآخص معارك سوريا كانوا يقومون بدعم الثورة في البداية بأسم جمع التبرعات والمعونات ورويداً  رويدا ً أكتشفنا بأن هناك شباب منتظمين في صفوف خلايا أرهابية بأسم القاعدة أو جبهة النصرة ، وينتقلون بكل حرية بين دول أوروبا وسوريا ومصر وليبيا وتونس واليمن ، وحولوا المساجد الى نوع من القاعدة المدعومة لهؤلاء الارهابيين ، على أثر ذلك ترك الكثير منا زيارة المساجد والحضور للصلاة ، رغم أننا كنا عرف ان الشرطة الآوروبية يراقبون هؤلاء لكن لم يفعلوا لهم شيئا ً بحجة الديموقراطية ، وأفسحوا المجال لتنمو تلك الخلايا والمجموعات وفتحوا الابواب لخروجهم والتوجه الى ساحات القتال أو الالتحاق بالقاعد ثم داعش . السبب معروف ، حيث علموا بوجود الخط عندما يتواجدون في أوروبا لهذا قرروا بعدم منعهم أو محاولة التعرض لهم عندما يتوجهون كأشخاص عاديين من المطارات الاوروبية الى دول مثل تركيا وقبرص واليونان ولبنان ومن ثم الالتحاث بالثورات والمجموعات الارهابية حاملين السلاح والقيام بعمليات أرهابية . 
عندما نجح الثوار في قلب الموازين في تونس وليبيا ومصر وأزاحوا الدكتاتورية ، انبثقت القاعدة من جديد ومعها فصائل أسلامية أكثر تطرفا ً وعنفا ً ، وتوجه الكثير منهم الى سوريا حيث ركزت القاعدة على محور تركيا وسوريا والعراق والتقرب من أيران ، لماذا ؟ لان بعض دول الخليج أحسوا بخطورة الوضع وقاموا بدعم تلك المنظمات الارهابية من أجل عدم اندلاع الثورات في دول الخليج وبمساعدة أستخبارات دول أقليمية وتأجيج الطائفية والقومية والمذهبية بين الشيعة والسُـنة من جهة ، وبحجة مقاومة من أحتلوا العراق ومحاربة كل من يعادي الاسلام.  
في سوريا حاولوا بكل قوة ضرب الشيعة ومن معهم في نظام بشار الأسد وحولوا البلاد الى خرابة ، لكن لم ينتصروا بمعنى الكلمة ، لآن دولة من روسيا وقفت بكل قوة في مجلس الأمن وعلى أرض الواقع قدم كافة الدعم اللوجستى والعسكري إضافة الى ايران الشريك القوي للشيعة في المنطقة . وقاموا بفتح جبهة جنوب لبنان وقطاع غزة بين فترة وأخرى من أجل انشغال اسرائيل بذلك وتوسيع رقعة الحرب . 
أن عدم أستقرار أوضاع العراق رغم أسقاط الدكتاتورية لآكثر من عشرة سنوات ، هو مجرد تحويل أرض العراق الى صراع بين الشيعة والسُنة ، حيث أن الشيعة مدعودين بكل قوة من أيران والسُنة من قبل السعودية وقطر ودول أخرى . لهذا كان حكومة المالكي في 8 سنوات الاخيرة أعطى المجال الى أيران للعمل على الساحة العراقية وضرب مصالح السُنة بكل قوة وزحزحة أستقرار العراق من خلال الفتنة الطائفية والمذهبية وأغتيال المئات من الشخصيات وتفريغ العراق من المثقفين والأدباء والشخصيات السياسية والقادة الكبار وفي المقابل حاول أهل السُنة نفس الشيء ، كل هذه الاحداث أعطى الضوء الأخضر لآقامة الخلافة الاسلامية وتحويل داعش من منظمة ارهابية الى دولة أرهابية ، وكان التحول الكبير لهم في احداث 10 حزيران في مدينة الموصل وأنسحاب القوات العراقية وتسليم أسلحة وأعتدة وأليات عسكرية تقدر بالمليارات الى داعش ، واحتل داعش أراضي شاسعة من العراق وأسسوا دولة الخلافة وعملوا في ارض فسادا ً ، وتركوا مؤقتا ً ساحة القتال في سوريا وحاولوا جلب الأرهابيين والمرتزقة من هناك بالأضافة الى الهجرة الثانية للشباب المتطرفين والمقاتلين من الخلايا النائمة في دول أوروبا وتوجههم الى العراق والاستقرار في دولة الخلافة ومبايعة البغدادي بعد أن عرفوا بالانتصارات الخيالية بدون قتال في موصل وفلوجة وتكريت وسامراء وصلاح الدين والانبار . 
هؤلاء الارهابيين ظنوا بانهم بالفعل أقوياء وبامكانهم توسيع دولة الخلافة لكن كان توجهاتهم نحو بغداد وعلى غفلة من الاحداث غيروا اتجاههم نحو أقليم كوردستان رغم أن القوات الكوردية كانوا في موضع دفاعي ولم يتحارشوا بهم أبدا ً رغم  وجود 1050 كلم من الحدود المشتركة مع المدن التي أحتلوها . واعتدوا على الاخوة الايزيديين والشبك بلا هوادة واحتلوا شنكال وزمار ومخمور والكوير وجلولاء لتفوقهم منناحية الاسلحة والتجهيزات في البداية ، الى أن صحى امريكا ودول اوروبا بخطورة الوضع وتوسع الخلافة ، وقاموا بدعم قوات الاقليم عسكريا في عمل غطاء جوي وتأمين سماء كوردستان وضرب الخلافة من الجو ، وفي الارض قدموا السلاح والتجهيزات اللازمة ، لتقوم قوات الاقليم بالهجوم المعاكس وسيطرتهم وتحريرهم المدن كاملة . وليعلم امريكا ودول اوروبا بأن نهاية داعش على يد شعب وقوات كوردستان . 
نعم أن الحرية والاستقلال ليس بالشيء السهل ولابد من التضحيات وكل من يعتبر أن شعب وقوات أقليم كوردستان مسالما ً فهو على الصواب لكن عندما يكون شرسا ً من اجل الدفاع عن حقوقه فهو شيء أخر . لهذا على الدول الكبرى اعادة النظر في خارطة الشرق الاوسط ، واحقاق الحق بأعلان وطن الشعب الكوردستاني ، وتقديم الدعم الكامل لهم من اجل عدم تكرار مجازر الابادة الجماعية الجيبنوسايد لهم بين فينة واخرى. وتقديم المساعدات بشكل أفضل واسرع للمنكوبين ومناطق الحرب ، وتجهيز القوات بالسلاح المناسب لدحر الارهاب والقضاء عليهم من أجل عدم عودتهم الى اوروبا والبدء بتكوين خلايا نائمة هناك لحقبة من الزمن القادم في مكان أخر . 
نصيحة اخرى الى الحكومة المركزية في العراق باعادة فتح صرف رواتب الموظفين والمتقاعدين واطلاق حصة الاقليم من الموازنة لعام 2014 من اجل استمرار التقدم والنهضة والعمران وعودة الحياة الى الطبيعة ، لان هؤلاء يعلمون جيدا ً أن لاحل في بغداد إلا بوجود التحالف الكوردستاني . وتصفية الاجواء قبل تشكيل الحكومة الجديدة وايقاف القتل الطائفي والقومي والمذهبي وعدم افساح المجال لدول المنطقة في التدخل بشؤون العراق . 

  

نبيل القصاب
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/08/23



كتابة تعليق لموضوع : مدى خطورة التطرف والأرهاب في أوروبا ومساعداتهم الى داعش .
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ا . د . حسن منديل حسن العكيلي
صفحة الكاتب :
  ا . د . حسن منديل حسن العكيلي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الدخيلي يقود حملةً خدمية واسعة في ناحية البطحاء  : اعلام النائب الأول لمحافظ ذي قار

 اللبنة الواحدة والاربعون : الأمية الحضارية  : بوقفة رؤوف

 وزيـر الصناعـة والمعـادن وخلال تواجده في العاصمة بكين يتفق على أنشاء مدينة صناعية مشتركة لتصنيع المتتجات الصينية بمواصفات عالمية  : وزارة الصناعة والمعادن

 الديمقراطيه والاحزاب الرديكاليه بين الرافدين والربيع العربي تسائلات لاتخرج عن الديمقراطيه ... من الفاشل ..؟  : قاسم محمد الياسري

 الملك سلمان منزعج من الإمارات.. لماذا تخلخل أبو ظبي تحالفها مع الرياض؟

 فلسطين هي الآيدول  : جواد بولس

 كل عام وصحافتنا تتنفس !!  : عبدالزهرة محمد الهنداوي

 استشهاد خمسة أشخاص واصابة ( 37) اخرين في سلسلة تفجيرات ضربت بغداد اليوم

 احتفالية دينية بعنوان (الحان من وحي الإيمان) في دائرة الفنون الموسيقية  : اعلام وزارة الثقافة

 الهجرة: 2511 الف أسرة نزحت من الفلوجة والصقلاوية في آخر إحصائية

 العتبةُ العبّاسيةُ المقدّسة تقدم خدماتها لزوار زيارة النصف من شعبان.

 الصين: تقرير البنتاغون تكهنات مضللة

 القوات العراقیة تقتل دواعش بكركوك وتعثر على انفاق وتفجر عبوات ناسفة بالانبار

 أزمة أبو تحسين ونعاله الحزين  : محمد غازي الأخرس

 مــَشاهـد عراقـيـّة ... بعيداً عن السياسة – 10 –  : هيـثم القيـّم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net