رد على حيرة الاستاذ سامي جواد كاظم عن مقالته
جعفر البياتي

 إن عدم إحاطة السيد سامي جواد كاظم بمجريات الأحداث في تلعفر والتي أدّت بالنتيجة الى النزوح الأول للأهالي من مدينتهم إلى مدينة سنجار المجاورة 45 كم غرب المدينة ومن ثم النزوح الثاني من سنجار إلى وسط وجنوب عراقنا الحبيب حيث أرواح هؤلاء من أتباع أهل البيت عليهم السلام وأفئدتهم متعلقة وتهوي حباً وعشقا وإطمئنانا إلى كنف أئمتنا عليهم السلام وشيعتهم أيدهم الله وحفظهم، وما سبقت ذلك كله من أحداث في تلعفر والموصل طوال 10 سنوات الماضية، هل يعلم السيد سامي أن أهالي تلعفر العزّل من الشيعة ابتداءاً يقارعون الارهاب منذ عهد المقبور الزرقاوي حيث كانت ثلثي بغداد مسيطر عليها في تلك الفترة وكلن الاهالي لايملكون السلاح ودفعوا قرابة 2500 شهيد بالاغتيالات والسيارات المفخخة وقصف الهاونات والخطف والحصار بكل اشكاله ولم تكن اجهزة امنية حقيقية ايام حكومة السيد الجعفري عدا العديد من عناصر الشرطة الرديئي السلاح والعتاد كماً ونوعاً مقابل عشرات الالاف من الارهابيين العرب والاجانب والمحليين حيث كانت افواج الارهابيين تدخل تلك المناطق قادمين من سوريا افواجا افواجا باسلحتهم ومعداتهم ودون مد يد العون من الحكومة التي كانتمنشغلة بالمحافظة على بغداد من السقوط، حيث كانت اطراف المؤامرة على شيعة تلعفر دولية واقليمية ومحلية(القوات الامريكية- تركيا- الكورد) وكانت بعض الافواج العسكرية التابعة للفرقة2 من الجيش العراقي هي المسؤولة عن حماية المنطقة وجل ضباط وقيادات وافراد هذه القولت كلنوا من الاكراد والعرب السنّة وكانت سياسة التسالم بينهم وبين تنظيم القاعدة هي السائدة حيث كان الارهاب يخطف ويقتل اطفالنا على مرأى ومسمع من قوات الجيش والقوات الامريكية حيث كان السكان الشيعة في تلعفر محاطين بحواضن للقاعدة بمحيطها الممتد من سامراء الى طنجة في المغرب، ومع كل هذه الظروف بقوا صامدين بامكاناتهم الذاتية، في تلك الفترة كان حصار قاسٍ قد ضرب على الشيعة فلا تجارة ولا اعمال والطرف الآخر كان مستوليا على كل شيء فالبضاعة التي كانت تباع في الجانب السنّي بالف دينار كنا نشتريها بسبعة الاف احياناً وقس على ذلك.
أول الغيث وصلنا بعد زيارة السيد الجعفري للمدينة وكا ن على وزارة الداخلية انذاك السيد باقر الزبيدي الذي ارسل لواء الذئب في ذاك الوقت بقيادة العميد رشيد فليح(قائد عمليات الانبار حالياً) وحدثت معارك عنيفة ضد عناصر تنظيم القاعدة ورجال الزرقاوي في المدينة وتم قتل اكثر من 200 والقاء القبض على اكثر من 100 من مقاتلي التنظيم الارهابي، وقد اعطى ذلك جرعة من القوة والمعنويات للاهالي خصوصا بعد ايعاز السيد وزير الداخلية باقر الزبيدي بتطويع 500 عنصر في الشرطة والاجهزة الامنية في المدينة بالاضافة الى ال150 شرطياً الذين كانوا موجودين اصلاً حيث قضى اكثر من نصفهم شهداء،
ان التحول الدراماتيكي للاحداث كان بعد التفجير المروّع الذي حصل في حي قنبر درة السكني الشعبي المكتظ بالمواطنين الشيعة حيث تم تفجير سيارة لوري كبيرة محملة بقرابة ال3 طن من المتفجرات ومادة الC4 مغطاة ببضعة اكياس من الطحين والتي دخلت المدينة في وضح النهار وعن طريق السيطرات وبمرافقة افراد من الجيش والشرطة المتآمرين مستغلين حاجة النتس والجوع الذي اصابهم نتيجة حصار محافظة نينوى و عناصر القاعدة واخواننا السنّة على السكان الشيعة، حيث أدى الانفجار الى استشهاد اكثر من 200 وجرح اكثر من 500 وهدم اكثر من 100 منزل والعشرات من المحلات التجارية وحرق قرابة ال80 سيارة ولم يتم العثور على العشرات من جثث الاطفال حتى يومنا هذا، حيث كان هذا الانفجار الاضخم والاعنف في العراق منذ سقوط البعث وابى اليوم!، ان هذا التفجير كان كافيا جداً لتفجّر حالة الغضب الشعبي الشيعي والمحفّز الى الانتفاضة والثورة ضد القاعدة وحواضنها في المدينة فقد تحول افراد الشرطة وابناء العشائر الى نمور واسود ونيرانا على الظلمة، ومنذ ذلك اليوم استلمت زمام المبادرة فكان العين بالعين والسن بالسن رداً على كل عملية خطف وقتل وقصف واغتيال حتى بات صوت الاهالي وقدمهم وايديهم هي العليا وتم تطهير المدينة تباعا من كل الارجاس وابناء البغايا ولغاية ليلة سقوط. تلعفر بيد داعش في 17/6/2014، بنفس الطريقة التي تم اسقاط مدينة الموصل بخيانة القادة والضباط وشرائهم بالاموال منذ فترة طويلة وكذلك بحرب المخابرات والاشاعات وانعدام طرق الامداد مع افتقاد المدينة لقيادات عشائرية وعسكرية ودينية واعية وغير جاهزة ومدرّبة لمثل هكذا ظروف ومفاجآت لاسباب كثيرة لايسع المجال لذكرها هنا، مع وجود القليل منهم.
اعود واقول للسيد سامي ان بضعة الاف من الشيعة وبامكانيات بسيطة وحصار شديد كانوا قد أقضوا مضاجع الارهاب من المدينة والمنطقة واجتثوهم من المدينة حيث كان المئات منهم يقاتلون في سوريا واماكن اخرى وكانت شرطة تلعفر تداهم اوكار داعش في عقر دار زعيمهم أثيل النجيفي واخيه في الموصل في اكثر المناطق سخونة، حتى ان كثيرين نقلوا وهذا الامر مشهور بين ابناء نينوى ان أثيل رلنجيفي عندما كان ينزعج من استهتارات الارهابيين في الموصل كلن يهددهم (اذا ما صرتو اوادم وعقّال اصيحلكم شرطة تلعفر الشيعة)! هذه الحالة كانت سائدة الى فترة بداية استلام ابو ريغال الغراوي قيادة عمليات نينوى،.
في الوقت الذي تنتقد ابناء تلعفر لماذا تنسى الالاف من شهداء الشيعة الذين ذهبوا غدرا من قبل بضعة الاف من الارهابيين وحواضنهم في جنوب بغداد (اليوسفية، اللطيفية، المحمودية) الذين يعيشون وسط عشرين مليون شيعي عراقي ومن ورائهم ستين مايون شيعي ايراني وقد اصبحت هذه المدن المشؤومة كابوسا على الشيعة من المسافرين والزوار وعلى مدى سنوات طويلة لم تستطع لا دولتكم ولا حشدكم الشعبي تأمين حياة اتباع ال محمد ع من شر ابناء البغايا من هذه المدن!
أما بموضوع النواب في البرلمان فهناك 4 نواب من تلعفر في مجلس النواب الجديد 2 من الشيعة(مواطن+ قانون) والآخران من السنة(متحدون+ العربية)، رغم عدم ترشيح الشيعة للشخصيات الكفوءة والصالحة لتمثيل شيعة تلعفر بالبرلمان لاسباب ايضا لا مجال لذكرها هنا،وموضوع تحشيد مقاتلين من تلعفر وتدريبهم للقتال استعداداً لتحرير مدينتهم من داعش فهذا الامر جارٍ على قدم وساق وبشكل منتظم ورسمي وسرّي وليس كما تتصور ان احدهم يخاطب المستقتلين للحصول على المساعدات الغذائية وقوالب الثلج او قواطي المعجون حيث لديه اطفال وافواه جائعة تنتظره في محل نزوحه بعد ان تركوا الارض والاموال والاملاك والتاريخ والذكريات وانت تستحقره مانّا عليه بشيء لم تمنحه انت له بل اما حق له من الدولة او احسان من اهل الاحسان من شيعة ال محمد ع الذين لايبطلون صدقاتهم بالمن والاذى ابداً، فان من تنتقدهم هكذا كانوا يقاتلون في الخط الامامي الاول منذ عشر سنوات لينعم اهلنا واحباؤنا شيعة اهل البيت ع في الوسط والجنوب، وهؤلاء قاتلوا لعشرة ايام عالاقل دون جدوى من الصمود حيث قذائف الهاون والمدفعية تمطر على رؤوس اطفالهم ونسائهم في الوقت الذي هرب 72000 من قيادات وجنود جيشك تاركين اسلحة ودبابات ومدرعات ومدفعية وذخيرة واليات ومتفجرات وعربات بقيمة22 مليار دولار لداعش الذي استخدم بعضا هذه الاسلحة في الهجوم على تلعفر،بالاضافة الى عشرات المليارات من الدولارات والاموال.والامتحان الحقيقي قادم بعد شهور قليلة لنرى من الذي سيدافع عن غري نجف علي عليه السلام وكربلاء الحسين والعباس عليهما السلام وعن السيد الحسيني علي وعن الحرائر، اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرج وليك الأعظم.


 

  

جعفر البياتي

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/08/22



كتابة تعليق لموضوع : رد على حيرة الاستاذ سامي جواد كاظم عن مقالته
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق محمود ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ، اما كلامك عن اخلاق المسيحين فأتفق معك ، انهم لا يعملون بهذه الوصايا والأخلاق ولا يتعاملون بها ، ولكن نعاملهم بأخلاقنا ، لن تجد من امة ملعونة الا الشر، لگن تفسيرك لما اراده المسيح من قوله انه يريد ان يحميهم لانهم قلة وضعفاء ، هذا غير صحيح ، المسيح يريد لهم النجاة من العذاب ،وهذا لن تفهمه ،لكن سوف تتمنى في اخر عمرك لو تركت من يلطمك على خدگ يدوس عليه بحذاءه، وانا اعمل بهذه الوصية ،والخطأ الاخر أنك خلطت بين قتال المسيح لااعداء الله واعداء ألبشر ، هذا معروف في سير چميع الانپياء انهم علمو الناس الخير وقاتلو الشر والمتكبرين الذين استعبدو الپشر واستحلو اموالاهم واعرأظهم

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مؤيد جمعه إسماعيل الريماوي
صفحة الكاتب :
  مؤيد جمعه إسماعيل الريماوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 حق الجوار في الإسلام  : د . عبد الهادي الطهمازي

 الحوار، ما فحواه؟  : عبد الصاحب الناصر

 التظاهرات من ساحة التحرير حتى التغيير  : علي الزاغيني

 أقبال متزايد على المشاركة في مسابقة اختيار شعار بغداد عاصمة الشباب العربي 2020  : وزارة الشباب والرياضة

 بابل : العثور على مخلفات عسكرية شمالي بابل  : وزارة الداخلية العراقية

 كربلاء يا ارض النور 3  : سيد جلال الحسيني

 على هامش مهرجان ربيع الشهادة العالمي العاشر : افتتاح معرض كربلاء الدولي العاشر للكتاب بمشارکة 175 دار نشرعربية وأجنبية  : كتابات في الميزان

  روابط الأخوة في العراق بين الصورة المثالية والواقع المفجع  : د . حامد العطية

 رحلة مع قصص المستبصرين ....3  : ابو جعفر

 الارغفة الشعرية / ومضات عاشورائية ( 3 )  : علي حسين الخباز

  رئاسة الـوزراء ... بيـن ولايتـيين ... وجــــهد مكافـــحة الفــــساد .  : د . فاتح شاكر الخفاجي

 أبطال قيادة صلاح الدين يعثرون على عدد من العبوات الناسفة والزوارق التابعة لإرهابي داعش

 التربية تؤكد شمول سبعة مدارس تابعة لمختلف مديريتها بعملية الترميم  : وزارة التربية العراقية

 يــدُ الخير ياسيدي ؟!  : علي العبودي

 نائب عن التحالف: تدعو الحكومة الى احترام شعبها والتعامل مع الجميع على اساس المواطنة  : صبري الناصري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على inf[email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net