صفحة الكاتب : هادي جلو مرعي

مذبحة سبايكر
هادي جلو مرعي
قاعدة سبايكر الجوية في مدينة تكريت شكلت نكسة محزنة ليس للمنظومة السياسية والعسكرية وحسب بل للشعب العراقي ولأسر مئات من العاملين فيها من طلبة عسكريين وموظفين تعرضوا للخطف والقتل على أيدي جماعة داعش الإرهابية، وتحدث سياسيون عن حجم المأساة التي بقيت بلا تفاصيل حقيقية حتى اللحظة، ولم تكن ردود الفعل عليها بمستوى الكارثة فقد قتل 1700 طالب في القاعدة الجوية تلك بدم بارد على أيدي الإرهابيين وجماعات عشائرية متعاونة معها قبل أن يستعيد الجيش السيطرة عليها ثانية دون فائدة. فقد حصل ماحصل، وقتل الطلاب، وبقيت أسرهم الحزينة تقف عند بوابات المنطقة الخضراء تناشد دون أن تجد من يسمع لها وأغلب الطلاب من محافظات الفرات الأوسط، ويخشى كثيرا من ردود فعل عنيفة في حال ظهرت تفاصيل أكثر عن ملابسات جريمة الإبادة الجماعية التي تعرض لها الطلاب، ربما هي شبيهة بحادثة سجن بوسليم في ليبيا التي قتل فيها المئات من معارضي العقيد القذافي.
هي أيضا شبيهة بجرائم الإبادة الجماعية التي مورست من قبل السلطات القمعية في العراق بعد الإنسحاب من الكويت، لكنها تشير أيضا الى وجود عناصر فاعلين من أجهزة القمع السابقة التي مارست تلك الجرائم في التسعينيات بين صفوف الجهاديين والمجموعات المسلحة العنيفة التي تحاول إسقاط العملية السياسية بعناوين شتى وتستخدم أساليب عمل مختلفة ونوعا من الدعاية لتحقيق أهداف معلنة، فليس ممكنا القبول بنظام حكم تعددي ترتفع فيه طوائف، وتنخفض أخرى مخالفا للنهج الذي عليه الدولة العراقية منذ مئات من السنين. هذه المجموعات على مايبدو تعرف ماتريد وتنتهج أساليب مختلفة مريبة ومخيفة وممنهجة لترويع الناس. بالطبع فإن الجرائم في العراق عديدة وليست بالضرورة إنها تستهدف مكونا واحدا، أو مذهبا بعينه فربما تكون ممارسة على الجميع، والإختلاف في حجمها وإمتدادها وطبيعتها.
الناس العاديون الذين يتظاهرون بين حين وآخر للمطالبة بمعرفة مصير أبنائهم يمثلون عددا من الأسر يوازي عدد المفقودين فكل طالب منهم يمثل أسرة وأبناء وآباء وأمهات يعرفون إن خسارة هولاء الشبان يمثل كارثة لهم في الحياة فكل مامارسوه من أساليب حب ورعاية وسهر وعذابات يدمر ويسحق بنزعة شريرة من أشخاص لهم غايات وأهداف شريرة يحاولون الوصول إليها بطرق وحشية غير معتادة ومخيفة وهو مايستدعي من السلطات بذل جهود إستثنائية لمعرفة الجهات التي قامت بجريمة سبايكر، والذين تعاونوا معها من أفراد ومجموعات عشائرية وحتى سياسيين.
الشعب العراقي يعاني كثيرا وتستهدفه عصابات شتى وتخطط لهزيمته دول ومجموعات وهو بحاجة الى دعم مضاعف للتخفيف من معاناته، ولانعلم الذي يمكن للحكومة الجديدة وللبرلمان الحالي أن يقدماه، وهل يستطيعان ان يفرضا حضورا مختلفا لمؤسسات الدولة في مواجهة الجريمة المنظمة وحمى الإرهاب المتصاعد؟ على الحكومة والبرلمان أن يجيبا عن ذلك مثلما إن عليهما أن يؤسسا لفعل جديد في مواجهة كل التحديات الصعبة في بلاد ماتزال تعاني.

  

هادي جلو مرعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/08/22



كتابة تعليق لموضوع : مذبحة سبايكر
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جواد البولاني
صفحة الكاتب :
  جواد البولاني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 لا تكتملُ البهجة إلا بحزن  : علي حسين الخباز

 الحشد الشعبي يقضي على عصابات قطاع الطرق في جزيرتي البعاج وتل عبطة

 " إعتذروا لشعبكم "  : صالح المحنه

 اوباما داعشي الانتماء ..

 ماليزيا تشكو ترحيل تركيا "متشددين" إلى أراضيها

 تواصل فعاليات مسابقة النخبة الوطنية الحادية عشرة لحفظ القرآن الكريم وتلاوته التي يقيمها المركز الوطني لعلوم القرآن الكريم  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 أن الجميع هم أفرادا متساوين في النوع  : سيد صباح بهباني

 المسلم الحر: بعد عقد ونصف من احداث سبتمبر والعالم لا يزال يعاني من الارهاب  : منظمة اللاعنف العالمية

 المرجعية الدينية . رؤية صائبة ومنطق احتوائي ؟!!  : محمد حسن الساعدي

 الناطق الرسمي لمفوضية الانتخابات القاضي ليث جبر : انتهاء عملية العد والفرز لمحافظة نينوى اليوم  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 كلام لا علاقة له بالأمور السياسية......(46) ومتى نتصدى للرد على هذه الأقاويل والتهم؟  : برهان إبراهيم كريم

 هل هذا هو اجر نبيكم يا امة الإسلام  : محمد الظاهر

 العراق يبيع خام البصرة تحميل نهاية فبراير بعلاوات قوية

 شركة الزوراء العامة تسوق منتجاتها من الفلاتر الهوائية وسائل الاوكسجين وتنفذ اعمال مختلفة لعدد من دوائر الدولة  : وزارة الصناعة والمعادن

 أَدَوَاتُ الدَّوْلَة المَدَنِيَّة! [٤]  : نزار حيدر

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net