صفحة الكاتب : د . أحمد أبو مطر

اليسار الفلسطيني ليس أقل فساداً من اليمين : الجبهة الديمقراطية مثالاً
د . أحمد أبو مطر

ما كنت أفكّر في هذه الكتابة لولا تواتر الأنباء التي انتشرت موثقة حول الخلافات المالية بين الرفيق نايف حواتمة (أبو النوف) وبين رفيقه فهد سليمان. ولمن لا يتذكر فالرفيق نايف حواتمة هو الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير (ما تيسر) من فلسطين منذ عام 1969. تصوروا (يخزي العين ولا حسد) أمينا عاما أي رئيسا منذ 42 عاما، وسيبقى في هذا المنصب حتى نهاية العمر الذي هو بيد الله، أي ربما تصل رئاسته هذه إلى نصف قرن أو أكثر، والعلم عند الله قابض الأرواح. وللعلم والتأريخ الموضوعي فإن نايف حواتمة وأحمد جبريل هما مؤسسا ومخترعا (الانشقاقات والانقسامات الفلسطينية)، فقد تأسست (الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين) في الحادي عشر من ديسمبر عام 1967، بقيادة المرحوم الحكيم جورج حبش، وبعد مرور أقل من عشرة شهور في أكتوبر 1968، أعلن أحمد جبريل ومعه عدد من مريديه الانشقاق معلنين تأسيس (الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، القيادة العامة)، ومنذ ذلك التاريخ أي قبل 43 عاما وهو ما يزال أيضا (يخزي العين) أمينا عاما، وسيبقى أيضا حتى الموت. وبعده بخمسة شهور بالضبط في فبراير 1969، إنشق نايف حواتمة وعدد من مريديه معلنين تأسيس (الجبهة الشعبية الديمقراطية لتحرير فلسطين)، وبعد شهور حذفوا كلمة (الشعبية) من الإسم ليصبح منذ ذلك التاريخ (الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين). تصوروا المسخرة والتدجيل!! (الديمقراطية) أهم صفاتها، وهذه الديمقراطية الحواتمية تسمح لنايف حواتمة بالبقاء أمينا عاما أي رئيسا متوجا للجبهة طوال 42 عاما. فكيف نلوم الرؤساء العرب، إذا كان الثوريون ومدّعو تحرير فلسطين، يبقون في السلطة والرئاسة والكرسي أطول من أغلب الرؤساء العرب؟
خلافات وسرقات ديمقراطية بالملايين
تصاعدت أنباء الخلافات المالية بين نايف حواتمه وأحد نوابه (فهد سليمان) حول مبلغ ليس كبيرا، فهو فقط تسعة ملايين دولار أمريكي كما نشر وأكّد موقع (المستقبل العربي) يوم التاسع عشر من ديسمبر لعام 2010، ناشرا تفاصيل مخزية عن مصادر هذه الملايين التي استحوذ عليها نايف حواتمة، وهي كالتالي:ثلاثة ملايين دولار من الرئيس العراقي جلال الطالباني، وستة ملايين دولار من هوجو شافيز رئيس فنزويلا. هذا ومن المعروف لعموم الشارع الفلسطيني خاصة في لبنان، انّ حواتمة شخصيا وأفراد من تنظيمه هم المسؤولون مباشرة عن الهجوم في 20 يناير من عام 1976 (أثناء الحرب الأهلية في لبنان) على البنك البريطاني للشرق الأوسط في بيروت، حيث تمّ تكسير ونسف أبوابه، وسرقة غالبية محتوياته التي قدّرتها بعض المصادر الغربية ب 25 مليون باوند من الذهب والمجوهرات والعملات المختلفة، بينما تقدّرها مصادر صحفية غربية كما ذكر موقع (المستقبل العربي) ب 450 مليونا من الدولارات والجنيهات وباقي العملات الصعبة. وكانت مجموعة اللصوص الحواتمية والتي قادها المجرم شارل صوان ولقبه الحركي فهد سليمان، هذه قد نسفت جدار البنك المشترك مع الكنيسة الكاثوليكية المجاورة له، ودخلوا القبو الخاص بتخزين الأموال والمجوهرات، واستمروا في نقل المسروقات طوال يومين كاملين، مما يجعل هذا السطو المسلح من أكبر عمليات السطو التي عرفها التاريخ المعاصر، إذ تضعها بعض المصادر الغربية تحت رقم 6 ضمن أشهر عشرة عمليات السطو في التاريخ المعاصر. وقد استخدم فيها نايف حواتمه وجماعته حسب بعض المصادر صانعي أقفال متخصصين من جزيرة (كورسيكيا) لتدمير أقفال ألأبواب والنفق، ومن المعروف أيضا أنّه كانت من ضمن المسروقات قوائم وسندات أسهم، تمّ إعادة بيعها لأصحابها الأصليين في لبنان لتصبح السرقة مزدوجة ومضاعفة.
والفساد السياسي أيضا
إنّ بداية هذا الفساد السياسي هو الإجابة على هذا السؤال المركزي: ماذا قدّم نايف حواتمة وجماعته (وليس تنظيمه) للقضية الفلسطينية منذ انشقاقه عن الجبهة الشعبية قبل 42 عاما؟. ومن الأساس ما هي مبررات الانشقاق إذن؟ غير المصالح الشخصية التي أوصلته اليوم لهكذا قضايا خلافية مع أهم مساعديه تدور على سرقة ملايين من الدولارات. لقد عاد نايف حواتمة إلى مسقط رأسه، مدينة السلط، في الأردن بعد الانفتاح الديمقراطي الذي بدأه المرحوم الملك حسين عام 1989، وهو نفسه أي حواتمة الذي كان سببا من أسباب أحداث أيلول عام 1970، عندما ملأ شوارع عمّان بشعاراته الخالية من أي معنى مثل: (السلطة كل السلطة للمقاومة) و (فلتعلن مجالس السوفييت في كل قرية ومدينة)، وما يشبهها من شعارات فاضية، ادّت لاستفزاز الشعب والجيش الأردني، فكان ما كان من طرد ما سمّي المقاومة إلى سورية ومنها إلى لبنان، بعد أن منع النظام السوري أي نشاط لكل الفصائل غير النشاط الإعلامي، وكان حكيما وموفقا في ذلك، وإلا لخربوا المجتمع السوري كما خرّبوا المجتمع اللبناني من عام 1970 إلى عام 1982، وما زالت بعض الدكاكين مثل جماعة أحمد جبريل تحتفظ بقواعد عسكرية في الناعمة والبقاع اللبناني، والسؤال أيضا: لماذا الاستقواء على لبنان فقط بوجود هذه القواعد؟ وأية دولة مستقلة تسمح بوجود قواعد عسكرية لجماعات أجنبية، خاصة أنّ هذه الجماعة تدّعي أنها قواعد لتحرير فلسطين، وهي لم تطلق رصاصة على الاحتلال منذ عام 1982، وتفتعل من حين لآخر مشاكل ومعارك مع الجيش اللبناني، ويعمل أفرادها في التهريب فقط حيث لا تتوقف سياراتهم على الحواجز الجمركية اللبنانية والسورية كما نعرف منذ أن عشنا في دمشق.
تذبذب حواتمة من الهجوم على السلطة إلى مراضاته
بعد عودته آمنا مطمئنا إلى مسقط رأسه في الأردن، استمر في رئاسته الدائمة للجبهة، وأيضا تذبذبه في الموقف من السلطة الفلسطينية، ففي مقابلة له مع جريدة الحياة اللندنية يوم الأحد الثامن من أغسطس لعام 2007 اعتبر الرئيس الفلسطيني رئيسا غير شرعي وأنه (لايستطيع أحد الادعاء أنه يمثل الشعب الفلسطيني. لا الرئاسة ولا المجلس يمثلان الشعب). ويدّعي أنه يعارض اتفاقية أوسلو، في حين أنّ غالبية قيادة ديمقراطيته عادت بموجب الاتفاقية إلى رام الله، وتشارك في اجتماعات منظمة التحرير ومجلسها المركزي، ومنهم أبو ليلى (قيس السامرائي) وصالح زيدان، وتيسير خالد، وفهد سليمان الذي يطارد ويلاحق نايف حواتمة لاستعادة الملايين المسروقة من مالية الجبهة التي هي أساسا مسروقة من مصادر عدة كما أوضحنا في حالة سرقة البنك البريطاني للشرق الأوسط في لبنان.
وفي الوقت الذي يدّعي حواتمة أنه يعارض اتفاقية أوسلو، كان قد توسل للسلطة الفلسطينية كي تصدر تصريحا إسرائيليا له لدخول رام الله، فوافقت حسب اعترافه السلطات الإسرائيلية على منحه تصريحا مؤقتا لعدة أيام لحضور اجتماعات المجلس المركزي. ورغم مشاركة ديمقراطيته في كافة اجتماعات اللجنة التنفيذية والمجلس المركزي للمنظمة التي تعني حركة فتح لا غير، يلاحظ أنّ مجلته (الحرية) هاجمت عبر مغالطات وافتراءات شديدة اجتماعات الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين مع حركة فتح. أية ازدواجية هذه ؟ أو أي نفاق سياسي وأخلاقي هذا؟.
هكذا قيادات لن تحقق عودة أو نصرا
إذا كانت هذه هي ممارسات الفساد المالي والسياسي لليسار الفلسطيني، فكيف نلوم اليمين خاصة أنّ الفساد واحد بغض النظر عن عدد الملايين المنهوبة أو المسروقة. النتيجة هي أنّ هكذا قيادات لن تقود الشعب الفلسطيني إلا إلى الهزائم والانتكاسات التي يعيشها الشعب في الضفة والقطاع، ولا تشعر بها القيادات التي تتمتع وتتصارع على الملايين من الدولارات، وفي حالات البعض منهم تصل لحد المليار...اللهم لا حسد، بل الطلب بالمحاسبة والعقاب واسترداد أموال الشعب والبنوك، وهذا ما تؤكد بعض المصادر أن جهات بريطانية تسعى لإعادة فتح ملف نهب البنك البريطاني عام 1976، خاصة أنّ نايف حواتمة مواطن أردني ويعيش في الأردن، والأردن دولة موقعة على بروتوكولات الانتروبول لتسليم المتهمين في أية قضايا دولية...فلننتظر الآتي الذي ربما يكون أعظم من سرقاتهم. ذكّرني أحد الزملاء بقول للجنرال جياب أحد أبطال تحرير فيتنام مفاده. (إنّ الثورة الفلسطينية لن تنجح ولن تنتصر، لأنها الثورة الوحيدة التي ولدت غنيّة، والثروة لا تنسجم مع الثورة). وهذا ما يفسر الصراعات الحالية على الأموال المنهوبة، وقضايا الفساد بالمليارات التي تحدث عنها أخيرا
رفيق النتشة مسؤول لجنة الفساد في المنظمة.
ومن المفارقات المضحكة أنّ الضفة الغربية تسمّى باللغة الإنجليزيةWest Bank لأنّ كلمة Bank تعني ضفة النهر أو الطريق أو أي مكان آخر. وفي الوقت ذاته فالمصرف في العربية اسمه في الإنجليزية Bank وصاحب البنك Banker، لذلك أصدر الصحفي البريطاني بنويت فوكون المتخصص في الشؤون المالية والمصرفية كتابا جديدا بعنوان West Bankers مع عنوان إضافي، ترجمته الكاملة (الضفاويون من عرفات إلى حماس، كيف صنع المال منظمة التحرير وكيف دمّرها، وكيف يمكن أن تعود؟). ويبدو أنه كتاب مثير بمعلوماته الموثقة، أسعى للحصول عليه لقراءته وتذكّر بعض المعلومات التي عشناها ميدانيا في بيروت. وقد تعرفت على الكتاب أوليا من العرض المفصل الذي قدّمه له إبراهيم درويش يوم التاسع والعشرين من نوفمبر 2010 في جريدة القدس العربي اللندنية، وهو صادر في لندن عن دار مشارق. وأيضا اختتمت (الجزيرة نت) أحد العروض لنفس الكتاب يوم الثالث والعشرين من ديسمبر 2010 بالقول (الملمح الهام في الكتاب يتمثل في التشابكات التي تصنعها لعبة المال، حيث يجمع المال أحيانا بين الثورة وأعدائها، والقصة كما يسفر عنها الكتاب غريبة يشارك في صناعتها ثوار وأصحاب مال ومرتزقة ومنتفعون وجواسيس). لذلك لا بد من السعي للحصول على هذا الكتاب للتزود بمعلومات عن الفساد المالي للثوار من يسار ويمين، وهو فساد عشنا بعض فصوله في لبنان، ولكن من يجرؤ على الكلام؟.
ahmad.164@live.com 

  

د . أحمد أبو مطر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/04/16



كتابة تعليق لموضوع : اليسار الفلسطيني ليس أقل فساداً من اليمين : الجبهة الديمقراطية مثالاً
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . حازم السعيدي
صفحة الكاتب :
  د . حازم السعيدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 وزير العمل يستجيب لمناشدة مواطن من ذوي الاحتياجات الخاصة في محافظة صلاح الدين

 كتائب حزب الله العراقية تهدد بإعدام أسرى سعوديين إذا ما أعدم الشيخ النمر

 (4) دماء.. في عاشوراء.. تصبغُ الأرض والسماء !!  : شعيب العاملي

 بعد تورطه بتفجيرات جرمانا.. «بيان» تبلغ الجهات المختصة عن زوجها الإرهابي  : بهلول السوري

  زواج عمر بن الخطاب من ام كلثوم بين النفي والاثبات .. ارقام ومغالطات.  : عادل الموسوي

 العالم برمته يثمن الإمام علي و الشيعة متقاعسون

 عندما اصبحت ملكا !..  : جواد الماجدي

 التسامح يكون أحيانا باب لمشكلة ؟!  : احمد الكاشف

 صاحب مقولة "صدام اعدل من عمر وبشجاعة علي وحنكة معاوية" رئيسا للوقف السني

 صدى الروضتين العدد ( 217 )  : صدى الروضتين

 السوداني لمنظمة العمل الدولية : نتطلع لدعم المنظمة للتعاون في مجالات التشغيل والتدريب والضمان الاجتماعي وبناء القدرات  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 الشيعة، الحاكم، النظام والمعادلة الضائعة  : عبد الكاظم حسن الجابري

 الغاء الاستقطاعات التقاعدية من رواتب الشهداء المتراكمة والايعاز الى شؤون المحاربين لصرف مستحقات الشهداء  : اعلام مؤسسة الشهداء

 شرطة واسط تلقي القبض على 16 متهما وفق مواد قانونية مختلفة  : علي فضيله الشمري

 محافظ ميسان يتفقد مواكب الخدمة الحسينية المنتشرة على طول الطريق المؤدي إلى كربلاء المقدسة  : حيدر الكعبي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net