صفحة الكاتب : زهير الفتلاوي

وزارة الثقافة تقيم العديد من النشاطات الثقافية والفكرية والفنية
زهير الفتلاوي

زهير الفتلاوي

 

تواصل وزارة الثقافة اهتمامها بالعديد للفعاليات الثقافية والفنية فضلا  عن اعمال السينما والمسرح وطباعة  النتاجات الفنية المثمرة اضافة الى قيامها بعقد سلسلة ندوات وورش عمل حول ضرورة استرداد الاثار والمخطوطات العراقية التي فقدت بعد سنة 2003 واثناء قيام تنظيم داعش الارهابي باحتلال محافظة نينوى  وبعض المدن العراقية  الاخرى ، وتهجير الاقليات ونهب الثروات وتدمير وسرقة الاثار  و من هذه الفعاليات أقام قصر الثقافة والفنون في البصرة معرض لصور الفوتوغرافيه للصحفي باسم حسين غلب , تحت شعار ( البصره مدينة التعايش والمحبه ) تضامنا مع الطوائف المسيحيه التي تعرضت التهجير من قبل عصابات داعش الارهابيه. وقد حضر المعرض المطران رئيس أبرشية الكنيسة الكلدانية في ميسان حبيب حرمز النوفلي و شخصيات مسيحيه وشريحه من المثقفين والفنانين والاعلامين  من محافظة ذي قار وكثير من العوائل المسيحيه المقيمة والمهجرة في البصره .وتم تغطية المعرض من قبل وفد من القسم الاعلامي  في وزارة الثقافه في بغداد وكذلك عدد من القنوات الفضائيه . كما كرم مدير الاعلام والعلاقات في شركة الموانئ العراقيه انمار الصافي مدير قصر الثقافه والفنون في البصره درع الابداع وشهادة تقديريه للاستاذ عبدالحق المظفر وذلك للجهود المميزه لرفد الثقافه والفنون في محافظة البصرة.  من جانب اخر أرشفت  عدسات فرنسية معرضاً للصور ..في وزارة السياحة حيث  أفتتح وزير السياحة والاثار د. لواء سميسم معرضاً لصور الاثار العراقية التي التقطتها عدسات مصورين فرنسيين في سبعينيات القرن الماضي وذلك على قاعة المعارض في المتحف العراقي . صرح بذلك مدير عام دائرة العلاقات والاعلام قاسم طاهر السوداني ، مشيراً الى ان المعرض ضم (  32  صورة ) فوتوغرافية ورسوم توضيحية تعود الىالعصر السلوقي وعصر السلالة الاخمينية والفترة البابلية المتاخرة التي التقطت بعدسات مجموعة من المصورين والفنانين الفرنسيين ابان فترة السبعينيات من القرن الماضي في محافظة ذي قار  بعد زيارتهم لها واطلاعهم على عمل الفرق التنقيبية هناك ثم اهديت الى متحف الناصرية ، لافتاً الا ان الصور قد تعرضت الى بعض التلف الامر الذي استوجب دخولها الى المختبرات الخاصة بالمتحف العراقي ببغداد حيث اجريت عليها اعمال الترميم والصيانة ومن ثم تم عرضها في المعرض الذي اشرف عليه قسم المعارض المتحفية في دائرة المتاحف العامة في الهيئة العامة للاثار والتراث وقد حملت كل صورة شرحاً تفصيلياً عن تاريخ القطعة الاثرية والحقبة الزمنية التي تعود لها والموقع الذي التقطت فيه . وبين السوداني ان الوزارة تسعى لاقامة العديد من المعارض التي تستعرض تاريخ العراق وارثه الحضاري والثقافي لتكون رسالة واضحة تتحدى الارهاب و تبين ان العراق لا يزال بخير رغم ما يتعرض له ارثه الاثاري و الثقافي من عمليات تخريبية . يذكر ان المعرض قد حظي بحضور جمع غفير من الاثاريين والمثقفين والاكاديميين العراقيين ، علماً ان المعرض سيكون ابوابه مفتوحة امام الجمهور العام والمهتمين لزيارته والاطلاع عليه . 

 

وضمن نشاطات وزارة الثقافة اطلقت الوزارة دعوة للحفاظ على الموروث الثقافي البغدادي تتمثل الثقافة في معناها ( المعرفة ) وتشمل الادب والفلسفة والتاريخ والفنون والمعارف النظرية اي النتائج لتلك العلوم التي توضح المفاهيم من خلال التعبير او الانتاج الرمزي لها والموروث الثقافي يكمن بما هوشفاهي او حركي للثقافة الشعبية التي تختزنها الشعوب من فعاليات مختلفة من خلال العمارة التراثية والغناء والموسيقى والاساطير والحكايات الشعبية التراثية . وقد ازدهرت الثقافة البغدادية ازدهارا" كبيرا" منذ بنائها من شعر وادب ومختلف الفنون والمعارف لكن بعد سقوط بغداد على يد المغول شهدت بغداد تحديات ثقافية حاولت التاثير على الثقافة البغدادية الى قيام الدولة الحديثة عام (1921 ).اذ دخلت الثقافة عصرا" جديدا" من الازدهار والرقي الثقافي . ولغرض تسليط الضوء على ملامح الثقافة في بغداد نذكر منها العمارة البغدادية (تعبير  شكلي للثقافة) والنصب والتماثيل الني عدت ( رمزية الذاكرة البغدادية )والمقاهي الادبية وشارع المتنبي (السوق الدائم للكتاب )ومن ضمن المكونات الثقافية الموسيقى والغناء وهي (وجدانية الثقافة ) والصحافة هي الية للتاثير والتاثر الاعلامي التي لعبت دورا" مهما" في تاريخ الدولة و كانت لسان حال المكونات السياسية والاجتماعية والثقافية العراقية هذا ماتوضح بكتاب طبع على نفقة وزارة الثقافة بعنوان (بغداد تبوح باسرارها ) للكاتب عباس عبود سالم ومن خلال عرض هذا الكتاب للتعرف عن اسرار بغداد بثقافتها وعمرانها ومكوناتها ومشكلاتها والذي اعتمد الدقة والموضوعية واستقاء المعلومات من مصادرها وفق منهج علمي وموضوعي . واحتظنت اروقة وزارة الثقافة وضمن فعاليات ملتقى الحوار الثقافي الفنانين عقيل مهدي وهيثم عبد الرزاق وشفيق المهدي لمناقشة  الفكر في تجارب المسرح العراقي اذ القى د هيثم عبد الرزاق محاضرة مختزلة عن تجارب المسرح العراقي التجريبي وتطرق الى العديد من التجارب المسرحية لكبار المخرجين العراقيين حيث ذكر بعض الاعمال المسرحية التي مازالت عالقة بذهن الجمهور العراقي المتابع الى تلك الاعمال ، واثنى على الفنانين سامي عبد الحميد ويوسف العاني والراحل ابراهيم جلال، وجاسم العبودي ويقول الناقد والاكاديمي معتز عناد غزوان ان المسرح التجريبي العراقي له محافل كبيرة على مستوى الاعمال العربيىة والعالمية حيث كانت بعض الفرق المسرحية  الَّتِي أَسَّسَهَا ثُلَّة مِّن الْمُبْدِعِيْن الْشَبَاب شُعَرَاء مسْرَحْيِّين تَشْكِيلِيُّون وَقَصَاصِيِّين , فِرْقَ  يُشَار لَهَا بِالْبَنَان أَبَدَاعَا وَمُنجّزا ثَرّا عَلَى مَدَى أكثر من ثَلاثَة عُقُوْد مِن تَّأْرِيْخ الْمَسْرَح الْعِرَاقِي الجميل .قَدَّمَت أَجْمَل وَأَرْوَع الْعَرُوض الْمَسْرَحِيَّة . لَكِتَاب عَالْمِّيُّون وَعِرَاقِيُّون وَعَرَّب , مْتَأَخْذّة مِن بَرْنَامَجِهَا أُسْلُوبَا فِي الْتَّدْرِيب وَأَعْدَاد الْنُّصُوص وَعَمِل كُوَرِسَات لِلْتَّدْرِيب وَالْعَمَل الْمَسْرَحِي , يَرْتَقِي الَى أَكْثَر مِن مُسْتَوَى مَعْهَد  وكلية الفنون  ,, أَي أَن كُل شَيْء يَعْد بِشَكْل أَكَادِيْمِي . يَرْتَقِي الَى ذَائِقَة الْمُتَلَقِّي وَالْثَّقَافَة بِشَكْل عَام  لكن المشكلة هو لجوء بعض المرزقة ممن يسمون انفسهم بالفنانين وهم اشبه بمجموعة مهرجة تسخر جسد الغجريات بعروض اشبه بالخليعة لغرض الكسب المادي ولا وجود للفكرة والنقد البناء والنص المسرحي الرصين    فيما قال الدكتور شفيق المهدي ان المسرح العراقي يحتاج الان الى وقفة واعادة خاصة ان المسرح الوطني يعاني من كثرة النتاجات الغير مثمرة ونطالب الاهتمام ببقية المسارح وخاصة الرشيد ودار الاوبرا وهناك بعض المسارح اصبحت متاجر لبيع الزيوت وسط شارع الرشد التراثي كما تحدث في الملتقى بعض الفنانين منهم التشكيلي مؤيد  محسن واقبال نعين ،  ختام الملتقي تم تكريم الضيوف بلوح الابداع من قبل   وكيل الوزارة الشاعر  الدكتور حامد الراوي .

 

 

  يذكر ان مؤ سسات ودوائر وزارة الثقافة تعمل بشكل دؤوب ولديها العديد من البرامج المعدة مسبقا لشتى مجالات الثقافة والفكر والفن والأدب وقد ساندت تلك الفعاليات قوات الجيش العراقي البطل في مقارعة الارهاب ودحر تنظيم داعش الارهابي ،  وقد ساهم مكتب اعلام الوزارة باعداد التقارير ونقل الاخبار الى العديد من  وسائل الاعلام المحلية والدولية من خلال الحضور المتواصل الى تلك الفعاليات المتنوعة فضلا عن قيامهم باجراء التحقيقات والحوارات الصحفية التي تخص عمل تلك المؤسسات الثقافية في بغداد وبقية المحافظات الاخرى   . 

  

زهير الفتلاوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/08/21



كتابة تعليق لموضوع : وزارة الثقافة تقيم العديد من النشاطات الثقافية والفكرية والفنية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على مفتاح فوز قيس سعيّد في الانتخابات التونسية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : نبيل القروي فعلا قروي بحاجة إلى ثقافة ، استمعت له وهو يتكلم وإذا به لا لغة لديه ، يتكلم العامية الغير مفهومة يتعثر بالكلام . اي قواعد لا توجد لديه . اما المرشح الثاني قيس سعيد فقد استمعت له وإذا كلامه يدخل القلب بليغ فصيح يتكلم بلهجة الواثق من نفسه. حفظه الله

 
علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ...

 
علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على في مهب.. الأحزاب - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا موضوع مهم ولكن لم يأخذ حقه في الاجابة ننتظر منكم الافضل ونسأل الله لكم التوفيق اللهم صل عل محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على من لا يملك حضارة لا يملك وطن - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم احسنتم نشرا ولكن ليس المؤمل المنتظر منكم وننتظر التميز والابداع والصلاة والسلام عل رسول الله ابي القاسم محمد وال بيته الطيبين الطاهرين

 
علّق فراس ، على تأملات قرآنية في أحسن القصص ( 2 ) - للكاتب جواد الحجاج : عند الحديث عن ام ابراهيم هناك خطأ مطبعي حيث يرد في النص ام موسى بدلا من ام ابراهيم. جزاك الله خيرا

 
علّق محمود عباس الخزاعي ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : اخي الكريم الفحص في العراق ٧٥٠ ألف عراقي وفي سوريا ب ٢٧٠ألف عراقي وإيران ٣٠٠دولار ..... أنا بنفسي فحصت في إيران وفي سوريا وافضل معاملة في سوريا

 
علّق ابو الحسن ، على الى اصحاب المواكب مع المحبة.. - للكاتب علي حسين الخباز : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وانا خادمكم احس خدام مواكب سيد الشهداء عليه السلام من الذين من الله علينا بشرف خدمة زوار الاربعين لا نعاني من الاعلام المدسوس والهجوم على الشعائر الحسينيه بقدر معاناتنا من بعض الاخوه اصحاب المواكب الحسينيه اقول البعض وليس الكل فهو بحسن نيه يريد ان يخدم زوار الاربعين لكنه يسيىء من حيث لايدري اما من خلال مكبرات الصوت التي تبث اللطميات الدخيله على الشعائر والتي تحتوي على موسيقى الطرب او عدم الاهتمام بزي وهندام خدام الموكب وخصوصا وهم من الشباب الذي لم يعرف عن الشعائر الحسينيه الاصيله اي شيىء منها او المبالغه والبذخ في الطعام وتقديم وجبات لاعلاقه لها بالمناسبه حتى اصبح الحديث عن المواكب ليس لخدمتها بل لكمية ونوع طعامها التي تقدمه وكئننا في مطعم 5 نجومبل لا اخفيك سرا ان البعض من المواكب جلب النركيله وكئننا في مهرجان ريدو جانيرو وليس في مواكب مواساة بطلة كربلاء وهي تئتي لزيارة قبر اخيها بل اصبحت على يقين ان المئزومين من قضية الحسين هم من يدفعون البعض للاساءه لتلك الشعائر واني اتمنى مخلصا على هيئة الشعائر في كربلاء المقدسه القيام بجولات تفتيشيه وتتقيفيه لمراقبة تلك المواكب والله الموفق عليه اتوكل واليه انيب

 
علّق محمد السمناوي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته اخي وعزيزي الاخ مصطفى الهادي اسال الله ان اوفق لذلك لك مني جزيل الشكر والاحترام

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : السلام عليكم ورحمة الله بركاته . بارك الله بكم على هذه الدراسة الطيبة التي كنا نفتقر إليها في معرفة ما جرى في تلك الجهات واتمنى ان تعمل على مشروع كتاب لهذا الموضوع واسأل الله أن يوفقكم.

 
علّق ماجده طه خلف ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : هل ينفع لسرطان الغدة الدرقيه وكيف يمكنني الحصول على موعد...خاصة اني شخص تحليلي سرطان غدة درقيه من نوع papillury المرحله الثانيه.. واخذت جرعة يود مشع 30m فاحصة..واني حالتي الماديه صعبه جدا

 
علّق صادق العبيدي ، على احصاءات السكان في العراق 1927- 1997 - للكاتب عباس لفته حمودي : السلام عليكم وشكرا لهذا الموضوع المهم اي جديد عن تعداد العراق وما كان له من اهمية مراسلتنا شكرا لكم.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سردار محمد سعيد
صفحة الكاتب :
  سردار محمد سعيد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 إتحاد الأدباء يحتفي بيوم المغيب العراقي  : هادي جلو مرعي

 الهجرة أمل الشباب  : واثق الجابري

 مفوضية الانتخابات تباشر عملية التسجيل البايومتري للناخبين في محافظتي ( النجف الاشرف ) و ( ميسان ) الاسبوع المقبل  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 تحرير 80 قرية وتدمیر أكبر معمل تفخيخ ووصول سرايا السلام الى تكريت

 الراجل اللي واقف ورا صدام..!!!  : محمد غازي الأخرس

 وزيرة الصحة والبيئة تناقش تعزيز الاسعاف الجوي لمقاتلينا الابطال  : وزارة الصحة

 الفصل الثاني. (נרקיס הארמון) نرجس يا سوسنة الأودية. (Narjis: O Iris of Vales (Episode Two  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 أخفاء الاباء لحقيقة الأقرباء والأصدقاء عن الأبناء ؟  : ياس خضير العلي

 دفاعا عن السيد مقتدى الصدر .... ردوها ان استطعتم الحلقة الاولى  : ابو فاطمة العذاري

 هالليله جينه مْعيِّدين  : سعيد الفتلاوي

  داعش يحرق المصانع وآبار النفط في الموصل

  النبي الكذاب للمحافظين والليبراليين الجدد  : برهان إبراهيم كريم

 ثم اهتدى لزيارة الإِمَام الحسين  : مجاهد منعثر منشد

 انتاج البصرة تواصل اعمالها بصيانة الوحدتين الثانية والثالثة في محطة بزركان الغازية  : وزارة الكهرباء

 ممثل المرجعية الدينية العليا في بغداد في ختام مهرجان العقول : المتفوق هو ثروة وطنية وعالمية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net