صفحة الكاتب : باسل عباس خضير

هل يتحقق حلم حكومة التكنوقرط في وزارة العبادي ؟
باسل عباس خضير
يقصد بالتكنوقراط حكومة الكفاءات , وتهتم بتشخيص ومعالجة الظواهر المعقدة التي لايمكن ان يسيطر عليها رجال السياسة , وبموجبها تخضع ادارة الجهاز الاداري الحكومي للعلماء والمختصين في الهندسة والطب والاقتصاد والاجتماع وكل ما يتعلق بشؤون البلاد , وغالبا ما تكون حكومة التكنو قراط من غير الحزبيين وغير المعنيين بالحوار السياسي , وتتبع اغلب الدول المتقدمة هذا النمط بل يعده البعض سر تقدمها , لاسيما بعد ان نجحت الولايات المتحدة الامريكية في اتباعه بعد سنة 1932كرد فعل على ازمة الكساد المالي , كما اتبعتها الصين في اواخر السبعينات والثمانينات من القرن الماضي اذ اعتمدت على التكنوقراط الذين اكتسبوا خبرات الغرب العلمية والعملية في حل مشكلات الصين واحداث التطور فيها وتشغيل العاطلين . 
ومنذ سنة 2003 ولحد الان تتزايد الدعوات الشعبية لتسليم الوزارات لادارتها من قبل التكنوقراط , وقد جاءت هذه الدعوات كرد فعل على الفشل الذي تشهده اغلب الاجهزة الادارية الحكومية وانتشار الفساد الاداري والمالي , فرغم الموازنات الضخمة والانفاقات الهائلة الا ان المواطن لم يتلمس تطورا ملموسا في مختلف المجالات لدرجة ان البعض راح يقارن الحال اليوم بما كان في الستينات رغم الفرق الكبيرفي التكنولوجيا والتقنيات والرفاهية العالية التي يتمتع بها العالم في الصناعة والتجارة والسياحة والنقل والاتصالات , والبعض يقول ان المزايا القليلة التي تحققت اليوم تتعلق باستخدام الموبايل والانترنيت والستلايت وهي مستوردة جميعا من الخارج وتكلف اقتصادنا العديد من مليارات الدولارات .
ان اسناد الوزارات الى التكنوقراط يحقق مجموعة من المزايا , اولها انهم على علم ودراية ومعرفة وقدرة على التخطيط والتنظيم والتوجيه والرقابة لانهم الاقرب الى الواقع والاختصاص ولا يحتاجون للتعلم بالطريقة السائدة احيانا في اداراتنا بطريقة المحاولة والخطا , وثانيها انهم يعملون لحماية سمعتهم المهنية والعلمية وتحقيق الاهداف العليا بمعزل عن اهداف الكتل والاحزاب , وثالثها انهم يعملون تحت رقابة الهيئات المختصة بدون اية اغطية او حاضنات كما انهم يعملون تحت رقابة الكتل السياسية التي جاءت بهم وبذلك يمكن ان يبدوا حرصا اكثر لاثبات الجدارة لكي يحظوا بعوامل الاستمرار , ورابعها ان من جاء بهم لا يسمح بفشلهم لان الفشل سيحسب عليهم لذلك سيتم السعي لاستبدالهم متى ما وجدوا الحاجة لذلك دون التمسك بالخطا من باب حماية المسؤول على غرار ما حصل في الاستجوابات التي شهدتها جلسات مجلس النواب السابقة .
ولكن السؤال الذي يمكن طرحه هل يمكن ان يعمل التكنوقراط في بيئة سياسية يتم التنافس بها على اسس ليست موضوعية في كل الاحوال ؟ فالتكنوقراط لا يمكن ان يؤدي ويطور ويبدع الا حين تتوفر له بيئة نظمية تتسم بالتكامل والترابط والشمول لان العمل الفردي لايمكن ان يعطي النتائج الايجابية مهما بلغت القدرات والرغبات , فالتكنوقرط لايستطيع ان يعمل في فراغ لانه يعمل بفعل قانون الجاذبية الادارية الذي يؤثر ويتاثر بالاعلى والادنى , فلكي يعمل التكنوقراط بشكل متفاعل فيجب ان يكون نظاما فرعيا من انظمة اخرى , وواقع الحال يؤشر ان الادارات الفرعية يتم استسهال اختيارها من باب المحاصصة والولاء اعتقادا من البعض بان وجود وزير من التكنوقراط يجيز اختيار المستويات اللاحقة على اساس الحزبية والطائفية اوغيرها من الاختيارات لان اغلب الصلاحيات المهمة محصورة عند الراس فحسب .
ومن الامور التي تجدر الاشارة اليها , ان النجاح الذي يتحقق في الدول المتقدمة التي تتبع انظمتها حكومات التكنوقراط ليس اساسه الوزير وانما المؤسسات التي يقودها , وهذه المؤسسات فيها تراكم من الخبرات والاختصاصات يجعلها شبه ثابتة ولا تتاثر بتغيير الانظمة السياسية بالعملية الديمقراطية , لذلك فان الوزير يضيف لهم افكار وخبرات لتسهيل تحقيق الاهداف الجديدة ولكنه لايغير النظام السائد لانه يتسم بالاستقرار رغم ديناميته وقدرته على التغير والتغيير انسجاما مع كم ونوع الاهداف التي تتبناها القيادات السياسية , والوزير بهذا المعنى قد يكون له دور مهم في اتخاذ القرارات ولكن القرارات تتم صناعتها من قبل المؤسسات التي ترتبط به , والصلة التي تربط الوزير بالقرارات هي لغة الاختصاص والتفاهم والمشاركة في المسؤولية واستخدامه ادوات فاعلة وكفوءة لمتابعة التنفيذ من دون الخوض بكل التفاصيل .
ومن الناحية العملية فانه لا يمكن للتكنو قراط ان يعمل في ظل واقع يتسم بالتناقض واختلال المعايير وغياب العمل المؤسساتي بمعناه الصحيح , وفي بلدنا تمت اشاعة اعرافا تتعلق باختيار وزير من كتلة وتقابله لجنة في مجلس النواب من كتلة مختلفة , كما ان الوزير عندما يكون من جهة معينة فان الوكلاء والمدراء العامون يجب ان يكونوا من الطيف العراقي وبذلك تغيب روحية العمل كفريق لتتحول في بعض الاحيان الى اتباع سياسة الانداد والخصوم , وهذه السياسة التي تتقاطع تماما مع عمل التكنوقراط ليست من ولادة المرحلة الحالية وانما من مخلفات الانظمة السابقة , ففي ظل النظام السابق كان يقابل كل وزارة دائرة تخصصية في ديوان الرئاسة والواجب الاساسي لتلك الدوائرهو اصطياد اخطاء الوزراء وتقديم معلومات عن اخطائهم دون انجازاتهم لا من اجل التصحيح وانما للاثبات بان دوائر ديوان الرئاسة هي افهم واعمق تشخيصا من وزارات الميدان .
ان واحدة من اشد امنيات العراقيين ان تكون الحكومة القادمة هي حكومة تكنوقراط بمعناها الصحيح , والمعنى الصحيح هو ان لايكون حاملا لشهادة في الاختصاص فحسب بل له تجارب وتطبيقات ونجاحات وافكار مؤجلة يبحث عن الفرص المناسبة لتوظيفها لخدمة الشعب , كما انها تتطلب التفرغ الكامل للعمل الاداري والمهني وعدم التاثر بالخلافات والصراعات السياسية وعدم التشبث في البقاء على اساس علاقته بالاخرين بل على قوة انجازاته وما تحققه من مكاسب للوطن مع توفر القدر اللازم من التضحية ونكران الذات والاستعداد بالاعترف بالخطا وعدم التمسك بالمنصب فمتى ما وجد نفسه عبئا على الموقع يطلب تركه في الحال باعتذار مع الاذعان لكل ما يترتب على ذلك من تبعات , وفي ضوء ذلك كله يجب ان لانحمل المكلف بتشكيل الوزارة مالا يمكن تحقيقه في الوضع الحالي فعلى حد قول المثل الشائع ( العافية بالتداريج ) .
ولا يعني ذلك بان نشجع تشكيلا وزاريا ترقيعيا ليس له نكهة او عنوان , فالغاية من هذا الطرح هو التذكير بان بلدنا يعيش في ظل ازمات حقيقية معروفة الاسباب والتداعيات وهي بحاجة الى حلول , واكثر ما نحتاج اليه هم معالجون حقيقيون للازمات ومن الممكن ان يكون من بين التكنوقراط ممن تتوافر بهم مثل هذه المواصفات, ولكن الفرصة قد لاتكون ملائمة ان تكون الحكومة هي حكومة تكنوقراط بشكل كامل , ولغرض تجاوز الازمة والانطلاق نحو واقع افضل سنكون بحاجة الى تكاتف واسهام الجميع لانها قضية وطنية ولا يمكن حلها الا بالاعتماد على الجهود العراقية ويمكن بعد ذلك ان نطلب ما نطلبه من مساعدة الاخرين , ومن المؤكد فان حكومة التكنوقراط ( الحلم ) ستكون الملاذ الذي لابد منه عندما تتهيا البيئة الملائمة لعملهم , وهم في كل الاحوال الخبرات والقدرات والمهارات التي ستتم الاستعانة بها في كل خطوة من مسيرة الدفاع عن الوطن واعادة بنائه وتقدمه وتعويض شعبنا الحرمان  . 

  

باسل عباس خضير
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/08/19



كتابة تعليق لموضوع : هل يتحقق حلم حكومة التكنوقرط في وزارة العبادي ؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عباس عبد السادة
صفحة الكاتب :
  عباس عبد السادة


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  العرب عدو العرب!!  : د . صادق السامرائي

 منح الحرية المقيدة لمحتجزي “الريتز كارلتون”.. صفقات مالية وتفادي الإنعكاسات الدولية

 العمل والمجلس الثقافي البريطاني يبحثان تطوير التعليم والتدريب التقني والمهني في العراق  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 التاريخ الاسود للعلاقات الروسية..الصينية والعالم الاسلامي \\2  : سمير بشير النعيمي

 إقصاء أهل البيت واتباعهم بين الماضي والحاضر  : الشيخ جمال الطائي

 التنظيم الدينقراطي يصدر بيانا بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة التمييز العنصري  : التنظيم الدينقراطي

 العرب و الانسحاب الاستراتيجي من الحداثة  : ادريس هاني

 الدستور وسانت ليغو ليسا قرآنا  : نعيم آل مسافر

 اطلاق سراح ( 47 ) حدثا وتدقيق استمارات البحث الاجتماعي و( 5 ) مستفيد غيروا محال سكناهم  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 نائب محافظ ميسان يتفقد المشاريع الخدمية في المحافظة  : اعلام نائب محافظ ميسان

 حاتم عباس بصيلة والماشية على الروح  : عماد الدعمي

  حياتنا والقيادة  : سلمان عبد الاعلى

 جيب ليل..وأخذ طحين!!  : احمد الشيخ حسين

 المرجعيّةُ الدينيّةُ العُليا تحثُّ الشابَّ على أن يتحدّى الظروفَ ويبقى شامخاً ولا يلجأ للتفكير السلبيّ وتؤكّدُ أنّ المجنونَ والفاشلَ والمنهزمَ هو من يُقدِمُ على الانتحار...

 سياسة التغيير وأيدلوجية وحدة المصير  : حيدر حسين سويري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net