صفحة الكاتب : ا . د . محمد الربيعي

ايهما افضل وزارتين او وزارة واحدة للتربية والتعليم العالي؟
ا . د . محمد الربيعي
حول احتمال دمج وزارتي التربية والتعليم العالي في وزارة واحدة في الحكومة الجديدة
توجد في عدد من الدول المتطورة وزارة واحدة للتعليم الاولي والتعليم الثانوي والتعليم العالي الا ان الجامعات في هذه الدول تمتلك استقلالية اكاديمية وادارة ذاتية ومالية مستقلة. لذا انا اتفق مع دمج الوزارتين اذا منحت الجامعات استقلاليتها كما هو عليه في استراتيجية التربية والتعليم العالي للسنوات 2011 الى 2020 ، والا فالخطوة بدون الاستقلالية ستكون وبالا على التعليم كله بصورة عامة وستصيبه نكسة كبيرة وفوضى عارمة. الخطورة تكمن في تركيز المهمات في سلطة واحدة ذات نفوذ بالغ مما قد يؤدي الى اخطاء بالغة تؤثر بعمق على التعليم الاولي والعالي بنفس الدرجة وذلك لان نظام التعليم العالي يختلف من النواحي الادارية والبيدوغوجية بدرجة كبيرة عن نظام التعليم الاولي والثانوي. كما انه سيصبح من الصعب ايجاد مسؤول عالي ترتبط فيه صفة الكفاءة والخبرة في الحقلين‏. لذا فالسؤال المهم هو من المسؤول الكفء الذي سيقود ويدير عملية الادارة والتحديث‏ في المدارس والجامعات على حد سواء.‏ فعملية تحديث وتطوير التعليم في كل مراحله تحتاج إلي كفاءة وجرأة في التخطيط وقابلية وجدية في التنفيذ‏.‏ المشكلة الكبرى والاساسية في التعليم الثانوي ليست فقط في البنايات والمدرسين وانما ايضا في تخلف جودة التعليم والذي يدفع بافواج من "الاميين" الى الجامعات والتي بدورها نتيجة لتخلف مخرجاتها التعليمية لا تمنحهم تدريبا كافيا وتعيدهم كمدرسين الى وزارة التربية لتستمر الحلقة المفرغة. ولربما يتوجب دراسة تجربة المغرب والكويت حيث تم فصل وزارتي التربية عن التعليم العالي لتصبح وزارتين بوزيرين.. فلماذا ندمج نحن الوزارتين بدون تغير جوهري في ادارة الجامعات والمدارس لكي نعود يوما ما الى فصلهما. الدمج في حالتنا هذه يفتقر الى التبرير الموضوعي لعدم وجود دراسة جدوى اقتصادية وادارية ونحن في غنى عن تجربة قد تكون كلفتها باهضة لمجرد قرار سياسي بحت.  
وفي حالة دمج الوزارتين سيصبح ضروريا فصل البحث العلمي والابتكار عن الوزارة الجديدة وذلك بانشاء مؤسسة للبحث العلمي والابتكار مرتبطة بمجلس الوزراء، او بوزارة العلوم والتكنولوجيا في حالة عدم الغاء هذه الوزارة جريا وراء الرغبة بتقليص عدد الوزارات.  وتجربة مصر في هذا المجال غنية حيث تم دمج وزارة البحث العلمي مع وزارة التعليم العالي اكثر من مرة، وايضا انفصلت في العديد من المرات ومع هذا فوضعية البحث العلمي الهزيلة لم تتغير كثيرا وبالرغم من ان الدستور الجديد في مصر وضع 1% كنسبة لتمويل المشروعات الخاصة بالبحث العلمي.
استقلال الجامعة يحمل طابع متعدد الأبعاد. هناك قائمة واسعة الابعاد، ولكن الاتفاق إلى حد كبير على ثلاثة، هي الاستقلالية المؤسساتية، والاستقلال المالي، والاستقلال الأكاديمي. وعلى الرغم من أن فكرة الاستقلالية في الجامعات مقبولة من قبل الدولة ووزارة التعليم العالي والهيئات الاكاديمية للجامعات ويدعو لها ويتمناها كل رؤوساء الجامعات الا انها لم تطرح بصورة مشروع ممكن التحقيق عن طريق التشريع، ويبدو أن الموضوع لا يتعدى رغبات تطرح في كواليس الجامعات والوزارة والبرلمان الا انها سرعان ما تصطدم بجدران النظام الاداري المركزي البيروقراطي والروتيني العراقي. كما ان الشعور العام باحتمالات نشر الفوضى بانتشار اللامركزية الادارية، وعدم الايمان بان الاختلاف والمنافسة يمكنها ان تدفع الجامعات نحو التطور والرقي بصورة افضل من معاملتها من قبل جهة مركزية واحدة وبصورة متساوية كأسنان المشط مما يساهم في ترسيخ الطريقة المركزية في توجيه وادارة الجامعات ومعالجة مشاكلها. هناك مسؤولين داخل الجهاز الاداري للدولة يرغبون في تشغيل الجامعات بحكم تعريفها كدائرة حكومية مثلها مثل "امانة العاصمة" وضمن شروط عمل الاكاديمي كموظف دولة، الا انه في الجانب الآخرعندما ندعو للاستقلالية لا نعني اعتبار الجامعة كشركة تجارية او مؤسسة اهلية. 
انها اليوم فرصة ثمينة لكي نحقق استقلالية الجامعات ولكن المشروع يجب ان ينفذ في نفس الوقت الذي تدمج فيه الوزارتين ولا يترك للوزارة الجديدة تنفيذ (او عدم تنفيذ) هذا القرار . 
وكاسلوب عملي لبداية الطريق وعلى أساسه يتم الفصل بين مركزية التخطيط والاشراف من قبل الوزارة، واستقلالية الشؤون الادارية والاكاديمية للجامعات. وبحسب هذا الاقتراح تتضمن مسؤوليات الوزارة بالنسبة للجامعات التخطيط، ووضع الاطار العام للسياسات لتطوير التعليم الجامعي واعداد الدراسات التربوية، ومعادلة وتصديق الشهادات وارسال البعثات الدراسية الى خارج العراق والاشراف على المكاتب الثقافية في الخارج، بينما تحكم الجامعات نفسها بنفسها وذلك بتشكيل مجلس أمناء لكل جامعة لغرض الاشراف على ادارة اعمالها، وان تدار الشؤون الادارية والاكاديمية والمالية من قبل مجلس أداري/أكاديمي حسب نظام داخلي خاص بالجامعة. اما المالية والترخيص والمراقبة فيكون مرتبطا بمجلس الوزراء ويحتفظ باستقلالية ذاتية. وتدار هذه الوظائف بالاضافة الى مسؤولية ضمان الجودة والاعتماد من قبل هيئة وطنية عليا او مجلس استشاري يضم ممثلين عن جميع اصحاب المصالح المتعلقة والفئات صاحبة المصلحة والقطاع الخاص وعلماء وخبراء تربويين من داخل وخارج العراق.
إن الالتزام بأسس تربوية حديثة لاصلاح التعليم الاولي والثانوي والعالي سيتطلب تطبيق رؤية استراتيجية جديدة تستهدف النهوض بالتعليم مبنية على تدريب المهارات لسد حاجة السوق‏ والمجتمع في نظامنا التعليمي مهما كانت النفقات المطلوبة له ومهما تغيرت الحكومات وأيا ما كان الوزير المختص بالتعليم‏، ومن شأن هذا المشروع الوطني لتحديث التعليم أن يساهم في دفع عجلة التطور والاستقرار وفي حل مشاكلنا الاجتماعية ويضيف إلي اقتصادنا تراكما عظيما من رأس المال البشري الذي يمثل العمود الفقري لأي تنمية في المجتمع‏. هذا هو رأي لعلي ان اكون قد اصبت فيما فهمته وما كتبته.  
*(بروفسور ومستشار علمي)

  

ا . د . محمد الربيعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/08/19



كتابة تعليق لموضوع : ايهما افضل وزارتين او وزارة واحدة للتربية والتعليم العالي؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : فاطمة نادى حفظى حامد
صفحة الكاتب :
  فاطمة نادى حفظى حامد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مديرية شهداء كركوك تودع حجاج هذا العام (2017)من ذوي الشهداء  : اعلام مؤسسة الشهداء

 رواندزي يشارك في المؤتمر الإسلامي العاشر لوزراء الثقافة في السودان  : اعلام وزارة الثقافة

 وزير الداخلية يفتتح منظومة الجوازات الجديدة ويؤكد على تقديم افضل الخدمات للمواطنين  : وزارة الداخلية العراقية

 بالصور : قيادة فرقة العباس (عليه السلام) القتالية تستطلع قضاء النخيب ومنطقة الهبارية وترفع درجة التأهب لقواتها هناك

 لواء 54 رجال العراق الشجعان المجاهدين حقا ومفخرة لكل العراقيين .  : صادق الموسوي

 مصر..وهل إلاّكِ!!  : د . سمر مطير البستنجي

  محافظ ميسان يفتتح 300 وحدة سكنية في حي الرحمة السكني  : حيدر الكعبي

 تسمية البغدادي خليفة له تفجر معارك بين عناصر "داعش"  : شفقنا العراق

 فوزي الاتروشي راع اهل الفن والإبداع  : صادق الموسوي

 تحليل اليوم: عيدنا مع السيستاني  : د . محمد الغريفي

 هل حكم الفاشستيون العراق ؟  : ماء السماء الكندي

 جريدة واشنطن تايمز: آيات الله العظام في العالم يحتشدون خلف السيستاني

 عاجل :تجدد الاشتباكات في كربلاء مع جماعة الضال المضل الصرخي

 اسوء الاحتمالات واخطر التوقعات  : حميد الموسوي

 يا وزارة التربية, نريد مدارس لصعوبات التعلم  : اسعد عبدالله عبدعلي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net