صفحة الكاتب : علي العبادي

الحراك الثقافي في كربلاء بعيونِ مثقفيها
علي العبادي
 نتمنى أن تكون هنالك غربلة وتصفية تفرز المثقف الحقيقي من غيره 
فسحت الحرية كان له دور في التزايد النوعي والكمي 
 
 
 
ان الخطاب الثقافي يعد احد اهم عوامل تقدم الامم ورقيها، كونه خطاباً يشتمل على الفكر والجمال والحوار هذه كلها من علامات التمدن، وأيضا لانفتاحه على الذات الاخرى مما يعزز التقدم الحضاري لدى اي مجتمع، ونتيجة لأهمية هذا الخطاب وفاعليته ، مدينة كربلاء تشهد الكثير من الفعاليات الثقافية ومن أجل الوقوف عند الحراك الثقافي فيها والكشف عن فاعليتها ودور المثقف كونه عنصر مهما في المجتمع كانت لنا سياحة عن الحركة الثقافية في كربلاء مع عدة شخصيات ثقافية في المدينة.
يقول الكاتب والصحفي عبد الهادي بهذا الشأن "إن الحركة الثقافية في مدينة كربلاء قد بلغت ذروتها في الوقت الحاضر ،وذلك بالفسحة والحرية التي وجدها المثقف الكربلائي بعد زوال النظام البائد الذي كان يراقب ويضيق الخناق على المثقف إن لم نقل أن بعض المثقفين قد دفعوا حياتهم ثمناً لذلك في تلك الفترة السوداء ، نحن اليوم في دور نقاهة ثقافية غير مسبوقة ، فالتنافس على المعلومة وكتابة المقالات وتأليف الكتب وأصدار المجلات اليومية والأسبوعية والشهرية وأقامة الأماسي الثقافية والندوات الفكرية" ويضيف البابي قائلاً "ولكن إذا أردنا أن نقيّم الحركة الثقافية اليوم في كربلاء (من ناحية النوع) أننا نرى هذه الحركة صحيح أنها قد تنامت وتوسعت بشكلِ كبير ، ولكن هذا التوسع قد جاء على حساب النوعية، فنتمنى أن تكون هنالك غربلة وتصفية تفرز المثقف الحقيقي من غيره، ولكننا نتمنى أن يكون أنتفاخاً مفيداً وأن يلد لنا من رحم المعاناة وليداً صحياً جميبلً يملي على الأسرة الثقافية الكربلائية إن المثقف هو أكثر أنسان يحمل هموم وطنه وشعبه ، لأنه يرى أن الحياة لاتهنأ إلا ّ بسعادة الجميع .. نتمنى من القائمين على الثقافة وأهلها في كربلاء المقدسة أن يلتفتوا ولو إلى جزءٍ بسيط من معاناة المثقف الكربلائي الذي يستحق كل خير"..
فسحت الحرية كان له دور في التزايد النوعي والكمي هذا ما يراه الشاعر حسين الدايني حيث أكد قائلاً"الحركة الثقافية اليوم في كربلاء تشهد تزايد نوعي وكمي في نشاطها وبجميع اجناسها من شعر وقصيدة ومسرح وفنون تشكيلية , ربما لأن فسحة الحرية العالية والكبيرة شجعت الكثير من المبدعين على نشر نتاجاتهم , وكذلك توجه الحكومة المحلية بشخص السيد المحافظ لتقديم ما تستطيع للنهوض بالواقع الثقافي للمحافظة لوجود رؤية شبابية واعية لديه عن قيمة الثقافة ومدى تأثيرها المجتمعي ... ولا ننسى مثقفينا الشباب الرائعين فهم الأمل في الأستمرار والتجديد"
 
يرى القاص فراس عبد الحسين ان الحراك الثقافي في كربلاء جيد حيث يقول"هناك حراك واضح للمشهد للثقافي في كربﻻء عن طريق الندوات الدورية اﻻسبوعية ﻻتحاد اﻻدباء مختصة بالشعر والقصة وباقي اصناف اﻻدب، وهناك ندوات اسبوعية لنادي الكتاب الذي استضاف الكثير من قامات اﻻدب واقﻻم ثقافية معروفة وبمختلف اقسام اﻻدب والصحافة والسياسة، وهناك ايضا تجمع الرافدين الثقافي اصبحت امسياته ذات تأثير بالمشهد الثقافي الكربﻻئي..اضافة لقيام البيت الثقافي بعقد ندوات مستمرة واقامة معرض للكتاب باسعار معقولة، ومعرض الكتاب السنوي في المحافظة برعاية العتبات المقدسة ودورها جيد في نشر الثقافة.. وهناك منظمات مجتمع مدني تقوم بالكثير من الندوات والدورات والمسابقات الثقافية في ميدان الشعر والقصة وغيرها..لكل ذلك ان الوضع الثقافي في كربﻻء جيد وفي حالة تطور مستمر"
وكالات الانباء له دور كبير في الحراك الثقافي هذا ما يراه الكاتب خالد الشمري حيث أكد قائلاً"تحول كبير في الثقافة الكربلائية حيث كانت منطوية ومحصورة في إطار ضيق اليوم كربلاء تنطلق عبر الأثير وبجهود مثقفي كربلاء نحو التأقلم من الدول ومع كل تطور ولنا في كربلاء ومثقفيها من يشرح القلب من حيث الجوائز التي نالها العديد منهم كما لا يخفى عليكم البيوت المثقفة والتي تساعد على نشر الثقافة منها ملتقى الرافدين للثقافة والحضارة ومنها نادي الكتاب واتحاد الكتاب واتحاد الشعراء ومؤسسة رؤية للصحافة والعديد من المؤسسات التي ساهمت وتساهم ولا نبخس النصيب الأكبر للشبكات والوكالات العديدة التي ساهمت بقل الإبداعات الكثيرة لمثقفي كربلاء"
بين هذا وذاك ورغم الانفتاح الكبير الذي لحق بالبلد، مازال المثقف العراقي يشكو من التهميش وعدم الاهتمام والصحفي الكبير ناظم السعود صورة حية لذلك وغيره من المثقفين، وان الحراك الثقافي الان هو يصارع كل المتغيرات السياسية و الاقتصادية من اجل البقاء واذا كان هناك شخص يستحق ان يشكر على الحراك الثقافي فهو المثقف نفسه.

  

علي العبادي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/08/16


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • مسرحية عزف نخلة  (ثقافات)

    • مجرد تساؤلات....الأنبار الى أين  (المقالات)

    • مسرحيو كربلاء : الحركة المسرحية في المدينة شهدت تطوراً ملحوظاً بعد عام2003  (ثقافات)

    • الباحث والناقد عمار الياسري:حياتنا المعاصرة تشاكلت بطريقة مخيفة مع ما بعد الحداثة  (المقالات)

    • السينمائي حسين فالح :السينما بالنسبة لي هي البحث عن اجابات الوجود المتعثرة مشكلة السينما في العراق قصر بل انعدام الرؤية الحقيقة لدور السينما  (ثقافات)



كتابة تعليق لموضوع : الحراك الثقافي في كربلاء بعيونِ مثقفيها
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي فضيله الشمري
صفحة الكاتب :
  علي فضيله الشمري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 رسالة عتب الى وزير التربية  : شاكر الموسوي

 السلام عليك يا سور الوطن..  : د . يوسف السعيدي

 فُؤَادِي..عَلَيْكِ يَخَافْ  : محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

 شرطة بابل : القبض على 25 متهما بقضايا مختلفة في المحافظة  : وزارة الداخلية العراقية

 المرجعية والاحسان  : نبيل عبد الكاظم

 تعرف علي المنتخبات المشاركة في بطولة الصداقة الدولية بالبصرة

 البيت الثقافي في الشعلة ينظم أصبوحة ثقافية بمناسبة عيد الصحافة العراقية  : اعلام وزارة الثقافة

  ثماني جوائز للإبداع العراقي في مهرجان القلم الحر للإبداع الذي أقيم مؤخراً بمصر

  كلام السيد الخميني بحق الشهداء  : فلاح عزيز مهنا

 الاستعدادات لما بعد مهلة المائة يوم  : د . عبد الخالق حسين

 وزير الصناعة والمعادن يبحث مع وزير الموارد البشرية والتوطين الإماراتية آليات تبادل الخبرات والتجارب الناجحة بين البلدين  : وزارة الصناعة والمعادن

 أيها الحمير؛ أضحكوا قليلاً وسيضحك عليكم كثيراً  : مهند ال كزار

 أسأكون مسافرة بلا عودة ح 4  : امل جمال النيلي

 ضياع العراق بين طغيان السنة ومسكنة الشيعة  : د . حامد العطية

 !! بين فتنة نصولي ..وفتنة المصرف  : ميسون ممنون

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net