صفحة الكاتب : مرتضى الحسيني

إرحموا عزيز قومٍ ذل
مرتضى الحسيني

 هذه العبارة لطالما راودتني أياماً في طفولتي، فترانيمها كانت تخرج من زنزانة سماحة الأب. حينها كنتُ لا أفقه لِمَ  يردد تلك الكلمات ؟! فلا أثر وضعي لها إلّا احساس يشعرني بأنها ترنيمة الضمأ.
فأبي المكبل اليدين كان لا يستطيع أن يظفر بشربة ماء سوى ما أحمله له خلسة متجاوزاً بذلك الحراس لأسقيه الرشفة أو الرشفتين.. أنظر لعينيه المتلألئتَين وكإني السياب في قصيدة المطر. ما إن يتفطن الحراس حتى يهيلوا عليّ بتقبيل رأسي وظهري بأرجلهم.
أركض.. والألم يغرز انيابه في جسمي. أصرخ وأصرخ.. وكإني آذن لوالدي أن يكرر الترنيمة ذاتها؛ لتشعرني بالدفء والضمأ..
نعم، هكذا أمسى أبي، كل ما يريده كفاً من الماء ليروي بها الخمسة من السبعة (جعفر ، حسين ، كاظم ، علي ، حسن)؛ فرحيلهم في ليلة غياب القمر قد أرهقه..
يا لها من ليلة؟! واتمامي الخريف السادس لم يمنعني من إدراك عتمتها.. ليلةٌ لفّت جميع بيوتنا إلا حديقتي .. فلم تزرها الطائرات و الدبابات، ولم تقبل جدرانها الشفلات؛ لانشغالهن ببيوت أعمامي السبعة..
كنتُ فرحاً بابن عمي صادق، ولم آبه لصرخات أمي و أبي وعماتي وبناتهن؛ فصادق يحبني وأحب اللعب معه..
وفي حينها وافقتُ على أن أبدل حديقة بيتنا التي تزينها أشجار التين والبرتقال والرمان ـ وكم كان طعمه لذيذاً ـ والزهور والأوراد بأخرى يغمرها الدم، طرقاتُها كأنها خارطة العراق بأجزائها الحمراء.. السليمانية ودهوك والنجف وكربلاء وديالى...
وما زلتُ  العب مع صادق.. وكانت لعبتنا الجديدة هي التباري بوضع أعناقنا تحت المقصلة ومن يضع عنقه أولاً فعلى الخاسر أن يأرجحه بالسلاسل التي كانت متوفرة بكثرة في حديقتنا الجديدة..
يوم الاربعاء كان يوم سعدنا؛ إذ كنا نصارع الحراس لنفرح بسرقة بقايا الخبز من المزبلة؛ فاليوم هو يوم المواجهة..
كانت أمنيتي آنذاك شرب قدحٍ من الشاي.. أبكي و أبكي.. أصرخ وأصرخ.. وأمي لم تحرك إلّا الدموع، كم كرهتُ امي؟!
فتشفق اختي المُقعَدة عليّ لتراقصني وأراقصها، وكنا لا يمنعنا ضرب الحراس المتكرر من الرقص..
نتقلب بالزنزانات لأشاهد العراق كله يزورنا أياماً، ثم لا أعود اتذكر منه إلا آل الحكيم.. كم احب آل الحكيم؟! اعطوني قبل رحيلهم قضمة من البطيخ، نكهتها لا تفارقني إلى يومي هذا..
ذات يوم سحبوا أمي لتصلي أمام أبي حمزة، وأخبرها: إن زادت ترنيمة زوجك نرجعك وأطفالك للبيت، وليعبثْ بزهور حديقته، ودنا اصبعه مني.. وما ان سمعت بالرجوع حتى أخذ الفرح يتأرجح في عيني، قلبي يهتف: سأرجع سأرجع للبيت !!
هكذا هي دقات قلبي التي شغلتني عن رفض أمي لهذا العرض ، لأني لم أكن أدرك حينها أن الرجوع معناه الضغط على أمي وأبي لينفصلا عن بعضهما بطلاق أو ما شابه ..
بكيتُ و عاتبت أمي أياماً وأياماً، لماذا لا تقبلين ان أعود لحديقتي والعب فيها؟! أقسمتُ لها بأني لن اعبث بالزهور، ولن اتسلق شجرة التين.. قلتُ لها: هل يرضيك ان صديقي أوميد ـ كردي القومية ـ يتجاوز على الخط الفاصل لبيتي؟ فأبو حمزة هو من فصل الدارَين  يااا أمي، بطبشور صنعه من ثرى الزنزانة.. لماذا يُوسع دارَه ويتجاوز على خطي؟ لماذا يا أمي؟! أحبه فيستغلني؟! فلم ترد إلّا بالدموع، بل طلبت مني حفظ الأدعية وترديدها كل يوم الف مرة، يا مجير.. نادِ علياً.. ووو.. كم أكره أمي؟!
صادق يصرخ بصوت ممزوج بالخوف: إنه يوم الرحيل، هكذا قيل لي.. والأمارة بين العودة واللاعودة هي نوع السيارة.. انها السيارة المكشوفة، وجعفر الكردي ـ الذي كان يسبقني في جميع الألعاب حتى لعبة الغميضة ـ يهتف لنا ويرقص بيديه بعدما سلبوا رجليه و جميع اخوته..
سارت بنا السيارة متراقصة، وكأن دقات قلوبنا هي من تقود.. انها مدينتنا .. هكذا هتف الجميع .. إلّا انا كنت انتظر أن أشم زهر البنفسج في حديقتي..
صرخ ابو حمزة: الكفيل اولاً !
أمسى ابي يتنقل بين أبواب لها ذكريات، فصديقه محسن، وصديقه محمد، وصديقه، وصديقه.. ويقلّب الوان الأبواب بين الاحمر و الابيض و الاسود و الاخضر. آه.. ـ الله اكبر ـ،  ويردد بين انفاسه تلك الترنيمة: (إرحموا عزيز قومٍ ذل).
صرختُ بوجه ابي:  صااادق عبث بحديقتي..! تبسم في وجهي، وهمس في اذني: (ستشم النرجس). رجع قلبي يدق ويدق، "متى؟.. متى؟.." قال لي: الفرج قريب ان شاء الله.
واول شيء فعلته بعد الفرج، قبلتُ جدار بيتي، و هرعتُ اسابق صادق بأكل الرمان، و ارقص حول شجرة التين لايام و ايام، حتى شعرتُ بالغربة مرة أخرى، فلم يبق لي شيء فيه.. فغرفتي اخذتها عمتي فلانة، وغرفة اخي اخذتها عمتي فلانة، والهول ..، ووو...، لم يبق إلا غرفة ابي.. والبكاء والنياح  يلتف في البيت كله، عمتي تبكي، وتلك تبكي، و امي تبكي.. كم اكره امي لانها تبكي ؟!
كان علينا أنا واخي جمع الخبز من فتات الدراهم التي نحصل عليها من بعض الدبابيس والمناديل، وكنا نهرب من حجارة أبرهة، ومن أصوات كانت تنادينا: خمينية خمينية ، والتي يصدع إلى الآن صداها في رأسي، وما زالتْ الترنيمة في حديقتي نرددها: (إرحموا عزيز قوم ذل).

رضاااا ـ زوجتي فاطمة تناديني ـ ..
بلي ..
هل نمتَ ؟!
لا.. كنتُ اتجول في ذاكرتي  ...
رضاااا هل ترى كم عدد الاطفال في طريق النجف كربلاء ـ يا حسين ـ؟! انهم من تلعفر !! والموصل، وكركوك، وصلاح الدين، والرمادي.. من الكرد، والعرب، والتركمان، والشبك المسيح، واليزيدية، والمسلمين الشيعة ، والسنة.
نعم.. يذكروني بـ: (كم احب امي ؟!).
 

  

مرتضى الحسيني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/08/15



كتابة تعليق لموضوع : إرحموا عزيز قومٍ ذل
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : طارق زيد ، في 2014/08/15 .

ااااااااااااااااه مؤلم جداً .... انت تؤلمني مراراً و تكراراً بكتاباتك المشفرة و توقضني من حلم جميل أحاول عيشه وتجبرني على رؤية واقع أحاول نسيانه وذكريات ليست جميلة أحاول الإبتعاد عنها ... ماذا سيحدث لو عشنا بلا ماضي اااااااااه كم أتمنى نسيانه كم أتمنى ولو ليوم أن لا أتحدث عنه .... نعم أنا أحب أمي ولكن لا أعرف أبي على عكسك تماماً .... أحياناً أفكر إنها نعمة
حاولت تجاهل المضمون الآخر لأنه أكثر ألما




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عبد الله ، على الحيدري وأهم مقولات الحداثيين..هدم أم تقويم؟ - للكاتب د . عباس هاشم : لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم

 
علّق ابو الحسن ، على جمعة العطواني  مثال قول الله تعالى كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِن بَعْدِ قُوَّةٍ أَنكَاثًا . - للكاتب محمد علي البغدادي : الكاتب الكريم للاسف الشديد ان تتحول وكالة انباء براثا ساحه لمقالات هؤلاء الحثالات امثال العطواني من ابواق الدعوه وجربوع اخر يدعي اياد الامره انا انتهجت نفس اسلوبك رديت على مقال العطواني القذر وترفعت عن الرد على اياد الاماره لانه مليىء بالشتائم والقاذورات ضد السيد الخوئي اسفنا ليس على الدعوه وحثالاتها اسفنا على براثا التي سمحت لهم بنشر قاذوراتهم

 
علّق عبد الخالق الفلاح ، على ضياء بدران وترسبات الوطن المهاجر - للكاتب جهاد العيدان : رحمك الله يابو يقين فقد كنت علماً من الاعلام التي ترفرف في سماء الشعر والادب والاجادة في الكتابة وشاعرا خدوما لا هل البيت ( ع )وقد حملت ادب الغربية بكل بسالة اديباً ومعلماً وشاعراً ملهم واحاسيس لا تنضب بالعطاء الادبي والاعلامي والثقافي ونهراً داماً الخير انا لله وانا الية راجعون

 
علّق نبيل الكرخي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم الاخ استاذ نجم الحجامي المحترم. الاربعة الذين كتبوا الاناجيل الأربعة الموجودة في العهد الجديد هم من اتباع بولس وليسوا من اليهود عدا مرقس، لأن بولس يقول في رسالته إلى أهل كولسي (11:4) في حوالي سنة 63م إن ارسترخس ومرقس ويسطس هم "وحدهم من اليهود الذين عملوا معي في سبيل ملكوت الله فكانوا عونا لي"! والفكرة التي ذكرها جنابك يمكن ان نطورها لنقول ان بولس نفسه قد ابتكر شخصية المسيح الإله ليعطي الحق لليهود في اضطهاد المسيح وقتله على الصليب! ولكن الذي يعيق هذه الفكرة ان يولس كان مخلصاً للدين الشيطاني الذي ابتكره الى درجة ان ضحى بنفسه من اجله وقتل في سبيله! ولكن يمكن ان نقول ان اليهود لكي يبرروا قتلهم واحداً من اعظم الانبياء - بحسب ظنهم انهم قتلوا المسيح بعد ان شبّه لهم - بدأوا يطلقون عليه الاشاعات انه كان يدعي الإلوهية ويقول عن نفسه انه ابن الله كذباً عليه وظلما له! ثم جاء بولس وانخدع بإشاعاتهم الى ان هتف به الشيطان وهو في طريقه الى دمشق فجعله يعتنق العقيدة الشركية الجديدة! شكرا عزيزي استاذ نجم الحجامي على تعليقك الكريم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم الاخ استاذ نجم الحجامي المحترم. الاربعة الذين كتبوا الاناجيل الأربعة الموجودة في العهد الجديد هم من اتباع بولس وليسوا من اليهود عدا مرقس، لأن بولس يقول في رسالته إلى أهل كولسي (11:4) في حوالي سنة 63م إن ارسترخس ومرقس ويسطس هم "وحدهم من اليهود الذين عملوا معي في سبيل ملكوت الله فكانوا عونا لي"! والفكرة التي ذكرها جنابك يمكن ان نطورها لنقول ان بولس نفسه قد ابتكر شخصية المسيح الإله ليعطي الحق لليهود في اضطهاد المسيح وقتله على الصليب! ولكن الذي يعيق هذه الفكرة ان يولس كان مخلصاً للدين الشيطاني الذي ابتكره الى درجة ان ضحى بنفسه من اجله وقتل في سبيله! ولكن يمكن ان نقول ان اليهود لكي يبرروا قتلهم واحداً من اعظم الانبياء - بحسب ظنهم انهم قتلوا المسيح بعد ان شبّه لهم - بدأوا يطلقون عليه الاشاعات انه كان يدعي الإلوهية ويقول عن نفسه انه ابن الله كذباً عليه وظلما له! ثم جاء بولس وانخدع بإشاعاتهم الى ان هتف به الشيطان وهو في طريقه الى دمشق فجعله يعتنق العقيدة الشركية الجديدة! شكرا عزيزي استاذ نجم الحجامي على تعليقك الكريم.

 
علّق نجم الحجامي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : قال الاخ الكاتب في الخلاصه ( ولذلك فإن موقف اليهود من "مسيح الأناجيل الأربعة" هو موقف صحيح وينطلق من عقيدتهم الدينية التوحيدية. ) ان معنى ذلك ان كاتبي تلك الاناجيل الاربعه هم من اليهود وليس من تلامذه السيد المسيح وقد برروا رفضهم و(قتلهم )للسيد المسيح بتلك الروايات فما هو راي السيد الكاتب بشخصيه كتبه الاناجيل ؟؟

 
علّق ali alsadoon ، على الحوزة العلمية في النجف الأشرف تزف سماحة الشيخ محمد حسين الراشد (رحمه الله) شهيداً : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته

 
علّق ali alsadoon ، على استشهاد الشيخ امير الخزرجي معتمد مكتب السيد السيستاني اثناء تقديمه الدعم اللوجستي : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته.

 
علّق Ibrahim Fawaz ، على منتحل العمامة..وتستمر المهزلة ؟! ألف ركعة في اليوم والليلة؟! - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : ما بال هذا للص !! ليس له عمل سوى انتقاد تاريخ الأئمة الأطهار صلوات ربي عليهم وسلامه؟ ألم يحن الوقت لكشفه وكشف أمثاله ومن ورائهم ؟

 
علّق زين أحمد ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : شكرا للصدفة التي جمعتني بموقع كتابات في الميزان ..

 
علّق رعد أبو ياسر الطليباوي ، على هل آية (ولا تزرُ وازرةٌ وزرَ أخرى) استثنت العتبة العباسية ؟!  - للكاتب ابو تراب مولاي : من الإنصاف أن نقول لولا العتبتين الحسينية والعباسية ووقوفهما الى جانب الشعب العراقي وبكل أطيافه وبلا تمييز وفي أحلك الضروف وأشدها لانهار العراق أمنيا"وأقتصاديا"وصحيا". حفظ اللة مرجعيتنا الرشيدة وأبقاها

 
علّق مطصفى الهادي ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : تقول أيها الانسان العراقي : (لماذا حذف المسلمون كل قصص النبي موسى الرائعة و بناء خيمة الاجتماع حيث حل الله فيها ) . واقول لك : وهل وسعته خيمة الاجتماع. وعندما تقول التوراة بأن الله لا يراه احد ، وان من يراه يحترق. كيف رآه من كان معه في خيمة الاجتماع. ثم من لا تسعهُ السموات والأرض كيف تسعهُ خيمة؟؟!! يقول الله لموسى : (لا تقدر أن ترى وجهي ، لأن الإنسان لا يراني ويعيش). سفر الخروج 33:20 آرائنا لا نفرضها بالقوة وموقع كتابات سوف ينشر تعليقك لانه متهافت كله نسخ ولصق من الانترنت مع ا لاسف وكنت بودي أن لا ارد عليك لانه من عادتكم ان تضعون اشكالات كثيرة حتى نتكاسل عن الرد عليها وتعتبرون ذلك انتصارا. فلم يعتقد المسلمون أنهم شعب الله المختار بل كتابك المقدس نسب إليكم ذلك كما يقول في تتمة سفر أستير 1: 10( وأمر أن يكون سهمان أحدهما لشعب الله والآخر لجميع الأمم). وفي إنجيل لوقا 7: 16يقول : ( وافتقد الله شعبه). وكذلك في رسالة بطرس الرسول الأولى 2: 10( الآن أنتم شعب الله). ليس فقط شعب الله بل أبناء الله كما يقول في رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 9: 26( يدعون أبناء الله الحي). أما الاشياء التي ذكرتها وتقول أن المسلمين حذفوها فهي ليست من شأنهم ولا من اختصاصهم فحذف قصة خيمة الاجتماع وحذف الحيّة النحاسية وحذف عيسو فهذه كلها اساطير وأن الله ادرى بما يُنزله على اللناس وللناس . لو لم تكتب تعليقا لكان خير لك.

 
علّق انسان عراقي ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : لماذا حذف المسلمون كل قصص النبي موسى الرائعة و بناء خيمة الاجتماع حيث حل الله فيها لماذا تم حذف حدث الحية النحاسية هل لانها ترمز الى المسيح له المجد ؟ لماذا حذف المسلمون قصص الانبياء الكبار مثل ايليا النبي و اشعيا و ارميا و حزقيال و دانيال ؟ لماذا حذفوا اسم عيسو ابن اسحق ؟ و حذفوا بناء الهيكل..، تعتقدون بالقوة تفرضون اراءكم ... انا متاكد لن يتم نشر تعليقي هذا ؟ لان المسلمين يعتقدون انهم الشعب المختار وان كل ما يفعلوه بالاخرين حلالا... يخاف المسلم السؤال عن كيفية جمع القران و من نقط القران مرتين ؟ و يتبجح ان الكتاب المقدس محرف ! حذف المسلمون كل القصص و اضافوا في تراثهم في القرون الوسطى قصص كثيرة عن الانبياء وموسى قال لشاب ما و ابراهيم قال للشخص الملحد و كلها ينسبوها الى رسول الاسلام وهم يقرون ان الاحاديث ليست وحي انما لا ينطق عن هوى بالنهاية انها ليست وحي الهي باعتراف المسلمين

 
علّق حكمت العميدي ، على بعد اطلاعه على الاحوال المعيشية لعائلة الشهيد جمعة الساعدي ممثل المرجعية الدينية العليا يتعهد ببناء دار سكن لهم : فعلا انها المرجعية الابوية

 
علّق صبيح الكعبي ، على جوانب من مشاريع العتبات المقدسة في العراق/ ج ١ - العتبة العباسية المقدسة. - للكاتب عادل الموسوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نفتخر بهذه الانجازات الكبيرة نتمنى ان نتوسع اعلاميا بالتعريف بها مع تقديري واحترامي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مكتب د . همام حمودي
صفحة الكاتب :
  مكتب د . همام حمودي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net