صفحة الكاتب : باسل عباس خضير

كيف تحول حيدر العبادي الى زعيم شعبي خلال ايام ؟
باسل عباس خضير


منذ سنة 2003 ولحد تكليف السيد حيدر العبادي لتشكيل مجلس الوزراء , لم يعرف الكثير عنه سوى انه قياديا في حزب الدعوة وعضوا في دولة القانون ورئيس اللجنة المالية في مجلس النواب , وفي الدورة الحالية تم انتخابه بمنصب النائب الاول لمجلس النواب , وقد استغرب البعض حين عرضت سيرته الذاتية مؤخرا وعرفوا بانه يحمل شهادتي الماجستير والدكتوراه في الهندسة من بريطانيا والجامعات البريطانية لاتعطي سوى شهادات حقيقية في اغلب الاحيان , ووجه الاستغراب تتعلق باسباب رئاسته اللجنة المالية في الدورة السابقة واختصاصه هندسي رغم وجود العديد من النواب في الدورة السابقة من حملة الشهادات العليا والخبرات الطويلة في العلوم المالية والمحاسبية والاقتصاد وادارة الاعمال , ولكن لهذا الاستغراب ستكون له منفعة لان رئاسته تلك اللجنة اكسبته خبرات سيتمكن من استثمارها في موقعه القادم .
وحسب مااتذكر فان الدكتور العبادي كان يقف الى جانب سياسات المالكي عند ظهوره في الفضائيات ولم ارصد حالة واحدة ضد سياساته وتوجهاته سواء ما يتعلق بالموازنة او طريقة ادارة البلاد والعباد كما لم نشهد له تصريحات نارية من الاحداث السياسية وغيرها خلال تلك السنوات , ومنذ تكليفه رئيسا لمجلس الوزراء من قبل الدكتور فؤاد معصوم رئيس الجمهورية الحالي لم تظهر له تصريحات او لقاءات للكشف عن برنامجه الحكومي وطريقته في تشكيل مجلس الوزراء وتوزيع الحقائب الوزارية وعددها او اية امور اخرى , كما لم يفصح عن خططه في مواجهة الاخطار التي يتعرض لها العراق لانه سيتحول لمهمة القائد العام للقوات المسلحة بحكم الدستور, كما انه لم يصرح بعد بخصوص تنازله عن الجنسية البريطانية التي يحملها التي يتساءل البعض بخصوصها اليوم .
ورغم كل ذاك فقد انشغلت معظم وسائل الاعلام واحاديث ( الكيا ) والشارع العراقي وغير العراقي بشان ترشيحه , اذ حظي بتاييد كردي وسني واغلب الاطياف العراقية الجميلة ناهيك عن تاييد الاغلبية الشيعية في مجلس النواب الى جانب التاييد الاقليمي الذي شمل جميع دول الجوار والاهتمام المقرون بالتاييد الدولي , الذي استهلته الولايات المتحدة من خلال كيري واوباما وقادة دول الاتحاد الاوربي وقد شمل التاييد الاصدقاء والاعداء كافة ولم يعارضه سوى السيد نوري المالكي والمصطفين معه من كتلته  وبعض تنظيمات حزب الدعوة التي شوهدت احتجاجاتها في ساحة الفردوس في بغداد , وهذه المظاهر ستنتهي بموجب الاتفاقات الحاصلة بخصوص الموضوع , واعربت روسيا عن انتقادها لموقف الامم المتحدة لتاييد ترشيح العبادي الا انها لم تعرض موقفها من موضوع الترشيح بعد .
وقبل ثلاثة ايام بدات التصريحات الاعلامية تخرج باسم العبادي لتعلن عن انطلاق التحركات والمشاورات لتشكيل الحكومة الجديدة وهي تصريحات مقتضبة لحد الان , وبمقابل هذه التصريحات الفقيرة خرجت تصريحات عديدة من السيد نوري المالكي وبضمنها قيامه باللجوء الى المحكمة الاتحادية لمقاضاة رئيس الجمهرية والدعوة الى بطلان ترشيح حيدر العبادي لمخالفته الدستور والبقاء في منصبه الحالي ولحين صدور قرار المحكمة الاتحادية , وعلى حد قول الناطقين باسم المالكي فان الهدف من التصريحات والدعاوى القضائية ليس الحصول على المنصب وانما للحفاظ على العملية السياسية وايقاف الخروقات في الدستور, وقد تنازل المالكي عن هذه المطالبات استجابة لراي المرجعية الدينية في النجف الاشرف والصفقة التي عقدها المالكي مع الائتلاف الوطني .
ورغم التصريحات العديدة للسيد المالكي وشحة تصريحات الدكتور العبادي والمتحدثين باسمه الا ان اسم العبادي بات يتردد في كل مكان ويشغل حيزا كبيرا من اهتمامات العراقيين ودول المنطقة والعالم وكانه زعيم شعبي سيكون المنقذ للعراق بوضعه الحالي في مواجهة الارهاب وتعطل العديد من الخدمات وخروج محافظات ومناطق عديدة عن سيطرة الحكومة الاتحادية ووجود عشرات الالاف من النازحين والمهاجرين والاسرى ومجهولي المصير وتشنج العلاقة مع بعض المكونات ووجود شواغر وانسحابات في الحكومة وخلو البلد من موازنة مالية اتحادية رغم انقضاء النصف الاول من السنة المالية الحالية .
ومن حق كل عراقي ان يسال هل ان العبادي تحول الى زعيما  شعبيا خلال ايام قليلة لكونه حيدر العبادي او نكاية بالمالكي ؟ رغم ان الاخير قد حصل على 725 الف صوت من بغداد فقط في الانتخابات الاخيرة التي لم تمضي عليها سوى اربعة اشهر فقط , ولانستطيع الاجابة عن هذا السؤال لانه يحتاج الى استبيان ومسوحات لكي تكون الاجابة دقيقة وعلمية بالفعل ولكن ما يعرفه الجميع ان الشعار الذي دخل فيه الجميع في الانتخابات هو التغيير , وبعد المصادقة على النتائج لم يتلمس العديد بوادر التغيير ولعل الخوف من عدم حصول التغيير هو الحافز الذي جعل البعض يعول على الدكتور حيدر العبادي في انقاذ البلد من الوضع الذي يمر به .
وقد تعهد العبادي في الكلمة التي وجهها امس بانه سيسعى الى تحقيق ما يتطلع اليه الشعب , كما دعى المالكي للانضمام في احداث التغيير باعتباره شريكا في العملية السياسية ووجه دعوته للقوات الامنية والقوات المسلحة لممارسة مهماتهم في مواجهة الارهاب , وفي كلمته ايضا خاطب العشائر لتكون شريكة في الدفاع عن الوطن , ورغم ان كلمته لم تتضمن التفاصيل التي ينتظرها العراقيين الا انها بعثت بعلامات اطمئنان ايجابي من الممكن ان تترك نوعا من الارتياح , وكعراقيين نتمنى للدكتور العبادي كل التوفيق في تحقيق كل ما يلبي احتيجات العراق والعراقيين لاسيما وانه قد جاء في مرحلة مهمة وحرجة من الوضع الذي يمر به البلد , ومن خلال استثماره للدعم الذي حظي به محليا واقليميا ودوليا فمن الممكن ان يترك بصمات بمستوى تمنيات الخيرين .
ومن المؤكد ان الدكتور العبادي لم يجيئ لتغيير اسما باسم وانما للسعي في تصحيح العملية السياسية برمتها وهذا هو الغرض من اختياره والاجماع عليه , فما افصح به امام رئيس الجمهورية ورئيس مجلس النواب ورئيس كتلته اثناء تكليفه بتشكيل الحكومة او في كلمته امس وخلال اتصالاته مع قادة الكتل ورؤساء الدول  , قد وضع نفسه امام التزام في احداث التغيير الذي ينشده الشعب , ولكي يستطيع الايفاء بهذا الالتزام واية التزامات مشروعة اخرى فان المطلوب ان يتعاون معه الجميع بوضع حدود معقولة للمطاليب وعدم زرع الالغام والعقبات , فالفرصة الحالية جديرة بالاستثمار لانقاذ ما يمكن انقاذه ما دامت هناك ارادة للتغيير , ومن ضمن الاولويات التي يدركها الجميع هو اخراج البلد من محنته ومعالجة المشكلات من خلال النظر الى جذورها واسبابها وليس تداعياتها فحسب .
 
 

  

باسل عباس خضير
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/08/15



كتابة تعليق لموضوع : كيف تحول حيدر العبادي الى زعيم شعبي خلال ايام ؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : شهاب العبيدي ، في 2014/08/15 .

مشكور الاستاذ باسل العبيدي على المنشور والاستقراء الواقعي للاحداث الساخنه في الساحه




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق العراقي علي1 ، على هل السبب بالخطيب أم بصاحب المجلس؟!! - للكاتب صلاح عبد المهدي الحلو : الكاتب القدير ما تقوله عين الصواب لكن فاتك بعض الامور اريد ان اوضحها كوني كفيل موكب اعاني منها من سنوات 1- كثرة المواكب وقلة الخطباء 2- لقد تساوت القرعه وام شعر وصرنا لانفرق بين كفيل الموكب المخلص ومن جاء دخيلا على الشعائر جاء به منصبه او ماله 3- ان بعض الخطباء جعل من المنبر مصدر للرزق وبات لايكلف نفسه عناء البحث والتطوير ورد الشبهات بل لديها محفوظات يعيدها علينا سنويا وقد عانيت كثيرا مع خطيب موكبي بل وصلت معه حد التصادم والشجار 4- لا تلومون كفلاء المواكب بل لوموا الخطباء الذين صارو يبحثون عن من يمنحهم الدفاتر ويجلب لهم الفضائيات ويستئجر لهم الجمهور للحظور 5- اما نحن الفقراء لله الذي لانملك الا المال الشحيح الذي نجمعه طوال السنه سكتنا على مضض على اشباه الخطباء لانه لايطالبوننا بالدولار والفضائيات لتصويرهم وصرنا في صراع الغاء المجالس او اقامتها على علتها فاخترنا الخيار الثاني 6- نحن لانطالب بمنحنا الاموال بل نطالب من الغيارى والحريصين على الثوره الحسينيه والمنبر الحسيني ان يتكفلوا بالبحث لنا عن خطباء متفوهين ويتفلون دفع اجورهم العاليه لاننا لا طاقه لنا بدفع الدولارات والله المسدد للصواب

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة اخ صالح السنوسي . إذا كانت الكتب المقدسة مخفية وبعيدة عن متناول ايدي الناس فما الفائدة منها؟ وانا معكم الله لا يترك رسالاته في مهب الريح بل يتعهدها عن طريق الأنبياء واوصيائهم من بعدهم اسباط او حواريين او ائمة يضاف إلى ذلك الكتاب الذي يتركه بينهم ، ولكن اذا كفر الناس بخلفاء الانبياء وحاربوهم وقتلوهم ثم اضاعوا الكتب او قاموا بتزويرها فهذا خيارهم الذي سوف عليه يُحاسبون. يضاف إلى ذلك لابد من وجود فرقة او فئة على الحق تكون بمثابة الحجة على بقية من انحرف. وهنا على الإنسان ان يبحث عن هذه الفرقة حتى لو كانت شخصا واحدا. فإذا بدأ الانسان بالبحث صادقا ساعده الرب على الوصول ومعرفة الحقيقة. ذكر لنا المسلمون نموذجا حيا فريدا في مسألة البحث عن الدين الحق ذلك هو سلمان الفارسي الذي اجمع المسلمون قاطبة على انه قضى عشرات السنين باحثا متنقلا عن دين سمع به الى ان وصل وآمن. والقرآن ذكر لنا قصة إبراهيم وبحثه عن الرب وعثوره عليه بين مئآت المعبودات التي كان قومه يعبدونها . لا ادري ما الذي تغير في الانسان فيتقاعس عن البحث .

 
علّق سيف الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بالشيخ عصام الزنكي في محافظه ديالى السعديه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب صالح السنوسي واهلا وسهلا بكم اخا عزيزا . بحثت في فيس بوك ووضعت اسمكم في الباحث ولكن ظهر لي كثيرون بهذا الاسم (Salah Senussi ) فلم اعرف ايهم أنت . والحل إما أن تكتب اسئلتكم هنا في حقل التعليقات وانا اجيب عليها ، او اعطيك رابط صفحتي على الفيس فتدخلها صديق وتكتب لي اشارة . او تعطيني علامة لمعرفة صفحتكم على الفيس نوع الصورة مثلا . تحياتي وهذا رابط صفحتي على الفيس https://www.facebook.com/profile.php?id=100081070830864

 
علّق صالح السنوسي ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اولا انى اكن لك كل التقدير والاحترام وارجو من الله قبل ان اموت التقى بك والله علي كل شى قدير .........طرحك للحقائق جعلتنى اتعلق بكل ما تكتبين وانا رجل مسلم ابحث عن الحقيقة دائما وارى فيك يد العون منك وانا اقدر افيدك ارجو ان تساعدينى لانى لدى كثير من الاسئلة على رسالة عيسى المسيح عليه صلةات الله هدا معرفي على الفيس Salah Senussi اما بخصوص قدسية الثوراة وبقية الكتب ان الله لا يرسل رسالات الى عباده ويتركها في مهب الريح للتزوير ثم يحاسبنا عليها يوم البعث مستحيل وغير منطقى لدالك الكتب الاصلية موجودة ولكن مخفيةوالله اعلمنا بدالك في القران

 
علّق عمار كريم ، على في رحاب العمارة التاريخية دراسة هندسيه في العقود والاقبية والقباب الاسلامية - للكاتب قاسم المعمار : السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ... شكرا جزيلا للمعلومات القيمة المطروحة حول هذا الموضوع الهام جدا .... يرجى ابلاغنا عن مكان بيع هذا الكتاب داخل العراق ... واذا كانت لديكم نسخة PDF يرجى ارسالها لحاجتنا الماسة لهذه الدراسة مع فائق التقدير والامتنان.

 
علّق سلام جالول شمخي جباره ، على فرص عمل في العتبة العباسية المقدسة.. إليكم الشروط وآلية التقديم : الاسم. سلام جالول. شمخي جباره. خريج. ابتدائيه. السكن. محافظه البصرة المواليد. ١٩٨٨. لدي اجازه سوق عمومي. رقم الهاتف. 07705725153

 
علّق الشيخ العلياوي ، على البُعد السياسي (الحركي) لنهضة الإمام الحسين (عليه السلام) - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم بورکتم سماحة الشيخ علي هذا الايجاز، ونأمل ان تشیروا الی البعدین العقائدي والفقهی في خروج سيد الشهداء عليه السلام ولا تترکون القارئ في حيرة يبحث عنهما

 
علّق حسن الزنكي الاسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد الشيخ قاسم الزنكي في كربلاء ويرحب بجميع الزناكيه من السعديه وكركوك الموصل

 
علّق احمد زنكي كركوك مصلى مقابل الحمام ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي في كركوك بدون شيخ

 
علّق ممتاز زنكي كركوكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره زنكي في كركوك مصلى القديمه تعرف المنطقه اغلبها زنكي اسديون الأصل من محافظه ديالى سابقا سعديه وجلولاء ومندلي رحلو من مرض الطاعون سكنوا كركوك

 
علّق كريم زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف هلا ومرحبا بكل عشيره الزنكي ومشايخها الشيخ الاب عصام الزنكي في السعديه

 
علّق محمد السعداوي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ديالى السعديه ترحب بكل عشيره الزنكي في العراق والشيخ عصام ابو مصطفى الزنكي متواجد في ديالى وبغداد ومرتبط حاليا مع شيخ عبد الامير الاسدي ابو هديل يسكن منطقه الشعب في بغداد

 
علّق خالد السعداوي الاسدي ، على ديوان ال كمونة ارث تاريخي يؤول الى الزوال - للكاتب محمد معاش : أجمل ماكتب عن ال كمونه وشخصياتها

 
علّق ذنون يونس زنكي الاسدي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى الأخ الشيخ ليث زنكنه الاسدي نحن عشيرة الزنكي ليس عشيرة الزنكنه مع جل احتراماتي لكم نحن دم واحد كلنا بني أسد وشيوخ ال زنكي متواجدين في ديالى الشيخ عصام ابو مصطفى والشيخ العام في كربلاء الشيخ حمود الزنكي وان شاء الله الفتره القادمه سوف نتواصل مع عمامنا في السعديه مع الشيخ عصام وجزاك الله خير الجزاء .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد الياسري
صفحة الكاتب :
  احمد الياسري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net