صفحة الكاتب : د . نضير الخزرجي

مطالعات في فقه السلطة والتعددية السياسية
د . نضير الخزرجي
هناك حوادث ونكبات كثيرة حلّت على البشرية على طول تاريخها المرير، والقليل القليل منها علق في الذاكرة وأثبتتها محابر الأقلام في قراطيس الأيام يتداولها جيل بعد آخر، ولأن الحدث جلل والخطب عظيم، فإن ظلال المأساة تظل هي المسيطرة على الحدث في كتابات الكتاب أو في أذهان الناس، وتبقى العوامل والمسببات عالقة في قاع الذاكرة قلما ينزل اليها المرء لاستكشافها ومعرفة خباياها، وهذا جزء من الظلم الذي يحيق بالحدث العظيم، نستذكره ونجتره كل عام دون أن نقف على حقيقة العوامل السياسية المحيطة بالحدث نفسها والتي ساهمت بشكل كبير في حصوله، وهذا جزء من عملية تغييب الذاكرة المجتمعية أو ربما يُراد لها أن تنسى العوامل حتى لا تنهض من كبوتها، لإدراكنا بأن التاريخ يعيد نفسه، ومعرفة الأسباب والمسببات للخطب العظيم يقي الأمة من الوقوع في المأساة ذاتها، أو ربما يقلل من الخسائر.
 
ومأساة استشهاد الإمام الحسين(ع) في كربلاء عام 61هـ، هي من أكبر الحوادث الخطيرة في تاريخ البشرية ولا يفوقها حدث ولن يكون، رغم ما تعاني منه البشرية وما مرّت به وما تمر وهي تواجه طغاة يأخذون الناس على الظنّة ويقتلونهم على الشبهة، يذبحون أبناءهم ويستحيون نساءهم ويبيدون الحرث والنسل، ولو أمكن الوقوف بصورة جادة على العوامل السياسية التي سبقت الحدث ورافقته لأفاد الأمة في حياتها كثيرا، وهذا ما سينعكس ايجابيا على بقية الأمم مسلمة كانت أو غير مسلمة، لأن جبهة الحق والباطل قائمة في كل بقعة من الأرض، وان مسرحها مرفوعة استاره في كل حين وان اختلفت الصور والأشخاص الذي يتحركون على خشبته.
 
وإذا أجرينا مسحاً للمئات من المصنفات والكتب التي ناقشت النهضة الحسينية، وآلاف الأبحاث والمقالات والدراسات، سنجد أن الجانب المأساوي أخذ حيزاَ كبيراً، وكادت الخلفية السياسية لأصل الحدث تغيب بشكل ملفت للنظر، وهذا أمر على غاية من الخطورة في تنظيم فهم الأمة للحدث وتجميعها وتنضيدها للعوامل المسببة لها بما يعينها على مواجهة التحديات، ولأهميته لم يغفله المحقق الشيخ محمد صادق الكرباسي في موسوعته الكبيرة "دائرة المعارف الحسينية" فأفرد بابا من خمسة مجلدات تناول فيه بالتحليل "العامل السياسي لنهضة الحسين" صدر منه الجزء الأول عام 2007م في 451 صفحة من القطع الوزيري عن المركز الحسيني للدراسات في لندن.
 
 
 
مطالعات داخل النص
 
وكان هذا الجزء من الموسوعة الحسينية الى جانب الأجزاء الأخرى محل اهتمام الباحثين، ظهر ذلك جلياً، في أحد أوجهه، من خلال مشاركة المركز الحسيني للدراسات في معارض الكتاب الدولية، ومنها معرض أربيل الدولي، حيث أثارت الموسوعة انتباه الأديب كمال الحاج حسين غمبار نائب رئيس إتحاد الأدباء الكرد في أربيل الذي زار جناح الموسوعة في معرض أربيل الدولي السابع للكتاب الذي انعقد في الفترة 2-11 أبريل نيسان 2012م، فحرص على اقتناء الأجزاء المطبوعة منها آنذاك وكانت 76 جزءاً فاشتراها جميعها، ونتركه يعبر عن مشاعره كما بثّها في كتابه الجديد "مطالعاتي في الجزء الاول من العامل السياسي لنهضة الحسين" الصادر حديثا (2014م) عن بيت العلم للنابهين في بيروت في 160 صفحة من القطع المتوسط، فبعد أن ذهب في اليوم التالي واشترى المجموعة: (نقلت المجموعة بكل شوق ولهفة الى البيت، ووضعتها في زاوية خاصة من مكتبتي لكأنها تنتظر قدوم الزائر الكريم فمنذ زمن طويل وأنا استقبله بفرحة غامرة)، ولم يكتف الاديب النهم بالنظر فكان أن اختار أحد أجزائها وهو "العامل السياسي لنهضة الحسين" فالتهمه قراءة لينتهي به المطاف الى قراءته بموضوعية وتقييد مطالعاته في كتاب مستقل مثنيا على مؤلفه بالقول: (أنا أمام علاّمة نابغة يمتلك خزيناً كبيراً من المعارف المتنوعة، والأفكار والآراء الجريئة بروح علمية ومنهجية موضوعية في دراسة تحليلية دقيقة مجردة عن النزعة الذاتية المتزمتة، وحتى وإن لم تكن الآراء والأفكار التي يستشهد بها قد لا تتلاءم مع أفكاره وتطلعاته، لكنه يلقي الأضواء عليها بدقة وأمانة، ويحللها تحليلاً علمياً).
 
ولأن الموسوعة الحسينية دخلت عالم الأدباء والمثقفين من أوسع الأبواب، فإن الأديب كمال غمبار المولود عام 1937م في مدينة كويه بمحافظة أربيل، عندما علم بما انعقدت عليه عزيمة المركز الحسيني للدراسات بلندن لعقد ندوات عن الموسوعة الحسينية في عموم محافظات العراق، كان من السباقين والمهتمين لأن تحظى أربيل بعقد ندوة عن دائرة المعارف الحسينية ليتعرف الأدباء والمثقفين الكرد على أكبر موسوعة معرفية تتابع جزئيات النهضة الحسينية، ولذلك استقبل مقر الإتحاد وفد الموسوعة الحسينية القادم من لندن عصر يوم الإثنين 9/7/2012م في ندوة حوارية رفعت شعار "عاصمة نابضة بالحياة تحتضن موسوعة الحياة"، وفي هذه الندوة تسلمت باليد من الأديب كمال غمبار بعد انتهاء الندوة مسودة كتاب: "مطالعاتي" على كتاب "العامل السياسي لنهضة الحسين" ليعبر عن انجذابه لدائرة المعارف الحسينية قولاً وفعلاً.
 
 ومن يطالع مطالعات الأديب غمبار سيكتشف الكثير من الأمور عن أفكار وشخصية أديب مسلم من القومية الكردية ينظر إلى واقعة كربلاء بمنظار عقلائي مسترجعاً الذاكرة ليعيد ذيول الحدث الى الأيام الأخيرة التي سبقت رحيل النبي الأكرم محمد(ص)، وما أنتجته سقيفة بني ساعدة في المدينة عام 11 للهجرة وانعكاساتها المرّة على واقعة عام 61 للهجرة في كربلاء وتجدد حوادثها حتى يومنا هذا.
 
 
 
واقع اليوم
 
حرص الأديب غمبار على عدم تجاوز الترتيب الذي وضعه المحقق الكرباسي في تناول الموضوعات المتعلقة بالعوامل السياسية لنهضة الحسين(ع)، في الوقت نفسه لم يتوقف عند النص والمتن، وإنما أخذه كشاهد على ما عليه اليوم أمر الأمة وبخاصة الأمة العراقية في عهد ما قبل عام 2003م وما بعدها، وهو التاريخ الفاصل بين سقوط النظام السياسي الشمولي وقيام النظام السياسي التعددي، فهو في تناوله للموضوعات التي استعرضها الكرباسي يستفيد منه في قراءة الواقع كمواطن ناقد خبر حياة العهدين الملكي (1921- 1958م) والجمهوري (1958- حتى اليوم)، فكلما قرأت عنواناً يأخذك من المحيط التاريخي لواقع المسلمين في القرن الأول الهجري إلى واقع اليوم، لنكتشف معه المشتركات في جانبيها السلبي والإيجابي، داعيا الإنسان حاكما أو محكوما كي يلفظ الأولى ويتمسك بالثانية من أجل حياة سعيدة لأمة عانت الكثير على يد سلاطين عمّروا القبور والقصور وخرّبوا الضمائر والدور.
 
 وهذا الأسلوب النقدي الذي استخدمه الأديب غمبار نجده في مجمل العناوين التراتبية التي استلّها أو استحدثها من كتاب العامل السياسي، بدءاً من عنوان "صفات السياسة والسياسيين" إلى عنوان "أمور أخرى" مروراً ببقية العناوين: "أمور لابد منها، تعريف السياسة، محور السياسة، التشريع الإسلامي، النظام، مظاهر السياسة، السياسة الإقتصادية، الإقتصاد، السياسة القضائية، السياسة الإعلامية، السياسة الداخلية، السلطة التشريعية، السلطة التنفيذية، الحريات وحدودها، حرية العقيدة والفكر، حرية الرأي والتغيير، الحرية الإجتماعية، الحرية السياسية، الحرية المدنية، الحرية الإقتصادية، الانتخابات، الحقوق والسياسة، الأمن، المعارضة، الأقليات، التربية والتعليم، العِمالة، الضمان الإجتماعي، العادات والتقاليد، السياسة الخارجية، السَّفر، التمثيل الدبلوماسي، الدفاع والحرب، الرِّق، الهجرة واللجوء، سياسة الرسول(ص) في المدينة، وولاية العهد" لينتهي الكتاب بـ: "استنتاجاتي".
 
على سبيل المثال يرى الفصل بين السلطات هو الإصل في النظام النيابي الديمقراطي، ولكنه من واقع التجربة الحياتية يلاحظ تسلط الحزب الحاكم على مجمل السلطات، ومنها السلطة القضائية، ولهذا لا يرى أملاً في أن: (تتمتع السلطة القضائية بالحصانة والاستقلالية في ظل طغيان السلطة الحزبية على شؤون القضاء، بحكم التدخل السافر في المحاكم، وتعيين القضاة على أساس الإنتماء الحزبي وليس على أساس الكفاءة والنزاهة والصدق والأمانة). وهذا الخلل الفضيع نلمسه أيضاً في السلطة التشريعية داخل النظام النيابي التعددي، وبخاصة عندما يرجع النائب الى رأي الحزب او زعيم الكتلة خلافاً لما يراه مصلحة الناخبين أو عموم الأمة، فيكون عبداً للحزب في حين ينبغي أن يكون خادماً للشعب، ومثل هذا النائب هو في واقعه غير أمين لأصوات من انتخبه، ومثل هؤلاء كما يؤكد الأديب غمبار في أكثر من موضع هم كارثة على أي نظام سياسي تعددي مآله الى الخراب وتجاوز الدستور، وفي هذا السياق يؤكد: (وقد تبين لي نتيجة لتجارب الشعوب عبر أنظمة الحكم، ان أي  نظام يقع تحت سيطرة حزب واحد، ولا يؤمن بالديمقراطية والتعددية يصبح بالتالي نظاماً دكتاتورياً فاشياً).
 
إن القراءة الموضوعية لكتاب "العامل السياسي لنهضة الحسين"، ومن خلال ملاحظة العناوين الواردة فيه والتي ناقشها الأديب غمبار، يوضح بجلاء أن العلامة الكرباسي يضع الأسس الأولية للسياسة التي ينبغي أن تكون عليها دولة الإنسان بنظرة فقهية وقانونية ثاقبة، فهو يتناول بالتفصيل كل ما يتعلق بمفردات السياسة الداخلية والخارجية وينظّر لها كفقيه حاذق، وحسب استنتاجات الأديب كمال الحاج حسين غمبار: (بعد قراءتي المتأملة الممعنة المركزة توصلت الى قناعة تامة بأنَّ العلامة الفاضل أستاذنا الكريم يتحلى برؤية فكرية إسلامية عقلانية منفتحة، فهو يبحر كبحّار ماهر يشق عباب الماء بنظرة ثاقبة وذكاء متقد عبر امتلاكه الغزير للعلوم الدينية والدنيوية، مؤمناً بالعقل والاجتهاد والمنطق ليشكل علاقة جدلية بين الدين والدنيا، بين العلوم الدينية والعلوم الوضعية عبر خلق توازن دقيق ينفع الناس جميعاً، ليخلق بينهم الإلفة والمحبة والإبتعاد عن نزعة معرفية مغلقة، وعلى وفق منهجية موضوعية يمكن لكل باحث عن الحقيقة الإقتداء بها)، ولذلك أعتقد أن الكتاب ينبغي أن يجد مكانه الطبيعي في كليات ومعاهد العلوم السياسية، وأن يكون دليل كل سياسي يمارس دوره، في السلطة أو  في المعارضة، ولا سيما لدى الحكومات الفتية الجديدة العهد بالنظام النيابي التعددي، فهو كتاب ينظر الى السياسة من منظار الفقه والقانون، يوالف بين الدين والدنيا.

  

د . نضير الخزرجي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/08/12



كتابة تعليق لموضوع : مطالعات في فقه السلطة والتعددية السياسية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين"..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : واثق الجابري
صفحة الكاتب :
  واثق الجابري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  دجاج برازيلي  : حيدر الحد راوي

 أردوغان: سنواصل شراء الغاز من إيران رغم تحذيرات ترامب

  معاناة الناس وشهر الرحمة  : احمد عبد الرحمن

 مبدأ الدكتاتورية أجهض الحرية  : ماء السماء الكندي

 ماذا لو صلى بنا الإمام المهدي عجل الله فرجه صلاة العيد ؟  : حنان الزيرجاوي

 شكراً لـ (علي الاديب) على احتفاظه بـ (هاشم حسن) ..  : حسين محمد الفيحان

 قاسم والشيوعية ...من 14 تموز الى 14 رمضان !  : هشام حيدر

 المرجع الأَعْلَى يَنْسِفُ نَظَرِيَّةَ [مَجْهُولُ المَالِكِ]  : نزار حيدر

 استراليا تنشر 330 جنديا اضافيا للقيام بمهام تدريب في العراق

  المدرسي يدعو إلى "خارطة طريق" للنهوض بواقع العراق يشرف عليها "مراجع الأمة"  : مكتب السيد محمد تقي المدرسي

 وزيرة الصحة والبيئة تؤكد من ذي قار ان ملف الاهوار سيتم انجاز في موعده المحدد من اليونسكو  : وزارة الصحة

 جزع و ملل المواطنين في النجف الاشرف بسبب انتشار المفرقعات والالعاب النارية مع تواطئ الاجهزة الامنية .

 القدس إسلامية الهوية عاصمة فلسطين الأبدية (15) أعيادُ الميلادِ المجيدةُ أيامٌ في فلسطين حزينةٌ  : د . مصطفى يوسف اللداوي

  التقاطع الحاد  : رسول مهدي الحلو

 وزار التخطيط : مؤشر التضخم السنوي ينخفض بنسبة (6.1%)  : اعلام وزارة التخطيط

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net