صفحة الكاتب : محمد حسن الساعدي

أبواب الجحيم من وجهة نظر السيد المالكي ؟!
محمد حسن الساعدي

 ربما علينا ان نتساءل هل يحتاج العراق الى الجحيم ؟! ، ثم هل ما نعيشه اليوم هو الجحيم فعلاً ؟!
بلدنا اليوم بين ضربات داعش وتمزيقه من قبل سياسيينا وفي مقدمتهم السيد المالكي الذي ذهب بالبلاد نحو الهاوية والتقسيم لا محال !!
الخطاب الأخير للسيد المالكي عكس وضعا خطيرا يعيشه الدعاة ، وتخليهم الشعب ومصالحه العليا ،  الا مثل هذا التصريح لا ينم عن قيادة سياسية قادرة على النهوض بالواقع المزري للشعب العراقي ، وتحطيم اسس الدولة العراقية ، والتي لم يبقى منها سوى الأطلال .
ربما سياسيونا مقتنعون بوجود عمل سياسي في العراق ، وعملية سياسية ناهضة ، ولكن لكونهم يعيشون حالة الانغلاق في المنطقة الخضراء ، فهم لإيرون الا الخضار  الهدوء والطمأنينة ، وكان العراق صغر تماما ، وأصبح في منكمش في المنطقة الحمراء  .
السيد المالكي يريد ان يفتح باب جهنم في العراق ، من غير وازع ضمير او نظر الى مصلحة بلد او شعب يعيش بين مطرقة الارهاب وسندان أبواب جهنم المالكي ؟!
ففى الوقت الذى تشهد فيه العراق صراعا حذر المراقبون من مخاطره على أمن المنطقة برمتها  محملين الحكومة العراقية برئاسة نورى المالكي مسؤولية هذه التبعات التى تشهدها الساحة العراقية والارهاب الذى يسعى الى اشعال الطائفية وتقسيم العراق وهو ما بدا فى اعتزام اقليم كردستان العراق اجراء استفتاء قريبا  لتقرير المصير ، وهو ما يدخل في خانة الصراع من اجل السلطة ، وهذا ما انكشف فعلا اليوم من خلال تمسك دولة القانون بمرشحهم الوحيد وهو السيد المالكي ، بالرغم من تهديد الكتل ، ورئيس البرلمان ، والجمهورية بالاستقالة في حال ترشيح المالكي لولاية
 ثالثة
يأتي هذا كله بالتزامن مع إفادات لمسؤولي مخابرات وأمن عراقيين نقلها تقرير لوكالة رويترز يفيد باقتراب تنظيم الدولة على نحو خطير من العاصمة بغداد مستخدمين أنفاقاً سرية حفرها صدام حسين وأرضاً وعرة جنوبي بغداد بدعم من رجال قبائل مدججين بالسلاح لمباغتة القوات العراقية.
هذه المعلومات يجب اخذها على محمل الجد، وبرغم البيانات المجلجلة والمزلزلة للناطقين الحكوميين فإن داعش يتقدم بثبات في كل الاتجاهات ويقتل ويذبح ويسبي على راحته، الأيزيديين بعد المسيحيين وسواهم من سنة وشيعة من سكان محافظة نينوى، فيما القوات التي ينطق باسم قائدها العام الناطقون بالبيانات الكاذبة، تبدو كما لو أنها اتخذت وضعية المتفرج .
وفي ظل هذه الوضعية، ينشغل المالكي بقضية ولايته الثالثة غير المرغوب فيها وطنياً، ويحتفظ بقادته المهزومين الذين كان يتعيّن أن يقدّموا، وهو معهم، استقالاتهم منذ شهرين، بل كان يتعين أن يواجهوا المحاكمة عن تقصيرهم وإهمالهم ولهوهم الذي تسبب في كوارث ومحن إنسانية قلّ نظيرها.
لهذا ابواب الجحيم التي فتحها المالكي على البلاد والعباد هي مفتوحة أصلاً ، وهي تقترب من منطقتكم الخضراء ومن عروشكم ، وسوف تسقطها حتماً ، لأنكم بانانيتكم أعطيت ضوءً اخضر بأسقاط العراق مرة ثانية ، فبعد ان سقط العراق بيد الأمريكان ، يعود المالكي اليوم ليسلمه الى داعش بطبق من ذهب .
 اليوم الموقف الصحيح بيد التحالف الوطني والمطلوب هو أن يخلع التحالف الوطني، وبخاصة الائتلاف الوطني، اليوم وليس غداً، صاحبه الذي كان السبب في كل الأخطار القائمة في البلاد.

 

  

محمد حسن الساعدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/08/11



كتابة تعليق لموضوع : أبواب الجحيم من وجهة نظر السيد المالكي ؟!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مصطفى الهادي ، على (الذِكرُ). هل الذكر مقصود به التوراة والانجيل؟ - للكاتب مصطفى الهادي : اجابة على سؤال حول موضوع الذكر يقول الاخ محمد كريم : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا العزيز استيضاح من جنابك الكريم بخصوص الذكر في هذه الاية الكريمة (وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ) من سورة الأنبياء- آية (105) كيف ان الزبور من بعد الذكر والذكر هو القرآن الكريم ام ان هناك امر لغوي بحرف (من). اردت ان استفسر عنها فقط. الجواب : السلام عليكم . اختلف المفسرون وأهل التأويل في معنى الزَّبور والذكر في هذه الآية ، فقال بعضهم: عُني بالزَّبور: كتب الأنبياء كلها التي أنـزلها الله عليهم ، وعُني بالذكر: أمّ الكتاب التي عنده في السماء.واتفقت كلمة المفسرون أيضا على أن الذكر: هو الكتاب الذي في السماء، والذي تنزل منه الكتب.والذي هو أم الكتاب الذي عند الله. وقال الطبري وابن كثير وغيره من مفسري اهل السنة : الزبور: الكتب التي أُنـزلت على الأنبياء ، والذكر: أمّ الكتاب الذي تكتب فيه الأشياء قبل ذلك. وعن سعيد بن جبير قال : كتبنا في القرآن بعد التوراة. ولكن في الروايات والتفاسير الإسرائيلية قالوا : أن الذكر هو التوراة والانجيل. وهذا لا يصح ان يُشار للجمع بالمفرد. واما في تفاسير الشيعة في قوله تعالى: (ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر أن الأرض يرثها عبادي الصالحون) قال الطباطبائي في الميزان : الظاهر أن المراد بالزبور كتاب داود عليه السلام وقد سمي بهذا الاسم في قوله: (وآتينا داود زبورا ) النساء: 163 وقيل: المراد به القرآن.وذهب صاحب تفسير الوسيط في تفسير القرآن المجيد (ط. العلمية). المؤلف: علي بن أحمد الواحدي النيسابوري . إلى ان المقصود هو : جميع الكتب المنزلة من السماء. ومحصلة ذلك أن الذكر هو القرآن . وأن القول بأن الذكر هو التوراة والانجيل محاولة للتشكيك بمصداقية القرآن والرفع من شأن تلك الكتب التي دارت حولها الشبهات حتى من علماء الأديان المنصفين.

 
علّق مرتضى الاعرحي ، على الشريفة بنت الحسن من هي...؟! - للكاتب الشيخ تحسين الحاج علي العبودي : ما جاء اعلاه عبارة عن نسج وأوهام من وحي الكاتب ، ويتعارض مع ما هو مشهور عن رحلة الامام السبط عليه السلام وال بيته وكذلك مسير السبايا الى الشام والعودة ، وهنا أطالب الكاتب ان يكتب لنا تمديدا من اين اعتمد في مصادره .

 
علّق عمار الزيادي ، على كورونا هل هي قدر الهي ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ذكرت الدول كلها...لكنك لم تذكر ايران

 
علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا....

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ماجد الكعبي
صفحة الكاتب :
  ماجد الكعبي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 شباب من كربلاء يعاهدون الشهداء المغدورين ويتوجهون الى ساحات القتال استجابة لخطاب المرجعية  : موقع العتبة الحسينية المطهرة

 المطلقة في عين المجتمع  : روعة سطاس

 صغار الوهابيين... من سرق البراءة من عقولهم؟  : صالح الطائي

 دائرة الدراسات تقيم ندوةً عن تعزيز المواطنة لدى الشباب  : وزارة الشباب والرياضة

  جغرافيا سياسية فاجرة  : ادريس هاني

 بيان النائب شروان الوائلي بمناسبة عيد الشرطة العراقية

 اللهم لاترزقنا ....!  : جواد الماجدي

 منى و تينا  : فاطمه جاسم فرمان

 إله متوحش يأمر بأكل لحوم البشر ؟!  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 سفارتا السعودية وقطر.. ماالجديد؟!  : علي علي

 ماذا لو صدق تقرير السفارة الامريكية في بغداد  : وليد سليم

 نائب ممثل الأمم المتحدة بالعراق: مرقد أمير المؤمنين مرقد عالمي ويمثل مركزا روحيا وإنسانيا

 الامم المتحدة: اكثر من 5 ملايين عراقي بحاجة الى المساعدة

 "يونامي" تقدم تقريرا عن انجازات المؤسسة في اكتشاف المقابر الجماعية لشهداء سبايكر  : اعلام مؤسسة الشهداء

 الى اين يامصر ... 22 ... نحو الديمقراطية  : مجدى بدير

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net