صفحة الكاتب : د . رافد علاء الخزاعي

ان الحرمنة في الازمان الغابرة كانت تعتبر مباهاة في الشجاعة والفتوة وهي مترسخة في العقليات الانسانية من الطبيعة البدوية التطور السكاني نحو حياة المدن والاستقرار والحياة الأمنة المحمية بقوة القانون .
وهكذا تكتنز الذاكرة الانسانية والشعبية بحرامية شرفاء تضفي عليهم القصة والاسطورة البطولة والرجولة لأن الغرض من حرمنتهم وسرقاتهم  كان نداءً يدعو للتضامن والتكافل الاجتماعي الذي يراد منه في النهاية الخير للجميع وخاصة الناس المعوزين من الأهل والأقارب بل هي تأكيد بأن للفقراء حق في مال الأغنياء‏ ......
فهذا الشاعر العربي صاحب المعلقات الفريدة عنترة بن شداد العبسي  امتهن الغزو وسرقة الابل والنوق اكراما لحبيبته عبلة ومن اجل ان ياخذ مكانة مرموقة في قبيلته التي كانت تنظر له عبدا لسواد بشرته رغم انه ابن شداد  من اسياد قبيلة عبس من جاريته زبيبة ام شيبوب ورغم فصاحة عنترة المتوارثة من ابيه وعشيرته وبطولاته المعروفة فانهن لم يشفعن له من الفوز  بعبلة وقلبها.....وظلت قصته تتداولها الحكايات وافلام السينما لترسخ في عقولنا ان الحب ممكن ان يفرض من خلال البطولة والسرقة.
وهكذا هم الصعاليك  الشعراء الذين امتهنوا الشعر والغزو تحت راية انصار الفقراء والمحتاجين من اموال الفقراء ورغم ان كلمة صعلوك تعني في اللغة   بأنه الفقير الذي لايملك المال الذي يساعده على العيش وتحمل أعباء الحياة, مؤكداً أن هذه اللفظة تجاوزت دلالاتها اللغوية وأخذت معاني أخرى كقطاع الطرق الذين يقومون بعمليات السلب والنهب من اجل تحقيق الاكتفاء للاخرين .
امتهن الصعاليك غزو القبائل بقصد الاخذ من الاغنياء وإعطاء المنبوذين أو الفقراء، ولم يعترفوا بالمعاهدات أو الاتفاقيات بين قبائلهم والقبائل الأخرى ما أدى إلى طردهم من قبل قبائلهم، وبالتالي عاشوا حياة ثورية تحارب الفقر والاضطهاد وتسعى للتحرر في شكله المتمرد وهذه الصبغة وجدنها في كل شعوب العالم وقصصهم عن صعاليكهم مثل تأبط شرا وعروة بن الورد والشنقري و روبن هود وغيره وهي اصطبغتها الحركات الثورية الحديثة تحت مسميات تحقيق العدالة الاجتماعية بقوة السلاح وسار على طريقها الشقاوات والفتوات  والقبضايات وغيرهم من اشداد الطرق والحارات.
واصطبغت أدبيات الصعاليك برؤيتهم عن الحياة فجاءت معظم قصائدهم تحكي عن شجاعتهم وقدرتهم وتحديهم للمجتمع. وشعرهم يمتاز بقوة العاطفة وسعة الخيال وفيه من الحكمة الشيء الكثير وهكذا تكون قصصهم وشجاعتهم حديث الليالي والمقاهي ومجالس السمر لكي يقتدي بهم الشباب الطامح الثائر الباحث عن العدالة وسبل تطبيقها.
وفي هذا يقول الشاعر الصعلوك ابي خراش الهذلي :
وإني لأثوي الجوع حتى يملني‏ ***فيذهب لم يدنس ثيابي ولاجرمي‏
وأغتبق الماء القراح فأنتهي‏*** إذا الزاد أمسى للمز لج ذا طعم‏
أرد شجاع البطن قد تعلمينه‏*** وأوثر غيري من عيالك بالطعم‏
مخافة أن أحيا برغم وذلة‏*** وللموت خير من حياة على رغم‏
وهكذا كان الصعاليك وحرامية الزمن الماضي يسطرون بعض اللمحات الفنية فهذا احد حرامية بغداد وهو يسطوا على بيتا من بيوتها الامنة وفي بحثه عن الحاجات النفيسة تملاء رائحة البامية المحفوظة فوق الطباخ خياشيم ذائقته الشمية فيترك طلبته  وينهمك بثرد الخبز واكل البامية بنهم وبعد ان اتم وجبته من اهل الدار خرج منها خالي الوفاض وعندما ساله اصحابه لماذا عدت بخفي حنين قال لهم  لقد اصبح بيننا وبينهم زاد وملح وثريد بامية فكيف بعد تمتد يدي على اغراضهم.... وقصص كثيرة عن حرامي في زمن الحصار الاقتصادي كان متخصص بسرقة الحصة التمونية من البيوت وعند سرقته لكيس الطحين وجد ان صاحبة المنزل قد اخفت حاجيتها الثمنية وذهبها بين الطحين فما كان من هذا الحرامي الشريف الا ان يعيد الذهب والحاجات الثمنية لاصحاب الدار قائلا ان لااسرق الا مايكفيني من الطعام وهكذا تسير قصص كثيرة عن الصعاليك والحرامية واخلاقهم.....
 ولكن في زمننا الاغبر هذا ابتلائنا الله بحرامية شذاذ لايخافونه وليس لديهم اخلاق سرقوا مال البلد ومقدراته وهم ملتحون مسبحين لاطمين حاجين الى بيته كل عام والستنهم تنطق بالورع والدين وهو منهم براء ولكن لايخلوا زمننا الاغبر من حرامية وطنيون مثل حرامينا هذا الذي ساروي لكم قصته  وهو من احدى احياء بغداد وقد استهوائه برج للاتصالات حديث النصب غريب المنظر لبيت مؤجر حديثا خاليا من السكان فقد دخل حرامينا الوطني الغيور للمنزل بعد ان تسور السياج ودلف عن طريق فتحة التبريد الى فناء المنزل وهو يحاول فك الجهاز وبرج الاتصالات لاحظ خرائط واعلام داعشية تفوق الالفين علم مخزنة في احد اركان المنزل   واجهزة اتصالات مختلفة وووو فبهت حرامينا وجلس برهة يفكر  متحيرا بين طلبته وامن الوطن وخرج مسرعا لاقرب مركز امني مخبرا قصته لضابطها الذكي الذي تعامل مع الموقف بحرفية ووضع البيت تحت المراقبة والقى القبض على الشبكة التي تديره بالتتابع وبعدها عاد الضابط بعد التحقيق الاولي للحرامي الوطني الشريف قال له ما استهواك من هذا المنزل لتسرقه فهو حلال لك واذهب به مباركا  ومنصورا..........
هكذا هو الوطن محفوظ ومحروس ما زال لدينا حرامية وطنيون وشرفاء وليتعلموا منهم من سرق الوطن وباعه مفككا بدون وزاع وضمير....
ولله صعلوك صحيفة وجهه *** ‏كضوء شهاب القابس المتنور‏
مطلاً على أعدائه يزجرونه*** ‏بساحتهم زجر المنيح المشهر‏
وإن بعدوا لايأمنون اقترابه*** ‏تشوف أهل الغائب المتنظر‏
فذلك إن يلق المنية يلقها*** ‏حميداً وإن يستغن يوماً فأجدر

  

د . رافد علاء الخزاعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/08/08



كتابة تعليق لموضوع : حرامي وطني
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي بدوان
صفحة الكاتب :
  علي بدوان


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 أَسْحارٌ رَمَضانِيَّةٌ السَّنةُ الخامِسَةُ (٢٥)  : نزار حيدر

 تركيا القرارات المحيرة والاوجاع الجديدة  : عبد الخالق الفلاح

 الإسلام دين الله .. فأين الخلل ؟  : غفار عفراوي

 الإعلان في بغداد عن تأسيس جمعية لخريجي كليات الإعلام  : نورا المرشدي

 دَمعٌ مِن دَم  : طارق فايز العجاوى

 أب يخرق حقوق الإنسان ويحبس إبنته في غرفة مغلقة في العراق  : ذو الفقارك يا علي

 الراقصة نبيلة...والطبّال...والسياسي  : وجيه عباس

 أفواه الزمن..  : عادل القرين

 جواد البولاني رئيس تيار بدأنا:عدد مراكز تحديث سجلات الناخبين ليست كافية  : مكتب وزير الداخلية السابق جواد البولاني

 لاعب الأرجنتين لانتسيني يغيب عن كأس العالم

 كيف يختار السومري زوجته؟  : محمد السمناوي

 مغامرة «القاعدة» في سورية  : عبد العزيز عبدالكريم الهندال

 الرفق بالحيوان وسلوك الإنسان!!  : د . صادق السامرائي

 كربلاء لا تدخل غينيس  : سامي جواد كاظم

 بعد رصدها تقارير إعلامية .. الهيأة: قضية المطعم التركي معروضة أمام القضاء  : هيأة النزاهة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net