صفحة الكاتب : بهلول السوري

رحلة الى مرقد الصحابي حجر بن عدي رضوان الله عليه ج 1
بهلول السوري
انهيت صلاتي في مرقد العقيلة وتوجهت الى دمشق لأبدء رحلتي الى بلدة عدرا الرحلة لم تكن شاقة بالمعنى الحرفي لكن القلق اصابني من عدم اتمام المهمة اواصابة احد منا كنت والسائق الذي اعرفه وهو يدخلني الى المنطقة لأنه لا يمكن الدخول لتلك المناطق الا من قبل أشخاص من الداخل تعرفهم وبما انني من المنطقة واعيش بينهم منذ ثلاثين عاما فلا جناح علي ان اقتربت من المنطقة خاصة وانه كان لي بيت هناك اقيم فيه وعائلتي قبل ان يستحله التكفيريين وان يصاب بعدد من القذائف التي هدمت بعض اجزاءه
آخر مرة كنت في مرج عذراء (بلدة عدرا) كانت في تشرين الثاني 2012حيث اقمت هناك فترة ثلاثة أشهر حالي كحال سكان دوما الذين فروا اليها من جراء سطوة التكفيريين والإشتباكات التي كانت تجري بين فينة واخرى بين التكفيريين انفسهم، المسألة بالنسبة لي ليست صعبة لأنني غير معروف لديهم على الأقل هذا الجيل الذي خرج من مهده يكفر ويشتم ويتهجم وفرح بحمل السلاح وقتل كل من يخالفه، المهم السيارة سارت بي الى تخوم عدرا وكان الكلام مع السائق ان ذهابي هو لدوما لتفقد بعض الأمور وعند مفترق الطريق الذي يوجه القادم اما الى دوما او الى عدرا قلت له بشكل مفاجئ خذني الى عدرا أبو خالد فالتفت الي قائلا مندهشا قال كيف آخذك وهناك الاشتباكات الضارية والقذائف تنهمر من هذا الطرف وذاك فقلت له لنتوكل على الله عزوجل وبيني وبين نفسي اقرأ بعض الأدعية الخاصة بأهل البيت (ع) للوصول الى مقصدي بخير وسلامة
 
التفت الي السائق وقال : غريب امرك المعلوم انك دائما تدخل الى دوما ولتتفقد احوال الحي الذي كنت تقيم فيه وبيوت اهلك فقلت له لابأس انت تعلم انه لي اقرباء ايضا بعدرا واريد ان استعلم وضعهم خاصة انهم محاصرين، وبالفعل وصلت الى تخوم عدرا عند مفرق منطقة النافعة مقابل مستودعات الغاز حيث ان هناك طريق فرعي يدخلك مباشرة الى مقام الصحابي حجربن عدي (رض) حيث تمر بمقبرة عدرا القديمة ثم الى مفرق خزان المياه الذي هو بنفس منطقة المقام الشريف لاشك انه صادفتنا عراقيل صغيرة بسبب تواجد حواجز للتكفيريين داخل المنطقة ولكن بما اني مع سائق من نفس المنطقة فلم يحدث شئ يذكر فقط قاموا بتفتيش السيارة وتدقيق بطاقات الهوية كان لابد من اختراع حجة للوقوف امام المقام والدخول اليه كانت الساعة تشير بالثالثة عصرا فقلت له توقف لنقوم بأداء الصلاة فقال يارجل وهل الوقت مناسب؟! كانت اصوات الإشتباكات تسمع بوضوح وضربات المدفعية التي تدك اوكار المسلحين المتواجدة بالمنطقة الخارجية للبلدة على بعد عشارت الأمتار تخلق فينا جو من التوتر المهم كان هناك عدد من التكفيريين يقفون في احدى الزوايا المقابلة للمرقد الشريف اوقفونا وقالوا الى اين المسير فقلت له تداركني وقت الصلاة ولم اصل الظهر وعلي ان اصلي قبل دخول العصر وارغب بالصلاة في هذا المسجد !! فقال لايمكن هذا مكان للرافضة لايجوز الصلاة فيه وثانيا هناك قذائف تنزل واشتباكات قريبة جدا ولا يمكننا تغطيتكم، فقلت له خمس دقائق لن تضير وسأحاول الإختصار، كثير من الكلام حصل بيننا لا وقت لشرحه، دخلت ووقف السائق بسيارته بعيدا خشية من حدوث امر ما ونزلت بالطرف المقابل للمقام الشريف وكان علي ان امشي بسرعة شديدة وكان هناك مسلحان يقفان خلف حائط المقام وصرخا علي بصوت عالي لما انت هنا فأشرت بيدي بالتكبير ودخلت وليت كان معي جوال به كاميرا لأصور المنظر لأن الكاميرا ممنوعة فورا يصادرونها ام جوال به كاميرا فلا بأس به طالما انه شخصي حقيقة منظر رهيب جدا كيف كان المقام الشريف وكيف اصبح دمار الجدران الخارجية شبه مدمرة نتيجة شظايا ورصاص متبادل عين على المكان وأذن ترقب الأصوات الخارجية وصلت الى الداخل، لاحول ولاقوة الا بالله العلي العظيم كل شيء مبعثر ارتسمت امامي المنطقة قبل 1350 عام حيث كانت صحراء جرداء لاشيء سوى التراب والصخور مبعثرة كان ما يشغلني واتلهف اليه هو الوصول للحفرة لرؤية الحقيقة مشيت على طول الجدار الداخلي ووقفت امام القفص المخلوع والمكسور رائحة رطوبة التربة تملأ المكان توجهت نحو كومة التراب لم استسيغ الوقوف عليه ذاك التراب ضم جثمان صحابي جليل نجله ونقدر له ثباته على الولاية وتضحيته بفلذة كبده من أجل مولاه الإمام علي (ع)، كانت كومة التراب كما هي بالصورة او اكثر قليلا وقفت عليها ونظرت الى داخل الحفرة، الحفرة من الأعلى تظهر مستطيلة لكن من الداخل مربعة عمق الحفرة 4 أمتار بقايا خشب مبعثر بداخل القبر نظرة واحدة لعمق القبر لا تكفي ولا تتضح الرؤية جيدا يلزم الدخول او النزول للحفرة وهذا أوقعني في اشكالين، اولهما اشكال شرعي وهو النزول لداخل القبر والبحث فيه والثاني هو العين التي تراقبني من الموجودين فكانت النظرة الأولى كافية لتجعل لدي يقين ان هناك أثر ما فقد من القبر والتراب بداخل القبر يظهر اثر معول كان يعمل به وبدأ صوت يعلوا من الخارج ويقترب مني أخرج بسرعة يا أبو .... الأمور تفاقمت وعلينا الخروج من المنطقة فورا وبالفعل خرجت بسرعة مع السائق ورجل آخر كان هناك ملثم وينظر الي كثيرا فوقف وسألني أنت من أين قلت له من دوما ومن سكانها ومن عائلة ( .... ) فهز رأسه بقبوله وقال اخرجوا بسرعة، فقلت له تمهل : أسألك سؤال هل كان هنا شيء بالجامع حتى حفرتم هذه الحفرة فقال : كان هنا كنز ثمين فقلت له هل حصلتم عليه قال نعم قلت له هل يمكنني العودة الى هنا مرة اخرى فقال وما هو غرضك من العودة قلت اريد أخذ هذا القماش الأخضر فقد اعجبني فقال إن استطعت العودة فلابأس نبحث بالأمر وخرجنا بسرعة الى السيارة التي جئنا بها وتوجهنا عبر المزارع الى تل الصوان ومن ثم الى تل كردي ومن منطقة الى اخرى وقد تقصدت ذلك لغاية في نفس يعقوب ووصلت الى دوما من المدخل الشرقي لها ووقفت امام ما يعرف او يسمى بجامع دوما الكبير الذي يتباكون عليه، ومن لا يعرف جامعها الكبير لا يعرف تاريخ (دوما) إذ ان هذا الجامع اقيم على كنيس يهودي سابقا في العصر القديم وكنيسة نصرانية لاحقة في عصر معاوية (لعنه الله) فقبل ثلاثون عاما كان هذا الجامع عبارة عن جامع مبني من جدران الطين والقش، وعندما تم هدمه واعادة بناءه بالشكل المعروف اكتشف شيخ النصابين بذلك الوقت الذي كان مشرفا على بناء المسجد الجديد خوابي وجرار مملؤءة ذهب وفضة واواني فضية وخزفية كان اليهود يخبئونها في كنيسهم في تلك العصور وهذه القصة كل كبار السن يعرفونها وقام ذلك الشيخ بسرقة هذا الذهب والكنزوالتبرعات التي جمعها من الأهالي لإعادة تأسيس الجامع الجديد وفر الى السعودية ليستغفر ربه ويقبل يد مولاه الذي احتضنه سارق الحرمين وجلس في السعودية يشتم النظام ويدعوا الى تأسيس خلايا اخوانية منذ ذلك الوقت وتقريبا في عام 1980م واسم ذلك اللص الشيخ (عبده السيد) وكل اهالي (دوما) تعرف قصته، الغرض من هذا الإسهاب هو توثيق الموضوع تاريخيا بعض التفاصيل لم اذكرها ستم ذكرها في ثنايا كتابي حروب التكفير الذي كنت عاكفا على تدوينه قبل دخولنا بالأزمة السورية وتوقفت عنه لمتابعة هذه المرحلة التاريخية وتوثيق مشاهداتي خلال السنتين الماضيتين، طبعا لي عودة ثانية بإذن الله الى مرقد الصحابي حجربن عدي (رض) خلال اليومين القادمين إن وفقني الله لذلك لتوثيق الحفرة من الداخل وتصوير مالم يتم تصويره طبعا بطريقتي
 
طبعا قبل ان اذهب للمنطقة كنت التقيت بالحاج المؤمن وسألته عن عمق الحفرة التي رآها فقال 4 أمتار لأن اللعين عندما قتل القوم وضعهم في قبر جماعي ولم يعتني بدقة وشرعية الدفن وهذا ما رأيته فعلا لأنه لا أخفيكم ساورني الشك ليس تكذيبا للرجل ولكن كثرة الأقاويل وبعض النظريات جعلتني في قلق حول صدقية موضوع نبش القبر وسرقة الجثمان وهذا ما جعلني اقدم على رحلتي هذه
أتمنى أن لا أكون قد اثقلت عليكم بإسهابي في الموضوع لكن كما ذكرت سابقا هو للتوثيق و للتاريخ ليحفظ ويدون هذه المرحلة الحساسة التي نعمر بها 

  

بهلول السوري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/08/07



كتابة تعليق لموضوع : رحلة الى مرقد الصحابي حجر بن عدي رضوان الله عليه ج 1
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عدنان ابو زيد
صفحة الكاتب :
  عدنان ابو زيد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 دولة الإنسان أقوم من دويلات القانون! ج1  : باقر مهدي

 مشكلة بدون المانيا

 واقعة الطف رجعة للجاهلية  : سلام محمد جعاز العامري

 جيشنا البطل فخر لكل الشرفاء!  : سيد صباح بهباني

 إقالة المفسدين ...تخليص من المسألة القانونية  : حسين الاعرجي

 من رواد النهضة الإسلامية المعاصرة في التفسير... الشهيد محمدباقر الصدر (قدس سره)  : د . خليل خلف بشير

 ضرورة فهم البلاء...   : عبدالاله الشبيبي

 الكلمة الطيبة  : احمد العقيلي

  فلسفة مبسطة: المنطق مقابل الوحي  : نبيل عوده

  رفع الحيف عن موظفي المحكمة الجنائية العراقية العليا .  : صادق الموسوي

 ... مايغرگ !  : علي علي

 الحشد الشعبي ولادة من رحم القضية الحسينية..!  : عباس الكتبي

 مشاهد حقيقية من سنجار.. رعب صنعته المذابح  : واثق الجابري

 ضبط شاحنات مهربة محملة بالمشروبات الكحولية والأدوية غير المرخصَّة بُعَيْدَ تجاوزها منفذ الصفرة  : هيأة النزاهة

 الصابون السائل للاستخدام الطبّي منتجٌ محلّيٌ من شركة الجود يُضاهي المطروح في السوق العراقيّة...

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net