صفحة الكاتب : حميد آل جويبر

اكلنه هوه في يوميات نينوه
حميد آل جويبر

قال الراوي يا سادة و يا كرام ان مقاتلين اشداء كانّ قلوبهم زبر الحديد طويت الارض لهم طيا واعانهم على مسعاهم الروافض ، وطأوا الاقدام في حاضرة نينوى في الثاني عشر من شهر شعبان المعظم من عام خمسة وثلاثين واربعمئة والف من الهجرة المباركة . وشاهدت اسراب الملائكة بواسطة (گوگل گلاسس) والي الموصل الرافضي العميل آثیل الدين العلقمي وهو يتلقى الرشى من قواد الجيش الغازي فسلمهم مفاتيح الموصل وترك لهم المدينة امنة مؤمنة وهو يتجه الى مضارب اعمامه وأخواله في قلعة اربل رسخ الله ارکانها واعلا دكانها . بفعلتهم النكراء هذي كرر روافض مرة اخرى خيانتهم التاريخية بعد نحو ثمانية قرون عندما سلموا المفول مفاتيح بغداد ثمنا لصندوق جعة "هانيكن" من النوع الاسلامي غير المسكر والعياذ بالله . يقول الراوي يا سادة يا كرام مستندا الى تقارير الكترونية نشرتها دار الحكمة وايدها جمهور العلماء الافذاذ في هرات ولاهور وقندهار ان والي الموصل الرافضي اتصل قبل تسليم المدينة ، بالحاكم بامر طهران في بغداد مستاذنا لمغادرتها . فرد عليه الحاكم بالنص : امهلني فواق ناقة لاستشير سادتنا وكبراءنا في ايران علهم يهدوننا السبيل . ثم حدث ان اتصل الحاكم بابن العلقمي المصلاوي فطلب اليه مغادرة المدينة مع جنده على وجه السرعة ودعاه للوفود عليه في بغداد كي يستفيد من خبراته في تسليم عاصمة الخلافة من دون دم يراق ليكفي الله المؤمنين القتال . وقال الراوي يا سادة يا كرام ان اسبوعا واحدا لم يمر على تسليم الروافض مدينة الموصل للاغراب اسوة بجدهم ابن العلقمي حتى كافأوا ضيوفهم الغزاة بمنحهم بلدات اخرى مثل تكريت التي نهبت ابان الغزو المغولي الرافضي المجوسي الصفوي للعراق . ويقول الراوي يا سادة يا كرام "ايضا" ان الحكام الجدد بسطوا العدل واقاموا القسطاس المستقيم بين الناس حتى تساوى فيهم البغال والرجال والنساء والحذاء والصلاح والسفاح . بل اصبح العدل هواء نقيا تستنشقه حتى رؤوس العاقين الشاقين المدحرجة التي خرج اصحابها على طاعة اولياء الامور العادلين . فانظروا الى العدل وتدبروا يا اولي الابصار . يقول صاحب ( اكلنه هوه في يوميات نينوه ) ان شهر رمضان الرحمة اطل ببشائره على مسلمي ولاية الموصل المباركة ، المحررة من نير الامريكان و براثن العلوچ والحَب جگاير فنزلت القوانين الخاصة بهذا الشهر الفضيل تطبيقا لشريعة السماء السمحاء . ولم يكد الشهر الكريم يولي الدبر حتى شاهد الولاة الجدد سلسلة الاعتداءات الجنسية والفواحش ما ظهر منها وما بطن من التي كان يرتكبها الصفويون ضد حرائر الموصل الماجدات . فما كان من ولاة الامر الا ان انقذوا ماء وجه هذا الشعب العريق من طامته الكبرى القادمة مع الريح الصفراء الهابة من طهران و قم ، بان عقدوا نكاح كل ماجدة منكوحة من ماجد ناكح وسط موجات من ( الكللللوش ... و ... يستاهلهه و داعش خير ... و ( لا تگول محمرة ، داعش لطمهه ) و (دلل والله دلل ... جيّة داعش فوگ الراس ) . يقول الراوي يا سادة يا كرام ان الغزاة بعد ان وطدوا حكمهم الرشيد في الربوع التي سيطروا عليها ارسلوا رسالة الكترونية بالواي فاي هاي سپيد الى اسيادهم في قم طالبين منهم الاذن في ابتلاع كائنات بشرية توشك على الانقراض في بلدة تلعفر رافة بهم ، فجاء الرد سريعا : توكلوا على الله فهو مولاكم ... وابتدات هداية التلعفريين على مرمى ومسمع الرافضي ابن العلقمي وهو يبارك الجهود ويدعو لها بالتوفيق والسداد . في بغداد كان الحاكم بامر الله المالكي الناقم على كل ما يمت لاثار الاجداد بصلة استنفر ما تبقى من قوات جنده المهزوم وامرهم بالتحرك نحو مرقد نبي الله يونس لتسويته بالارض باعتباره شركا . المحلل الاستراتیجی فی قناة "الجحيفاء" عزا عملیة النبش الى ان المالكي مستاء من موقف النبي يونس من مرشح دولة القانون لولاية ثالثة . هكذا ستقرأون كتب التاريخ بعد بضعة اعوام فاضحكوا قليلا وابكوا كثيرا علينا وعلى اطفالنا القادمين . ترقبوا فصولا اخرى من "اكلنه هوه في يوميات نينوى" لو سمحت لنا داعش بممارسة الحياة.

 

  

حميد آل جويبر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/08/02



كتابة تعليق لموضوع : اكلنه هوه في يوميات نينوه
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : اخي الكريم والمحترمالسيد سعيد الشكر كل الشكر لشخصكم الكريم دمت بكل خير

 
علّق سعيد العذاري ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : الاستاذة ليلى الهوني تحياتي احسنت التوضيح والتفصيل مشكورة .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جاسم الطليحي
صفحة الكاتب :
  جاسم الطليحي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 شرطة واسط تلقي القبض على متهمين وفق المادة 4 ارهاب  : علي فضيله الشمري

 دم الشيعي رخيص..؟  : جواد البغدادي

 "السيناريو الأسوأ".. موسكو ترد على تهديدات أردوغان

 منع الحج للحجاج القادمين من العراق وفق وثيقة قطيفية  : عبد الغني العرفات

 لجنة العاب السلام العالمية تؤكد على ظرورة المشاركة الفاعلة للمرأة في بطولة العاب السلام المقبلة في اقليم كردستان العراق  : دلير ابراهيم

 امين بغداد والضغوطات الغير مبررة  : عباس طريم

 زوبعة فنجان  : د . ليث شبر

  صوتٌ محبٌ  : السيد ليث الموسوي

 العمليات المشتركة تعلن العثور على نفقين و27 حزاماً ناسفاً غرب الموصل

 الاولمبي العراقي يختتم تحضيراته لمواجهة ماليزيا في نهائيات آسيا غدا

 وزير الخارجية يستقبل النائب الأول لرئيس الوزراء ووزير خارجية صربيا  : وزارة الخارجية

 تنسيق مشترك بين العمل ومحافظة بغداد في مجال التدريب المهني  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 المهندسة آن نافع اوسي تعلن المباشرة باعادة تأهيل طريق تل عبطة بمحافظة نينوى بكلفة 4 مليارات دينار  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

 طفل للبيع 2  : حسين علي الشامي

 ثبّت ذلك في ((الصحيحين)) ومن قال بغير ذلك يُقتل وتُصادر امواله !! أكبر مهازل العميان في هذا القرن.  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net