صفحة الكاتب : د . عبد الخالق حسين

البعث يدَّعي إعلان الحرب على داعش!
د . عبد الخالق حسين

بدون الخبث والمكر والغدر والقتل، والتدمير فالبعث لم يكن شيئاً يذكر. هذه الحقيقة يعرفها الشعب العراقي بجميع مكوناته بمن فهم العرب السنة، بل وحتى البعثيون أنفسهم. ولولا هوس السياسيين السنة باحتكار السلطة لهم وعدم تحملهم ليكون للشيعة دور في صنع القرار السياسي بما يناسب ثقلهم السكاني واستحقاقهم الانتخابي، لكانوا من ألد أعداء البعث. لذلك يستخدم السياسيون السنة كل الوسائل المشروعة وغير المشروعة بما فيها التحالف مع البعث والإرهاب لإلغاء الديمقراطية في العراق.
فالبعث هو شر مطلق وبكل معنى الكلمة. وأكاد أجزم أنه لولا البعث وارتكابه جريمة 8 شباط 1963 لكان العراق الآن بمصاف الدول المتقدمة وذلك لما يملكه من كفاءات بشرية وثروات طبيعية هائلة. وقد ذكرنا مراراً أن البعث يمتلك القدرة الفائقة على التلون والتقلب، وعقد تحالفات حتى مع ألد خصومه الأيديولوجيين، وارتكاب أبشع الجرائم الفظيعة بأسماء أفراد وتنظيمات إرهابية، وبعد أن يحقق أغراضه منها يقوم بسحقها وإدعاء البطولة والشطارة والفهلوة.

خلفية داعش
بعد الغزو السوفيتي لأفغانستان عام 1979 لحماية النظام الشيوعي فيه، ساهمت الدول الغربية بقيادة أمريكا على تشكيل التنظيمات الجهادية الإسلامية المتطرفة، ومن بينها طالبان والقاعدة، وبتمويل سعودي وخليجي وبأيديولوجية الوهابية. وبعد طرد السوفيت والقضاء على النظام الشيوعي في أفغانستان وهيمنة طالبان على الحكم، انقلب السحر على الساحر، فكان من عواقبها الوخيمة، ونتائجها غير المقصودة، كارثة 11 سبتمبر 2001. ولذلك حاولت أمريكا شق القاعدة لمحاربتها من داخلها عملاً بفكرة (وداوني بالتي كانت هي الداء). فنجحت في اختراق القاعدة، وشقها بكسب جماعة منها باسم (الدولة الإسلامية في العراق والشام)، اختصاراً (داعش). فقواعد داعش هم من المتطرفين الإسلاميين الذين تعرضوا لغسيل الدماغ واعتناقهم المذهب الوهابي التكفيري. أما قياداته العسكرية فهم من الضباط العسكريين البعثيين المتشددين في الحرس الجمهوري، تم تجنيدهم عندما كانوا في سجن (بوكا)، على أيدي ضباط من السي آي آيه. فمنهم من أعيد إلى الجيش العراقي والأجهزة الأمنية كخلايا نائمة للبعث (داعش)، ومنهم من تظاهر بالدين والتدين وارتدى الزي الوهابي فتم رفدهم لقيادة بهائم داعش وتحويلهم إلى ضباع ضارية وقنابل بشرية. لذا، وكما أكدنا مراراً، فداعش نتاج لعبة دولية وإقليمية هدفها إخضاع الحكومات التي لم تساير بما فيه الكفاية، أمريكا وحلفائها في المنطقة: السعودية وقطر والأردن وتركياـ والعمل غلى تحويل الصراع العربي- الإسرائيلي إلى قتال سني- شيعي، وإبادة الشيعة، الخطة التي عملت عليها السعودية لثلاثين سنة حسب شهادة الرئيس السابق للاستخبارات البريطانية (MI6)(1).

ما الجديد في المحافظات الغربية؟
في الحقيقة إن ما جرى في الموصل وصلاح الدين وغيرها من المناطق السنية يوم 10 حزيران/يونيو 2014، لم يكن جديداً. فهذه المنطقة لم تكن تحت سلطة الحكومة المركزية منذ سقوط حكم البعث يوم 9/4/2003 إلا بالاسم، ودفع حصتها من ميزانية الدولة العراقية. أما ما جرى يوم 10 حزيران، فهو اعلان المسؤولين ومعظمهم بعثيون، سواءً كانوا موظفين إداريين أو عسكريين، إعلانهم التمرد على الحكومة الفيدرالية، وتم تسليم السلطة إلى منظمة اسمها (داعش) والتي هي تحت سيطرة البعث، وجاءوا بشخصية مجهولة باسم (أبو بكر البغدادي) أعلنوه "خليفة" على الدولة الإسلامية القرقوشوية. وقاموا بارتكاب المجازر ضد جميع مكونات الشعب هناك من قتل الشيعة والمسيحيين والشبك والإيزيديين، وصولاً إلى السنة عرباً وأكراداً وتركماناً، والسلب والنهب، إضافة إلى تفجير دور العبادة وقبور الأنبياء، وفرض الحجاب والختان على النساء، وهتك الأعراض باسم (جهاد النكاح)، حتى وصل إلى قتل رجال الدين السنة وكل من لا يبايع الخليفة أبوبكر البغدادي... إلى آخر اللعبة القذرة التي لا يجيدها إلا البعثيون. ولما بلغ السيل الزبي، وبعد أن أدرك أهل الموصل وغيرها من المناطق السنية أنهم خُدعوا من قبل قياداتهم السياسية التي حرضتهم على السلطة المركزية (حكومة المالكي الشيعي الإيراني الصفوي...الخ)، و التأليب على الجيش العراقي (الشيعي الصفوي) على حد أوصافهم التسقيطية.
وبعد أن حقق  الجيش العراقي انتصارات رائعة على العصابات الداعشية البعثية الإجرامية، وفي محاولة منهم لسرقة النصر من الجيش العراقي، أعلن البعثيون حربهم على داعش ليقولوا للشعب العراقي وللعالم، أن البعث هو وحده القادر على سحق داعش، وخلاص الشعب من إرهابه. بينما في الحقيقة والواقع، إن مصدر كل هذه اللعبة الداعشية والإرهاب الداعشي هو البعث وبدعم دولي وإقليمي، الغرض منه إلغاء الديمقراطية في العراق وعودة البعث إلى السلطة وبمباركة إدارة أوباما، وحلفائها التقليديين في المنطقة.

فقد جاء في تقرير موقع الأخبار: (تحت الضربات المدمرة لقوات الجيش العراقي بمساعدة طيرانه وقوته الجوية وهروب الكثير من عناصر داعش بإتجاه سورية واتساع تحرير مساحات الاراضي والمناطق المدنسة من داعش وشركائهم من اقطاب الخيانة والتآمر، فقد انبرى البعض من المناوئين للعملية السياسية من شاكلة أثيل النجيفي ومسعود البرزاني الذين هللوا لسقوط الموصل، حيث غيروا مواقفهم الى إدعاء محاربة داعش بهدف تحرير الموصل، انضم الى هؤلاء الأدعياء حزب البعث العربي الإشتراكي بدعوى الإنتقام من تدمير مراقد الأنبياء والأولياء.)(2)

وفي هذا الخصوص، أصدرت قيادة البعث بيانا اعتبرت فيه "داعش" منظمة إرهابية، وأبدت استعدادها للدفاع عن المسيحيين وغيرهم من المضطهدين، جاء فيه " ان جرائم داعش بدأت تتسع وتتفاقم ، وآخرھا تھجیر الإخوة المسیحیین من مدینة الموصل بشكل یبعث على الأسف، وھو ما نرفضه، ولن نسمح لأحد أن یكون خنجراً مسموماً بظھر مكونات المجتمع، فالعراق ھو وطن الجمیع، عرباً وأكرادا وتركمان وسنة وشیعة ومسیحیین وایزیدیین .. وھو مشروعنا الذي حمله الرئیس الشھید صدام حسین رحمه الله ولازال یقود مسیرته الرفیق المناضل والقائد المجاھد الأمین العام للحزب عزة إبراھیم ھو ورفاقه المیامین ."(نفس المصدر)
بينما اجتمع هؤلاء في عمان قبل أيام قليلة، واعتبروا داعش منهم وإليهم، وقال أحد المشاركين في ذلك اللقاء الاجرامي، وهو صلاح المختار البعثي، أن من يقوم بقتل وتهجير المسيحيين وتفجير دور العبادة في الموصل هو جيش المالكي الشيعي الصفوي وليس داعش (الثوار) !!.

فللبعث تاريخ دموي حافل في ارتكاب الجرائم البشعة ضد الشعب، وبعد أن يحقق أغراضه منها يقوم بتمثيلية اكتشاف الجريمة والقضاء عليها، بينما الحقيقة هي إن البعث نفسه مصدر الجريمة في جميع الأحوال، ولنؤكد صحة ما نقول نذكر المثال التالي:

تمثيلية أبو طبر
في منتصف السبعينات ظهر مجرم سفاح، يقوم بالسطو على عوائل بغدادية معروفة بمعارضتها للسلطة البعثية، اشتهر باسم (أبو طبر) لأنه كان يستخدم طبر (فأس) في قتل ضحاياه، وعادة في حمام البيت. وتكررت هذه الجريمة لأكثر من شهر، مما أثار الرعب بين سكان بغداد. و استغلت السلطة البعثية هذه الحوادث البشعة لتحقيق غاياته، ومنها إعلان منع التجول في يوم معين في مدينة بغداد، وقام الحزبيون والأجهزة الأمنية بتفتيش البيوت بحثاً عن الأسلحة والمعارضين بحجة البحث عن (أبو طبر)، وتمت مصادرة الأسلحة الشخصية التي كانت بحوزة بعض الناس من أجل الدفاع عن أنفسهم وعائلاتهم من المجرمين. وبذلك حقق البعثيون غرضهم الرئيسي من اللعبة. وبعد فترة أعلنوا إلقاء القبض على (أبو طبر) و أدعوا أن اسمه (حاتم كاظم هظم) من مدينة المسيب في محافظة بابل.
والجدير بالذكر أن العراقيين وبحسهم الوطني، وخبرتهم بأساليب البعث، نسَّبوا جرائم أبو طبر إلى المخابرات العراقية، لان معظم الجرائم طالت معارضين سياسيين كما ذكرنا آنفاً. وأجرت السلطة محاكمة صورية للمدعو (حاتم كاظم هظم)، وأعدمته، وتم طمس الحقائق، ولا ندري مدى صحة المحاكمة والإعدام. وهكذا أدعى البعث بطولة اكتشاف المجرم والقبض عليه وإعدامه.
وعليه، فما داعش اليوم إلا أبو طبر بعثي آخر من الوزن الثقيل، وعلى شكل تنظيم ضخم يضم الألوف من (أبو طبر)، ساهمت في تشكيله حكومات واستخبارات دولية عملاقة مثل أمريكا، وإقليمية مثل السعودية وقطر والأردن وتركيا، لتطبير أية حكومة لا تسير وفق سياسة أمريكا وإسرائيل وحلفائهما في المنطقة.
وأخر لعبة قام بها البعث هي لعبة البعثي الداعشي، أثيل النجيفي، الذي منذ أن صار محافظاً للموصل راح يطالب حكومة المالكي بإخراج الجيش (الشيعي الصفوي) من المحافظة واستخدم أخس الوسائل التسقيطية ضد الجيش العراقي. وبعد أن سلم مفاتيح الموصل إلى داعش يوم 10/6 ولجأ إلى أربيل في لعبة مفضوحة بحماية بارزاني، كما وحاول المشاركة في مؤتمر عمان الإرهابي الطائفي السيئ الصيت الذي طرد منه ذليلاً مهاناً، والآن يحاول تشكيل ميليشيات مسلحة من عناصر يسميها بـ(الجيش القديم)، للمشاركة بتحرير محافظة نينوى من سيطرة داعش، وليلغي دور الحكومة العراقية التي يحاول شقيقه، أسامة، الحصول على منصب نائب رئيس وزراء فيها!  ومن دون التطرق الى مصادر تمويل وتسليح هذه المليشيات!!!
طبعاً الغرض من تشكيل هذه المليشيات من الجيش القديم هو محاربة الحكومة وخلق داعش ثاني باسم البعث هذه المرة... يرجى مشاهدة الفيديو أدناه.(3)
يرتكب هؤلاء جرائمهم باسم الوطنية، ونحن على ثقة عالية أن سهامهم سترتد إلى نحورهم.
وكما قال ساميول جونسون: الوطنية آخر ملاذ للأوغاد.
ـــــــــــــــــــــــــــــ
مصادر
1- Sir Richard Dearlove on Re-appraising the Counter-Terrorist Threat
http://www.youtube.com/watch?v=XeFFtiEtriA

2- مع اقتراب نهاية داعش تحت ضربات الجيش العراقي .. حزب البعث يلحق بالنجيفي وبرزاني في إدعاء الحرب على داعش
http://alakhbaar.org/home/2014/7/173320.html

3 اضغط على الرابط للاستماع الى بيان أثيل النجيفي
http://www.youtube.com/watch?v=bmyd_48gg3o&sns=em

روابط ذات صلة: مقالات جديرة بالقراءة
عمار البازي:كيف تشعرون الان يا اهل الموصل؟؟؟
http://www.sotaliraq.com/mobile-item.php?id=164331#axzz391iLHFG0
 
غسان نعمان ماهر السامرائي:
بعد تفجير مرقد يونس (ع) ، وأوامر ختان النساء وأمثالها ، ماذا أنتم قائلون ؟ وماذا أنتم فاعلون؟
http://alakhbaar.org/home/2014/7/173449.html
 

 

  

د . عبد الخالق حسين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/08/02



كتابة تعليق لموضوع : البعث يدَّعي إعلان الحرب على داعش!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عامر ناصر ، على الموت بحبة دواء؟! - للكاتب علاء كرم الله : للعلم 1- نقابة الصيادلة تتحكم بالكثير من ألأمور وذلك بسبب وضعها لقوانين قد فصلت على مقاساتهم متحدين بذلك كل ألإختصاصات ألأخرى مثل الكيمياويين والبايولوجيين والتقنيات الطبية وغيرها 2- تساهم نقابة الصيادلة بمنع فحص ألأدوية واللقاحات في المركز الوطني للرقابة والبحوث الدوائية بحجة الشركات الرصينة ؟؟؟ بل بذريعة تمرير ألأدوية الفاسدة واللقاحات الفاشلة لأسباب إستيرادية 3- يتم فقط فحص الأدوية واللقاحات رمزيا ( physical tests ) مثل وزن الحبة ولونها وهل فيها خط في وسطها وشكل الملصق ومدة ذوبان الحبة ، أما ألأمبولات فيتم فحص العقامة ؟؟؟ أما فحص ال potency أي فحص القوة فلا بل يتم ألإعتماد على مرفق الشركة الموردة ؟؟؟ وناقشت نائب نقيب الصيادلة السابق حول الموضوع وطريقة الفحص في إجتماع حضره ممثلون من الجهات ألأمنية والكمارك فأخذ يصرخ أمامهم وخرج عن لياقته ؟؟؟ حاولت طرح الموضوع أمام وزارة الصحة فلم أفلح وذلك بسبب المرجعية أي إعادة الموضوع الى المختصين وهم الصيادلة فينغلق الباب 4- أنا عملت في السيطرة النوعية للقاحات وكنت قريبا جداً من الرقابة الدوائية وعملت معاونا للمدير في قسم ألإخراج الكمركي ولا أتكلم من فراغ ولا إنشاءاً

 
علّق جيا ، على خواطر: طالب في ثانوية كلية بغداد (فترة السبعينات) ؟! - للكاتب سرمد عقراوي : استمتعت جدا وانا اقرا هذه المقاله البسيطه او النبذه القثيره عنك وعن ثانويه كليه بغداد. دخلت مدونتك بالصدفه، لانني اقوم بجمع معلومات عن المدارس بالعراق ولانني طالبه ماجستير في جامعه هانوفر-المانيا ومشروع تخرجي هو تصميم مدرسه نموذجيه ببغداد. ولان اخوتي الولد (الكبار) كانو من طلبه كليه بغداد فهذا الشيء جعلني اعمل دىاسه عن هذه المدرسه. يهمني ان اعلم كم كان عدد الصفوف في كل مرحله

 
علّق مصطفى الهادي ، على ظاهرة انفجار أكداس العتاد في العراق - للكاتب د . مصطفى الناجي : السلام عليكم . ضمن سياق نظرية المؤامرة ــ اقولها مقدما لكي لا يتهمني البعض بأني من المولعين بهذه النظرية ، مع ايماني المطلق أن المؤامرة عمرها ما نامت. فضمن السياق العام لهذه الظاهرة فإن انفجارات اكداس العتاد هي ضمن سلسلة حرائق ايضا شملت ارشيفات الوزارات ، ورفوف ملفات النزاهة . وصناديق الانتخابات ، واضابير بيع النفط ، واتفاقيات التراخيص والتعاقد مع الشركات وخصوصا شركة الكهرباء والنفط . وهي طريقة جدا سليمة لمن يُريد اخفاء السرقات. واما الحرارة وقلة الخبرة وسوء الخزن وغيرها فما هي إلا مبررات لا معنى لها.لك الله يا عراق اخشى ان يندلع الحريق الكبير الذي لا يُبقي ولا يذر.

 
علّق محمد ميم ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : الرواية الواردة في السيرة في واد وهذا النص المسرحي في واد آخر. وكل شيء فيه حديث النبي صلى الله عليه وسلم فلا ينبغي التهاون به، لما صح من أحاديث الوعيد برواية الكذب عنه: ⭕ قال النبي صلى الله عليه وسلم : (مَنْ كَذَبَ عَلَي مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنْ النَّارِ) متفق عليه ⭕ وقال صلى الله عليه وسلم : (مَنْ حَدَّثَ عَنِّي بِحَدِيثٍ يُرَى أَنَّهُ كَذِبٌ فَهُوَ أَحَدُ الْكَاذِبِينَ) رواه مسلم

 
علّق محمد قاسم ، على (الثعلبة المعرفية) حيدر حب الله انموذجاً....خاص للمطلع والغائر بهكذا بحوث. - للكاتب السيد بهاء الميالي : السلام عليكم .. ها هو كلامك لا يكاد يخرج عن التأطير المعرفي والادلجة الفكرية والانحياز الدوغمائي .. فهل يمكن ان تدلنا على ابداعك المعرفي في المجال العقائدي لنرى ما هو الجديد الذي لم تتلقاه من النصوص التي يعتمد توثيقها اصلا على مزاج مسبق في اختيار رواة الحديث او معرفة قبلية في تأويل الايات

 
علّق مصطفى الهادي ، على متى قيل للمسيح أنه (ابن الله).تلاعبٌ عجيب.  - للكاتب مصطفى الهادي : ما نراه يجري اليوم هو نفس ما جرى في زمن المسيح مع السيدة مريم العذراء سلام الله عليها . فالسيدة مريم تم تلقيحها من دون اتصال مع رجل. وما يجري اليوم من تلقيح النساء من دون اتصال رجل او استخدام ماءه بل عن طريق زرع خلايا في البويضة وتخصيبها فيخرج مخلوق سوي مفكر عاقل لا يفرق بين المولود الذي يأتي عبر اتصال رجل وامرأة. ولكن السؤال هو . ما لنا لا نسمع من اهل العلم او الناس او علماء الدين بأنهم وصفوا المولود بأنه ابن الطبيب؟ ولماذا لم يقل أحد بأن الطبيب الذي اجرى عملية الزرع هو والد المولود ؟ وهذا نفسه ينطبق على السيد المسيح فمن قام بتلقيحه ليس أبوه ، والمولود ليس ابنه. ولكن بما أن الإنسان قديما لا يهظم فكرة ان يلد مولود من دون اتصال بين رجل وامرأة ، نسبوا المولود إلى الله فيُقال بأنه ابن الله . اي انه من خلق الله مباشرة وضرب الله لنا مثلا بذلك آدم وملكي صادق ممن ولد من دون أب فحفلت التوراة والانجيل والقرآن بهذه الامثلة لقطع الطريق امام من يتخذون من هذه الظاهرة وسيلة للتكسب والارتزاق.كيف يكون له ابن وهو تعالى يقول : (أنّى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة). وكذلك يقول : (لم يلد ولم يولد). وكذلك قال : (إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته القاها إلى مريم وروح منه ... سبحانه أن يكون لهُ ولد ولهُ ما في السماوات وما في الأرض). وتسمية ابن الله موغلة في القدم ففي العصور القديمة كلمة ابن الله تعني رسول الله أو القوي بامر الله كماورد في العهد القديم.وقد استخدمت (ابن الله) للدلالة على القاضي أو الحاكم بأنه يحكم بإسم الله او بشرع الله وطلق سفر المزامير 82 : 6 على القضاة بأنهم (بنو العلي)أي أبناء الله. وتاريخيا فإن هناك اشخاص كثر كانوا يُعرفون بأنهم أبناء الله مثل : هرقل ابن الإله زيوس، وفرجيليوس ابن الالهة فينوس. وعلى ما يبدو أن المسيحية نسخت نفس الفكرة واضافتها على السيد المسيح.

 
علّق احمد الحميداوي ، على عبق التضحيات وثمن التحدّيات - للكاتب جعفر البصري : السلام عليكم نعم كان رجلا فاضلا وقد عرفته عن قرب لفترة زمنية قصيرة أيام دراستي في جامعة البصرة ولا زلت أتذكر بكائه في قنوت صلاته . ولقد أجدت أخي البصري في مقالك هذا وفقك الله لكل خير .

 
علّق احسان عبد الحسين مهدي كريدي ، على (700 ) موظفا من المفصولين السياسيين في خزينة كربلاء - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : لدي معاملة فصل سياسي لا اعرف مصيرها مقدمة منذ 2014

 
علّق ابو الحسن ، على كيف تقدس الأشياء - للكاتب الشيخ عبد الحافظ البغدادي : جناب الشيخ الفاضل عبد الحافظ البغدادي دامت توفيقاتكم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاك الله خير جزاء المحسنين على هذا الوضيح لا اشكال ولا تشكيل بقدسية ارض كربلاء الطاهره المقدسه مرقد سيد الشهداء واخيه ابي الفضل العباس عليهما السلام لكن الاشكال ان من تباكى على القدسيه وعلى حفل الافتتاح هو نوري ***************فان تباكى نوري يذكرني ببكاء اللعين معاويه عندما كان قنبر يوصف له امير المؤمنين ع فان اخر من يتباكى على قدسيه كربلاء هو  $$$$$ فلللتذكير فقط هو من اقام حفله الماجن في متنزه الزوراء وجلب مريام فارس بملايين الدولارات والزوراء لاتبعد عن مرقد الجوادين عليهما السلام الا بضعة كليومترات وجماعته من اغتصبوا مريام فارس وذهبت الى لبنان واقامت دعوه قضائية عن الاغتصاب ومحافظ كربلاء سواء ابو الهر او عقيل الطريحي هم من عاثوا فساد بارض كربلاء المقدسه ونهبوا مشاريعها وابن &&&&&&&   اما فتاه المدلل الزرفي فهو من اقام حفله الماجن في شارع الروان في النجف الاشرف ولم نرى منه التباكي على رقص البرازيليات وراكبات الدراجات الهوائيه بالقرب من مرقد اسد الله الغالب علي بن ابي طالب هنا تكمن المصيبه ان بكائه على قدسية كربلاء كلمة حق اريد بها باطل نامل من الاخوة المعلقين الارتقاء بالاسلوب والابتعاد عن المهاترات فهي لاتخدم اصل الموضوع ( ادارة الموقع )   

 
علّق علي حسين الخباز ، على نص محدَث عن قصيدة منشوره - للكاتب غني العمار : الله ما اجملك / كلماتك اجمل من نبي الله يوسف اقلها وعلى عاتقي

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم يلتقي بنائب رئيس الوزراء الغضبان ويقدم مقترحا لتخفيف الزخم في الزيارات المليوينة : مقترح في غاية الأهمية ، ان شاء الله يتم العمل به

 
علّق ابو سجى ، على الحلقة الأولى/ عشر سنوات عاش الإمام الحسين بعد أخيه الحسن(عليهما السلام) ماذا كان يفعل؟ - للكاتب محمد السمناوي : ورد في كنتب سليم ابن قيس انه لما مات الحسن بن علي عليه السلام لم يزل الفتنة والبلاء يعظمان ويشتدان فلم يبقى وليٌ لله إلا خائفاً على دمه او مقتول او طريد او شريد ولم يبق عدو لله الا مظهراً حجته غير مستتر ببدعته وضلالته.

 
علّق محمد الزاهي جامعي توني ، على العدد الثاني من مجلة المورد - للكاتب اعلام وزارة الثقافة : سيدي الكريم تحياتي و تقديري ألتمس من معاليكم لو تفضلتم بأسعافي بالعنوان البريدي الألكتروني لمجلة المورد العراقية الغراء. أشكركم على تعاونكم. د. محمد الزاهي تونس

 
علّق حسين علي ، على قصيدة ميثم التمار على الراب: شاهدتُها ؛ فتأسفتُ مدوِّنًا ملاحظاتي الآتيةَ - للكاتب د . علي عبد الفتاح : 5- اما هذه فترجع الى نفسك ان وجدتها طربا سيدي العزيز فاتركها ولا تعمل بها ولا تستمع اليها.. او اذا لم تجدها طريا صح الاستماع اليها (مضمون كلام السيد خضير المدني وكيل السيد السيستاني) 6-7 لا رد عليها كونها تخص الشيخ نفسه وانا لا ادافع عن الشيخ وانما موضوع الشور

 
علّق حسين علي ، على قصيدة ميثم التمار على الراب: شاهدتُها ؛ فتأسفتُ مدوِّنًا ملاحظاتي الآتيةَ - للكاتب د . علي عبد الفتاح : 4- لا فتى الا علي * مقولة مقتبسة * لا كريم الا الحسن ( اضافة شاعر) وهي بيان لكرم الامام الحسن الذي عرف به واختص به عن اقرانه وهو لا يعني ان غيره ليس بكريم.. ف الائمة جميعهم كرماء بالنفس قبل المال والمادة.. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عدنان عبدالله العثمان
صفحة الكاتب :
  عدنان عبدالله العثمان


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 

 Hypnosis in Iraq\'s political social  : سعد عبد محمد

 جروح تتشظى كلمات قراءة في ديوان " رحيق الروح " للشاعر طالب عباس هاشم  : توفيق الشيخ حسن

 ما قاله النائب محمود عثمان هو عين الصواب  : باقر شاكر

 وزارة الصحّة العراقية: مستشفى الكفيل مفخرةٌ من مفاخر العراق الطبيّة وسنكون له داعمين..  : موقع الكفيل

 تراتيل  : حيدر حسين سويري

 فَوْزُ (مُرْسِي) رِسَالَةُ سَلَامٍ لِلْعَالَم!!!  : احمد محمد نعمان مرشد

 أين يسوع المسيح ومن سوف يُحيي مجده؟  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 نداء أوجلان التأريخي للسلام، ألقى الكرة فى ملعب أردوغان  : جودت هوشيار

 عرض دراسة حالة عن حصى الكلى Kidney Stone في مدينة الطب  : اعلام دائرة مدينة الطب

 السلفية عصا ال سعود الغليظة  : صلاح حسن الموسوي

 العاقولي والسياسة الانهزامية  : يوسف رشيد حسين الزهيري

 كربلاء :توجيهات ممثل المرجعية العليا حول زيارة الاربعين القادمة  : وكالة نون الاخبارية

 وزير الخارجية يتسلـم نسخة من أوراق اعتماد سفير إيطاليا الجديد لدى بغداد  : وزارة الخارجية

 ثورة الإمام الحسين واستشهاده متعلق بصدق النبوة ورسالة ....  : سيد صباح بهباني

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net