صفحة الكاتب : ياسين عبد المحسن

اوقفوا هذه التأويلات الباطلة في حق روايات اهل البيت (ع) ولاتوهنوا العزائم بتأويلاتكم الشخصية !!!!
ياسين عبد المحسن
الذي دعاني لكتابة هذا المقال اسباب كثيرة منها ما يقدمه بعض موهني العزائم , من حجج ومزاعم , يثيرون بها الشكوك في نفوس العامة والبسطاء من الناس في عراقنا الحبيب خاصة الى درجة التشكيك في جدوى محاربة وقتال مغول العصر وشذاذ الافاق اقصد داعش واخواتها وحلفائها الظاهرين والباطنين , لعل اقبحها وابعدها عن روح الايمان وعن جوهر التأويل لروايات المعصومين – عليهم السلام-ماذكره لي احد الاساتذة في جامعة الكوفة وهو مؤمن من اقاربي , ان زميلا له بدأ ومنذ احداث الموصل, يعد العدة للهجرة خارج العراق وحين يسأل يجيب جوابا لايليق به كأستاذ في جامعة بحثية او دينية , يقول : سيصلنا جيش السفياني بلا شك استنادا لما يراه هو من بعض المنقولات عنهم عليهم السلام , ولقد ذكرت ذلك في مقالة بعنوان "ايها المتخاذلون اوقفوا هذه المهازل بحق روايات اهل البيت (ع)
والا.....(مقال عاتب جدا ) „“....... استهللته بالقول :
والا هيؤا رقابكم للذبح كالنعاج ,فالنعاج لاتسحق الا الذبح بيد من رفع شعاره بكل صراحة (لقد جئناكم بالذبح ),,,,,,وعندئذ لن تنالكم الا الحسرات الابدية وسيكتب التاريخ تخاذلكم وخذلانكم لاهل بيت رسولكم-ص واله- على رؤوس الاشهاد.....الخ
هنا سأحوال ان اطرح بعض حججي العقلية والنقلية على بطلان ادعاء هؤلاء الموهنين والمرجفين ,وسوء تأويلاتهم لروايات المعصومين عليهم السلام . 
******************************* 
كان (فلوريان ) زميلي الالماني في عمل جمعنا في احدى الشركات , شابا لامعا ذكيا ,لم اره مرة في القطار الا وهو يقرأ كتابا او رواية ,جرى بوما بيننا حوار حول وجود الله فأكد لي انه مؤمن بالله وليس عنده شك في وجوده لكنه غير متدين ولايعترف بالكنيسة ولا بالأديان , شرح لي ان ايمانه بالله قد نبع من خلال قرائاته لكتب مجموعة من المؤلفين والكتاب الألمان العلمانيين المثقفين ,الذين صار وجود الله عندهم اشبه بالعقيدة الفلسفية اقيمت اسسها على اسس علمية وفيزياوية...فرحت كعادة المسلم الذي تتغلب عليه عادة(وما اتعسها وما احمقها من عادة),عادة التعاطف مع كل من يقول لنا انه مؤمن بالله وأن وجود الله صار حقيقة عقلية لامجال للتملص منها الا تصور الكون خلق من العدم والفناء وهذا محال ,اكتشفت فيما بعد ان ايمان(فلوريان) بالله ايمان بائس لايساوي خردلة في ميزان الايمان الحق , فهو ايمان بلا تقوى ولا صلة له بعقيدة اليوم الاخر ,في ظل هذا الايمان يفعل المرء ما يشاء ,ضابطه الوحيد ان لايتجاوز على قانون الدولة او اعراف المجتمع الذي يعيش فيه ,في ظل هذا الايمان لامانع ان يكون المرء براكماتيا , اذا كان ذلك يحقق له المتعة واللذة الشخصية اذا لم تتعارض مع الاخرين .سخر فلوريان مرة مني لاني قلت "ان شاء الله " سألته الست تقول انك مؤمن بالله فلم تسخر ,قال ماعلاقة ذلك بايماني بالله ؟قلت كيف قال :وهل تتصور ان الله الذي اؤمن به يتدخل في خصوصياتي او يقف في طريقي ان اردت فعل شيء ما اليوم او غدا ….ومن خلال حوار جرى بيننا حول هذه النقطة عرفت حقيقة ايمان هذا الشاب ,هو يعتقد بوجود الاله الذي خلق كل شيء بموجب القوانين الطبيعية والكونية الرائعة الدقيقة المنضبطة حد الابهار ...الخ لكن هذا الاله بعد ان انجز كل هذا ,فهو لايتدخل في الخلق ,هو متفرج فقط ….اكد لي فلوريان ان هذا هو ايمان اكثر العلماء الذين يقتدي بهم من الالمان او الاوربيين الذين يؤمنون بالله , انه ايمان بالحتمية الميكانيكية التى يتحرك الكون بموجبها دون حاجة الى تدخل الاله ,قلت :هذا اغرب ايمان اسمع به , ماذا يفعل الاله اذن , وضع (فلوريان)احدى يديه على الاخرى فوق صدره ليمثل لي شخصا يراقب , يتفرج على حدث ما , دون ان ينبس بكلمة او يغفو له جفن ….واردف لم يتدخل الاله اذا كان كل شيء يسير منضبطا بنظام دقيق لايخرج عن تقديره الاولي الذي قدره هو بداية ؟؟؟ ….في عين اللحظة ادركت عظمة التفسير الذي قدمه الامام الصادق (ع) لتلميذ له سأله عن معنى الاية "وقالت اليهود يد الله مغلولة غلت ايديهم ولعنوا بما قالوا بل يداه مبسوطتان ينفق كيف يشاء ….“ وادركت عمق ادراك اهل البيت (ع) للقران باطنا وظاهرا محكما ومتشابها , فهم حقا الراسخون في العلم لا ينازعهم في ذلك الا دعي كاذب , فخلافا للتفاسير( الظاهرية) المتداولة في ايامه (ع) قال الامام انه تعالى قصد اليهود الذين قالوا ان الله قد خط بالقلم كل شيء وان كل شيء, بل كل حدث يجري كما خطط له بداية , بلا تدخل منه تعالى ,فصار كأنه (حاشاه) مغلول الايدي وبهذا فان دوره في الاحداث سواء الكونية او التاريخية او الاجتماعية لايتعدى دور المراقب المتفرج ….الله اكبر ….نفس الصورة التى رسمها لي (فلوريان) عن الاله الذي يؤمن به , نفس الايمان بالحتمية الميكانيكية او التاريخية في صيرورة الاحداث .....فكيف وصلت الصورة ذاتها الى علماء ومفكري اوربا الذين اقتدى بهم (فلوريان ) وبنى ايمانه بالهه على اساسها ؟؟؟؟؟ اعتقد انكم لاشك تعرفون !!! 
يكفينا هنا للرد على هؤلاءالذين سماهم تعالى بأعدائه ,وغيرهم ممن يريد ان يسلب الله تعالى حرية التدخل والتصرف في الصيرورة الكونية و التاريخية كيفما يشاء , ان نأتي لهم بشاهد فيزيائي يعرفونه جيدا يفند ادعاءاتهم , وهو قانون ( الأنتروبياEntropy ), ولمن يريد التوسع في معنى الانتروبيا ليرجع الى مقال لي سابق بعنون (ان في ذلك لعبرة لمن يخشى ), سأنقل منه تفسير مختصر لمدلول هذا القانون الذي يقول لنا "انه ما من نظام حراري او طبيعي ا و بيولوجي مغلق الا ويحمل عناصر فناءه في داخله..او بكلمات اخرى فان مانراه من نظام يبدو امامنا ثابتا مستقرا الى الابد انما يحمل عناصر الانتروبيا او الفناء في داخله ذلك لأن ثمةصيرورة في داخل النظام نفسه تعمل بطريقة خفية تؤدي إلى زيادة "الانتروبيا "، مع الزمن أي إلى زيادة الفوضى وإلى زيادة عدم القدرة على الاستفادة من الطاقة لذلك يعرف القانون الثاني للديناميكا الحرارية ايضا بانه قانون زيادة الانتروبيا....الخ وفق ذلك فان اي نظام كان, لابد ان يؤول الى الفوضى والاضطراب والفساد اي زيادة الانتروبيا مع الزمن ,في هذه الحالة يؤدي القول بعدم تدخل الخالق او المصمم او المبرمج للكون واحداثه ,الى الانهيار التام للنظام الطبيعي او الكوني او التاريخي , ولعل هذا واحد من معاني ( القيوم) من اسمائه تعالى ,فالقيوم ليس مراقبا متفرجا مغلول الايدي كما زعم اعداء الله بل فاعل مؤثر في كل لحظة يمنع النظام الكوني من الزوال "” ولئن زالتا ان امسكهما من احد من بعده انه كان حليما غفورا ...””.......ولولا قيمومته تعالى لما بقى هؤلاء الحمقى لحظة من زمن , ليقولوا على الله ما قالوا .
وعلى ذكر اعداء الله سألعن في هذه الحظة (صداما) ومن تبعه الى يوم الدين ,فقد ذكرني الحديث عن قانون الانتروبيا , حادثة مرت حينما كنت طالبا في كلية الهندسة , كان استاذ الميكانيكا يشرح لنا القانون الثاني في الثرموداينامك الذي خرجت منه فكرة الانتروبيا ثم عطف على الحديث عن المضامين الفلسفية التى طرحها هذا القانون الهام ,كنا نستمع وكان زميلنا(س.ب) الذي رزق الشهادة فيما بعد على يد جلاوزة صدام مستغرقا في التفكير وهو يستمع , بعد المحاضرة قال لنا المرحوم : اتعرفون ان وجود القائم المهدي -عج- وظهوره , يصبح ضرورة مؤكدة وفق فكرة الانتروبيا ,بل يمكن اثبات ظهوره استنادا الى هذا القانون الهام , فحين تختل كل موازين العدل وتمتلأ الارض ظلما وفسادا فهذا يعنى قمة الانتروبيا للنظام الاجتماعي العالمي اي ان الفوضى قد بلغت اوجها بما يهدد انقراض وانتكاس الجنس البشري بلا رجعة ,لابد اذن ان يهيء الله تعالى من يصلح الامور ويكون قائما على الاصلاح ليعيد الامور الى نصابها ….اي نوع من الرجال اعدمت يا صدام , لعنت ابد الابدين , فما قاله الشهيد كان برهانا لم يسمع به اي منا بهذا المنطق العلمي العميق .
 
**********************
اضافة لما ذكرنا ,هناك نقاط كثيرة يمكن طرحها لتفنيد ونقض تفسيرات هؤلاء الموهنين للعزائم الذين يعينون اعداء الله على اوليائه من حيث لايعلمون او يعلمون , فيصنعون منهم سوبرمانات لاتقهر او اقدارا لاترد, لكني سأركز على اهمها :
-من تراث اهل البيت (ع) نذكر ان امير المؤمنين علي (ع) قد قال "لولا اية من كتاب الله لأخبرتكم بما هو كائن وما سيكون الى يوم القيامة ,قيل ماهي يا امير المؤمنين قال"قوله تعالى يمحو الله مايشاء ويثبت وعنده ام الكتاب "“ وهذا القول يعني ان ما قد يذكر من روايات ( ان صح سندها ومتنها ) ليست كلها من الحتم اللازم انما هو ترجيح لحدث على اخر , يتدخل الله تعالى في تغييره انى شاء بحسب تصرف المعنيين به في ذلك الزمان وردود افعالهم , والا فليقل لي احدهم ماذا يعني قوله تعالى "“ قالوا اوذينا من قبل ان تاتينا ومن بعد ما جئتنا قال عسى ربكم ان يهلك عدوكم ويستخلفكم في الارض فينظر كيف تعملون "““ وضع الف خط تحت قوله تعالى " فينظر كيف تعملون "“ هاهنا -لمن لايعرف – ديناميكيةتأخذ فعل العبد الاختياري , ليقابلها رد فعل منه تعالى بناءا عليه قد تتحقق فيه الرواية او لاتتحقق قد تتقدم وقد تتأخر, وليست القضية ستاتيكية ساكنة هامدة او قدر لازم يجعل الامر والمأمور تحت سيطرة الجبرية التى لا هروب منها ….....يستثنى من ذلك طبعا, الاساسيات المنطقية ,التى هي من صميم السنن والقوانين الالهية التى لاتتبدل , كقيامه -ع- فهو قطعي الدلالة, كما بينا عند التعرض لقانون الانتروبيا انف الذكر ,لان حال الدنيا ووصولها الى اقصى درجات الظلم والجور والفساد, مرصود في علم الله تعالى ,وهنا لابد من تدخل العدل الالهي في الوقت الذي يقدره تعالى والا انهار امر الدنيا وعمت الفوضى والظلم وهذا لايجوز عليه تعالى, لان اقامة العدل ومنع الفوضى من سنن قيمومته تعالى , حتى لو ظننا انها تأخرت .
- في قصة يونس -ع- مع قومه مثالا رائعا تركه لنا القران لنعتبر به , وحجة نستعين بها على من اختلط عليه الامر فظن , ان كل رواية وردت حتمية الحدوث ,دون ان يلقي باله الى ديناميكية الفعل ورد الفعل بينه تعالى وبين عباده مما شرحناه لقوله تعالى " فينظر كيف تعملون "وكذلك قوله تعالى "يمحو مايشاء ويثبت....الاية , اليس اخباره تعالى لنبيه يونس -ع- ان العذاب كما تقول الاخبار , سيأتي بعد ثلاث ايام ؟ اليس هذا بمثابة الرواية التى ظن , حتى يونس -ع- انها لازمة وحتمية فماذا حدث بعد ذلك وهل وقع العذاب الموعود بعد الوقت المضروب ولماذا ؟؟ اظنكم تعرفون الجواب ان شاء الله تعالى !!!
-اريد ان نسأل البعض ممن يتلاعب برواياتهم -ع- ولا ينتبه الى ان كلامهم فيه محكم ومتشابه (قيام القائم -عج- في رأينا من المحكم في رواياتهم -ع- وغيره قد يقع فيه التشابه وهو كثير ) نريد ان نسأل هؤلاء كيف تنظرون الى ماورد في الأثر " ان الدعاء يدفع القضاء" فلو ان مريضا , اخبره الاطباء انه ميت حتما بعد 6 شهور بناءا على معطياتهم العلمية وتحليلاتهم المختبرية , هل ترون انه يموت حتما في الوقت المضروب وان لا فائدة من دعائه مهما دعا ؟؟؟؟ كيف تفسرون ذلك ان قلتم : لا قد لايموت , بل قد يمد الله في اجله ماشاء !!!
كلمة اخيرة ….. اليس في وجود ليلة مباركة كليلة القدر ,لاتأتي الا في السنة مرة واحدة تفنيدا لمزاعم الذين يقولون بالحتمية على الله تعالى وان كل ماتم تقديره منذ الازل ( على المستوى الكوني)او النشأة الاولى( على المستوى الشخصي ) ثابت لايتغير , او ممن يعكسون هذا المعنى بلا تدقيق على المواقف الحياتية الاخرى او الروايات التي يفسرونها ... فلم تقدر الامور وتفرق وفق ديناميكية متغيرة ( على الاقل سنوية في هذا المثال المخصوص) كما نفهم من فضائل هذه الليلة المباركة ؟؟؟.لماذا يتنافس المؤمنون في تحصيل ليلة القدر واداء اعمالها , اليس لانه قد رسخ في اذهانهم ان الله تعالى سيقدر لهم امور مستحدثة ,تعتمد في معضمها على اعمالهم وتصرفاتهم الاختيارية !!!!
بناءا عليه اتمنى عليكم -ايها المرجفون- ان توقفوا تأويلاتكم الباطلة التي توهن العزائم وتبعث على اليأس !!!!

  

ياسين عبد المحسن
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/07/28



كتابة تعليق لموضوع : اوقفوا هذه التأويلات الباطلة في حق روايات اهل البيت (ع) ولاتوهنوا العزائم بتأويلاتكم الشخصية !!!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق محمود ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ، اما كلامك عن اخلاق المسيحين فأتفق معك ، انهم لا يعملون بهذه الوصايا والأخلاق ولا يتعاملون بها ، ولكن نعاملهم بأخلاقنا ، لن تجد من امة ملعونة الا الشر، لگن تفسيرك لما اراده المسيح من قوله انه يريد ان يحميهم لانهم قلة وضعفاء ، هذا غير صحيح ، المسيح يريد لهم النجاة من العذاب ،وهذا لن تفهمه ،لكن سوف تتمنى في اخر عمرك لو تركت من يلطمك على خدگ يدوس عليه بحذاءه، وانا اعمل بهذه الوصية ،والخطأ الاخر أنك خلطت بين قتال المسيح لااعداء الله واعداء ألبشر ، هذا معروف في سير چميع الانپياء انهم علمو الناس الخير وقاتلو الشر والمتكبرين الذين استعبدو الپشر واستحلو اموالاهم واعرأظهم

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مؤسسة دار التراث
صفحة الكاتب :
  مؤسسة دار التراث


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 غير صالح للنشر !!  : صادق مهدي حسن

 لا وجود لجنيف (3) ومؤشرات لأنهيارسريع لمؤتمر موسكو(1)  : هشام الهبيشان

 الملتقى الثقافي يقف عائقا !؟  : رضا السيد

 الوزير  د. آن نافع اوسي تزور محافظة نينوى في اول زيارة لوزير في الحكومة العراقية بعد اعلان النصر  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

 العتبةُ العبّاسيةُ المقدّسة تُعلن عن إقامتها مهرجانَ الإمام الباقر(عليه السلام) الثقافيّ العالميّ الأوّل..  : موقع الكفيل

 التجارة:تجهيز حصص جديدة من مادة الرز لحساب البطاقة التموينية في البصرة والديوانية والانبار  : اعلام وزارة التجارة

 قراءة لقصة الروائية شهرزاد الربيعي المعنونة ( استشهاد منيكان ) .  : د . موسى الحسيني

 مغالطات قرار المحكمة الاتحادية حول الهيئات المستقلة  : ثامر العبيدي

  العلامة الشيخ عبد المهدي مطرالنجفي الخفاجي  : مجاهد منعثر منشد

 داعش "كوكلس كلان" الشرق الأوسط  : عبد الكاظم حسن الجابري

 مساجد ومقامات ال البيت ومباني تاريخية في القاهرة تواجه خطر الهدم والإهمال

 نائب رئيس الشرطة بدبي: اجتماع سري للإخوان للإطاحة بالحكومات الخليجية

 تجهيز 10 آلاف مقاتل تمهيدًا لاقتحام الفلوجة

 تفجير لانتحاري في الطارمية بعد رصده من القوات الامنية

 النائب الحلي : دور التمريضيين مهم في برنامج تطوير النظام الصحي في العراق  : اعلام د . وليد الحلي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net