صفحة الكاتب : د . حميد حسون بجية

أهل البيت في الكتاب المقدس: التوراة والإنجيل تقييم لنصوص التوراة والإنجيل على ضوء القرآن والسنة
د . حميد حسون بجية
قراءة في كتاب
  عنوان الكتاب: أهل البيت في الكتاب المقدس: التوراة والإنجيل تقييم لنصوص التوراة والإنجيل على ضوء القرآن والسنة
اسم الكاتب: كاظم النصيري الواسطي| الطبعة الأولى 1424(لكن المؤلف يذكر في التمهيد ما يدل على أنها الطبعة الثانية)| مطبعة باقري- إيران – قم المقدسة| عدد الصفحات: 160| قدم له: العلامة الدكتور السيد زهير الأعرجي
يتكون الكتاب من ثمانية فصول وخاتمة وملحق بالنصوص والوثائق العبرية المتعلقة بأهل البيت(ع)متبوعة بفهرس المصادر والمراجع العربية والاجنبية.
يحتوي الفصل الأول على العناوين التالية:  أسفار الكتاب المقدس والتوراة المتداولة ولغات العهد القديم والإسفار غير القانونية والمسيحيون وإنجيل برنابا وأخيرا التناقض والاضطراب في أسفار اليهود.
ويشتمل الفصل الثاني على العناوين التالية: (أ) الرسول(ص) في بشارات الأنبياء وإبراهيم(ع) يبشر بالرسول(ص) وبشارة الرسول(ص) من جبل فاران بمكة وانحرافات بني إسرائيل ويعقوب(ع)يبشر بالرسول(ص) وموسى(ع) يبشر بالرسول (ص) وداود(ع) يبشر بالرسول(ص) وعيسى(ع) يبشر بالرسول(ص) والمبعث النبوي والميثاق الإلهي. (ب)الرسول(ص) في كتب المستشرقين.
ويتناول الفصل الثالث العناوين التالية: الإمام علي(ع) في بشارة يوحنا والبشارة بالأئمة ألاثني عشر(ع) وإنجيل يوحنا يبشر بالإمام علي(ع) والمواقف الخالدة للإمام علي(ع).
ويركز الفصل الرابع على العناوين التالية: فاطمة الزهراء(ع) في رؤيا يوحنا ويوحنا يبشر بالزهراء(ع) والزهراء(ع)أصل الرسالة وثبوت مظلومية الزهراء(ع).
ويتخذ الفصل الخامس من العناوين التالية مادة له: الإمام الحسين(ع) في بشارات العهدين: القديم والجديد والبعد الإنساني والاجتماعي ويوحنا يخبر عن المذبوح بكربلاء وأرميا يخبر عن مذبحة كربلاء والبعد العقائدي والسياسي وأئمة أهل البيت مواقف مختلفة وأهداف واحدة.
ويبحث الفصل السادس في المواضيع التالية: الإمام المهدي(ع) في بشارات العهدين: القديم والجديد وأشعيا وزكريا يبشران بالمنقذ وأشعيا يبشر بالقائم(ع) والإمام المهدي(ع)والنداء السماوي.
ويتناول الفصل السابع المواضيع التالية: الإمام المهدي(ع) في المذاهب الإسلامية والفلسفات المادية والمهدي(ع) في الأحاديث النبوية وعقيدة النصارى وعقيدة الديانة البرهمية والعقيدة البوذية والمانوية والزرادشتية و نبوءة أداموس.
ويختم الفصل الثامن بتناول المواضيع التالية: بشارة أهل البيت(ع) في الأحاديث النبوية والبشارة بالنبي(ع) والبشارة بأئمة أهل البيت(ع) 
 وإنما أوردنا مفردات الفهرس كاملا ليكون قارئنا العزيز على اطلاع تام على فحوى الكتاب.
بدءا يذكر الدكتور الأعرجي-كاتب التقديم-أن الكاتب مضطلع باللغة العبرية مما أضفى على الكتاب قيمة علمية نادرة. 
    ثم يذكر الدكتور إن بعض الوقائع التاريخية المذكورة في العهدين(لم تمسها يد التزوير والتحريف، بل إن دلالاتها قد زورت). ومثال ذلك ، أن واقعة حمل مريم(ع) بالسيد المسيح مذكورة، لكن التحريف طال دلالتها: فقد صورتها الكتب المزورة أنها ولدت ابنا للخالق جل وعلا. 
وبخصوص ذكر النبي (ص)، فقد ورد في القرآن الكريم في الآية 157 من سورة الأعراف: (الذين يتبعون الرسول النبي الأمي الذي يجدونه مكتوبا عندهم في التوراة والإنجيل يأمرهم بالمعروف...). وهذا بلا شك يؤكد لنا ذكر النبي(ص) في تلك الكتب.
   وفي القسم الخاص بإنجيل برنابا وموقف المسيحيين الرافض له، يقدم لنا الكاتب أسباب ذلك الرفض، ومن بينها أن إنجيل برنابا ينص على أن (مسيا)أو(المسيح المنتظر) هو النبي محمد(ص) وليس يسوع. ويقول بالحرف الواحد(وقد ذكر محمدا باللفظ الصريح المتكرر في فصول ضافية الذيول، وقال: إنه رسول الله، وإن آدم لما طرد من الجنة رأى سطورا فوق بابها بأحرف من نور"لا إله إلا الله، محمد رسول الله"). ثم ينقل عن السيد المسيح في إنجيل برنابا(ولست أحسب نفسي نظير الذي تقولون عنه، لأني لست أهلا لأن أحل رباطات أو سيور حذاء رسول الله الذي تسمونه"مسيا" الذي خلق قبلي وسيأتي بعدي بكلام الحق، ولا يكون لدينه نهاية).
  وفي إشارة إبراهيم (ع) ورد ذكر النبي(ص)الذي يأتي من نسل إسماعيل(ع)(سفر التكوين:17: 20) هكذا: (بمئود مئود)، لكن المترجمين المغرضين ترجموها إلى(جدا جدا). ومما يؤيد ذلك مقاربتها للقيمة الرقمية للحروف في لفظة(محمد) الذي أشار إليه أحد علماء اليهود الذي أسلم اعتمادا على ذلك.
وفي بشارة عيسى(ع)(سفر يوحنا: 15، 16)، جاء التعبير عن النبي(ص)-المبشر به- باسم(فارقليط أو بارقليط) وهو تعريب للفظ(بيريكلتوس) اليونانية التي تعني(الذي له حمد كثير)وهو مما يوافق أفعل التفضيل من(حمد). بيد أن مترجمي الإنجيل استخدمو الفظة (المعزي) بدلا من ذلك كي يشوشوا المعنى المتعلق بالرسول(ص). وقد ورد الأخبار عن مجيئه بصيغة الاستقبال(يعطيكم مستقبلا فارقليط آخر-الذي سيثبت معكم إلى الأبد).
كما يذكر بعض الإخباريين أن الرسول في الإنجيل هو(المحمنا)التي تعني بالسريانية(محمد).
أما البشارة عن الائمة الاثني عشر(ع)، فقد وردت خلال قول الله لإبراهيم(ع) بالعبرية: (شنيم عسار نسيئيم يوليد) أي (اثنا عشر إماما يلد)-أي يأتون من صلب إسماعيل(ع)(سفر التكوين: 17: 20). 
وجاءت البشارة بالإمام علي(ع) وصي الرسول الكريم(ص) في إنجيل يوحنا(1: 19-24). وهذه ترجمة بعض ما ورد: (وهذه شهادة يوحنا حين أرسل اليهود من أورشليم كهنة ولاويين ليسألوه من أنت؟ فاعترف ولم ينكر قائلا: لست المسيح. وقالوا له من أنت؟ هل أنت ايليا؟ فقال: لا......).    
 ويذكر إنجيل يوحنا في الفقرتين الأولى والخامسة من رؤيا يوحنا(12: 1، 5) إشارة إلى فاطمة الزهراء(ع)، فيقول(وستظهر آية عظمى في السماء امرأة متسربلة بالشمس والقمر تحت رجليها، وعلى رأسها إكليل من اثني عشر كوكبا. وستلد ابنا ذكرا سيرعى جميع الأمم بعصا من حديد وسيُرفع ابنها  إلى الله وإلى عرشه). وما في هذا النص من قرائن لا يخفى على القارئ الكريم.
أما الإمام الحسين(ع) فقد ذكر في سفر يوحنا(5: 9-12: 463)ما ترجمته: (إنك الذي ذبحت وقدمت دمك الطاهر قربانا للرب، من أجل إنقاذ الشعوب والأمم، وسينال هذا الذبيح المجد والعزة والكرامة والى الأبد لأنه جسّد البطولة والتضحية بأعلى مراتبها).
وسفر أرميا هو الآخر يخبر عن مذبحة كربلاء(46: 6،10). (في ذلك اليوم يسقط القتلى في المعركة، قرب نهر الفرات، وتشبع الحراب والسيوف وترتوي من الدماء التي تسيل في ساحة المعركة بسبب مذبحة رب الجنود في أرض تقع شمال الفرات).
أما الإمام المهدي(عج)، فقد جاءت بشارته في سفر أشعيا(37: 32)، وترجمة النص: (ستخرج بقية من القدس من جبل صهيون غيرة رب الجنود ستصنع هذا) وهو تأكيد لما جاء في سفر زكريا(9: 9) وما ترجمته: (ابتهجي كثيرا يا بنت صهيون هو ذا ملكك سيأتي إليك، عادل ومنصور.)
وفي سفر أشعيا(11: 2،8،9، 10)، هنالك صفات للمنقذ هذه ترجمتها: (ويحل عليه روح الرب، روح الحكمة والفهم، روح المشورة والقوة، روح معرفة ومخافة الله.)(ويلعب الرضيع على سرب الصل ويمد الفطيم يده على جحر الأفعوان)، (وسيرفع القائم في ذلك اليوم راية للشعوب والأمم التي تطلبه وتنتظره ويكون محله مجدا.) وقد جاءت لفظة(عوميد)وهي اسم فاعل لتعني(القائم)من الفعل(عامد) أي قام.
وفي سفر يوحنا(14: 6-7)، وردت الإشارة إلى الإمام المهدي(عج) وترجمتها: (ثم رأيت ملاكا طائرا في وسط السماء معه بشارة أبدية ليبشر الساكنين على الأرض وكل أمة وقبيلة ولسان وشعب. مناديا بصوت عظيم: خافوا الله وأعطوه مجدا لأنه قد جاء ساعة حكمه. واسجدوا لصانع السماء والأرض والبحر وينابيع المياه.)
ولا يفوتنا أن نذكر دقة التوثيق في الكتاب مع تعزيز فقراته بالرؤى الإسلامية حول النبي(ص) أهل بيته(ع). ومن نقاط القوة في الكتاب أن الكاتب يذكر النص العبري ثم يذكر ترجمته، يتلوها تفسير أو تعليق. ولو أضيف للكتاب توثيق من الكتاب المقدس المترجم إلى الانكليزية لكانت الفائدة أعم وأشمل.
   عموما، فالكتاب جدير بالقراءة.

  

د . حميد حسون بجية
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/07/24



كتابة تعليق لموضوع : أهل البيت في الكتاب المقدس: التوراة والإنجيل تقييم لنصوص التوراة والإنجيل على ضوء القرآن والسنة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عدي منير عبد الستار
صفحة الكاتب :
  عدي منير عبد الستار


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 محسن الموسوي:المفوضية ماضية في استكمال استعداداتها لاجراء الانتخابات  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 بابيلون ح21  : حيدر الحد راوي

 اهل البيت ومفهوم الجهاد  : مهدي المولى

 السيد عادل عبد المهدي في رسالة الى السيد عمار الحكيم الموالاة والمعارضة مفهوم غير دقيق وسيقود استخدامه في العراق لاخطاء منهجية خطيرة.

 وفاة الرسول محمد {ص}  : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

 عاجل مجلس الوزراء يوافق على تعويض خلف المتقاعدين المصابين بعجز صحي

 الفارس يصف قانون الموازنة بالمعيب ويتعارض مع الدستور وقانون المحافظات المعدل

 حرمة الأضرار بالوطن و المواطن....  : سيد صباح بهباني

 ياءاتي ... بناتي (4)  : زينب محمد رضا الخفاجي

 من يقف وراء التفجيرات؟  : بشرى الهلالي

 مهنة الطب وسوط الظلم  : صبيح الكعبي

 اعلان افتتاح الكلية التقنية / ذي قار  : علي زغير ثجيل

 التؤمة بين فلم فتنة الهولندي ومسلسل "فتنة" الرمضاني العربي  : صالح الطائي

 إِحياء ذِكرى شهيد وطن ومقدسات  : لؤي الموسوي

 اخطار قمة الهرم  : جاسم جمعة الكعبي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net