صفحة الكاتب : صادق غانم الاسدي

قرار حجب الدفاتر الامتحانية في تربية الكرخ الثانية عقاب تعسفي
صادق غانم الاسدي
 قيل أذا أردت أن تهدم شعبا عليك باستهداف ثلاثة أم واعية مسؤولة عن أسرة محكمة ,ومعلم مخلص يؤدي واجبه على أحسن صورة, ومرجع ديني كونه قدوة في المجتمع يهدي الناس ويعلمهم الحكمة وينقذهم من المخاطر التي تحف بهم , فهولاء أوتاد وأسس صلبة لا تنهار أمام كل تيار وموجة مهما اشتدت وطأتها , خلال السنين الماضية  شهد حقل التربية أحاديثاً بين أوساط الطلبة عن تسريب الأسئلة قبل أداء الامتحان الوزاري مؤكدين بذلك أنها لاتختلف في صياغتها وموضوعيتها وأسلوبها وقد يكون الاختلاف في هيكلية وتصميم الورقة , وسمعنا ذلك مرارا من أعداد كثيرة أثناء تأدية الامتحانات النهائية  للصفوف المنتهية , ولو أني اشك بتلك الاتهامات لعدم وجود الأدلة المادية  ولا اجزم نهائيا بتسربها ولا أكذبها بنفس الوقت, واليوم تطفوا على صعيد وزارة التربية أيضا ظاهرة خطيرة جدا تهتك بشرف المهنة المقدسة طالما حافظنا عليها من خلال الالتزام الكامل بتأدية واجبنا المقدس والشرعي بالحفاظ على سير الامتحانات الوزارية بما يرضي الضمير والمسؤولية الكبيرة , وما سمعناه عن الخرق ألامتحاني الكبير في مديرية تربية الكرخ الثانية في محافظة بغداد وحجب الدفاتر الأمتحانية والنتائج لأكثر من 6 ألاف طالب يمثلون مرحلتي الثالث المتوسط والسادس الإعدادي ينذر بناقوس خطر جديد ويدفع العلم والمعرفة إلى أن تكون رخوة وتنهار الحضارة وتلحق بها العلوم الأخرى , قرار حجب النتائج الجماعي للطلبة في الامتحان الوزاري هو عقاب تعسفي وغير منصف بحق الكثير من الطلبة المجتهدين والمواظبين والذين امضوا معظم أوقاتهم خلال السنة الدراسية التي مرو بها في متابعة دروسهم والانتقال من مكان الى أخر للبحث عن المدرسين الخصوصيين وهذا كلفهم مبالغ عالية وجهدا لايستهان به إضافة الى أن ذويهم قد هيئوا إليهم سبل ووسائل الأجواء الدراسية ضمن الإمكانيات المحدودة مع التفاوت الواضح بين المستوى ألمعاشي لمختلف الأسر من أجل أن تثمر بأفلاذ أكبادها على مستقبل يتناسب مع طموحهم وتمنياتهم ,  أن قرار الحجب الجماعي  اخذ ُ دون دراية وحكمة ولم يكن للطلبة أي ذنب فيه حتى الذين غشوا في الامتحان, وإنما الذنب الأول والأخير يتحمله مدير المركز ألامتحاني والمشرف والمعاونون والمراقبين من المدرسين الذين أسندت اليهم مهمة المراقبة  وهي بحد ذاتها أمانة كبيرة لا يمكن التغافل عنها خصوصا أن هنالك مراكز امتحانية في تربية الرصافة الأولى والثانية والكرخ الأولى قد أدت المهمة على أحسن وجه  ولكن لا تخلوا من حالات غش فردية والتي تعالج في حينها ولا يؤخذ كل الطلبة بجريرة المرتكب للغش الفردي , ما حدث في تلك المراكز الامتحانية هو غض النظر وخرق التعليمات الامتحانية  من قبل مدراء المراكز الامتحانية والمشرفين بالسماح لحمل الطلبة ( جهاز النقال ) الى داخل القاعة ولم يكلف مدير المركز القوة الأمنية  بتفتيش الطلبة أثناء دخولهم الى المركز ألامتحاني بل سمح لهم بإدخال الكثير من الملازم الدراسية وأجهزة البلوتوث الحديثة , متناسيا أن هنالك غش الكتروني  صعوبة  كشفه والسيطرة عليه , ووجد بعض الطلبة فرصة لاستغلال الموقف خصوصا ان هنالك حسب ما نقل لي احد الطلبة والمدرسات تراخي وعدم الشعور بالمسؤولية الكاملة لا غلب المدرسين والمدرسات , والاتكال في محاسبة الطلبة من قبل مدرس دون أخر , ويرجع سبب ذلك الانهيار الى المشرف ومدير المركز بالدرجة الأولى لما يمتلكه من الصلاحيات الكاملة والتعليمات المركزية وما سمعنا أن هنالك جهات حزبية متنفذة جاءت لتأمر المدرس بمساعدة الطلبة عاري عن الصحة وأن وجدت فإنها لا تشكل ذلك الحجم والانهيار والخرق الكبير وهي حجة للتخلص والهروب من المسؤولية  , كما احملُ أيضا مسؤولية اللجنة المركزية في الامتحانات العامة ورئيسها في اختيار لجان فرعية في المديريات العامة  لم يكونوا مهنيين وأمناء وكان اختيار تلك اللجان مختصرا على  مدراء مدارس بعضهم ضعيف جدا لا يستطيع أصلاح ومعالجة أي خلال يحدث في المركز ولا يختلف الأمر أن اللجنة الدائمة للامتحانات في وزارة التربية كان المفروض ان تأخذ دورا ومساحة اكبر من خلال المتابعة والزيارات لمواقع الامتحان في المدارس وان عمل تلك اللجنة خلال تأدية الامتحانات يكون واجبها ميدانيا ومراقبة لمعرفة سير نجاح العملية الامتحانية ولا يقتصر على الإدارة والمتابعة من خلال الغرف المبردة والمكالمات الهاتفية لمعرفة المعوقات وجلُ اهتمامهم  كان يصب على السفر والايفادات المتكررة الى خارج العراق حكرا فيما بينهم ,مما وضعهم أمام مسؤولية خرق الامتحان الوزاري دون معالجة علمية وإصلاح الأخطاء الكثيرة ووضع سبل ناجحة مستقبلية , علما أن هنالك أكثر من 120 مليون دينار عراقي قد كلفت المدارس التي حجبت عنها النتائج مبوبة لطبع الدفتر الالكتروني وأجور لمدراء ومشرفي القاعات والمراقبين والحماية الأمنية وعمال الخدمة  مع توفير مستلزمات الضيافة للطلبة يوميا, ناهيك عن المبالغ الخيالية التي يتقاضها رئيس اللجنة الدائمة للامتحانات العامة والعاملين معه إضافة الى رواتبهم ومخصصاتهم , والتي تستنزف أمولا كبيرة من ميزانية وزارة التربية . 

  

صادق غانم الاسدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/07/24



كتابة تعليق لموضوع : قرار حجب الدفاتر الامتحانية في تربية الكرخ الثانية عقاب تعسفي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الله علي الأقزم
صفحة الكاتب :
  عبد الله علي الأقزم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الحسين(ع) قدوتنا في إصلاح المجتمع  : ياسر سمير اللامي

 تميز نوعي لجراحي المركز العراقي لأمراض القلب في مدينة الطب في مجال إجراء العمليات الجراحية الدقيقة  : اعلام دائرة مدينة الطب

 76 في المئة تراجع السيولة بـ«بورصة البحرين»

 الى رئيس جامعة ذي قار مظلومية متقدم من طلبة الدراسات العليا  : شبكة اخبار الناصرية

 من الرقص والعنتريات اقبض يا شعبنا اصلاحات!  : عباس الكتبي

 أغنية الى اذربيجان  : حاتم عباس بصيلة

 كتاب في سوق النخاسة هاشم العقابي مثالا  : جاسم الاسدي

 الثمن قصة قصيرة  : د . حسين ابو سعود

 العبادي : الأموال التي جاء بها الوفد القطري بحوزة العراق وسيستخدم الطرق القانونية لاعادتها

 خامنئي يحمل "حلفاء واشنطن الإقليميين" مسؤولية هجوم الأهواز

 بلاسخارت تلتقي ممثلي النقابات العراقية وتؤكد: الضغط الشعبي هو من يقرر مصير الحكومة وليس أي جهة أو دولة

 فيتو تركـي على اياد علاوي لتسلم رئاسة الوزراء  : د . زاهد عبدالله الساعدي

 السيد السيستانيّ موصياً العراقيين الذين يقاتلون الإرهاب: إيّاكم والتسرّع في مواقع الحذر فتُلقوا بأنفسكم إلى التهلكة..  : موقع الكفيل

 المثقف العربي وتغريدات تويتر الطائفية  : مهند حبيب السماوي

 دائرة الفنون العامة تقيم معرض (الفن ذاكرة الحياة)  : اعلام وزارة الثقافة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net