صفحة الكاتب : صبيح الكعبي

رئيس الجمهورية في بلادي أمرأة
صبيح الكعبي
حسنا فعلت رئيس مجلس النواب العراقي  الجديد سليم الجبوري باعلانك عن فتح باب الترشيح لرئاسة الجمهورية لتتجاوز بذلك التوافقات السياسية والاستحقاقات الانتخابية وتكون قد برأت ذمتك امام جمهورك وشعبك انك لاتؤمن بهذه المسميات التي أدمت قلوب العراقيين وابكت عيونهم لتطوي صفحة سوداء من عمر الديمقراطية الجديدة في بلاد  الرافدين      بخطوة رائعه وتعلنها صراحة ان المنصب من حق العراقيين جميعا لتحقق بذلك :- 
01 فتح الباب على مصراعيه لممارسة ديمقراطيه صحيحه .
02 حق المساواة بين اطياف الشعب .
03 المنصب بعيدا عن المحاصصة والتوافقات السياسية .
04 خطوة بالاتجاه الصيح لبناء عراق ديمقراطي  .
نشد على  ايدي الخيرين من ابناء الشعب الذي سارعوا لترشيح انفسهم لهذا المنصب الذي يجب ان يكون بعيدا عن المحاصصة الطائفية والعرقية لنعبر خطوة نحو عراق خال من مسميات الاحتلال وتبعات التشرذم  ,وعرفت من ضمن المرشحين لهذا المنصب  نساء عراقيات يتقدمن بشجاعة المقاتل وحرص المسئول وتفاني المخلص وثبات الموقف وصلابة الرأي عسى ان يحضين بهذا المنصب , لنتصور عراقنا يدار من أمراة شجاعة ضليعة بالسياسة وادارة الدولة وتتعامل بالبروتوكلات الدولية لتتقدم الجموع باوامر النهي والموافقه , جميلا ذلك وتعبير آخر عما يشهده العراق في ثوبه الجديد الذي مزقته الحروب وانهكته الجرائم واتعبته المآسي , لنتسائل هل بامكانك يادولة الرئيس ان تشل جراحه وتلمل أشلائه وتعالج ألامه  وتحسن وضع شعبه وتصلح حاله وتعمل بجد لبناء جداره واعمار شرخه , ثم أتعرفين عمق جراحاته ومشاكل طوائفه واحتلال داعش لاجزاءه  ووضعه الامني المزري؟؟؟
تستطيعين تحسين صورته امام العالم باقامة علاقات حسن الجوار واحترام الاراده وعدم التدخل بشؤونه , لاأستبعد ذلك فلتكوني اول رئيسة جمهورية في العراق منذ تأسيس دولته عام 1920 ولهذه اللحظة , سيدتي المبجله فخامة الرئيس أتعرفين حجم معاناة المهجرين وارامله وايتامه وتناحر سياسيه وخراب نفوس قادته وحجم فساده وتأخر مؤسساته الادارية والمالية وتعرج القوانين فيه وضعف المحاسبة عنده , من الطبيعي سترافق مسيرتك مشكلة  متفاقمة اخرى يعيشها شعبه تكمن بحجم البطالة وسكان النفايات وتعثر البنى التحتيه والفقر المدقع الذي يلف اكثر فئاته , ولايغيب عن بالك طمع الشركاء في اجزاءه وتآمر الاقليم العربي والدولي عليه . اذن من اين تبتدىء والى اين تفري هذا ماحزمتي امرك اليه وشددي آصرك عليه, نجزم ان العاطفة التي تتمتعين بها لاتكفي وطيبة القلب لاتنفع والخاطري وبس هالمره لاتبني وطن , ماذا تفعلين اذن ومشاريع الدولة معطله وميزانيته متوقفه وقوانينها غير نافذه ومتابعة وزراءها متعبه وممله ومطاليب الشعب كثيره ؟؟؟, سيكون الامر صعباعليك سيدتي المبجله  واختراق المستحيل ليس سهلا فمهما تكوني لن تبلغي الجبال طولا او تخرقي الارض ثم لاتنسي سيدتي مشكلة الطاقة الكهربائية التي عجزت الدولة عن حلها , نعرف أن المهمة صعبة امامك عجز عنها الرجال وابتعد عنها الابطال , ندعوك ان تبتدىء بالاهم ثم المهم وتضعي اولوياتك بخط احمر ليكون شروعك فيها من  :
01 لملمة اللحمة العراقية وخاصة بين سياسي الصدفه 
02 معالجة الوضع الامني المتفاقم.
03 معالجة الكوارث التي وقعت في البلد من تهجير وامراض مزمنه  .
04 اصلاح البنى التحتيه .
05محاسبة المفسدين .
06 وضع الرجل المناسب في المكان المناسب .
07تحسين العلاقات الدولية والعربية .
08اقرار القوانين المهمة والتي تصب في خدمة المواطن وتحسين وضعه الاقتصادي .
اقر لك انها ليست من صلاحياتك لان مكانك في رئاسة الجمهورية بروتوكولي فقط
الا انك تستطيعين ان تؤثري وتلعبي دورا اكبر من المرسوم لك في القوانين واللوائح
بحكم العلاقة الطيبة مع الكثير من الرجال الذين يحيطون بك وهذا سيكسبك الخبره
والدبلوماسيه والكياسة في التصرف وانت مشهود لك بذلك فعلى بركة الله وسنعلن ترشيحك 
عسى ان تحققي ماعجز عنه الرجال في زمن ولى وتعيدي البهجة والبسمة للقلوب والشفاه التي فارقتها منذ زمن طويل ونفتخر بأن رئيسنا الجديد أمرأة .

  

صبيح الكعبي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/07/22



كتابة تعليق لموضوع : رئيس الجمهورية في بلادي أمرأة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الفقيده زهرة الحسيني
صفحة الكاتب :
  الفقيده زهرة الحسيني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مصطفى غازي الدعمي  : مصطفى غازي الدعمي

 ليس هذا رسالة السماء  : صفاء الهندي

 نائب برلماني دخل البرلمان ليوم واحد فقط و يستلم راتبة التقاعدي كاملا مدى الحياة أضافة الى الحماية  : وكالة نون الاخبارية

 منظمات حقوقية تصدر بيانا بسبب الانتهاكات الاسرائيلية بحق اطفال فلسطين

 لله درّك يارجل  : كريم الانصاري

 مطلقي العيارات النارية في المناسبات ..هو قاتل مع سبق الإصرار  : علي محمد الجيزاني

 مجلس بغداد يسترجع أراضي كانت تسيطر عليها “مافيات متنفذة”

 ايهما الافضل التعليق والانسحاب ام البقاء في البرلمان ؟  : سامي جواد كاظم

 القبض على (2) من الإرهابيين الخطرين المنتمين لعصابات داعش الإرهابية في منطقة المخيسة  : وزارة الدفاع العراقية

 نظرة نفسية في الطغيان أو الطغوان !!  : د . صادق السامرائي

 تحقيق :كي يوفرن الحماية والقوت لاسرهن زوجات يدفعن ضريبة اتكالية ازواج مدللين  : زينب الشمري

 هل تعيد أمريكا السيناريو الأفغاني في سوريا؟  : د . عبد الخالق حسين

 نائب عن الوطني : حماية وزير التربية ضباط سابقون في مخابرات صدام

 هولاند ينعي أمن فرنسا ويُعلن النفير العام وإرتفاع قتلى الهجمات ١٥٠قتيلا و8 من منفذي الهجمات

 لا ترفعوا الحضر عن البصرة  : ثامر الحجامي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net