صفحة الكاتب : د . حامد العطية

أما زال العراقيون يسخرون من الهنود؟
د . حامد العطية
      عندما يعاب على عراقي تصرف ما يرد نافياً عن نفسه التهمة ومستنكراً بالقول: وهل أنا هندي؟ والقصد أنه لو كان هندياً لتصرف بحماقة، أما ولكونه عراقياً فمن المحال.
      في أيام الطاغية البعثي نشرت صحيفة تابعة لإبن الطاغية الفاسد سلسلة مقالات تشكك في عروبة قبائل الجنوب، وتدعي أنهم  أحفاد الزط الهنود، الذين استقدموا في العهد الأموي مع جواميسهم واسكنوا جنوب العراق لتعميره، وهي فرية لا تستحق الاهتمام، وما يهمنا من التذكير بها هنا هي مدلولاتها العنصرية، إذ يتبنى كثير من العرب نظرة عنصرية استعلائية تجاه الأقوام الأخرى ومنهم الهنود.
    لا فضل للعراقيين على الهنود في نشوء الحضارة، فالحضارتان الهندية والعراقية قديمتان، عمر الحضارة الهندية خمسة ألاف سنة، وفي العراق أيضاً.
    الهند شبه قارة ومساحتها تزيد على ثلاثة ملايين كيلومتر مربع، والعراق في وضعه الحالي شبه دولة، ومساحته أقل من نصف مليون كيلومتر مربع.
   اتسعت أرض الهند لأكثر من مليار إنسان أو سدس البشرية تقريباً، أما في العراق فقد ضاقت الأرض بما رحبت على ثلاثين مليون نفر فقط.
   توجد في الهند ألفا مجموعة إثنية، يعيشون في سلام ووئام، أما في العراق إثنتان فقط: العرب والكرد، والصراع بينهما قائم منذ عشرات السنين، ويطمح الكرد للإستقلال عن العرب، وبالطبع يسخر كل منهما من الآخر.
   عدد اللغات الرسمية في الهند ثمانية عشر، وينطق سكانها بأكثر من ثلاثمائة لغة، وألف وستمائة لهجة أو لغة محكية، وفي العراق لغتان العربية والكردية، ومع ذلك فالاتصال والتفاهم بين العراقيين شبه مفقود، وكأن لعنة بلبلة ألسنة مشيدي برج بابل ما تزال سارية.
   في الهند عدد غير قليل من الأديان والطوائف الدينية، وكل شيء تقريباً يعبد في الهند، بما في ذلك الله والمسيح ويهوه والأصنام و البقر والفيلة والقرود والفئران، فيما معظم العراقيين مسلمون موحدون، ولكنهم كما يبدو مقصرون في حق الله وغير مستحقين للحياة الطيبة التي وعد الله بها عباده الصالحين.
    كانت الهند دويلات متفرقة ومتشاحنة ثم توحدت في فدرالية قوية ومتماسكة، وكان العراق دولة موحدة وأصبح فدرالية مهلهلة، واليوم سائر في طريق الانحدار نحو التقسيم.
    في الهند نظام برلماني علماني وأكبر ديمقراطية في العالم عمرها ستون سنة متواصلة، أما في العراق فالنظام المستحدث منذ عشر سنين طائفي تحاصصي توافقي، أي بإختصار مسخ.
    في الهند تسع عشرة ولاية وخمس مقاطعات تدار بكفاءة وتنسيق عاليين، وفي العراق إقليم واحد، ويبدو العراقيون عاجزين عن إدارة شؤونهم بالحسنى، وهم على شفير حرب أهلية عبثية.
    ترتيب الاقتصاد الهندي هو الرابع في العالم، أو العاشر من حيث الناتج الإجمالي الكلي، ولديها أقوى قطاع في تكنولوجيا المعلومات في العالم، والعراق من أثرى الدول في الموارد الطبيعية، وهو من أفقر الدول، من حيث التنمية والدخل الفردي، وما يزال في مرحلة ترميم وتطوير بنيته التحتية.
   هل الاحتلال الأجنبي هو السبب الوحيد في تدهور الوضع العراقي؟ احتلت بريطانيا الهند والعراق، جثم الاحتلال البريطاني على أرض الهند حوالي مائتي عام، أما في العراق فلم يدم سوى بضع سنين، ثم احتله الأمريكيون مؤخراً بسبب نظامه التسلطي السابق ومغامراته العسكرية الحمقاء، وعاثوا فيه فساداً وتخريباً. استقلت الهند في 1947م وتمكنت خلال هذه الفترة الزمنية القصيرة نسبياً منذ الاستقلال على تجاوز ترسبات الاحتلال الأجنبي، وأكملت استقلالها، واتمت قدراتها العسكرية، وبسطت سيادتها على كامل أراضيها، أما العراق فقد كبل نفسه بإتفاقية أمنية استراتيجية مع الحكومة الأمريكية، ويرفض قادته الفاشلون والفاسدون والكثير من مواطنيه تحمل المسؤولية عن تدهور أحواله، ويلقون بها أو بمعظمها على الاحتلال والتدخلات الأجنبية الحقيقية منها والمزعومة.
   بعد هذه المقارنة السريعة نسأل هل يحق لعراقيين السخرية من الهنود؟  بل هل يلام أحد اليوم لو سخر من العراقيين وأوضاعهم المزرية؟ لا يحل لقوم أن يسخروا من قوم عسى أن يكونوا خيراً منهم، ورحم الله قوماً عرفوا قدر أنفسهم، فنهضوا لتغيير ما فيها وإصلاحها.
(للإسلام غايتان عظمتان هما الإحياء والإصلاح ووسيلة كبرى هي التعلم)
18 تموز 2014م

  

د . حامد العطية
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/07/19



كتابة تعليق لموضوع : أما زال العراقيون يسخرون من الهنود؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ابراهيم داود الجنابي
صفحة الكاتب :
  ابراهيم داود الجنابي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  الأشياء الجميلة

 " عندما تنظر الذات إلى نفسها من الخارج " مجموعة " امرأة ٌبزي ّ جـَسد ْ " *  : توفيق الشيخ حسن

  شالها بألفٍ من شواربكم  : عدي فاضل شفيق

 الاعلام ودوره في القضاء على الارهاب ونشر السلام  : صادق الموسوي

 الكرد الفيلية... وظلامة التاريخ!!  : حسين الركابي

 جنايات واسط: السجن 6 سنوات وغرامة مالية لخمسة متاجرين بالمواد المخدرة  : مجلس القضاء الاعلى

 الجبهة محتاجة دواعش  : حسن حاتم المذكور

 الشريفي: تزايد اعداد البطاقات الالكترونية المستلمة من منافذها في بغداد والمحافظات  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 من أبناء صهيون الى أبناء عائشة  : الشيخ مصطفى مصري العاملي

 التجارة..تناقش مراحل اعادة اعمار وتاهيل مطحنة الانبار الحكومية عبرصندوق اعمار المناطق  : اعلام وزارة التجارة

 رواية ( القتلة ) بانورما الرعب الطائفي  : جمعة عبد الله

 فلسطين تحت القصف والصهاينة تحت الرجم 4  : معمر حبار

 إنسانية السيد السيستاني حققت النصر..  : باسم العجري

 التجارة ... وصول باخرتين الى ميناء ام قصر محملة ب١٠٠ الف طن من الحنطة الكندية لحساب البطاقة التموينية  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 جهلنا بتاريخ ائمتنا !!!  : رياض ابو رغيف

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net