صفحة الكاتب : د . مسلم بديري

بعد قليل نص مسرحي
د . مسلم بديري

شخصيات العمل

- الجندي

- الدّفان 

 

 

 

المكان : مقبرة .. مجموعة قبور في عمق المنظر .. 

الزمان :  ليل .. تتخلله مجموعة اصوات : عصافير .. بنادق .. شخير .. الخ ...

 

عند بداية المشهد , يكون الدفان جالساً في ركن من اركان المسرح , يهم بإعداد شاي كما اعتاد كل ليلة , ينهض , يجمع مجموعة من الاوراق والاخشاب واضعا اياها تحت " قوري " قذر موقدا النار تحته .. في هذه الاثناء يدخل الجندي – بذراع واحدة- غير مبالي بشيء , يبدو عليه التعب والتأثر , يخر في منتصف المكان , 

 

الجندي : ( يحفر حفرة في المكان ويحاول اخفاء جسده فيها )

الدفان  : ( ينهض باحثاً عن وقود للنار )

الجندي :  ( مستمراً في الحفر )

الدفان  :   اعشاب .. اعشاب .. عليّ ان اجد المزيد ما زال الصباح بعيداً

الجندي :   ( غير مبالي .. يستمر في الحفر )

الدفان   :  ( يمسك بذراع الجندي متخيلا اياها خشبة ) 

الجندي  :  ( يسحب ذراعه )

الدفان    :   اين هي .؟ اين هي ؟ 

الجندي   :   (دون ان يلقي الدفان نظره ) ما هي .؟ من هي ؟ 

الدفان    :   ( وكأنه يخاطب نفسه ) خشبة كبيرة .. تكفي ليلة كاملة .. 

الجندي   :   ( متعجباً ) خشبة !!

الدفان    :    ( يمسك ذراع الجندي ويتحسسها ) ولكن يبدو انها طريّة .. وستولد الكثير من الدخان والقليل من 

               النار .. 

الجندي  :    سيدي الكريم .. هل تعي ما تفعل ؟؟

الدفان   :   من بدء الخليقة وانا اجمع الاخشاب لأعد الشاي 

الجندي  :   كنت تحاول ان تأخذ يدي 

الدفان   :   خشبة طرية ..

الجندي :    انها يدي صدقني يدي

الدفان :     ( يمسك ذراع الجندي بقوة والذي بدوره يحاول مقاومته )  

الجندي :   ( يخرج من الحفرة )  انها يدي .. انظر انا احركها طوع ارادتي 

الدفان :    ( يتراجع مأخوذاً )  ماذا تفعل هنا ؟ 

الجندي :   ( يهم بالكلام )  كنت أحاول..........

الدفان :   ( يقاطعه )   يبدو انك منهكاً .. تعال اجلس معي نشرب الشاي 

الجندي :  ( مرعوباً ) لاااااا ... شاي 

الدفان   :    لا احتاج ذراعك .. لدي المزيد من الذرعان .. عفوا الوقود 

الجندي  :   حسنا اذن 

يجلسان الى الموقد 

الدفان  : عجيب امرك .. كنت تحاول ان تدفن نفسك فيما اظن ؟!

الجندي :   نعم 

الدفان  :   وفي ذات الوقت ارعبتك فكرة ان اخذ ذراعك ..

الجندي :   الم تتصورها خشبة ؟

الدفان  :  بلى .. ولكن المحصلة واحدة وخوفك مبني على الفعل وليس على ما اتصور 

الجندي :   المكان بارد فيما أظن 

الدفان :   وانا كنت أظن ذراعك خشبة .. المسألة نسبية ..

الجندي :   من أنت ؟

الدفان   :  أنت من يجب عليه الاجابة على هذا السؤال ..

الجندي  :     انا.....

الدفان   :   ( يقاطعه ) كنت تحاول ان تدفن نفسك ؟ 

الجندي  :    ( يهم بالجواب ) 

الدفان :   ( يقاطعه )  ولكن لماذا تقدم على مثل هذا الفعل ؟ 

الجندي :   ( يحاول الكلام )  

الدفان   :   ( يقاطعه )  يا لها من وقاحة فعلاً ..  " اللي استحوا ماتوا " 

الجندي  :   ( متلعثماً ) ليس الامر كما تظن ولا كما صوروه لكم .. اننا يا سيدي مظلومون .. القوا بنا

             في حرب لا ناقة لنا فيها ولا جمل .. نعم لقد هربنا ( بخطابية واضحة ) لكن الهروب كان 

             لحفظ ما بقي في رؤوسنا من انسانية .. 

الدفان  :   ( غير مبالي ) عظيم اذن انت تهرب !! لا بل هربت ..

الجندي :  سيدي احتاج المزيد من الكلمات لتفهمني  قلت لك حرب لا ناقة لي فيها ولا جمل 

الدفان :   اسمع أيها الجمل .. عفوا الرجل .. انا اتحدث عن وقاحة اخرى  وانت تسوق الحديث بعيدا

الجندي :  وقاحة أخرى ؟!!

الدفان   :   اجب بنعم أو لا - فقط - عما يلي :  

الجندي  :    نعم أو لا .......... حسنا 

الدفان    :   كنت تحاول أن تدفن نفسك 

الجندي  :  نعم !

الدفان  :   هل كانت معك تصاريح بالدفن ؟؟

الجندي :   تصاريح !!!!؟؟؟

الدفان  :   نعم أم لا ........

الجندي :  تصاريح ممن ؟ 

الدفان   :  سأعتبر الجواب : لا ........ واحكم عليك بالوقاحة 

الجندي :   وقاااااااااااااحة !!!

الدفان  :   لا اريد ان افسد متعة اللحظة بمحاكمتك .. رغم ان الواجب يقتضي ان احاكمك 

الجندي :   (  مرعوبا ً )  محاكمتي !!!!   سيدي الكريم لستُ خائنا ً لأحاكم  

الدفان   :   لنشرب الشاي أولاً ..

الجندي  :   أي شاي هذا .. وأي محاكمة .. كل ما في الأمر أني قدمت لأدفن نفسي 

الدفان   :   ليس الأمر بهذه السهولة .. الأمر يحتاج الى عدة تصاريح وانت كما يبدو تجهل ذلك

الجندي  :   يا الهي .. لم كل هذه التعقيدات ؟ 

الدفان   :    دعنا نتعارف أولا ً 

الجندي  :    ( بضجر )  أريد أن ادفن نفسي هل تفهم ؟ لقد أفسدت عليّ الأمر

الدفان   :   وأنت ستفسد عليّ متعة اللحظة التي انتظرها كل ليلة 

الجندي  :   أي لحظة ؟! 

الدفان   :    دعنا نتعارف أولاً 

الجندي  :    ( يائساً ) حسنا انا جندي 

الدفان   :   عظيم جدا .. عظيم جدا .. ولكن جندي وماذا ؟

الجندي  :   وماذا ؟! 

الدفان   :   جندي شريف ؟! جندي متخاذل ؟!  

الجندي  :   صالح سمني صالح  وانت 

الدفان  :   أنا دفان فقط  لا شريف ولا صالح ولا معتز .. انا دفان معرف بنفسي 

الجندي :   واي لحظة كنت تنتظر ؟

الدفان   :   ( يشير الى الفراغ )  افتح المذياع وستعرف 

الجندي  :    ( مستفهما ) أي مذياع ؟! 

الدفان   :   المذياع الذي امامك 

الجندي  :   لا ارى اي مذياع ؟!!

الدفان   :   أحيانا ينبغي علينا ان نتعب اجسادنا ونريح رؤوسنا ( يقوم بحركة بالهواء )

            وها قد ادرنا المذياع .. الان علينا ان نجهز الشاي  وننتظر 

الجندي :   ننتظر ماذا ؟

الدفان  :  ويحك .. خطاب الملك الذي سيزف فيه بشرى انتصارنا 

الجندي :   ( يضحك ) الملك ........ ( يضحك أكثر ) انتصارنا 

الدفان  :   مذ بدء الخليقة تقريبا مذ عام مضى .. عشرة .. لم انتبه جيدا وانا انتظر هذا الخطاب 

الجندي :   ومن قال بان الليلة موعده ..؟

الدفان  :   انتظرته الامس ولم يخطب .. فيقينا انه الليلة 

الجندي :   ( بتهكم ) يخطب .. سيدي الملك لقد تزوج  من زمان أي خطبة تلك 

الدفان  :   لقد قال جلالته بان ان لم يخطب الامس سيخطب الليلة  معلنا انتصارنا 

الجندي :   أنا الجندي الأخير ... أي حرب تلك ؟

الدفان  :   ( بفرح ) أرأيت .؟ أنا صح .. أنا صح .. لقد قال سننتصر عند آخر جندي 

الجندي :   حسنا .. انتصرنا اذن 

الدفان  :   في الامس دفنت جنديا كان ايظا صالح فيما اظن .. وقال انه الجندي الأخير 

الجندي  :   حسنا اذن لقد انتصرنا في الامس , ربما فاتك خطاب الملك 

الدفان   :   لا .. اطلاقا .. اطلاقا .. الجندي كان كاذبا .. لم يكن الأخير لقد خدعني لأعجل في دفنه

الجندي  :   صدقني أنا الأخير .. صدقني ... 

الدفان   :   كذاب  كلكم تقولون ذلك .. وكلما ادفنكم لا اسمع نبأ انتصار 

الجندي  :   صدقني انا الأخير 

الدفان   :   آه لن الدغ من جحر مرتين  مذ الف ليلة وانتم تقولون ذلك ..( ينهض يدور حول الجندي )

             يخيل لي اني رأيتك قبل الآن . . لقد دفنتك بالأمس ؟ أليس كذلك ؟ لا.. لا .. لن ادفنك مرة

             اخرى ستبقى معي واخذك الى الملك والقي عليه حجة الجندي الأخير , ثم اخذ معي اذني لا

              مذياعي واسمع بها نبأ انتصارنا 

الجندي :    صدقني انها المرة الأولى التي ارغب بها في الدفن .. لم ادفن قبل الآن .. لقد متُ مرات عديدة

           لكن لم ارغب في النزول عميقا الا هذه المرة 

الدفان :   ( مراوغاً ) حسنا يبدو ان لا بد من دفنك .. اين تصاريح موتك ؟

الجندي :  تصاريح ؟!! اي تصاريح تلك ؟!! 

الدفان   :   نعم فالمقبرة ليست حماما يا سيدي 

الجندي :   وممن ينبغي علي أن اجلب تصريحاً ؟

الدفان  :  أولاً : عليك ان تجلب تصريحا من الطبيب يعلن فيه موتك وتوقف جميع اجهزتك الحيوية ..

           ويعلن فيها بكل الحزن انه حاول اعادتها الى العمل لكنها رفضت , وبعد ذلك عليك ان تجلب

          تصريحا من ضابط مرموق يعلن فيه ان لا علاقة لك بأجهزتك الحيوية وانك لم تغرر لها بان لا

          تعود الى العمل وانها لم تتلق اوامرا منك لتعصي الطبيب ...

الجندي :  الا ترى في ذلك اعجاز سيدي الكريم 

الدفان  :   أرجوك لا تحاول معي .. هذه المرة لن اتهاون مع جندي .. وخصوصا لو كان الأخير 

الجندي : ( مستسلماً ) حسنا وماذا بعد ؟

الدفان :  عليك ان تجلب تصريحا  من المسجد يعلن فيها صاحبه انك انقطعت عن المسجد منذ مدة 

         لا تقل عن شهر

الجندي :   لكني لا اصلي اصلاً 

الدفان  :   حسناً .. سأكون متسامحاً معك .. بدلا عن ذلك عليك ان تجلب تصريحاً من صاحب الحانة 

           التي ترتادها يعلن انك انقطعت عن حانته منذ مدة رغم انه قدم لك تسهيلات وتوقف عن مطالبتك

           بسداد الديون التي في ذمتك 

الجندي :  لكني لا اشرب يا سيدي 

الدفان  :   عجيب أمرك .. ( يتذمر ) لكني رغم ذلك سألقي عليك الحجة .. 

الجندي :   أرجوك ساعدني .. لا تغلق الابواب جميعها في وجهي .. ارجوك

الدفان  :   حسناً .. سأساعدك وهذا التصريح ضروري جدا ولا مناص منه 

الجندي :   ( يتنفس الصعداء ) حسنا .. حسنا 

الدفان  :   عليك ان تجلب تصريحا من حبيبة سابقة تعلن فيه انك توقفت عن حبها 

الجندي :   لكن يا سيدي .. ليست لي حبيبة 

الدفان  :   ( ساخراً ) شكو عايــــــــــــــــــــــــــش ؟ وادور يريد يدفن نفسه .. لا تصلي لا تشرب لا تحب ؟!!!

الجندي :   ( يبكي  بحرقة ) 

الدفان :   ( يحاول ان يهدأ من روعه وهما جالسين الى الموقد ) خذ اشرب شاي 

الجندي :  سيدي انا ميت هل تدرك ذلك ؟؟ كيف اشرب الشاي ؟ 

الدفان  :   كما كنت خائفا ً على ذراعك قبل قليل .. كلنا اموات يا صالح ولكن الأمل نسبي 

الجندي :   الحروب تقتل كل شيء لتخلق الذكريات .. الذكريات عنقاء الحروب 

الدفان  :  يبدو ان خلفك حكاية شيقة  ولولا خطاب الملك .. لسمعتها منك 

الجندي :   ما زلت مصرا على ان الملك سيلقي خطابه ؟! 

الدفان  :   مذ أول جثة دفنتها .. مذ أول جندي كان يدعي انه آخر جندي 

الجندي  :   في الحروب تتوقف الرياضيات ..  لا صوت فوق صوت البندقية 

الدفان   :   والحب ؟!!  هل تصدق لو قلت لك اني عاشق  وحبيبتي الأخرى تنتظر نبأ الانتصار

الجندي :   الانتصار لا يحتاج تصريح  انه احساس تراه حين يتم موعد حب دون ترقب .. انه لحظة

           تصلي فيها وانت لا تخشى نارا 

الدفان  :   لا تتحدث عن امور تجهلها تماماً 

الجندي  :   (  يتنهد )   عدس 

الدفان   :   عفواً  ... ؟! 

الجندي  :   حدس اقصد حدس 

الدفان   :   تصدق انني متعاطف معك احساس غريب رغم اني تعاطفت قبلك مع كثير ممن دفنتهم 

الجندي  :   لطف منك سيدي النبيل 

الدفان   :   علينا ان نختلق شيئا نمضي به الوقت حالما يحين خطاب الملك 

الجندي  :   لم لا تقوم بدفني فان في ذلك تسلية لك وامضاء للوقت 

الدفان   :   كم انت ظالم , تسلية .. صدقني انه لمن اشقى الامور على نفسي ان ادفن احدهم 

الجندي  :   ( ينظر الى القبور )  يبدو ذلك واضحا ً

الدفان   :    من حقك ان لا تصدق  لكن انظر الى هؤلاء – يشير الى القبور – جميعهم كانوا مادة

             انتظار لخطاب الملك  , 

 الجندي :   هل كل من في المقبرة جنود  

الدفان   :   جنود  وعشاق 

الجندي  :    لم لا تدفني معهم اذن ؟ او تتركني ادفن نفسي كنت على وشك ذلك لو لا قدومك 

الدفان    :   جميعهم كذلك  امسك بهم باللحظة الأخيرة 

الجندي   :   تمسك بأذرعهم .. بما بقي من احلامهم .. التي يحاولون النفاذ بها 

الدفان    :   بالجزء السليم منهم .. الجزء الاخضر 

الجندي  :   لا اخضر مع الذكريات كلما في الامر ان لنا بقية  احلام نريدها معنا لا نريد لها التبخر تحت 

              دخان الحروب 

الدفان   :  حدثني عن حبيبتك  لعلنا نمضي بعض الوقت 

الجندي  :   ليس لي حبيبة 

الدفان   :   حبيبتك التي اخلفت معها موعدا  

الجندي :   لم اخلف لها موعد

الدفان   :   اذن لم تدفن نفسك ؟؟

الجندي  :   مزاج يا اخي مزاج !!

الدفان   :  اذن كانت لك حبيبة ؟!!

الجندي  :   وما الذي يجعلك متأكدا من ذلك 

الدفان   :  لقد حدثتني عنها في الأمس أنسيت ؟

الجندي  :   انها المرة الأولى التي ادفن فيها 

الدفان  :  كيف بترت ذراعك اذن 

الجندي  :  (( يبكي بشدة )) 

الدفان   :   ( يغني ويدور في المكان )) 

الجندي  :   لقد ( ينظر الى ذراعه المبتور ) لقد كنت ارتدي فيها ساعة .. كنت انظر اليها كل لحظة ..

             كل لحظة .. احيانا يخال الي انها متعطلة , لكن الاوقات كانت تمضي  , ساعة الجدار تمضي

            وساعة يدي واقفة .. كنت اترقب موعد معها  موعد بشوق ولهفة ادركت تماماً ان الوقت في ساعة

            اليد  لا يساوي الوقت في اي ساعة اخرى 

             ( يبكي بحرقة ) ادركت ان المواعيد محرمة .. يسير عقرب الثواني بشدة فيجي اولئك القادمون من 

             الأغوار  ليعلنوا ان لاحب في الارض 

الدفان :    ( يتأثر ) لذلك تحاول ان تدفن نفسك   

الجندي :   ادفني ارجوك 

الدفان   :   لقد نسينا امرا هاما ..

الجندي  :   ( لا يجيب ) 

الدفان   :    هل لرفاتك الحق في ان تدفن هنا ؟

الجندي  :     ماذا تقصد ؟

الدفان    :    هذه المقبرة لاتباع ((  ص  ))  ومن يقول انك منهم ؟

الجندي   :   لا اعرف ؟ انا عااااااااااااشق 

الدفان    :   وتعترف بذلك ؟ 

الجندي   :   ( ينظر الى ذراعه ) الموتى لا يخشون الاحياء 

الدفان   :   أتعرف يا صالح .. منذ الأزل كل ليلة كنت اقول لنفسي  ماذا لو اعلن الملك هذه الليلة 

            اننا انتصرنا .. اننا هزمنا .. اننا اكلنا خر............. المهم ان يخطب ويعلن شيئا 

الجندي  :  وانا مثلك يا سيدي كنت انتظر ان يستعيض عن اناشيد الحرب بصوت فيروز 

الدفان   :   كانت ستقفل هذه المقبرة تماماً وتلغى كل الالقاب ..

الجندي :   ادفني ارجوك ..

الدفان   :  انتظر معي  .. لم يبق الا القليل .. 

الجندي  :   ليس ثمة خطاب صدقني  .. ( يصرخ ) ليس ثمة ملك 

الدفان   :   هش هش 

الجندي  :   أي ملك ذاك الذي يرضى ان نذبح يوميا باسم الدين  .؟ اي ملك ذلك الذي انتظر موت كل 

             المواعيد 

الدفان  :   ( صمت ) 

الجندي :  ربما لا تعلم انت ما يجري في الارض اخرج وانظر  .. ثمة اطفال تذبح ولا ذنب لهم الا غضب 

           القادمين من خلف حدود البشرية  وانت تنتظر نصرا اي نصر ذلك ؟!!

الدفان  :   لماذا مت اذن لماذا لم تقاتل ؟ 

الجندي : أقاتل ؟ ولمن اقاتل  ..ليس ثمة وطن كان لي أم وحبيبة .. أمي ماتت بشظايا الحزن  وحبيبتي

          اغتيلت عند انفجار ساعة اليد ,,

الدفان :   لقد سمعت كل ذلك في الامس .؟ ألم تتلو علي تلك الكلمات .؟

الجندي :   لم أرك من قبل لم لا تحاول تصديقي ؟؟

الدفان   :  لقد رأيتك البارحة وقلت لي كل ذلك  ,, ولا ضير في ان انتظر 

الجندي  :   وانا لا يمكنني الانتظار ( ينهض ثائرا , يقوم بحفر احد القبور ) 

الدفان   :   ( يستوقفه ) ماذا تفعل .؟

الجندي  :  سترى بعد قليل 

الدفان   :   انتظر لست بميت ..ستجيئ حبيبتك كما الامس  وتأخذك من المقبرة 

الجندي  :  ( مستمرا في الحفر )

الدفان    :   لن تدفن نفسك دون تصريح من حبيبتك .. 

الجندي   :  ( غير مبالي )... 

الدفان    :   ( يحاول منعه )

الجندي   :   ( يخرج جثة من القبر ) هذا هو الملك سيلقي عليك الان خطابا وبعده سندفن انفسنا جميعا 

ستــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــار

ملاحظة مهمة :

قبل أي تناول للنص , يجب أخذ موافقة الكاتب ..

مسلم بديري

العراق

ايميل :[email protected]

تلفون :  009647703205506

  

د . مسلم بديري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/07/15



كتابة تعليق لموضوع : بعد قليل نص مسرحي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : امير نصيف
صفحة الكاتب :
  امير نصيف


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 العمل تجري 1101 فحصا مختبريا للعاملين في القطاعات الاقتصادية ومستفيدات دار اصلاح الاحداث  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 المدن التركية الكبرى رفضت توسيع صلاحيات أردوغان

 الجهل بالوطن جلاّبٌ للمِحن!!  : د . صادق السامرائي

 من نافذةِ المَشفى رأيتُ طيفكَ ياعِراق .  : محمود جاسم النجار

 عالج امراضك بالسجود  : محمود شاكر التميمي

 مبادرة علاوي لإنقاذ داعش من الهزيمة  : د . عبد الخالق حسين

  ما معنى أن تكون لنا وزارة للغة؟  : محمد الحمّار

 أكوان الصّمت  : اسماء الشرقي

 الشهرستاني و البترول  : مصطفى عبد الحسين اسمر

 عندما یجتمع العراق حول السيد السیستانی..تغطیة کاملة لجولة ملادینوف في إيران

 ترنح المصالحة بين الدوحة ورام الله  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 لوحة موناليزا مرجعية!  : قيس النجم

 ألا يجدر بكم ان تفعلوها قبل تفجير السيطرة !  : حمزه الجناحي

 داعش ترتكب مجزرة دموية في الموصل

 وزيرة الصحة والبيئة تؤكد اكتمال الاستعدادات الخاصة بتنفيذ خطة الطوارئ الطبية  : وزارة الصحة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net