صفحة الكاتب : الشيخ عمار الاسدي

حكم الاحزاب الدينية ، تفويض مشروط ، أو مطلق ؟
الشيخ عمار الاسدي

 تُلقي في بعض الاحيان بعض الازمات بظلالها على مشهد الفكر والحياة لتستثير موضوعات يكون البحث فيها جديراً لاستيضاح الموقف الصحيح من مسالة ربما تكون مشوشة او غامضة ، لبعض التداخلات .

ومن تلك المسائل علاقة الأحزاب الدينية الشيعية كممثلات للشعب والقواعد الشيعية بالمرجعية الدينية العامة ، وهل يوجد ما يسوغ مخالفة الأولى للثانية من جهة اختلاف ميدان عملهما والوظيفة التي يضطلع بها الأثنان ؟

وموضوع الاختلاف طبعا هو وسيلة الحكم او صلاحية بعض افراده ، اذا ما تطلب وضعٌ معينٌ ، أو ظرف خاص تدخل المرجعية العليا العامة وتغليب كلمتها ، لتصحيح وضع ، وتسيير العملية السياسية على خلاف ما يرغب او يصنع الساسة لتتخذ شكلاً آخر لظروف موضوعية تراها جديرة بذلك . بعد وضوح ان الاحزاب لا صلاحية لها في عمل المرجعية فيما تختص فيه من عملها الديني . 

في العصور المتاخرة التائقة فيها الشعوب للنهوض باستحقاقاتها ، ورعاية مصالحها ، والخروج عن نير الظلم وطغيان حكم المتغلب ، وتنور الانسان بحقوقه المدنية ، وتقارب البشر في حصص التعليم ، وتفتق الاذهان بالتعليم والاعلام ، ظهرت في الاوساط الاجتماعية للشعوب طبقة اتخذت من العمل الحزبي طريقاً لتحقيق اهداف سياسية في الادارة والحكم كوسيلة لتحقيق اماني وتطلعات شعوبها ، او هكذا بدت وأسست لمشروعيتها وخصوصيتها . والمسلمون عموما كانت فيهم تلك الطبقة التائقة الى ترجمة الاهداف الدينية والاجتماعية والاقتصادية والسياسية للاسلام على مستوى الدولة ، فتكونت الاحزاب الدينية لأجل ذلك والحركات . والشيعة فيهم من رأى ذلك النشاط مناسباً للنهوض بأعباء مهمة رفع الظلم والحيف عن ابناء ذلك المذهب في واقعهم الديني والاجتماعي ، كونهم كانوا ، ولقرون خلت ، غالبا تحت وطأة الحاكم الظالم الذي يتقصدهم بالظلم ، او يتحاشى ويتجاهل حقوقهم لدواعي مختلفة . فشجعت تلك الاسباب القوية لقيام احزاب شيعية دينية تهدف الى الخروج عن استار الخوف والوصاية والحكم من الآخرين ، مستفيدة من الوضع والانفراج العالمي العام .

الا ان هذه الطبقة السياسية السريعة التوثب ، المندفعة بالخزين الكبير من ارث الظلم والاضطهاد ، لم تنسق عملها على قواعد معروفة توازن بها ادائها ، وفي اولها عجزها عن البرهنة على قدرتها على القيام بحقوق ابناء طائفتها وصيانتها ووضع المناهج لاستقرارها ، لعدم اهتدائها لصيغة عامة مرضية لنيل الثقة والاعتماد ، الا بطريقة الاحزاب الدينية التي غالبا تقع في التناقض بين ما تقتضيه المصلحة الحزبية الضيقة ، وبين ما تتطلبه المرحلة في نيل ثقة قواعدها المقتضية لتجاوز تلك المصالح المحدودة المضعفة للاداء العام والخدمة العامة .

وبذلك عرفت الشيعة بعد ان كانت تلجأ للطبقة العليا من علمائها في مهماتها ، جهةً اخرى وصلت الى مرحلة امساك الحكم وتسيير البلاد ، وهي الاحزاب الدينية الشيعية .

ومن الاول بدا واضحا ان تلك الاحزاب تضطلع بمهمة اخرى غير مهمة العلماء ، وهي محاولة رفع الظلم الخارجي الواقع على ابناء هذا المذهب الواحد ، ومقاومة الاقصاء والابعاد ، وتحسين فرص عيشها وحقوقها ، الا انها ابتليت بما اشرنا اليه ، وآفات اخرى تشترك الاحزاب في الوقوع بمحاذيرها.

وحاولت بعض هذه الاحزاب ان تستقل في مراجعاتها الفكرية وتجتهد لمواقفها وقراراتها وتعتمدها في مواقفها من الاخرين وفي الحكم ، فوقعت في اشكالية اختلاف رؤاها عن رؤى العلماء الكبار كمراجع للناس الذين يشكلون أغلب قواعدها ، كما انهم مراجع لغير المنضوين تحت لوائها ، ممن تدير تلك الاحزاب شؤونهم .

ولكي لا يطول المقال الذي لا نريد له ان يأخذ شكلا متخصصا فقهيا اكثر من كونه ثقافياً مبنيا على اسس عامة واضحة القواعد سلفا ، نلخص رأينا في ضرورة ان لا تخرج تلك الاحزاب والمؤسسات في عملها ومناصبها حتى الحكومية عن مخالفة المرجعية العامة في كليات اتجاهاتها وقراراتها ومن دون الاعتماد على مبدأ ولاية الفقيه العامة ، بل بالمقدار المتيقن من موقع الفقهاء فيما يلي :

1- ان مرجع شؤون المسلمين الشيعة بالاساس هي للفقيه ، فهو الناظر في مصالحهم ، من جهة اعتدال مزاجه وقواه ، وابتعاده عن المنافع الشخصية والفئوية بشكل مطلق ، وعلمه الواسع باسباب التشريع ، واحاطته بتجارب القيادة ، وولاء القواعد الموالية له واعتقادها بقدراته ، وهذا بامكان الأمة ان تتأكد منه وتعلم به ، والعلم حجة كل مطلوب ، ومنتهى كل غرض . بينما الاحزاب بالاضافة الى حداثة تجاربها ، وضُعف مؤهلات أصحابها ، مبتلاة في كثير من احكامها وقراراتها بمراعاة وتقديم مصالحها الخاصة ، فربما ترى رأياً ليس في صالح الامة والشعب ، وان كان في صالحها ، فهي لن تقدم على التنازل او ترك مصالحها الخاصة على حساب مصالح عامة ، أو مصلحة عليا بعيدة الامد والاجل .

وانما كانت قراراتها وادارتها للبلاد ماضية مشروعة ، باعتبار عدم امكان تصدي الفقيه للحكومة الاسلامية التامة ، لاسباب معروفة ، فاختير هذا النظام في ادارة البلاد باعتباره الاقرب لتحقيق المصالح في حالاتها الاعتيادية ، ومادام يتحرى له الطريق الاقرب ، وما لم يتضح للفقيه ان مسلكا ما سيؤدي الى مفسدة واضحة لا يستطيع الحزب والحكومة تفاديها لظرف يرتبط بافراد تلك الحكومة او نظامها الخاص.

ولما كان رعاية مصالح الامة ومجموع الرعية هو الهدف من أي نظام حاكم ذلك كله ، كان المرجع عند الاختلاف بحسب نظر العقل بعد التسليم بمقدمات مؤهلات المرجعية وتقدمها على مؤهلات الأحزاب ، هي المرجعية المتمثلة بالمرجع الاعلى الذي يعد من جهة هذه الجوانب الرئيس المفوِّض لتلك الاحزاب في العمل بمصالح غيرها . وهذه الجهة لا ترتبط بحكم شرعي عدا احراز حكمة وصواب توجهات المرجعية واطلاعها على الجهات التي تؤهلها لذلك . فهي هنا منصب اعتباري عقلائي بوظيفة قررتها التجربة وولاء واخلاص الناس لها، ومؤهلاتها . فعلى الحكومة والحزب طاعتها من باب حكم العقل ، فان الحزب اذا راى صواب القرار النافع للصالح العام ، كان عليه تقريره عقلا وان لم يصدر من جهته . فان تفويض الحكم اليه بالانتخاب وبالطرق الدستورية لا يخوله الاضرار بالمصالح العامة لو انجر طريق عمله وتحالفاته الى نتائج تظهر عواقبها الوخيمة بوضوح على الناس .

2- ان التكليف الشرعي لتلك الاحزاب التي فرضناها شيعية ملتزمة بمنهج رجوع الافراد في افعالهم وتروكهم الى الفقهاء يشمل حتى نشاطاتهم غير الشخصية ، اي التي تتعلق بمن يحكمونهم ، فهم وان كانوا مخولين بمقتضى الامضاء الشرعي للحكم المدني بآلياته الانتخابية وغيرها ، والتي بموجبها كان للحزب وافراد الحكومة حق التشريع والحكم في القوتين التشريعية والحكومية التنفيذية ، الا ان ذلك التخويل والامضاء غايته عدم نقض غرضه الذي من اجله اعطوا ذلك التخويل ، وهو الوصول الى تحقيق مصالح المسلمين في شتى الميادين ، وهذا الحق لم يثبت لهم بالاصالة ، او النصب الخاص والعام من الشارع كما هو واضح ، لكي يقتضي اطلاق نصبهم وتمكينهم متابعة الاخرين لقراراتهم ، وان لم تبدو صالحة ، بل مقتضى ايمان الكيانات السياسية الشيعية بان النصب العام من الشارع لرعاية مصالح الامة هو للفقهاء رضوان الله تعالى عليهم بمواصفات خاصة ، يحتم عليهم عدم مخالفتهم فيما يبتون فيه مما يرون عدم امضائه من تصرفات الحكومة او البرلمان اللذين تكونهما الأحزاب ، إما لمصادمته لمصلحة ، أو افضائه لمفسدة لا يمكن السكوت عنها . فان خالفوا وأصروا، أُعتبروا عاصين مستحقين للعقاب الاخروي ، خصوصا اذا لم يعتقدوا اعتقادا جازما صحة ما يصرون عليه في الامور التي تتعلق بالحكم وادارة البلاد . باعتبار ان الاعتقاد الجازم يرفع المسؤولية عن صاحبه مادام لا يرى قرار غيره وحكمه المخالف له ، له مايبرره علميا وحكميا . واغلب تصرفات الحكومات فضلا عن التشريعات ، هي اجتهادات غير مكتملة الصورة في حال خالفها الفقيه بشدة ، او غير مراعى فيها المصلحة من جميع جهاتها ، وتجثم فوقها المصالح الفئوية وقصور تطلعات اصحابها . فلا يكونوا فيها محققين لجهاتها العلمية الخاصة بها بجميع مقدماتها ، فكيف يمكن ان يكونوا جازمين بها؟

على ان جزمهم ايضا ، لا يرفع عنهم التكليف الشرعي بوجوب متابعة الفقيه فيما خالفهم فيه ، لأن الامر لا يخلو اما ان تكون هناك مقدمات خارجية ليست من صميم عمل الفقيه ، اي مقدمات عقلية غير شرعية ، غابت عن الفقيه فاتخذ منحى في حكمه مغاير لما اتخذته تلك الاحزاب او هيئتها الحاكمة ، او لم يغب شيء ، ولكن كان سبب الاختلاف هو الاجتهاد في الفكر والنظر في ترتيب نتيجة مناسبة على ضوء معطيات تلك المقدمات .

وعلى كلا الوجهين والاحتمالين المرجع هو الفقيه . اما على الاحتمال الاول ، فانه يجب على الحزب او الحكومة بيان تلك المقدمات ، لتصحيح الصورة التي يتخذها الفقيه لسحب المعارضة وتغيير موضوع حكمه ، ولا يجوز دعوى ذلك مجردة بان يدعوا ان المرجع غير محيط بجهة ما ، وذلك لانه من المستحيل بمواصفات المرجع العقلية والنفسية ان تكون المقدمة واضحة بعد احضارها امامه ويكون غيره افضل ترتيبا للنتائج منه ، حتى في المسائل التي تتطلب خبروية في امور حديثة او علمية ليست من اختصاص المجتهد ، لانه من المؤكد سيلجأ الى اصحاب اختصاص يقدمون المشورة ، ويتولى هو القرار والحكم بعدها .

وليس رئيس افضل دولة عالمية في التوازن الفكري والنفسي بأفضل من ذلك الفقيه الجامع لشرائط المرجعية العليا ، لكي يكون قرار ذلك الرئيس حاسما في امور مهمة مصيرية عند العقلاء الذين بنوا الانظمة الحاكمة بعد رجوعه للمستشارين والخبراء فيما لا علم له فيه ، ولا يكون قرار وحكم الفقيه مقبولا مع اعتماده عين الآلية العقلية او العقلائية ، بل يزيد الفقيه عليه انه خبير في الدين الذي ترجع مصالح العباد الدنيوية في كلياتها اليه . ونجد العقلاء في العالم مضطرين للاذعان بحكم الرئيس المدني للدولة بعد ترجيحه رايا طبقا لاستشارات رجحها بالرغم من وجود استشارات اخرى مخالفة !

ويعدونه معذورا لو تبين خطأ قراره فيما بعد ، ما دام قد اتبع الآليات المعروفة في احراز مقدمات القرار واختلاف مراجع تشخيص ذلك بين يديه .

فيدل ذلك على وجود سيرة عقلائية على تقديم قول الرئيس فيما لو اختلف اهل العلم في مقدمات الحكم لديه ، ويصبح ترجيحه هو الحاكم وان كان هو ليس من العلماء في تلك المقدمات .

فمن هنا فان الاحزاب مضطرة الى متابعة المرجع المقرة برئاسته لمصالح العباد حتى في الامور التي مقدماتها خارجة عن اختصاصه بالآلية العقلائية التي ذكرناها . هذا على الاحتمال الاول .

واما على الاحتمال الثاني ، فالمسالة اوضح لأن منصب رئاسة المرجع بعد ان كان متقدما في الرتبة على منصب تلك الاحزاب بإقرارها ، وانها مفوضة في الحكم وليست لها اصالة شرعية ذاتية لعنوانها ، يكون المرجع في الاختلاف هو المرجع ، لانه هو المفوّض لهم ، ولا يعقل تقدم قولهم على قوله فيما اجتهد الاثنان فيه واختلفا ، حتى فيما لا تكون مقدماته او احداها دينية من اختصاص المرجع ، بعد تحريه المقدمات بالطرق العقلائية ، وضرورة رجوع القرار لواحد من المختلفين ، تماما كما في مثال الرئيس الآنف .

3- على تقدير ان التفويض للاحزاب في الحكم والتشريع بالآليات المدنية هو من قبيل العقد المعاملي بين الناخبين وبينهم ، أو بين المرجع وتلك الأحزاب ، كما يرى البعض ذلك ، فان اي عقد يعتبر منتقضا ومفسوخا اذا خالف شرطا ضمنيا ارتكازيا في ذلك العقد حاله حال اي عقد كان فيه شرط ضمني ارتكازي . وذلك الشرط هو عدم مخالفة مقررات الطرف المذكور للمرجع العام ، فان وجوب الوفاء بالعقد لا يشمل ذلك ، وهذا الشرط من جهة الناس مغروز في وجدانهم ، ومرتكز بصورة يكون مأخوذا على من يتعاقدون معه ممن يدير شؤونهم . بل في وجدان كل طائفة او جماعة تدين لشخص وجهة في رعاية مصالحها ، فلا ملزم للمرجع للقبول بمقررات واحكام من هو دونه اذا لم تثبت صلاحيتها للناس الذين هم بمسؤوليته اولاً .

كما يمكن الاستدلال له بالحديث المعتبر \" المسلمون عند شروطهم الا شرطاً حلل حراماً ، او حرم حلالاً . او قول امير المؤمنين عليه السلام \" شرط الله قبل شرطكم \" . بمعنى ان ما كان لله فيه الكلمة ولو بواسطة من لهم الاهلية لذلك بمقتضى تسلسل المناصب الدينية وصولا للفقيه ، مقدم على ما تشترطونه ، ولا تكون شروطكم في معاملاتكم قابلة للوفاء والالزام اذا كانت مخالفة واقعاً او ظاهراً لمن شرط له الله القيام بمصالح العباد . فلا يجب الوفاء للحزب او الحكومة في عقد توظيفهمالادارة البلاد ، اذا كانت بعض مقرراتهما او اصل ترتيب استحواذهما على الحكم مخالفاً لحكم الفقيه المرجع العام .

وهكذا تجد ان على جميع الانحاء التي يمكن تصويرها في علاقة الاحزاب الشيعية الدينية بالمرجعية العامة الدينية في شؤون عملها في الحكم وادارة البلاد ، عقلية كانت او عقلائية او شرعية دينية خاصة ، لا يمكن تحصيل وجهٍ لتقديم قول الحزب والحكومة في شؤون العمل والحكم المدني ، على قول الفقيه المرجع العام ، فيما يختلفان فيه ، حتى على عدم القول بولاية الفقيه العامة . وان الاول محكوم للثاني من جميع الجهات . 

  

الشيخ عمار الاسدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/07/14


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • أمناء علماء الشيعة.. فطنة ويقظة  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : حكم الاحزاب الدينية ، تفويض مشروط ، أو مطلق ؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على سؤال وجواب - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخ نجم حياكم الرب من الغريب جدا أن يبقى اليهود إلى هذا اليوم يتوعدون بابل بالويل والثبور ، وعند مراجعتي للنصوص المتعلقة ببابل ونبوخذنصر. وجدت أنهم يزعمون ان دمار اورشليم الثاني الأبدي الذي لا رجعة فيه سيكون أيضا من بابل. وقد تكرر ذكر بابل في الكتاب المقدس 316 مرة . اغلبها يكيل الشتائم المقززة ووصفها باوصاف تشفي وانتقام مثل ام الزواني / محرس الشياطين / مدينة ا لرجاسات. هذا التوعد هو الذي يدفع اليهود اليوم في اسرائيل ا ن يقوموا بصناعة اسلحة الدمار الشامل في محاولة الانقضاض الثانية لدمار بابل . وقد قالها جورج بوش بأنه ذاهب لحرب ياجوج ماجوج في الشرق ، ولكنه عاد الى امريكا وقد امتلأ بزاقا واحذية . تحياتي

 
علّق Tasneem ، على بعد ماشاب ودوه للكتاب - للكاتب مهند محمود : عاشت الايادي

 
علّق نجم الحجامي ، على سؤال وجواب - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : الاخت الفاضله ايزابيل احسنت واجدت كثيرا ان ما ذكرتيه يسهل كثيرا تفسير الايات التاليه لان الذي دخل القدس وجاس خلال الديار هو( من عباد الله وانه جاس خلال الديار) ( فَإِذَا جَآءَ وَعْدُ أُولاهُمَا بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَاداً لَّنَآ أُوْلِي بَأْسٍ شَدِيدٍ فَجَاسُواْ خِلاَلَ ٱلدِّيَارِ ) ولا يوجد غير نبوخذ نصر ينطبق عليه الشرطين اعلاه ما اريد ان اثبته اذا كان نبوخذ نصر موحد فان من سيدخل المسجد في المره القادمه هم نفس القوم الذين دخلوها اول مره وهم اهل العراق (فَإِذَا جَآءَ وَعْدُ ٱلآخِرَةِ لِيَسُوءُواْ وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُواْ ٱلْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُواْ مَا عَلَوْاْ تَتْبِيراً) الاسراء7 وهذا يفسر العداء الشديد لاسرائيل على الشعب العراقي مع فائق شكري وتقديري

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على سؤال وجواب - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب نجم الحجامي حياك الرب. تاريخ يُعتمد فيه على ما كتبه اليهود ، او ما قام بتفسيره موقع الانبا تكيلا هيمايون المسيحي ، او ما كتبه الطبري صاحب اشهر الاسرائيليات والخرافات، او ما قام بكشفه الرحالة والمستكشفون اليهود ، هذا التاريخ لا يُمكن الاعتماد عليه خصوصا في التاريخ الموغل في القدم. اما اليهود فهم يحملون حقدا تاريخيا على من دمر حضارتهم كما يزعمون واحرق هيكلهم واباد خضرائهم وساق بقيتهم اسرى إلى بابل . ولكن المشكلة في اليهود أن توراتهم ــ التي هي تاريخهم الذي دونوا فيه كل شيء تقريبا . هذه التوراة متذبذبة في شخصية نبوخذنصر فتارة تجعله وحشا بهيميا يعيش مع الحيوانات البرية . ثم ترجع وتقول انه بعد شفائه من جنونه اعتنق دين الرب على يد دانيال واصبح مؤمنا. ولكن الحقيقة أن نبوخذنصر كان رجلا عالميا اشتهر بتسامحه الديني جيث سمح لكل من دخل مناطقهم ان يتعبدوا بدينهم ولم يجبرهم على اي شيء ولكنه اخذ (الجزية) منهم وهذا يدل على عدم اعترافه بتلك الاديان ، يضاف إلى ذلك أن من أكبر اماني الاسكندر ذو القرنين انه يموت على فراش نبوخذنصر وهذا ما حصل وكما تعلم أن الاسكندر ذكره القرآن بكل خير. اما الطبري المؤرخ الذي كان كحاطب ليل . فقد وضع اسماء والقاب لنبوخذنصر لم يذكر من اين اتى بها وبما ان الطبري من طبرستان في إيران فقد زعم أن نبوخنصر كان فارسيا. واما الرحالة والمستشرقون والاثاريون فقد قاموا بالخلط بينه وبين نبوخنصر الثاني وهم ايضا ينطلقون من خلفيتهم اليهودية او بسبب تأثير ودعم المؤسسات اليهودية مثل موسسة : روكفلر ، وكارنيجي ، ووليم جرانت ، وكليفلاند ، ودودج ، وقد اشرف على كثير من التنقيبات متاحف ممولة من اليهود مثل : المعهد السامي والمتحف البريطاني والفرنسي والالماني وغيرها ا لكثير. ولكن من بين هذا وذاك ظهرت نصوص غامضة لربما فلتت من أعين الرقيب تقول بأن نبوخذنصر كان موحدا . حيث يقولون بان نبوخذ نصر عندما قام بتعيين صدقيا على اورشليم (استحلفه بالله). سفر أخبار الأيام الثاني 36: 13. وكذلك نرى نصا في التوراة يقول بأن الرب كان يخاطب نبوخذنصر بانه عبده سفر إرميا 25: 9 ( يقول الرب، وإلى نبوخذراصر عبدي ملك بابل).ويقول بأن إرمياء النبي امره الله ان (قد دفعت كل هذه الأراضي ليد نبوخذناصر ملك بابل عبدي، فتخدمه كل الشعوب، ويكون أن الأمة أو المملكة التي لا تخدم نبوخذناصر ملك بابل، والتي لا تجعل عنقها تحت نير ملك بابل، إني أعاقب تلك الأمة بالسيف والجوع والوبإ، يقول الرب، حتى أفنيها بيده). ففي هذا النص يتضح ان كل حروب نبوخذنصر كانت بأمر الرب الله. وهناك نصوص أخرى كثيرة تزعم انه كان موحدا وانه كان عبد الرب وأن الانبياء خدموه ، وان الرب امر الناس أن لا يستمعوا للانبياء بل طاعة نبوخذنصر كما يقول : (فلا تسمعوا لكلام الأنبياء الذين يكلمونكم قائلين: لا تخدموا ملك بابل، يقول الرب، بل هم يتنبأون باسمي بالكذب، لكي أطردكم فتهلكوا أنتم والأنبياء الذين يتنبأون لكم). وهناك نص واضح جدا يقول بأن نبوخذ نصر سجد لإله دانيال وقال له : حقا إلهكم إله حق وهو اله الالهة وملك الملوك) . انظر سفر دانيال 2: 46. واما الاعتماد على النصوص والاثار والمتروكة القديمة فقد فسرها وترجمها مجموعة من العلماء متأثرين بدعم المؤسسات الصهيونية. وعندما تبحث ستجد من يذم نبوخذنصر ومن يمدحه وكلٌ يغرف مما وصل إليه. تحياتي الموضوع بحاجة إلى مراجعة حذرة.

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على زهرةُ الحياة وريحانتها - للكاتب زينة محمد الجانودي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نعتذر للسيدة زينة ولإدارة الموقع الكريم بكتابة لقب السيدة بالخطأ سهوا والصحيح هو السيدة زينة أحمد الجانودي بدل الجارودي تأسف لهذا الخطأ غير المقصود إحتراماتي

 
علّق نجم الحجامي ، على سؤال وجواب - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : تحيه للاخت الفاضله ايزابيل لدي سؤال اذا سمحت بما انك مطلعه على التوراه والانجيل هل تعتقدين بان نبوخذ نصر موحد ويؤمن بالله الواحد سيما وان النبي دانيال عاش في مملكته وقريبا من قصره وساعده دانيال في تفسير حلمه الكبير وهل لديك شئ موثق عن ذلك؟ مع تحياتي وتقديري

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على زهرةُ الحياة وريحانتها - للكاتب زينة محمد الجانودي : السيدة الفاضلة والكاتبة الراقية زينة محمد الجارودي الموقرة السلام عليكم ورحمة الله وبركاته مقال أكثر من رائع في زمن إنشغل المجتمع عن المرأة والطفل وأهملهما ووضعهما في غير مكانهما اللائق بهما. ليس في مجتمعاتنا الشرقية فحسب بل في اكثر المجتمعات المتقدمة (صناعيا) تبخس المرأة المحترمة أشياءها وتعامل كآلة منتجة ولا مشاعر وأحاسيس ورحمة ورأفة لمن تنادي. جلّ ما تحصل عليه المرأة (من حقوق) هو التحرر من القيّم والأخلاق الحميدة. المرأة كما أشرتِ سيدتي في مقالك الرائع هي صانعة الحياة ماديّا كونها هي التي ترفد المجتمع بالأبناء الصالحين الذين هم أهم مداميك بناء المجتمع السعيد. ومعنويا فهي شريكة الرجل في افراحه واتراحه وقد جعلها الحق سبحانه وتعالى سكنا يسكن أليها الرجل فينعم بالطمأنينة والسكينة، لكن الذي يؤسف حقا هو عدم مجازاتها من بعض الرجال بالحسنى. موضوع المقال ومادته الغنية واسلوب الكاتبة الهاديء الحميل يستحق ان يكون بجدارة بحثا موجزا وشاملا وافيا لأهم فقرة من فقرات العمود الفقري للمجتمع الإنساني بكل ألوانه، وهو الحلقة التي ان أساء المرء ربطها ببقية حلقات سلسلة الحياة الكريمة فرطت بقية الحلقات وتبعثرت هنا وهناك فيصعب إلتقاطها وإعادتها سيرتها الأولى فتبدأ المنغصات والمتاعب تنخر في سقف البيت فيخر على من كان يستطل تحته بالأمس. عافنا الله وعافاكم من مضلات الفتن وأصلح بالكم وزادكم ايمانا وتوفيقا وعلما وأدبا بارعا وبارك لكم فيما آتاكم" ومن يؤتَ الحكمة فقد أوتي خيرا كثيرا". الشكر والإمتنان للإدارة الموفقة للموقع المبارك كتابات في الميزان. دمتم جميعا بخيرٍ وعافية

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : أحسنت اخي الكريم ابو حسن وجزاكم الله خير الجزاء وكفاك الله الأسواء.. نحن في زمن غلبت عليه اخلاق المصالح وغابت انسانية الإنسان صرنا في زمان فقدت فيه المقاييس وديست فيه النواميس. لقد ناديت لو أسمعت حي ولكن لا حياة لمن تنادي.. استحضر شيء مما قاله السيد مرتضى الكشميري وقال سماحته: ان وظيفة العالم اليوم ينبغي ان لا تقتصر على اقامة الصلوات واحياء المناسبات الدينية، بل ينبغي متابعة اوضاع الساحة بدقة وتشخيص الامراض فيها ومن ثم وصف الدواء الناجع لها، لان وظيفة العالم والمبلّغ اليوم هي كوظيفة الطبيب، غير ان الطبيب يعالج الامراض البدنية والعالم يعالج الامراض الروحية، وكان سيد الاطباء رسول الله (ص) الذي وصفه امير المؤمنين (ع) بقوله (طبيب دوار بطبه، قد أحكم مراهمه، وأحمى مواسمه.. يضع ذلك حيث الحاجة إليه من قلوب عمى، وآذان صم، وألسنة بكم.. متتبع بدوائه مواضع الغفلة، ومواطن الحيرة). فلهذا يجب عليكم ايها العلماء ان تقدموا للجميع النصح والتوجيه وبذل الجهود لارشادهم الى ما فيه صلاح دنياهم واخرتهم لا سيما الشباب والنشؤ أمام المغريات العصرية كوسائل التواصل الاجتماعي والإعلام المنحرف والافكار المضللة وغيرها، من خلال وضع برامج تربوية نافعة لهم كتعليم القرآن الكريم والتاريخ الاسلامي والعقائد واللغة وكل ما يكون وسيلة للحفاظ على الهوية الاسلامية الأصيلة، حتى تقوي شخصيتهم الفكرية والثقافية ،

 
علّق عشق كربلاد ، على أنام ملء جفوني عن شواردها - للكاتب يوسف ناصر : أحسنت وليد البعاج سندك لكل شيء يخص زينة هو دعم لصوت المرأة في زمن قل فيه دعم النساء. استمر كن حاضر كل وقت، أنت رمز الانسانية.

 
علّق عقيل زبون ناصر ، على تسجيل رقما جديدا بكورونا، والصحة العالمية تطلق تحذيرا للعراق : شكرا جزيلا على موقعكم الجميل جدا

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على العبادات الموسمية الظاهرية والجهل بالدين - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أرجو من السادة الأفاضل في الإدارة الموفقة تصحيح الأسم والصورة فهذا المقال لي ولكن يبدوا انه قد حصل اشتباه فنشر بغير اسمي لهذا اقتضى تنويه السادة في ادارة التحرير ولكم منا جزيل الشكر محمد جعفر الكيشوان الموسوي وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته  تم التعديل ، ونعتذر لهذا الخلل الفني ...  ادارة الموقع 

 
علّق عصمت محمد حسين ، على مؤتمر “المرجعية الدينية.. تعدد أدوار ووحدة هدف”، يختتم أعماله ويؤكد على إيقاف المد الفكري المتطرف : قرار حكيم واتمنى ان يحث الجيل الجديد الذي اشغل بالموبايل والبوبجي أن يقرأ تأريخ المرجعيه الحديث واسهاماتها في مساندة الفقراء وعوائل الشهداء وتكثيف نشرها لما انجزته في قطاع الطب والزراعه وضرورة محاربة الفكر العلماني المخرب

 
علّق حيدر الفلوجي ، على الحله تفقد أحد ابرز خبرائها( عباس الفلوجي) في ذمة الخلود - للكاتب حيدر الفلوجي : الاستاذ جبار المحترم لكم خالص الشكر والامتنان

 
علّق الحقوقي عبدالجبار فرحان ، على الحله تفقد أحد ابرز خبرائها( عباس الفلوجي) في ذمة الخلود - للكاتب حيدر الفلوجي : الله يرحمة ويسكنه فسيح جناته بارك الله بيك سيد حيدر الفلوجي جهود كبيرة ومشكورة

 
علّق Mamdoh Ashir ، على الى السيد كمال الحيدري.. كَبُرَتْ كَلِمةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ - للكاتب سامي جواد كاظم : بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم انا لااعرف ما اقول. أندهشت لما قرأت اليوم خبر على قناة الكوثر من بيان صادر عى علماء يحوزة قم تستنكر او تنصح السيد كمال الحيدري بتصحيح ارائه!! أنا لاحوزوي ولا طالب حوزه ولا في عائلتي من هم يطلبون هذا العلم لكنني انسان عادر اتابع اخبار المسلمين من كل منبر و اتمنى ياتي يوما يتوحد به المسلمون جميعا, فعندما اقرأ هكذا اخبار ينتابني شعور بالاحباط .. ان كان علماء الشيعه الاثنا عشريه في نظرياتهم و ابحاثهم يختلفون بهذا الشكل متى ستتوحد اذن امة هذا النبي المظلوم في زمن احنا بحاجه الى الوحده لاننا اصبحنا مشتتين ممزقين مهجرين عن اوطاننا عانينا الغربه وفقدان الاحبه و كل الابتلائات مع ما تحري من حرون و احتلالات الاغداء لاوطاننا و علمائنا الله يطول باعمارهم غاصين في نقشات الان لاتوكلني لاخبر ولا احيب استقرار و امان وحريه وعزه و اباء لا لاهلي ولا لوطني العراق الجريح المظلوم!! انا هنا لااتحيز لفكر على اخر و لا حوزه على اخرى و لا لمرجع على اخر ... انني ارى اليوم بحاحه الى مصلح كالامام الخميني قدس سره ليفصل الامر لاننا احنا اللي تسمونا "عامه" و انتم "العلماء" تره و الله تعبنا ... تعبنا هوايه و كان الله نزل هذا الدين نقمه بعد ما صار تعمة لانه على كل شئ هناك اختلاف .. هكذا العامه ترى ملاحضاتها عن العلماء من كل مذهب اختلاف باختلاف ... و انصحكم لان العامه عندما تهب بثوره قد تطيح بكل شء و خاصه لما يكون هناك اعداء يتربصون و يشحنون النفوس لكي ينقلب العامه على علمائهم و العياذ بالله .. لان للصبر عند الانسان المعذب الفقير المبعد عن وطنه و اللذي يرى وطنه يباح و يسرق و لامستقبل لاولاده ... ما اللذي سيخسره ان علماء الامه لا تتكاتف و تتعاون وبهدوء يحلون خلافاتهم دون الاعلان بمنابر التواصل الاجتماعي ... انا مؤمن موحد فان كنت على اي مذهب هو اي دين ما دمت في داخلي مؤمن بالله وحده لا شريك له فهل الله سيعتبرني كافر ان لم اؤمن بالتقاصيل الاخرى؟ يا اخوان الامور بسيطه جدا و المنطق بسيط لماذا الانسان يعقد الامور على نفسه ويدخل في متاهات .. العبر التي وردت في القران الكريم و القصص التي وردت تدل على ان الاسلام دين اليسر بي احنا اشو جايين نعقده و بقينا مجتمغات يسموننا متخلفه؟؟؟؟؟ لماذا! اللهم نسالك الوحده بين المسلمين وهمي هو تحرير فلسطين السلييه بوحدة الامه الاسلاميه ... ولا تاخذونني يا اخواني و ابرأوا لي الذمه و الله قصدي صادق لان امامي الخميني وصانا بالوحده الاسلامية و انا من هذا المنطلق احب ان ارى رايكم لاننا في حيرة من امرنا لما نرى عالم مثل الحيدري عليه هكذا اشكالات بارائه فكيف نثق بعد بمن هو صحيحه ارائه و احنا مو من اصحاب الاختصاص ... نصيحتكم مهمه لنا و اعزكم الله و وفقكم بعملكم في سبيل الله تعالى ... تحياتي .. ممدوح عشير .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : قابل الجبوري
صفحة الكاتب :
  قابل الجبوري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net