صفحة الكاتب : نزار حيدر

أسحار رمضانيّة (11)
نزار حيدر
   {قَالَ فِرْعَوْنُ آمَنتُم بِهِ قَبْلَ أَنْ آذَنَ لَكُمْ إِنَّ هَٰذَا لَمَكْرٌ مَّكَرْتُمُوهُ فِي الْمَدِينَةِ لِتُخْرِجُوا مِنْهَا أَهْلَهَا فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ}.
   هي طبيعة الطغاة وزبانيتهم، والقائد الضرورة وعصابته في كل زمان ومكان، لا يقبلون ان يتحدث احدٌ قبلهم، ولا ان يعمل احدٌ قبلهم، كما انهم لا يقبلون ان يغيّر احد رعاياهم معتقداته قبل ان يؤذن له، انهم يخلقون من انفسهم سقفا فكريا وثقافيا وعقديا وكل شيء، فلا يحق لمواطن ان يفكر بطريقة تختلف عن طريقة تفكيرهم، ولا يحق لاحد ان يغيّر عقيدته، فيستبدل عقيدة النظام بعقيدة اخرى، كما لا يحق لاحد ان يتابع الا الاخبار التي تنشرها وسائل الاعلام التي أممها القائد الضرورة لصالحه، حتى {قَالَ فِرْعَوْنُ مَا أُرِيكُمْ إِلَّا مَا أَرَىٰ وَمَا أَهْدِيكُمْ إِلَّا سَبِيلَ الرَّشَادِ} فهو السقف وهو القياس.
   ان الطاغوت يخشى كثيرا فترتعد فرائصه فرقا اذا فكّر الناس بحرية وناقشوا الامور بعيدا عن عيونه وغيروا رأيهم او عقيدتهم اذا ما عرفوا الحق، ولذلك تراه ينشر العيون بين الناس لمراقبتهم لئلا يفكر احدهم بصوت عال او يناقش أمرا لا يرضى به وعنه الحاكم.
   ان حرية المعتقد والتعبير هي اخطر انواع الحرية على الحاكم الظالم، لانها تعتمد العقل وليس العاطفة، ولذلك يقف بوجهها الطاغوت مهما كان الثمن، فيقتل ويصلب ويطارد ويعتقل اذا ما شعر او تناهى الى سمعه بان فئة معينة تبنّت الإصلاح الفكري او العقدي في المجتمع.
   للمواطن في سلطة الطاغوت الحق في ان يفعل ما يشاء الا ان يتمتع بحرية المعتقد والفكر والتعبير، ولذلك فانّ فرعون استنكر على وزرائه إيمانهم بموسى عليه السلام وتغييرهم عقيدتهم قبل ان يجيز لهم ذلك، لأنّ عقول الناس آلات يتحكم بها الطاغوت عن بُعد، فإنْ أجاز لهم شيئا آمنوا به وان لم يُجِزْ لهم ذلك فليس من حقهم ان يغيّروا عقيدتهم مهما كان السبب.
   ان على الشعوب المتخلّفة ان لا تسمح للطاغوت او اي من زبانيته في ان يتصرف بعقولهم، فيجيز او لا يجيز لهم، ابدا، فالإنسان بعقله اولا، فإذا صادره الطاغوت او سيطر عليه او تحكّم فيه، فان الانسان بهذه الحالة سيتحول الى دابة تمشي على الارض، او كما يصفه القران الكريم {أَمْ تَحْسَبُ أَنَّ أَكْثَرَهُمْ يَسْمَعُونَ أَوْ يَعْقِلُونَ إِنْ هُمْ إِلَّا كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ سَبِيلًا}.
   ومن اجل ان يتحكم الطاغوت بعقول الناس، ليسلبهم حق حرية المعتقد والتعبير والرأي، تراه يوظّف جيشاً من وعّاظ السلاطين والأقلام المأجورة وأشباه المثقفين، همُّهم التسبيح والتمجيد بالقائد الضرورة وشرح خطاباته وتفسير كلماته والتبرير له والتصفيق والتهليل له والهتاف باسمه، وتضليل الرأي العام وغسل أدمغة الناس لصالح عقيدة الطاغوت.
   انه يخصص ميزانيات مفتوحة لهذا الغرض من اجل ان يتحكّم بعقل المواطن، فلا يدعه يسأل او يفكّر او يفتّش او يبحث بحريّة، ليبقى إمّعة يعتقد بما يعتقد به الطاغوت ويؤمن بما يريد فقط لا غير، واذا صادف ان تمرّد احدٌ على عقيدة الطاغوت فان هذا الجيش جاهز لتنفيذ المهمات الخاصة ضده والمتمثلة بسياسات التسقيط والتشكيك والاتهام الباطل واغتيال الشخصية، واذا اقتضت الضرورة، فكواتم الصوت جاهزة على ان يدفع الضحية ثمن الرصاصة التي ستخترق رأسه، كما يحدثنا عن ذلك القران الكريم بقوله {فَمَا كَانَ جَوَابَ قَوْمِهِ إِلَّا أَن قَالُوا اقْتُلُوهُ أَوْ حَرِّقُوهُ} او كما في قوله تعالى {وَقَالَ فِرْعَوْنُ ذَرُونِي أَقْتُلْ مُوسَىٰ وَلْيَدْعُ رَبَّهُ إِنِّي أَخَافُ أَن يُبَدِّلَ دِينَكُمْ أَوْ أَن يُظْهِرَ فِي الْأَرْضِ الْفَسَادَ}.
   ان الطاغوت يسعى، اولا، الى تجهيل الناس للسيطرة على عقولهم، وبالتالي للتحكّم بطريقة تفكيرهم، والتي ستكون ساذجة في هذه الحالة بدرجة كبيرة، ولهذا السبب نرى ان نسبة الجهل والأمية في بلاد الطاغوت عالية، اما في البلاد التي لا يحكمها طاغوت فان نسبتها تقترب من الصفر، ولذلك فليس غريبا ان نقرا في تقرير الجامعة العربية بان نصف الشعب العربي لا يقرا ولا يكتب، لانّه محكوم بنظام سياسي استبدادي، بوليسي وشمولي، ليسهل على الحاكم التسلط عليه، بعد ان يخفّ وزن العقل فتكون الطاعة للحاكم عمياء بامتياز، وصدق الله تعالى الذي قال {فَاسْتَخَفَّ قَوْمَهُ فَأَطَاعُوهُ إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْمًا فَاسِقِينَ}.
   وكل رمضان وانتم بخير.
   8 تموز 2014
                       للتواصل:
E-mail: [email protected] com
Face Book: Nazar Haidar 

  

نزار حيدر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/07/10



كتابة تعليق لموضوع : أسحار رمضانيّة (11)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : فاضل العباس
صفحة الكاتب :
  فاضل العباس


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ترامب يقول إنه يقدر مشتريات السعودية من المعدات العسكرية الأمريكية

 عبد القادر يؤكد دعم وزارة الشباب والرياضة لنادي الفتاة الموصلي  : وزارة الشباب والرياضة

 دعوة لحضور عرض وثائقي  : د . صاحب جواد الحكيم

 دور الآباء والأمّهات في تزويج الأبناء  : سناء الربيعي

 لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام  : محمد السمناوي

 شرطة كربلاء المقدسة تنفي ما تناقلته وسائل تواصل اجتماعي بشأن حالات الانتحار  : وزارة الداخلية العراقية

 وفد مصري نفطي للعراق لتفعيل مقترح بلاك وتر (100 الف مصري بجانب انابيب النفط)  : تقي جاسم صادق

 سري للغاية ... موازنة استهلاكية!!  : وليد فاضل العبيدي

 رؤية فلسفية هل بدأ عصر ما بعد الرأسمالية?  : نبيل عوده

 ورشة عمل بعنوان "تصنيف فن الرسم" في معهد غوته  : اعلام وزارة الثقافة

 أبحث عن نفسي في نفسي  : صالح الطائي

 من يهن يسهل الهوان عليه / الجزء الثالث  : عبود مزهر الكرخي

 صورني واني ما ادري [ السيسي على دراجة هوائية بزي رياضي ]

 معذرة كاساندرا وزرقاء اليمامة ونبيل فياض فالعقول الصماء تكذب العيون المبصرة  : د . حامد العطية

 ماذا قال البارزاني لطارق الهاشمي؟؟  : باقر شاكر

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net